حدث واتجاه...إقليمي

المعطيات المتوافرة عن حقيقة الاتصالات الفلسطينية الإسرائيلية تحت عنوان التحضير للقاء أنابوليس تشير بوضوح إلى رفض إسرائيلي تام لجميع الطلبات التي تقدم بها فريق الرئيس محمود عباس وتبنتها وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس حرصا على بعض ماء الوجه للمؤتمر الذي وعد الرئيس بوش بأن يكون محطة فاصلة في "حل النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي "وهي التسمية التي يصر عليها الأميركيون منذ اتفاق أوسلو كناية عن تفكيك المسارات العربية في الصراع مع إسرائيل بعد مؤتمر مدريد.

التقارير الإسرائيلية والفلسطينية تفيد أن إسرائيل رفضت العودة إلى الالتزام بالمرحلة الأولى من خارطة الطريق كما رفضت تكوين لجنة ثلاثية بمشاركة أميركية لضمان تنفيذ ما يتفق عليه وأصر الإسرائيليون على تعقيم البيان المقترح في ختام انابوليس من أي إشارة إلى التزامات واضحة في شأن ما يصطلح على تسميته بالوضع النهائي.

مصادر فلسطينية لاحظت أن إسرائيل ستجري مناورات عسكرية في الضفة الغربية لتصعيد ضغوطها الأمنية على الواقع الفلسطيني وحيث تشكل أولويات مطاردة ناشطي المقاومة البند الرئيسي الذي تطلب تعاون السلطة والأجهزة الفلسطينية حوله من غير أي مقابل ولو إعلامي بل إن ما يلفت الأنظار هو موجة التصعيد في التصريحات الإسرائيلية حول القدس ويهودية الدولة العبرية وغيرها من المسائل ولاسيما الأمنية في حين لا يبدو من المؤكد حتى اليوم أن تقوم رايس بزيارة المنطقة الأسبوع المقبل كما أعلن سابقا في سياق التحضير لمؤتمر لا يبدو موعده معروفا على مسافة أيام افتراضية من انعقاده كما أوحت تصريحات أميركية سابقة.

الصحف العالمية والعربية

*كتب ماكس بوت مقالا نشرته "نيويورك تايمز" قال فيه أنه رغم الترحيب بإرسال وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس 50 من موظفيها إلى العراق سواء شاءوا أم أبوا، فإنها لا تزال متواضعة في سبيل تحقيق الهدف الأكبر، المتمثل في تصويب وجهة الإدارة والحكومة صوب الحرب على ما يسميه بالإرهاب الإسلامي، مشيرا إلى أن هذه الحرب تختلف كل الاختلاف عن الحروب التقليدية مثل الحرب العالمية الثانية أو الحرب الأهلية الأميركية. واعتبر انه على الرغم من أهمية الاحتفاظ بالقوة العسكرية، فإنه من الأهمية مد يد العون والمساعدة للمعتدلين والتصدي للدعاية المعادية وتعزيز النمو الاقتصادي واستعراض العضلات الدبلوماسية والسياسية لبلوغ الغايات الحيوية بالوسائل السلمية، وجمع الاستخبارات وتعزيز التعاون الدولي وتأسيس سيادة القانون في المناطق المضطربة. وقال الكاتب ان رايس تعترف بواقع هذه المشكلة، وقد حاولت تغيير وجهتها عندما قامت، على سبيل المثال لا الحصر، بدفع الدبلوماسيين للخروج من أوروبا الغربية والتوجه إلى العالم النامي، وإنشاء ’’’’’’’’الغرف الحربية’’’’’’’’ حيث يستطيع الدبلوماسيون الناطقون بالعربية مخاطبة الصحف الشرق أوسطية. ويؤكد بوت على أن تعزيز القدرات الأميركية في ميادين إعادة الإعمار والاتصالات الإستراتيجية والتشاور الأمني والميادين المرتبطة، من شأنه أن يقلل فعلا من اضطرار الولايات المتحدة إلى تدخلات عسكرية رئيسية كالذي يجري في العراق. وخلص الكاتب الى ان الغاية الأميركية لا يجب أن تقتصر على التعامل مع أوزار الحرب، بل يجب أن تشمل حل المشاكل قبل تفاقمها إلى حروب شاملة.

