حدث واتجاه...إقليمي

في غياب أي اهتمام أو تحرك، لاسيما في عواصم القرار العربية الحليفة للولايات المتحدة يتصدر الحصار المضروب على قطاع غزة النقاشات الإسرائيلية وبينما تظهر أوساط اليمين حماستها العنصرية لهذا التدبير يؤكد صاحب هذه الوصفة وزير الدفاع إيهود باراك وفريقه أنه يقوم بتجريب الوسائل الهادفة إلى الضغط على حماس وفصائل المقاومة بعدما عجزت جميع الوسائل العسكرية السابقة وبفعل العوائق الخطيرة التي تمنع تنفيذ التهديد باجتياح عسكري شامل سبق لباراك أن لوح به منذ انضمامه إلى حكومة اولمرت.

ما يقلق الإسرائيليين هو أن أهالي القطاع يظهرون صلابة واستعدادا للمواجهة في شتى الظروف وهي حالة يغذيها مناخ سياسي عام تؤكده وقائع حوارات الرئيس الفلسطيني محمود عباس و رئيس الحكومة الإسرائيلية، التي لم تتقدم خطوة واحدة تتصل بالحقوق الفلسطينية المعروفة، على الرغم من التعاون بين أجهزة الرئاسة الفلسطينية ومخابرات الاحتلال في مطاردة ناشطي المقاومة في الضفة وفي فرض الحصار على غزة، وإضافة إلى تحذير بعض الكتاب الإسرائيليين من الكلفة العالية التي ستدفعها إسرائيل عالميا بلجوئها إلى العقوبات الجماعية ضد الشعب الفلسطيني فإن العديد من المحللين الإسرائيليين يتنبأون بانتفاضة جديدة أشد ثورية وتجذرا من كل ما سبقها ويقولون أنه إذا كانت جميع الوسائل أخفقت فلم لا يكون التفاوض مع المقاومين الراديكاليين لإنتاج تسوية قابلة للحياة.

الصحف العالمية والعربية

*تساءلت صحيفة صنداي تايمز عما إذا بات العمل العسكري ضد إيران وشيكاً؟، كاشفة أن القوات الجوية الأميركية طلبت من الكونغرس تخصيص مبلغ ثمانية وثمانين مليون دولار لتجهيز قاذفات الشبح بي 52. وتتزامن تلك المعلومات مع وصول وفد من الخبراء الفنيين إلى طهران للتفاوض حول الملف النووي. وذكرت الصحيفة البريطانية أن المزيد من التساؤلات تتواتر يوما بعد يوم بشأن جدية التهديد الأميركي بشن هجوم ضد طهران وتوقيته. وأشارت الصحيفة إلى أن اللغة المتبادلة بين الجانبين الأميركي والإيراني أصبحت أكثر حدة فيما باتت العقوبات الأميركية أشد وطأة. ولفتت في هذا الصدد إلى أن قنابل بيغ بلو التي أجريت عليها اختبارات عدة قبل عام في مكسيكو، جرى تفجيرها داخل أنفاق لتجربة قوتها التدميرية ضد الغرف المحصنة والأنفاق الصلبة المدفونة على عمق تحت الأرض والتي صممت لإخفاء أسلحة الدمار الشامل، وأكدت الصحيفة أن نتائج قوة التدمير أتت قوية ومثلت نجاحا وإذ تساءلت عما إذا كان تجهيز قاذفات البي 52 لمحاربة إيران قد تم، رأت أن الرئيس الأميركي عازم فيما يبدو على التصرف جيدا قبل أن يصبح الملالي في إيران قاب قوسين أو أدنى من الحصول على قنبلة فعلية. وأشارت الصحيفة إلى انه وصل أمس الأحد نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لشؤون اتفاقيات الضمان أولي هاينون على رأس وفد من الخبراء الفنيين والقانونيين للتفاوض مع الإيرانيين حول القضايا العالقة بشأن ملفهم النووي. ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عن مسؤول في المجلس الأعلى للأمن القومي قوله "هاينونن سيبحث مع مساعد أمين المجلس الأعلى جواد وعيدي القضايا العالقة بشأن أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في أنشطة تخصيب اليورانيوم والمعروفة ب "بي1 وبي2".

