حدث واتجاه...إقليمي

يتمادى التبني الأميركي الكامل للشروط الإسرائيلية المتعلقة بالمسار الفلسطيني وهو ما عكسه موقف نهائي لواشنطن أبلغ إلى السلطة الفلسطينية برفض فكرة إعلان جدول زمني في مؤتمر انابوليس، بينما تواصل إسرائيل فرض العقوبات الجماعية على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بالتزامن مع مواصلة قواتها المحتلة لعملياتها العسكرية والأمنية ضد التجمعات السكانية المدنية وضد ناشطي المقاومة في الضفة والقطاع على السواء. الحصار اعتبره وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك تمهيدا ميدانيا وسياسيا لعملية الاجتياح العسكري التي سبق أن توعد بشنها منذ توليه هذا المنصب في حكومة اولمرت.

في هذا المناخ وبينما أعطت الفصائل الفلسطينية مهلة سياسية لرئيس السلطة محمود عباس وفريقه لمراجعة موقفه بإرجاء المؤتمر الوطني الذي سبق أن دعت إلى عقده في دمشق في السابع من تشرين الثاني القادم حتى تاريخ عقد لقاء انابوليس، بينما لم تعلن الحكومات العربية الدائرة في الفلك الأميركي أي موقف جدي من المخطط الإسرائيلي الجاري تنفيذه عمليا و لا من مؤتمر بوش على الرغم من حجم الوقائع الدالة على عقم المراهنات وكذلك على الرغم من فداحة الجرائم المصنفة أصولا في خانة الفصل العنصري والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها الاحتلال في غزة والضفة الغربية وهي تثير قلقا لدى الدوائر الإسرائيلية بينما تحجم حكومات مجموعة شرم الشيخ عن أي موقف جدي إزاءها خشية إزعاج الإدارة الأميركية.

الصحف العالمية والعربية

قال والتر بينكوس في مقال نشرته "واشنطن بوست" ان مدير الأمن القومي الأميركي سيكشف عن أن أوجه النشاط الاستخباري الأميركي التي تمثل 80% من إجمالي الانفاق الاميركي الاستخباري لهذا العام، ناهزت ال40 مليار دولار، وفقا لمصادر في الكونغرس ومن الادارة الأميركية. وأوضح الكاتب ان الكشف عن هذه المعلومات التي سترفع عنها السرية يبين انه بإضافة مقدار الانفاق العسكري الاميركي، فان النفقات التراكمية الاميركية الاستخبارية للعام المالي 2007 تجاوزت مبلغ 50 مليار دولار، وفقا لهذه المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها. واضاف الكاتب ان الادميرال مايك ماكدونيل سيعلن عن إجمالي برنامج الاستخبارات القومي لعام 2007، الذي كان سريا حتى الآن، وذلك استجابة لمطالب لجنة 11 سبتمبر، وإلحاح الكونغرس الذي حوّل توصية اللجنة إلى تشريع، موضحا أن اللجنة كانت تريد من الرئيس الإفصاح عن هذه الأرقام بشكل سنوي.

تحت عنوان "ما الذي تظهره صور القمر الصناعي الملتقطة لسوريا؟" تساءل ويليام آركين في "واشنطن بوست" عما إذا كانت الصور "المقنعة تماماً التي اتخذت بواسطة الأقمار الصناعية لأحد المواقع في سوريا هي بالفعل لموقع نووي كان قيد الإنشاء وتم قصفه لتتم بعد ذلك إزالته، أم أنها صور لشيء آخر مختلف تماما؟!. ويلفت آركين إلى مزاعم معهد العلوم والأمن الدولي، الذي لا يتوخى الربح والذي يرأسه الخبير والمفتش النووي السابق في العراق ديفيد أولبرايت، بأن الموقع كان هدفا إسرائيليا وأنه كان مماثلا من حيث الشكل لمفاعل يونغ بيونغ النووي في كوريا الشمالية. ويشير إلى صورة التقطت بالقمر الصناعي تؤيد وجود مبنى ضخم في الموقع منذ سبتمبر 2003 على أقل تقدير، مما دفع المحللين الى التصريح لصحيفة "نيويورك تايمز" بأن العمل ربما بدأ هناك منذ عام 2001 عندما كان الرئيس بوش يفتش في قائمة محور الشر.