*سأل جيف جاكوبي في مقال نشرته "بوسطن غلوب" عن الأسباب التي تجعل البعض يحجم عن الاعتراف بإسرائيل باعتبارها الدولة اليهودية الوحيدة في العالم، فيما جميع الدول المؤلفة منها منظمة العالم الاسلامي، والتي تربو على 55 دولة مخولة للاعتراف بها كدول اسلامية، وكانت الدول الاعضاء في الجامعة العربية والبالغ عددها 22 مخولا للقبول بها عالميا باعتبارها دولا عربية. مشيراً الى انه مع ذلك قوبل طلب اولمرت بالرفض، عندما رد عليه كبير مفاوضي السلطة الفلسطينية صائب عريقات يوم الاثنين قائلا "ان الفلسطينيين يرفضون الاعتراف بالهوية اليهودية لاسرائيل على حيثيات انه من غير المقبول ان تربط دولة ما طابعها القومي بدين معين". وأشار الكاتب إلى انه يرى ان هناك العديد من البلدان تربط بين الهوية الوطنية والدين، منها على سبيل المثال الارجنتين، حيث يفوض القانون الحكومة بدعم المذهب الكاثوليكي الروماني. والمثال البريطاني، حيث الملكة اليزابيث الثانية هي الحاكم الاعلى للكنيسة. ولفت الى انه يتضح ان عريقات والسلطة الفلسطينية لا يمانعان في القبول بشرعية اسرائيل باعتبارها دولة يهودية من منطلق معارضة مبدأ الربط بين الهوية الوطنية والدين. فهل الفلسطينيون متمسكون بعدم الاعتراف الرسمي باسرائيل طمعا في استخلاص اعتراف ما لهم في المقابل؟. ويرى الكاتب ان مفتاح السلام بين العرب والاسرائيليين ليس في الدولة الفلسطينية، بل في ارغام العالم العربي على الاستيقاظ من احلامه بتصفية اسرائيل. فمن منطلق الكرامة الوطنية، يجب على اولمرت التقدم بطلبه من جديد بان يعترف الفلسطينيون بالهوية اليهودية لاسرائيل، كطلب غير قابل للتفاوض بشأنه، لان اسرائيل اذا لم يكن باستطاعتها الاصرار على نقطة بهذه الاهمية، تكون قد خسرت بالفعل ما لا تقدره.

*رأت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها ان وعد "الدولة اليهودية" الذي منحه الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى الكيان الصهيوني، زمن أرييل شارون، ها هو ايهود أولمرت رئيس وزراء العدو يتحرك الآن لقطفه من على شجرة "لقاء أنابولس" في الولايات المتحدة وليأخذ تواقيع عليه ليس من الفلسطينيين فقط، بل من العرب عموما. وقالت الصحيفة إن وعد "الدولة اليهودية" الذي يريد الاحتلال الصهيوني تجسيده واقعاً في ما تبقى من عهد جورج بوش الابن، يعني بلوغ كيان يهودي صاف في فلسطين المحتلة. وليكون كذلك لا بد من تشريد من تبقى من فلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948 وبذلك تهوّد فلسطين ومقدساتها كلياً. اضافة الى منع عودة ملايين اللاجئين الفلسطينيين في الشتات، وبذلك تفجر "إسرائيل" مشكلات فلسطينية وعربية، وفي كل مكان لجأ إليه هؤلاء، لأن المطلوب من الدول التي تستضيفهم مؤقتا أن تبقيهم إلى الأبد. ولفتت الصحيفة الى ان طرح "الدولة اليهودية" كارثي بكل ما للكلمة من معنى، ومن واجب السلطة الفلسطينية المنخرطة في لقاءات ومفاوضات ومشاريع تسويات أن تعي خطورة أطماع هذا العدو وأغراضه الشريرة، وأن تتصرف بمسؤولية وطنية وقومية تضع حداً لسيل التراجعات والتنازلات التي جرت إليها، قسراً أو طوعاً. والدول العربية، هي الأخرى، مدعوة الى وقفة حازمة وحاسمة تقطع الطريق على كارثة جديدة، كارثة ترانسفير جديد يستهدف الفلسطينيين، وكارثة جريمة عصر تتمثل في شطب عودة اللاجئين الى وطنهم الأم. وخلصت الصحيفة الى انه عندما يعد جورج بوش الكيان الصهيوني فليعطه من حسابه ومن دولته، وليس من حساب العرب، وعلى حساب الشعب الفلسطيني صاحب الحق الأول والأخير في وطنه فلسطين، وفي مقدساته، وفي الدولة المستقلة القابلة للحياة مثلها مثل كل دول العالم، وفي حق العودة، وفي الحياة الكريمة، حراً سيداً مستقلاً.