*قال ايتان هابر مدير مكتب رئيس الوزراء السابق إسحاق رابين، في مقال نشرته صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية انه في أكثر من مرة تم طرح السؤال: ما هي الجرثومة المفترسة التي تموقعت في ديوان رئيس الوزراء في شارع "كابلان 3" في القدس وتسببت في تغيير آراء كل رؤساء الحكومات، تقريبا، في الجيل الأخير؟. وتساءل الكاتب ماذا يحدث هناك في غرفة العمل، غير الكبيرة، ويجعل مناحيم بيغن ينسى الأغنية القائلة "للأردن ضفتان"؟ وما الذي يتسبب في تدمير ياميت وإعادة سيناء والموافقة على حكم ذاتي فلسطيني في يهودا والسامرة، ويجعل اسحق شامير يوافق على التوجه إلى مؤتمر مدريد، وشيمون بيريس يؤيد إقامة المستوطنات كوزير للدفاع ومن ثم اعتبارها عقبة أمام السلام عندما أصبح رئيسا للوزراء؟ وبنيامين نتانياهو الذي توجه إلى قمة "واي بلانتيشن"، واسحق رابين الذي وافق على مبادئ أوسلو والتنازل عن هضبة الجولان. وأخيرا شارون الذي لم ينظر إلى الوراء وهو يخلي عشرات المستوطنات في غوش قطيف، متسبباً في تدميرها بعد أن بناها بيديه. وأشار الكاتب إلى انه في الأسبوع الماضي، وخلال المراسم التي جرت في الكنيست لإحياء ذكرى رابين، ألقى رئيس الوزراء خطاب العمر. هذا لم يحدث بفضل الأسلوب والصياغات المنمقة. ايهود اولمرت تحدث عن رابين، وكان في الواقع كان يقصد نفسه. واعتبر الكاتب أن هذا كان طلاقا نهائيا من كل النواحي بينه وبين عشرات السنين من الاعتقاد والإيمان بالنهج الذي خيب آماله. في يوم الأربعاء الماضي اجتاز اولمرت كل الخطوط. يوسي بيلين لم يكن ليكتب هذا الخطاب أفضل منه. وختم الكاتب بالقول لقد تحدثوا كثيرا عن دهاء اولمرت السياسي. في ذلك اليوم، يوم الخطاب، برهن لنا عن انه داهية بالفعل: هو أدرك مسبقا أن هذا الخطاب أمام الكنيست سيثير عاصفة ويتسبب في تعالي الهتافات المنددة في قاعة الكنيست، ولذلك اختار إلقاءه في مراسم إحياء ذكرى رابين حيث يلتزم الجميع الصمت احتراما للموقف. وقد كان هناك بعض أتباع الليكود الذين لاحظوا ذلك وتنبهوا له.

