أكد زعيم تكتل "ليكود" اليميني المعارض في اسرائيل رئيس الوزراء سابقاً بنيامين نتنياهو خلال مقابلة مع القناة الاولى في التلفزيون الاسرائيلي امس، ان اسرائيل شنت غارة على شمال سوريا قبل اسبوعين، وبات أول زعيم اسرائيلي يعترف بهذا الامر الذي التزم المسؤولون الاسرائيليون الصمت حياله حتى الآن. وقال انه قدم دعمه لرئيس الوزراء ايهود اولمرت في هذا المجال، فيما كثرت التكهنات في اسرائيل عن الهدف الذي استهدفته الغارة. واضاف: "عندما يقوم رئيس وزراء بعمل ما يكون مهماً في نظري وضرورياً لامن اسرائيل، أقدم له دعمي. كنت شريكاً في هذه العملية منذ البداية وقدمت له دعمي". وبصفة كونه زعيماً للمعارضة في الكنيست، يحرص نتنياهو باستمرار على عقد اجتماعات شهرية مع رئيس الوزراء تتناول غالباً المسائل الاكثر حساسية على الصعيدين الديبلوماسي والامني. وسئل هل هنأ شخصياً اولمرت بالغارة الجوية، فأجاب: "نعم"، لكنه رفض الادلاء بتفاصيل عن الهجوم. وأعلنت سوريا ان مضاداتها الارضية اطلقت النار في 6 ايلول على مقاتلات اسرائيلية خرقت المجال الجوي السوري والقت "ذخائر"، وقدمت شكوى في هذا الصدد الى الامم المتحدة. ولا تزال اسرائيل تلزم صمتا مطبقاً حيال هذه الغارة التي استهدفت بحسب وسائل اعلام اميركية وبريطانية تجهيزات نووية سلمتها كوريا الشمالية الى سوريا.

مصادر
النهار (لبنان)