وهو نائب سابق لرئيس مجلس الاستخبارات الوطنية في ’السي اي ايه’ يقول ان عداوة انقرة للولايات المتحدة لها جذور فيما هو اكثر من مشروع قانون الابادة الجماعية. ونبه فولر الى الازمة التي تمر بها العلاقات التركية- الاميركية، موضحا ان مشروع القانون المعروض في مجلس النواب الاميركي الذي يعلن اعمال القتل من حقبة الحرب العالمية الاولى بحق الارمن ابادة جماعية، ليس هو السبب الوحيد لهذه الازمة، انما هو القشة التي قسمت ظهر البعير. ويشير فولر الى ان العلاقات الاميركية-التركية في تدهور منذ عدة اعوام، وان التفسير الجذري لذلك بسيط وقاس، وهو ان سياسات واشنطن لا تتطابق لا من قريب ولا من بعيد مع مصالح السياسة الخارجية التركية في ميادين شتى، ولا يمكن لأي قدر من الحوار او الجهد الدبلوماسي ان يغطي على هذا الواقع او يغير منه. ثم يستعرض موقع الخلاف في السنوات الاخيرة بين السياستين الاميركية والتركية، بداية بالشأن الكردي، حيث كانت السياسة الاميركية تجاه العراق على مدار الست عشرة سنة الماضية ذات نتائج كارثية على تركيا. ثم بشأن الارهاب، حيث تسببت السياسات الاميركية في الشرق الاوسط في تحريض العنف والتطرف عبر المنطقة واتت بالقاعدة الى عتبات تركيا. وفي الشأن الايراني، حيث ترى تركيا ان الضغوط الاميركية ضد ايران تزيد من تطرف وعزلة الاخيرة، وهو الامر غير المستحب لتركيا وفي الشأن السوري، حيث ترفض انقرة الضغوط الاميركية لتهميش وعزل سوريا وفي الشأن الارمني، حيث السياسات والتصرفات الاميركية الهبت الجو ضد تقارب محتمل بين الاتراك والارمن وطي صفحة الماضي. وبعد الانتهاء من استعراض عدد من نقاط الخلاف الاخرى بين البلدين في الشأن الروسي والفلسطيني، يخلص فولر الى ان ’تركيا الجديدة’ تسعى بهمة في طلب علاقات حسن جوار مع جميع الدول الاقليمية، وتسعى الى ان تكون لاعبا ووسيطا رئيسيا في الشرق الاوسط. ويختتم بالاشارة الى سذاجة ما يتردد دوما في وزارة الخارجية الاميركية حول ’المصالح الحيوية المشتركة’ مع تركيا في الديموقراطية والاستقرار ومكافحة الارهاب، دون الالتفات الى ان تركيا في زي الديموقراطية الشعبية الجديد تنشد في المقام الاول مصالحها الوطنية، بصرف النظر عن الضغوط الاميركية.

مصادر
القبس (الكويت)