ويلفت الكاتب إلى أنه عندما يتذكر القارئ العرض الذي قدمه وزير الخارجية الأميركية السابق كولين باول في فبراير من عام 2003 أمام الأمم المتحدة، يصبح الشك أمرا طبيعيا، ليس بشأن قيمة صور الأقمار الصناعية فحسب، وإنما حول مصداقية الاستخبارات عامة بشأن دولة أجنبية مصممة على الخداع والتضليل. ويختتم آركين بالإشارة إلى أن فضيحة إدارة بوش بشأن أسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق من قبل قد تكون السبب وراء تكتم الإدارة الأميركية في الشأن السوري، موردا عدة احتمالات، منها أن البيت الأبيض لا يعرف الكثير، أو أن يكون غاضبا من الإسرائيليين، وفي الوقت ذاته منشرح الصدر سرا لأنهم نجحوا في توجيه ضربة احترازية ضد أسلحة دمار شامل مشتبه فيها والافلات بفعلتهم، حتى الآن على الأقل.

تساءلت تولين دالوغلو في مقال نشرته "واشنطن تايمز" عن سبب وصف كثير من الدول الغربية لحزب العمال الكردستاني "بمقاتلي الحرية". وقالت إن زعيم الحزب عبد الله أوجلان زعم أنه حمل السلاح فقط لإرغام أنقرة على منح الكرد حقوقهم الثقافية واللغوية، وشهد بالدعم الخارجي الذي تلقاه من الحكومات الأوروبية تأييدا للقضية الكردية. وأضافت دالوغلو أن تركيا تعرضت لنقد واسع لسجلها في حقوق الإنسان فيما يتعلق بالأكراد، وكثيرا ما تحث إدارة بوش أنقرة على الإحجام عن شن أي عمليات حدودية. ورأت بأنه وفقا لمنطق تفويض الأمم المتحدة للقوات الأميركية بحماية سيادة العراق وشعبه، فانه من المتوقع أن تحمي الأمم المتحدة منظمة "إرهابية". وقالت الكاتبة انه بحسب مسؤول في البنتاغون، فانه إذا تعاون الأكراد العراقيون مع الإرهابيين فسيخسرون حمايتهم. وعلقت الكاتبة بأنه ليس هناك فارق بين "الإرهابي" والشخص الذي يأويه. واختتمت أن القضية الكردية يمكن أن تتعقد، لكن التحدي الحالي الذي يواجهها بسيط. معربة عن أملها عندما يلتقي الرئيس بوش رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان الاثنين المقبل في البيت الأبيض أن يتمكن الزعيمان من تقديم "جبهة موحدة ضد الإرهاب".

كتب جيري لانسون في صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" مقالا اعتبر فيه أن الصحف الأميركية لا تغطي أخبا الاحتجاجات المناهضة للحرب، لافتاً الى ان الصحف مطالبة بتوعية المواطنين حول هذه الفعاليات الديموقراطية، مشيرا إلى أن الاحتجاجات المنظمة في مناهضة الحرب في 11 مدينة أميركية على الأقل قبل أيام أثارت من جديد سؤالا ملحا حول طبيعة التغطية الصحفية، وتساءلت هل وسائل الإعلام الأميركية تتعمّد تجاهل الحرب العراقية بسبب تراجع المتابعين لها أم أن هذا التراجع في الاهتمام نتج عن الافتقار للتغطية الإخبارية؟ ويمضي لانسون إلى القول ان اغلب الأميركيين يعارضون الحرب في العراق، وان احدث استطلاع للراي اجرته شبكة "سي بي اس" منتصف اكتوبر وجد ان 26% وافقوا على الطريقة التي يدير بها الرئيس بوش الحرب، في حين لم يوافق عليها 67.7%. كما وجد ان 45% لا يمانعون بقاء أعداد كبيرة من القوات الأميركية في العراق "لفترة اقل من عام واحد". كما أن استطلاعا للرأي أجرته شبكة "ايه بي سي" الإخبارية بالتعاون مع صحيفة "واشنطن بوست" في اواخر سبتمبر، وجد ان 55% شعروا أن الديمقراطيين في الكونغرس لم يؤدوا ما عليهم في معارضة الحرب. ورأى الكاتب انه كان من البديهي أن أيا من هذه الاستطلاعات لم يتطرق بالسؤال من قريب أو من بعيد للقضية التي قامت عليها احتجاجات هذا الأسبوع، وهي المطالبة بوضع نهاية لتمويل الكونغرس لهذه الحرب. ويخلص لانسون إلى انه بالنظر إلى كثرة استطلاعات الرأي التي تؤكد معارضة الشعب الاميركي للحرب وكونها القضية المحورية في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فهو يستغرب التعتيم الاعلامي على الاحتجاجات المناهضة للحرب العراقية في مدن رئيسية مثل بوسطن ونيويورك.