*قال يورام شفايتسر في مقال نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية إن الشريط الذي نشره بن لادن الأسبوع الماضي، وطلب فيه من مقاتليه الجهاديين في العراق التوقف عن الحروب الداخلية فيما بينهم "لان الأمر يفشلهم في صراعهم مع خصومهم الحقيقيين"، تسانده بقدر ما تصريحات الأميركيين بأن الولايات المتحدة تحقق انتصارات حيال القاعدة في العراق. وأشار الكاتب إلى أن هذه التصريحات أطلقت بعد أن حققت قوات التحالف نجاحات مثيرة للانطباع حيال قوات القاعدة المحلية، لاسيما في محافظتي الأنبار وديالى، معتبراً أن هذا حصل بفضل عمل أميركي مركز، في ظل التعاون مع محافل سنية في أوساط رؤساء العشائر المحليين الذين ملوا أعمال القاعدة. ومع أنه لا ينبغي الاستخفاف بهذه النجاحات فان القول "القاعدة هزمت" يحثنا على أن نفهم ما هي أهداف المنظمة في العراق وخارجه. ولفت الكاتب إلى انه من المجدي إبداء الرأي في أنه بالنسبة للقاعدة، فان العراق ليس سوى ساحة واحدة، فضائل انجازاته فيه ستستنفدها أيضا في ساحات كفاحية أخرى. أولها، التي تحظى بالاستيقاظ في السنة الأخيرة هي أفغانستان. القاعدة، بالتعاون مع طالبان تبدي بوادر انتعاش وتستغل الظروف الخاصة للساحة الطبوغرافية من أجل تنفيذ عمليات إرهاب وعصابات ضد نظام قرضاي وضد القوات متعددة الجنسيات. وبالتوازي، تعمل خلايا القاعدة في باكستان ضد نظام مشرف وتدرب فيها خلايا إرهابية تبعث بها إلى نقاط مختلفة في العالم. ورأى الكاتب أن هذا الخطر، إلى جانب الظاهرة المتوقعة، بل ويمكن المراهنة - المحتمة على خريجي العراق تنفيذ عمليات إرهابية في العالم يضع علامة استفهام على القول أن القاعدة في العراق هزمت. وخلص إلى انه فضلاً عن المسألة التي تحوم لزمن ما في الهواء، بشأن الإمكانية في أن تنتصر الدول الديمقراطية بشكل حاسم على حركات إرهابية وعصابات، بسبب القيود والكوابح التي تأخذها على عاتقها، جدير الانتباه إلى إشارات التحذير التي تحوم فوق النشاط المتوقع للقاعدة في المستقبل، وليس بالذات التباهي بإحساس النصر ضد المنظمة في العراق.

*ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية انه بعد الصفقة مع إيران، فان الصين تقترح على سوريا أيضا طائرتها القتالية الجديدة، والتي بنيت حسب منشورات أجنبية على أساس تكنولوجيات طائرة "هلافي" التي طورتها الصناعات الجوية. وأشارت الصحيفة إلى أن الطائرة القتالية الصينية الجديدة من طراز "جي 10" نفذت طلعة أولى في بداية السنة الحالية، لافتة إلى أن تكنولوجيات طائرة "هلافي" التي توقف تطويرها في إسرائيل في عام 1987 بسبب ضغط أميركي، ستضعها في مستوى واحد فوق الطائرة القتالية الروسية المتقدمة "سوخوي 27". وقالت الصحيفة إن الأميركيين يتابعون منذ سنين المشروع الصيني وقد اتهموا إسرائيل في الماضي بنقل المعلومات إلى الصين بهدف المساعدة في بناء الطائرة القتالية المتطورة. وقد أعلنت إيران بأنها ستشتري سربين من الطائرات الصينية، لكن الصينيين نفوا التقارير التي تحدثت عن التوقيع على صفقة لبيع الطائرة.

*كتب عوزي بنزيمان مقالا في صحيفة هآرتس الإسرائيلية قال فيه انه في الأسبوع الذي يقرأون فيه في الكنس اليهودية وصايا سيدنا إبراهيم الذي يناشد الرب بألا يفرض عقوبة جماعية على سكان سدوم، قرر جهاز الأمن في إسرائيل فرض عقوبات شديدة وقاسية على سكان قطاع غزة، وإزعاجهم من خلال قطع التيار الكهربائي عنهم وتقليص إمدادات الوقود المرسلة إليهم. واعتبر الكاتب ان درجة الإقناع التي حاول ايهود باراك ومستشاروه إظهارها، ليست مطلقة، خلافا للحكاية التوراتية القديمة. هم يعتبرون الخطوة "تجربة": إذا نجحت فهذا جيد، وإذا لم تنجح فسيفكرون في شيء آخر!. وأشار الكاتب إلى انه عندما يتم تجاهل المغزى الأخلاقي المترتب على القرار، ويركزون على المنفعة المترتبة عليه فقط، سيكون الاستنتاج انه يتوجب إلغاؤها فورا. وذكر الكاتب انه في تقرير آفي يسيسخروف وعاموس هرئيل الجمعة في صحيفة "هآرتس"، يتبين أن الجيش الإسرائيلي يوصي بالعقوبات وهو يعرف سلفا أنها لن تحقق هدفها المعلن: إيقاف الصواريخ والقذائف. العقوبات الجماعية القوية ترمي إلى تحقيق هدف آخر: إعداد الرأي العام للعملية البرية الكبيرة والطويلة في عمق القطاع، وإقناعه، خصوصا سكان سدروت ومحيطها، بأن الجيش الإسرائيلي يبذل "ما في وسعه" لمنع إطلاق صواريخ القسام. وخلص الكاتب إلى أن الأمور التي قالها اولمرت لمحمود عباس تشير إلى انه هو أيضا يدرك ذلك. ففي ختام لقائهما في القدس أفاد بأن اولمرت قد وعد ضيفه بألا تتسبب إسرائيل في أزمة إنسانية في القطاع. وتساءل الكاتب إذا كان الوضع على هذا النحو، فما هي الجدوى من الإعلان عن التوجه لفرض عقوبات قوية وشديدة على سكان القطاع: إما أنهم ينوون مضايقتهم لدرجة لا تحتمل وعندها لن يكون لوعد اولمرت أي معنى، وإما أنهم ينوون إزعاجهم بصورة ’’’’يمكن احتمالها’’’’ وعندها لن تكون هناك جدوى من المضايقة.