*اعتبرت صحيفة الوطن السعودية في افتتاحيتها انه عندما يؤكد ولي العهد وزير الدفاع والطيران المفتش العام الأمير سلطان بن عبد العزيز أن أمن اليمن هو جزء من أمن المملكة العربية السعودية، فسموه لا يقرر حقيقة جديدة. بل يذكر بقيمة راسخة تقوم عليها السياسة الخارجية السعودية، والعلاقات الثنائية بين البلدين، مشيرة إلى أن حقائق التاريخ تنبئ بأن المملكة تأثرت سلبا بكل ما كان يسيء للأمن والاستقرار في اليمن. ولقد كان استقرار البلد الشقيق دعامة حقيقية للاستقرار في المملكة. أما عدم الاستقرار والفوضى-بما في ذلك فوضى السلاح- فهي صورة تقليدية عن المجتمع اليمني. فلقد كانت مصدر قلق للمملكة. ولفتت الصحيفة الى انه في ظل تجربة البلدين وخبرتهما مع هذه الأطروحات السياسية الاسترزاقية أو المتطرفة، فإنهما تخطيا مثل تلك المواقف التي كانت في السابق تستخدم أدوات - ليس لليمنيين - إنما للأحزاب العقائدية التي وجدت في مناخ الديموقراطية اليمنية موقعا لتصفية الحسابات مع السعودية ذات الدور الرائد في مواجهة الأيديولوجيا السياسية المتطرفة سواء كانت شيوعية أو قومية شوفينية أو بعثية. إن ما يربط البلدين ليس 17 اتفاقية وقعت أول من أمس - وهو عدد كبير في المفهوم السياسي - بل هو أكبر من ذلك، إنه الوشائج العائلية والمصالح المشتركة في الاقتصاد كما في الأمن و السياسة. فالجغرافيا توحد الأضداد فكيف بالأشقاء التاريخيين. وخلصت الصحيفة الى ان نتائج اجتماعات مجلس التنسيق السعودي اليمني في دورته الثامنة عشرة التي عقدت بالرياض نتاج طبيعي للدرجة التي وصلها البلدان في التفاهم والتعاون المشترك المؤسس على المقومات الاستراتيجية التي تجمع البلدين تاريخيا وجيوسياسيا وحضاريا.

*كتبت أليسون بريسك في "كريستيان ساينس مونيتور" تقول إن أعجب المفارقات لغض إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش الطرف عن ممارسات تعذيب تعود إلى القرون الوسطى بحجة الدفاع عن الأمن القومي الأميركي، هي أن التعذيب لا يعتبر إستراتيجية خاطئة فحسب، بل يعتبر إستراتيجية غبية أيضا تضر بوسائل دفاع المجتمعات الديمقراطية ضد الإرهاب. ومن هنا ترى الكاتبة أنه يتعين على القادة الأميركيين تصحيح أفكارهم الخاطئة وتجاهلهم لعظات التاريخ حول التعذيب. وتستعرض بريسك مساوئ التعذيب، وبالأخص أنه إستراتيجية عقيمة لمكافحة التمرد، كما تشهد بذلك تجارب فرنسا في الجزائر وبريطانيا في أيرلندا الشمالية، كما انه يؤدي إلى تأجيج الصراع، كما هو حادث في الأراضي الفلسطينية الآن وفي الهند تحت الاحتلال البريطاني من قبل، إضافة إلى أن التعذيب يوصد الباب أمام التعاون الدولي ضد الإرهاب فيما بين الدول الديمقراطية الرئيسية. ولفتت إلى أن التعذيب يقوض سيادة القانون ويفسد المؤسسات الديمقراطية. وتختتم بريسك مقالها معربة عن قناعتها بأن إعطاء أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي التفويض للأجهزة الحكومية المعنية لممارسة التعذيب، أو السكوت عليه، يعتبر خيانة للدستور الذي أقسموا على الدفاع عنه، ويتعارض مع رغبات وضمير أغلبية الأميركيين. وخلصت إلى انه يتعين على الزعماء المنتخبين عدم الخنوع لسياسة الخوف والابتزاز، بل عليهم القيام بمسؤولياتهم عن ضمان الأمن القومي بالسبل الاستخبارية والمستدامة والإنسانية.

