هل بات العمل العسكري ضد إيران وشيكا؟ سؤال طرحته صحيفة صنداي تايمز في عدد أمس الأحد كاشفة أن القوات الجوية الأميركية طلبت من الكونغرس تخصيص مبلغ ثمانية وثمانين مليون دولار لتجهيز قاذفات الشبح بي 52. وتتزامن تلك المعلومات مع وصول وفد من الخبراء الفنيين إلى طهران للتفاوض حول الملف النووي. وذكرت الصحيفة البريطانية أن المزيد من الستاؤلات تتواتر يوما بعد يوم بشأن جدية التهديد الأميركي بشن هجوم ضد طهران وتوقيته. وأشارت الصحيفة إلى أن اللغة المتبادلة بين الجانبين الأميركي والإيراني أصبحت أكثر حدة فيما باتت العقوبات الأميركية أشد وطأة. ولفتت في هذا الصدد إلى أن قنابل بيغ بلو التي أجريت عليها اختبارات عدة قبل عام في مكسيكو، جرى تفجيرها داخل انفاق لتجربة قوتها التدميرية ضد الغرف المحصنة والأنفاق الصلبة المدفونة على عمق تحت الأرض والتي صممت لإخفاء أسلحة الدمار الشامل، وأكدت الصحيفة أن نتائج قوة التدمير أتت قوية ومثلت نجاحا وإذ تساءلت الصحيفة عما إذا كان تجهيز قاذفات البي 52 لمحاربة إيران قد تم، رأت أن الرئيس الأميركي عازم فيما يبدو على التصرف جيدا قبل أن يصبح الملالي في إيران قاب قوسين أو أدنى من الحصول على قنبلة فعلية. وفد الوكالة الدولية إلى ذلك، وصل أمس الأحد نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لشؤون اتفاقيات الضمان أولي هاينون على رأس وفد من الخبراء الفنيين والقانونيين للتفاوض مع الإيرانيين حول القضايا العالقة بشأن ملفهم النووي. ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عن مسؤول في المجلس الأعلى للأمن القومي قوله ’هاينونن سيبحث مع مساعد أمين المجلس الأعلى جواد وعيدي القضايا العالقة بشأن أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في أنشطة تخصيب اليورانيوم والمعروفة ب ’بي1 وبي2’.