حوارات فضائية

*قناة الجزيرة. البرنامج "حصاد اليوم".

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي انه لا توجد معلومات تفيد وجود أدلة مادية على أن لدى إيران برنامجاً نووياً معداً للأغراض العسكرية في الوقت الحاضر، معتبراً أن إيران تحتاج بضع سنوات على الأقل للحصول على سلاح نووي إذا كانت تعمل حالياً على ذلك. ولفت البرادعي إلى أن الغارة على سوريا كانت محاولة من إسرائيل لتنفيذ القانون بيدها، قائلاً "لم أتلقى من الإسرائيليين أو الأميركيين ما يؤكد ما قيل من أن الطائرات الإسرائيلية قصفت موقعاً نوويا سورياً".

حدث و اتجاه... لبناني

المشهد الإعلامي والسياسي اللبناني يتركز على مسارات الاستحقاق الرئاسي وقد رصدت التغطيات الإخبارية والمواقف في اليومين الماضيين وهذا الصباح المؤشرات التالية:

1- صياغة المواقف الأميركية المعلنة على قاعدة ما بعد إخفاق التوافق وهي تكشف بالتالي عن وجود قرار أميركي بمنع التفاهم على رئيس جديد للجمهورية وبالإعداد سياسيا لهذا الخيار، وهذا ما يستدل عليه من تحذير وزيرة الخارجية رايس من " انتخاب رئيس تعتبره الولايات المتحدة غير شرعي " في كناية عن موقف حكومتها من احتمال إقدام المعارضة على انتخاب رئيس ردا على قيام الموالاة بتنفيذ التهديد الذي تشجعه واشنطن أي انتخاب رئيس بنصاب النصف زائد واحد أم بمن حضر من النواب، وكذلك دخل السفير الأميركي في تحضير ما بعد إفشال التوافق من خلال إعلانه بتوقيت مواز لرئيسته وزيرة الخارجية، أن حكومة بلاده لن تقبل بقاء الرئيس إميل لحود في بعبدا بعد انتهاء ولايته في الرابع والعشرين من تشرين الثاني، وقد ظهر في بيروت طلب أميركي بالالتفاف حول الرئيس فؤاد السنيورة امتدادا لهذه الخلفية التي حملتها زيارة النائب وليد جنبلاط إلى السراي ووصفه للسنيورة ببطل الاستقلال.

2- تعثر المسعى التوافقي الذي ترعاه البطريركية المارونية ورد القرار الأخير في التسميات إلى البطريرك صفير بعدما تبين من نقاشات اللجنة الرباعية واتصالاتها تعذر انعقاد لقاء للأقطاب الموارنة يحسم التوافق ومن الواضح أن الصراع السياسي بين الموالاة والمعارضة والمنافسات والتعارضات داخل صفوف الموالاة رفعا لائحة الأسماء المتداولة إلى 14 مرشحا بدلا من حصر الخيارات التي إذا اختصرت سياسيا وتمثيليا حتى أضيق نطاق لوجب وضعها مباشرة بين العماد عون وقائد القوات سمير جعجع، بينما يستمر انتظار رئيس مجلس النواب نبيه بري لكلمة صفير الأخيرة ولعودة النائب سعد الحريري من السعودية.