حوارات فضائية:

*شبكة الأخبار العربية ANB. تغطية إخبارية.

اتهم الرئيس السوداني عمر حسن البشير إسرائيل ودولا غربية بالتآمر ضد السودان، وأنها تموّل الحرب في دارفور، مشيراً إلى أن خيوط المؤامرة تكشفت من خلال فتح باب الهجرة إلى إسرائيل، لافتاً إلى أن اختطاف أطفال دارفور من تشاد يأتي ضمن سلسلة المؤامرات حتى يعود هؤلاء الأطفال مبشرين إلى السودان. واعتبر البشير أن التحالف غير المبارك بين اليمين المسيحي المتطرف واليهودية العالمية هو الذي أجج الصراع في دارفور.

حدث و اتجاه... لبناني

تترقب الدوائر السياسية والإعلامية في بيروت انطلاق مرحلة جديدة من المداولات بشان الاستحقاق الرئاسي بعدما نقل الموفد الفرنسي السفير كوسران ليلا إلى رئيس المجلس النيابي معلومات عن إصدار البطريرك الماروني لائحة المرشحين الموعودة خلال ساعات وإيفاد من ينقلها إلى مقر بري ليصار إلى إبلاغها بواسطته لكل من الموالاة والمعارضة قبل البت النهائي بتسمية الرئيس التوافقي في اجتماع ثنائي بين بري والحريري. بورصة الأسماء كانت الموضوع الرئيسي في الكواليس ولكن في العمق يمكن تسجيل المؤشرات التالية:

1- تأكيد مصادر موالية أن توجهها النهائي سيتقرر قريبا وهي تدرس الإبقاء على ورقة النصف زائد واحد بيدها إلى التوقيت المناسب وذهب بعض نواب الموالاة إلى تقديم هذا الخيار على أنه سيكون الرد الذي يقوم به تحالف 14 آذار في حالة إصدار الرئيس لحود مرسوما بتشكيل حكومة جديدة، مع التنويه بتأكيدهم أن التوقيت يمكن أن يأتي بعد 24 تشرين الثاني والاسم الذي سيختارونه سيكون من لائحة البطريرك لاتهام المعارضة برفض التوافق.

2- ظهور معلومات عن طرح خيارات بديلة للتداول اعتبارا من 21 تشرين الثاني في إطار المبادرة الفرنسية ومن ضمنها العودة على فكرة حكومة انتقالية برئاسة قائد الجيش إذا تعذر التوافق على رئيس مع العلم أن بعض المعلومات الصحافية ذكرت أن الموالاة قررت دراسة خيار إدراج اسم سليمان في لائحة التوافق وهو ما سيطرح إشكالية حول موقف الرئيس السنيورة الذي أبلغ الأميركيين رفضه التوقيع على تعديل دستوري لن يكون ممكنا من غير طلب من رئيس الجمهورية العماد لحود وفي جلسة مكتملة للحكومة المتنازع في شرعيتها منذ استقالة وزراء المعارضة.

3- رفض العماد ميشال عون رسميا إدراج اسمه في لائحة لا مجال للمقارنة بين الصفة التمثيلية التي يعبر عنها و بين من هم مدرجون عليها وتأكيده من جديد على موضوع البرنامج كنقطة انطلاق لمقاربة الاستحقاق والتسميات وقد ظهر كلام للنائب الحريري يعتبر أن التفاهم بين عون وحزب الله هو العائق الرئيسي أمام السير في انتخابه رئيسا.

