أعلن رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال جورج كايسي، أمس، أنّ قواته ستحتاج من ثلاث إلى أربع سنوات لتستعيد نمط عملها الطبيعي بعد الانتشار المتكرر في العراق وافغانستان.

وقال كايسي، خلال المؤتمر السنوي للجيش، إن القوات الأميركية تعاني من «فقدان توازن» بعد ست سنوات من التدخل العسكري في أفغانستان والعراق، وقد توجه إليها طلبات غير متوقعة في حقبة من «النزاعات المستمرة». وأضاف «نعلم إلى أين نتجه، وسيستغرق الأمر ثلاث أو أربع سنوات وإمكانات كبرى لإعادة التوازن للجيش».

مصادر
وكالة الانباء الفرنسية (فرنسا)