رأى يارون شور في مقال نشرته بعض الصحف انه كلما اقترب موعد عقد مؤتمر السلام في انابوليس، علت في الإعلام الإسرائيلي أصوات الشك بل أصوات الاستخفاف والرفض سلفا لنتائج هذا المؤتمر المهم. وأشار الكاتب إلى انه يبين لنا "خبراء" انه لا يوجد أي احتمال لان ينتج شيء ايجابي عن هذا المؤتمر، ويبذلون لذلك تبريرات لعلل مختلفة. في نهاية الأمر تصدر كلها عن المدرسة نفسها التي تقول انه لا يوجد شريك، وان الطرفين لا يستطيعان التوصل إلى اتفاق سلام في المستقبل المنظور. واعتبر الكاتب أن مؤتمر انابوليس يمكن ان ينجح. ويجب ان ينجح. لماذا؟ لان نجاحه مصلحة عليا للطرفين، أما فشله فسيلحق ضررا كبيرا بالمصالح الحيوية عند الطرفين. لهذا لن نستطيع، لا نحن ولا الأجيال القادمة، أن نغفر لأنفسنا فشلا ممكنا لهذا المؤتمر. وقال الكاتب إن الطرفين قد توصلا معا إلى استنتاج أن حل النزاع المتواصل والدامي بين إسرائيل والفلسطينيين يكمن في صيغة دولتين لشعبين يعيشان معا بسلام جنبا إلى جنب. وان تقسيم البلاد بين الشعبين تقبله القيادة الفلسطينية أيضاً برئاسة ابو مازن، وحكومة اسرائيل الحالية ايضا. إضافة إلى ان الجميع يدرك تقريبا حتى لو لم يقولوا ذلك بصراحة، ان الخطوط الهيكلية لتقسيم البلاد ستكون قريبة جدا من الخطوط الهيكلية التي خططت في مبادرة جنيف. يمكن اذا الجدال والنقاش في هذا التل او ذاك، او هذه القطعة من الطريق او الشارع، لكن الخطوط الهيكلية واضحة لجميع الأطراف. لهذا يمكن التوصل في انابوليس الى اتفاق اطار، وان يترك القرار النهائي على هذه التفصيلات وغيرها للمؤتمر الآتي. وختم الكاتب بالقول يمكن ان ينجح مؤتمر انابوليس ويجب ان ينجح لان رئيسي الطرفين يفترض ان يدركا المعنى الخطير لفشل مؤتمر كهذا. اذا فشل المؤتمر لا سمح الله فستكون لذلك آثار بعيدة المدى.

حوارات فضائية

*قناة الجزيرة. البرنامج "الاتجاه المعاكس".

قال الدكتور إبراهيم الخولي الأستاذ في جامعة الأزهر ان الاستسلام والخنوع للغرب ليس من شيم الإسلام، وعلينا جميعاً أن ندرك أهمية المشروع الإسلامي الموحد، لافتاً إلى أن سايكس بيكو شرذم الأمة وقطع أوصالها، ونحن اليوم نسعى إلى ترميم الصدع والتصدي لأميركا ومشروع أوسطها الكبير في لبنان.

حدث و اتجاه... لبناني

موجة عالية من التصعيد أطلقها أمس كل من النائبين وليد جنبلاط وسعد الحريري بالتزامن مع استمرار حليفهما سمير جعجع باستهداف حزب الله والمعارضة، وبقدر ما توحي هذه الأجواء على الصعيد الداخلي بوجود توجه لقطع مسار التفاوض الذي أطلقه رئيس المجلس النيابي ، فإن بعض الدوائر السياسية والإعلامية تعطي وزنا خاصا للتحركات والاتصالات الخارجية التي قد تبلغ ذروتها في اجتماعات ثنائية وثلاثية لوزراء خارجية عرب و أجانب في اسطنبول على هامش لقاء دول الجوار العراقي وحيث تتمحور المساعي الفرنسية والإيرانية على خط العلاقة السعودية – السورية.

