كشف وزير الداخلية الألماني فولفغانغ شويبل أمس من واشنطن أن الصاعق الذي كان سيستخدم في مخطط لتفجير منشآت أميركية في ألمانيا جاء من سوريا عبر تركيا. دون أن يحدد مصدره أو طريقة وصوله إلى سورية. وقال: "نعلم أن أجهزة تفجير تلك القنابل جاءت من سوريا عبر تركيا إلى ألمانيا. نعلم أن هناك صلات. نعلم أن هناك شبكة واضحة". وأوضح أن المشتبه فيهم، وبينهم ثلاثة أشخاص اعتقلوا هذا الشهر، تلقوا أوامر من متشددين في باكستان بالتحرك منتصف أيلول الجاري. وأضاف أن مسؤولي الأمن الألمان يراقبون ثلاثة رجال تلقوا تدريباً في معسكر باكستاني للمتشددين، لكنهم لا يملكون أدلة تكفي لاعتقالهم. وأكد ان التهديد الذي وجهه "اتحاد الجهاد الإسلامي" المرتبط بتنظيم "القاعدة" والذي أعلن مسؤوليته عن مخطط ألمانيا لا يزال قائماً.