أكد وزير الدفاع السوري العماد حسن توركماني في كلمة القاها في الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من طلاب الكلية الحربية في مدينة حمص، بان "سوريا عصية على جميع محاولات الضغط والتهديد وانها قادرة على مواجهة جميع التهديدات والخروج في كل مرة أكثر قدرة ومنعة وحضوراً على امتداد الساحتين الاقليمية والعالمية". وقال ان "سوريا قيادة وشعبا وجيشا تدرك انها تستطيع الدفاع بكفاية عن كرامتها وسيادتها بما يحقق مصلحتها التي تتجسد في تحرير كل الارض المحتلة". وحذر من ان "السلام سيبقى بعيداً وستبقى المنطقة بؤرة للاضطراب وعدم الاستقرار الذي يهدد الجميع دونما استثناء ما لم تحرر الأراضي المحتلة". واضاف: "يخطىء من يظن ان ما يحياه لبنان والشعب الفلسطيني بعيد عما يجري في العراق"، موضحا ان ما تشهده المنطقة لا يعدو ان يكون مسلسلا تآمريا متواصل الحلقات بهدف اعادة الحياة الى مشروع الشرق الاوسط الجديد الذي تصدع في لبنان بعد فشل العدوان الاسرائيلي في الصيف الماضي والانتصار الذي حققته المقاومة الوطنية هناك".