3- حركة الاتصالات الدولية والإقليمية باتجاه دمشق وبصورة خاصة زيارة الموفد الفرنسي جان كلود كوسران الذي كان في زيارة للسعودية وكذلك الكلام المتداول عن زيارة وزير المخابرات المصرية عمر سليمان للعاصمة السورية التي يصلها اليوم وزير الخارجية الإيرانية متكي.

الموقف السوري المعلن بدعم التوافق اللبناني والحرص الظاهر من فرنسا على الانتقال من سياسة التهديد إلى الحوار والتعاون مع دمشق بالإضافة إلى أن الإعلان عن زيارة عمر سليمان جاء في وكالة الأنباء السعودية، شكلت علامات فارقة في التغطيات الإعلامية والاهتمام السياسي اللبناني وفتحت المجال للتكهن بوجود احتمال التوصل إلى تسوية تشارك فيها وترعاها سوريا التي تبدو محور التحركات بعد فترة طويلة من التجاهل غطاها الكلام الأميركي العدائي عن العزل والحصار.

التفاعلات الخارجية تبدو محكومة بموعد لقاء اسطنبول وما سيجري على هامشه من اتصالات دولية وإقليمية تتطرق إلى الملف اللبناني، أما محليا فالتصعيد السياسي سيد الموقف ويبدو أن القوى الموالية تتحضر لما بعد إفشال التوافق الذي يؤكد المعارضون ورئيس المجلس على الخصوص تمسكهم بتحقيقه.

الصحف اللبنانية

تراوح الأزمة اللبنانية مكانها بانتظار ما ستسفر عنه الاتصالات السياسية التي تجري على غير صعيد محلياً ودولياً، فيما يقرأ في مواقف بعض الأقطاب السياسيين اتجاها للتصعيد عدا عما كشفه البعض الآخر حول استعدادات الولايات المتحدة الأميركية لإقامة قاعدة عسكرية في شمال لبنان تضم سجنا شبيهاً أو بديلاً عن غوانتانامو الذي تقيمه الاستخبارات الأميركية على الأرض الكوبية، الأمر الذي فسّره المحللون بأنه يشكل بحد ذاته إعلاناً لجعل لبنان محمية اميركية تثير استياء أطراف أساسية لا يمكن تجاوز رأيها أو فرض أي منطق عليها في لبنان ما يفتح هذا البلد على أبواب جهنم. وتابعت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم في بيروت رصدها لآخر المواقف، فقالت صحيفة السفير أن النائب وليد جنبلاط "يبايع" السنيورة رئيساً للحكومة، فيما تيار "المستقبل" يهاجم "حزب الله" وسط الحديث عن فشل اللجنة الرباعية المسيجية في التوصل إلى اتفاق على اسم رئيس للجمهورية، ما أعاد تصعيد السجال بين الفرقاء حول هذه النقطة. وأشارت الصحيفة إلى زيارة الموفد الفرنسي جان كلود كوسران إلى سورية، فذكرت أن المحادثات التي أجراها مع المسؤولين في دمشق بقيت في العموميات بانتظار "حوار الجوار". فيما تحدثت صحيفة النهار عن أن الرئيس أمين الجميل قد زار السرايا الحكومي وبحث مع الرئيس فؤاد السنيورة في آخر تطورات الملف الرئاسي لاسيما على ضوء اللقاء الذي جمعه مع النائب حسن فضل الله مبعوثا من الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، وذكرت الصحيفة أن النائب جنبلاط يكشف عن أسباب إرجاء العماد ميشال عون اللقاء الذي كان مقرراً معه، ورأت الصحيفة في التصعيد السياسي الحاصل تهديداً للمبادرات مشيرة إلى أن "حزب الله" يعلن أنه مع مرشح الإجماع المسيحي، فيما دمشق تتحدث عن تطابق مع كوسران حيال الرئيس التوافقي. أما صحيفة الأخبار فقالت أن الرئيس نبيه بري ينتظر ما سترسو عليه جهود البطريرك الماروني نصرالله صفير، مشيرة إلى أن الرئيس السنيورة يعرب عن تشاؤمه من إمكانية التوصل إلى أية تفاهمات في الملف الرئاسي، ولفتت الصحيفة الى أن توصيــات اللجنــة الرباعيــة (المسيحية) ستعلن غــداً فـي بكــركي. وقالت أن الموفد الفرنسي كوســران يجــول فـي المنطقــة دون نتــائج.

