اختارت حكومة ايهود اولمرت ساعة وصول وزيرة الخارجية الاميركية كونداليسا رايس الى المنطقة لاتخاذ قرار بالغ الخطورة: اعتبار قطاع غزة ’كيانا معاديا’ لاسرائيل، وبالتالي القطع الكامل للتيار الكهربائي والغاز وامدادات المياه والضرورات الحياتية عن المنطقة، ومنع الدخول والخروج الا عبر ترتيبات معقدة و(مؤجلة) مع مصر. هذا القرار اثار ردة فعل فورية غاضبة على الساحة الفلسطينية. بعد ظهر الاربعاء، واعتبرته حركة حماس ’اعلان حرب’. قبل ذلك بساعات، وجه مسؤول عسكري اسرائيلي تهديدات مباشرة الى قيادة حماس والجهاد الاسلامي وغيرهما من التنظيمات في قطاع غزة، قائلا انه ’بعد الضربة التي وجهتها اسرائيل بنجاح الى كل من سوريا وايران، جاء الدور اليوم على قطاع غزة’. ولم يفصح المسؤول عن ماهية الضربة التي وجهتها اسرائيل الى سوريا وايران، غير انه اوحى بأنه يقصد اختراق الاجواء السورية قبل عشرة ايام. فهموا الرسالة وبحسب المسؤول العسكري الاسرائيلي فإن ’السوريين والايرانيين اعطوا اكثر من اشارة على انهم فهموا الرسالة الاسرائيلية. ومع اننا لا نجلس مرتاحين بل نقف مستعدين بما يكفي من القوة لمواجهة اي مفاجآت، لكن اليوم اكثر ارتياحا. وما يجب ان نفعله الآن هو ان ننقل رسالة كهذه الى قطاع غزة، حيث يعتقد قادة حماس وامثالها هناك أنهم قادرون على تكرار التجربة اللبنانية، وينبغي ان يتعلموا درسا يبدد قناعاتهم تلك’. اجتماع.. للعدوان وعقد المجلس الوزاري الامني جلسته الاربعاء، لاقرار عدد من العمليات العسكرية التي لم تقر في الاسبوع الماضي. ومن بين اقتراحات الجيش، تنفيذ المزيد من عمليات الخطف لقادة تنظيمات مسلحة ومواصلة الاجتياحات المحدودة الجارية حاليا في قطاع غزة وتوسيع نطاقها، والعودة الى عملية تقسيم القطاع الى ثلاثة اجزاء يحظر على السكان او الطلاب او العمال التنقل من اي منها الى الآخر، واعادة احتلال الشريط الحدودي المعروف باسم محور فيلادلفيا، وهو الذي يفصل بين القطاع وسيناء المصرية واسرائيل. اتحدث قليلا وأفعل كثيرا وكان اولمرت قد صرح ’ان من يعتقد بأن اسرائيل لن ترد على اطلاق الصواريخ الفلسطينية المحلية باتجاه البلدات الاسرائيلية دون رد اسرائيلي فهو مخطئ خطأ جسيما’. واضاف قائلا ’انا افضل التحدث قليلا في القضايا الامنية ولكني افعل كثيرا’. الصواريخ الايرانية وفي موضوع اخر رد اولمرت على ما نشر من انباء عن نشر ايران حوالي 600 صاروخ من طراز شهاب 3 ووجهتها نحو اسرائيل والقواعد العسكرية الاميركية في العراق قائلا ’هذا الامر لن يخيفنا فالرئيس الايراني احمدي نجاد يخوض حربا نفسية لتخويفنا بهدف إقناع المجتمع الدولي بأن الامر اصبح متأخرا، وانه يمتلك اسلحة’، مضيفا ان اسرائيل لن تخاف من نجاد بل هي منزعجة منه. ارتفاع الشعبية في هذه الغضون، اظهر استطلاع للرأي ان شعبية اولمرت ارتفعت اثر الغارة على سوريا في السادس من سبتمبر الجاري. وردا على السؤال ’كيف تقيمون اداء اولمرت لمهامه كرئيس للوزراء؟’ اعتبر 35% ان اداءه ’جيد’ مقابل 25% في استطلاع سابق اجري قبل اسبوعين، فيما رأى 63% ان اداءه ’غير جيد’ مقابل 70% سابقا. وامتنعت النسبة المتبقية عن الادلاء برأي. من جهة اخرى، ابدى 78% من المستطلعين تأييدهم للغارة التي شنها الطيران الاسرائيلي على ما قال عنه الاستطلاع ’اهداف نووية’ في سوريا، فيما عارضها 10%. ورأى 51% من الاسرائيليين ان العملية التي شنتها الطائرات الاسرائيلية لا تؤثر في مخاطر نشوب حرب مع سوريا، فيما اعتبر 32% ان هذه المخاطر ازدادت و13% انها تراجعت. وأجرى معهد داهاف هذا الاستطلاع للرأي الذي نشرته صحيفة يديعوت احرونوت على عينة من 441 شخصا يمثلون يهود اسرائيل، مستبعدا منه الاقلية العربية التي تمثل حوالي 19% من السكان. ويبلغ هامش الخطا فيه 4,4%. وذكرت الصحيفة ان الاستطلاع جرى على اساس معلومات نشرتها الصحف الاجنبية.

مصادر
القبس (الكويت)