المعطيات السياسية المتداولة تشير إلى أن التحركات الدولية والإقليمية تعبر عن رغبة أميركية و أوروبية بإقامة كوابح إقليمية تحول دون إقدام المعارضة على خطوات سياسية وميدانية تقلب المعادلة اللبنانية إذا ما كانت حصيلة الاستحقاق الرئاسي انتخاب رئيس من الموالاة خارج نصاب الثلثين، وهذه الكوابح تتجسد في الطلب الصريح من سوريا ومن إيران ممارسة ضغوط على المعارضة اللبنانية للحؤول دون قيامها برد تعتبره الولايات المتحدة دراماتيكيا وقد يمثل تهديدا جديا لما يسميه الأميركيون بمنجزات "ثورة الأرز" والمقابل المعروض على سوريا و إيران هو فتح قنوات اتصال وتفاوض حول الملفات الخلافية المتفجرة في المنطقة.

الجديد في خطاب الموالاة اللبنانية كان جزم جنبلاط وجعجع بالسير في خيار النصف زائد واحد و تأكيد جنبلاط للمعلومات التي تحدثت عن تشكيل مجموعة دعم دولية عربية بقيادة الولايات المتحدة لفرض الاعتراف بشرعية السلطة التي ستنتجها الموالاة في هذه الحالة، بينما توقفت أوساط عديدة عند استهدافه للجيش اللبناني بصورة مباشرة.

هذا المناخ لم يقص عن التحركات والمداولات ميلا ظاهرا عند الجانب الأميركي لتكريس خيار انتقال السلطة إلى حكومة السنيورة في حالة اتضاح أن لا ضمانات جدية يمكن عبرها تلافي الكلفة العالية للتصادم الداخلي، وتبدو ضئيلة حتى الآن حظوظ التوافق التي نشرت تسريبات بشأنها في بيروت تتعلق بتحرك بكركي وبلقاء باريس بين العماد عون والنائب الحريري. الترقب مجددا يمتد في الأيام الفاصلة عن موعد جلسة الثاني عشر من تشرين الثاني في مناخ من التوتر والقلق على مستوى الشارع اللبناني المنشغل بانتشار المراكز التي تنشئها الشركات الأمنية في عدد من المناطق لاسيما في الشمال وبعض أحياء العاصمة ومع تزايد الحديث عن خطر صدامات قد تندلع قبل أو خلال قيام نواب الموالاة بعقد اجتماع لتسمية رئيس بعد تلقي جنبلاط وعدا بالدعم الأميركي أعلن عنه صراحة، في حين تروج أوساط موالية في صفوف مناصريها لفكرة عدوان إسرائيلي وشيك ضد سوريا ولبنان سيحسم التوازنات اللبنانية الداخلية لصالحها.

الصحف اللبنانية

تابعت الصحف الصادرة اليوم في بيروت آخر مستجدات الملف الرئاسي اللبناني الذي يشكل أحد أهم مفاتيح الأزمة اللبنانية ويحدّد هوية لبنان المستقبلية ربما لعقود قادمة وسط أجواء من التصعيد السياسي عادت لتسيطر على تصريحات بعض القيادات فيه، إلا أن ثقوبا صغيرة في جدار الأزمة قد فتحت، في إشارة اللقاء الذي سيجمع بين العماد ميشال عون والنائب سعد الحريري في باريس اليوم. وتقول المعلومات أنها قد تكون الفرصة الأخيرة في الاتصالات والنقاشات الجارية على غير صعيد لتفادي الوقوع في شرك الفتنة. وفي هذا السياق رأت صحيفة السفير أن الغموض يلف التسوية المحتملة فيما وبكركي تسمي "المرشّح" بعد 12 ت2 ، وذكرت الصحيفة أن الوضع اللبناني سيكون مدار بحث بين الفرنسيين والأميركيين في اللقاء الذي يجمع اليوم بين مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد ولـش والموفد الفرنسي جان كلود كوسران، فيما وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي سيزور بيروت غــداً "للحـث علـى التـوافـق". وفي حين أثارت الصحف الكلام الذي أطلقه النائب سعد الحريري من القاهرة بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك حول محاولات تجري لاغتياله والرئيس فؤاد السنيورة، ولفتت الصحف إلى تزامن تلك التصريحات مع كلام تصعيدي أطلقه النائب وليد جنبلاط من بيروت لإحدى القنوات التلفزيونية الفضائية اعتبر فيه أنه لا يستبعد أن تجتاح المعارضة اللبنانية السراي رداً على النصف زائد واحد. أما صحيفة الأخبار فتناولت الملف الرئاسي لتقول أن لجنة ثلاثيّة مارونيّة قد شكلت لاختيار الرئيس العتيد مشيرة إلى وجود خمسة مرشّحين لبكركي من خارج الموالاة والمعارضة.