أخبار المرئي في لبنان

ركزت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية على التحرك الفرنسي الخارجي للوصول إلى حل للازمة اللبنانية، فقالت قناة المنار إن انتقال التحرّك بشأن الاستحقاق الرئاسي من الداخل إلى الخارج أثار علامات استفهام حول نتائج اللقاءات الداخلية والتفاؤل الحذر الذي ساد حوارات عين التينة بين الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري قبل مغادرة الأخير إلى السعودية في اجازة يبدو انها طويلة، في ضوء تصعيد الثنائي جنبلاط جعجع ضد المبادرات الوفاقية والردود القوية التي قوبل بها من قبل العماد ميشال عون وعدد من أقطاب المعارضة، فضلاً عن فشل اللجنة الرباعية المارونية في الوصول إلى نتائج عملية، ما دفع البطريرك الماروني الى التوجه الى الله كي يقي لبنان مغبة الخوف. وذكرت قناة الجديد NTV أن الموفد الفرنسي جان كلود كوسران حطّ في دمشق بعد الرياض، حاملاً الملف اللبناني، وقد اكد الموفد الفرنسي خلال محادثاته في العاصمة السورية سعي باريس للعمل مع دمشق من اجل المساهمة في ايجاد حلول سياسية للقضايا القائمة في المنطقة بما يضمن تحقيق الامن والاستقرار. واعتبرت الشبكة الوطنية للارسال NBN ان الانظار تتركز حالياً على التحرك باتجاه كلٍ من السعودية وسوريا اللتين استقبلتا موفد وزير الخارجية الفرنسية جان كلود كوسران وإيران التي تستعد لاستقبال موفد برنار كوشنير، علماً ان وزير خارجيتها منوشهر متكي سيحط الرحال غداً في دمشق. وقالت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) ان مبادرة بكركي انتهت، والموعد الرسمي لإعلان ذلك الثلاثاء المقبل، وما تبقى تفكير صامت لدى سيّد الصرح حول ما إذا كانت الظروف تسمح أو تُفيد بكسر الصمت والذهاب ابعد في المحاولة، وانتهت اللقاءات بين الأقطاب بعدما نجح متطرفو الموالاة في إجهاض فكرة الاجتماع بين عون والحريري، وبعدما توسلوا لتحقيق ذلك التسريب الإعلامي والإقناع الشخصي واستدراج النصائح الخارجية من القادرين على أكثر من النصح. وتساءلت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC إذا كانت بعض الأسئلة تحمل في طياتها معظم الأجوبة فإن مجموعة مؤشرات تجمعت تطرح جملة تساؤلات. لماذا تراجعت لجنة بكركي عن التوافق على سلة أسماء تضم مرشحي الأكثرية والمعارضة وما يعرف بالتوافقيين؟ ولماذا رفع العماد عون لهجته بعد أربع وعشرين ساعة من زيارة السفير الأميركي فيلتمان له؟ وماذا ابلغه فيلتمان الذي كان شجع الأكثرية على الانفتاح على زعيم التيار الوطني الحر؟. وأفادت قناة المستقبل ان زيارة متكي المربوطة على ايقاعه توتر ناتج عن تهديد تركيا بالتدخل عسكرياً في شمال العراق، ستبحث في الشأن اللبناني في ضوء حركة التشاور على الساحة الإقليمية.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.