أخبار المرئي في لبنان

ركزت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية على اللقاءات السياسية التي تعقد لحل الأزمة اللبنانية، وكان آخرها اللقاء المنتظر بين النائب سعد الحريري والعماد ميشال عون، فتساءلت الشبكة الوطنية للإرسال NBN هل مازالت زيارة اللواء عمر سليمان إلى دمشق مطروحة بعد الاتهام المباشر الذي وجهه النائب سعد الحريري من القاهرة للواء آصف شوكت بتدبير محاولات لاغتياله والرئيس فؤاد السنيورة؟ السؤال طُرح بقوة خصوصاً وان النائب الحريري اختار الإعلان عن هذه المعلومات بعد لقائه الرئيس حسني مبارك، متحدثاً عن تعاون بين أجهزة امن لبنانية وعربية لمواجهة هذا المخطط كما تحدث عن تحرك مصري لمنع التدخل بالشأن اللبناني. وقالت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC ان ما فرقته بيروت منذ تموز 2005 بعد الخلاف على الحكومة ستجمعه باريس خلال ساعات على خلفية مأزق رئاسة الجمهورية، لكن هذا اللقاء المتوقع بين العماد ميشال عون والنائب سعد الحريري يبدو سلفاً ضربة سيف في الهواء بسبب اختلاف الدوافع والخيارات بين الرجليْن وقياساً على حجم التعقيدات الإقليمية واللبنانية التي تسلسل عون والحريري سواء بشروط حكومية كما هو حال رئيس تيار المستقبل أو موجبات وثيقة التفاهم والمطالب التي ينادي بها زعيم التيار الوطني الحر. واعتبرت قناة المستقبل ان دعماً مصرياً للبنان تبدى اليوم واضحاً وجلياً في كلام الرئيس المصري حسني مبارك أمام رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري الذي التقاه على مدة ساعة ونصف الساعة في القاهرة. مبارك أكد أن التدخل في الانتخابات الرئاسية من قبل أي جهة ممنوع وان اللعب باستقرار وامن لبنان يُعتبر لعباً بأمن مصر واستقرارها التي لن تقف على الحياد. واعتبرت قناة الجديد NTV ان فخامته يصنع خارج الحدود، والأيام الأخيرة الفاصلة ستشهد لقاءات أبرزها السورية الفرنسية على الأراضي التركية، وبقدر ما ستزرع باريس انفتاحاً باتجاه دمشق، ستحصد في ملف الاستحقاق اللبناني، والفخامة تبحث لبنانياً ايضاً في الخارج، ولو كان المجتمعون من أهل البيت. وقالت قناة المنار تقاطعت المعطيات التي توافرت من أكثر من مصدر على اسباغ صفة الجدية على اللقاءات الإقليمية والدولية التي ستحصل خلال الأيام القليلة القادمة باعتبار أنها ستكشف جزءً من صورة الحل للازمة السياسية القائمة، والتي يتوقع ان تتبلور في اللقاء المرتقب بين الرئيسينِ الأميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي ويسبقه لقاء وزير خارجية الأخير برنار كوشنير أواخر هذا الأسبوع مع نظيره السوري وليد المعلم في اسطنبول.

حوارات المرئي في لبنان

*قناة العالم. "البرنامج" حديث خاص.

اعتبر رئيس الأعلى لحزب الكتائب أمين الجميل انه إذا كان مؤتمر الخريف لتبادل وجهات النظر فهو مضيعة للوقت ومضرّ بعملية السلام ومنطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن المواضيع التي يجب أن يتناولها المؤتمر بحث النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وتسوية الأراضي العربية المحتلة كالجولان ومزارع شبعا وكذلك الأراضي الفلسطينية المحتلة، وموضوع اللاجئين وقضية التوطين.

رأى رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الوزير الأسبق طلال ارسلان للبرنامج نفسه أن مؤتمر الخريف لا يقارب المشكلة الفلسطينية بشكل جدي من كل نواحيها سواء كان بالنسبة للقدس أو تقرير المصير أو مسألة تمثيل مجموعة فلسطينية كبيرة وهي حماس، لافتاً إلى أن أي مؤتمر للسلام دون سوريا مكتوب له الفشل، لان لسوريا دورا أساسياً في أي تسوية يمكن ان تحصل في المنطقة، بالتالي فان استثناء كل هذه القوى الفاعلة على مستوى المنطقة وعلى مستوى تقرير الوضع الفلسطيني يشكل عائقا كبيرا جدا أمام أي تسوية يمكن ان تطرح.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.