4- لقاء الموفد كوسران مع وفد من حزب الله بعد الكلام الذي أطلقه الوزير كوشنير في المطار وتضمن تلميحات سلبية إلى خطاب السيد نصرالله وهي أثارت استهجان قيادة الحزب لأن كوشنير نسب إلى الخطاب معارضته للمبادرة الفرنسية التي لم يرد ذكرها مطلقا ما يفيد أنه لم يبن موقفه على قراءة الخطاب بالأصل.

5 - كثافة الزيارات الأجنبية المتدفقة نحو لبنان تضع الاستحقاق تحت ضغوط مكثفة يشارك فيها وزراء الخارجية الأوروبيون وأمين عام الأمم المتحدة الذي يصل اليوم إلى بيرو.

6- عادت التكهنات حول خطوة الرئيس لحود المرتقبة ما لم يحصل التوافق على رئيس حيث بات بحكم المؤكد أنه لن يترك مجالا قبل نهاية ولايته الدستورية للخيارات التي يسعى إليها تحالف 14 آذار وقد ظهرت ملامح سعي أميركي وأوروبي وعربي لاستكشاف الضوابط التي يمكن أن تطلب من السنيورة مقابل بقائه في السراي و بموازاة بقاء الرئيس لحود في بعبدا مع ضمانة عدم تشكيل حكومة جديدة بمرسوم رئاسي قبل 24 تشرين الثاني.

الصحف اللبنانية:

*دخل لبنان في العشرة أيام الأخيرة من مهلة الاستحقاق الرئاسي الدستورية دون التوصل إلى أي توافق يخرج البلاد من مواجهة مصير مظلم وأفق مسدود ما يفتح الأمور على جميع الاحتمالات. وفي هذا السياق قالت صحيفة النهار أنه في سابقة نادرة في تاريخ الاستحقاقات الرئاسية الحديثة والقديمة، فقد عاش لبنان أمس حمى سياسية علنية ومكتومة حركها "سر" اللائحة البطريركية السداسية بأسماء المرشحين المقترحين التي كانت ثمرة زيارة وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير لبيروت الثلاثاء الماضي. ورأت الصحيفة أنه إذا بدا طبيعياً ان يلهب الحديث عن اللائحة البطريركية المناخ السياسي مع دخول البلاد الأيام العشرة الأخيرة من المهلة الدستورية. تمثلت المفارقة التي طغت على التحركات السياسية والدبلوماسية في "إجماع" الجهات والمراجع الدينية والسياسية على نفي تسليم البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير أمس معاون الوزير كوشنير السفير جان – كلود كوسران والقائم بالأعمال الفرنسي اندريه باران اللائحة، وتاليا نقلها الى رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس "كتلة المستقبل" النائب سعد الحريري، كما تلحظ الآلية الفرنسية. أما صحيفة الأخبار فقالت أن البطريرك صفير قد وعد فرنسا بتسليم لائحته اليوم مشيرة الى أن حـزب اللـه أبلـغ كوسـران أنّ عـون مرشّـحه فيما الرئيس اميل لحّـود يدرس خيـار "المجلـس العسـكري". وقالت الصحيفة أن الخفة التي ظهر بها وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أول من أمس، حاول مساعده جان كلود كوسران التخفيف منها وإعطاء بعد جدّي وعملاني للمبادرة الفرنسية. وهو عقد أمس سلسلة من الاجتماعات الهامة التي أفضت الى تطورات تفسح في المجال أمام جرعة جديدة من التفاؤل تقوم على موقف أخير منتظر من فريق 14 آذار بشأن اقتراح بتعديل دستوري يوصل العماد ميشال سليمان إلى رئاسة الجمهورية.

من جهتها قالت صحيفة السفير أن الاستحقاق الرئاسي قد وضع البطريركية المارونية، أمام مسؤولية تاريخية تتعدى حدود سلطتها المعنوية، وأدخلها في متاهات تجاذب سياسي خطير، بات يتعدى في مضامينه حدود الداخل اللبناني، مشيرة إلى أن ذلك إن دلّ على شيء فإنما على بلوغ الأزمة السياسية الداخلية حافة الانزلاق إلى المشهد الأسود الذي ما زال طريا في ذاكرة اللبنانيين.

أخبار المرئي في لبنان

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بالتحرّك الفرنسي البارز للوصول إلى التوافق على رئيس للجمهورية اللبنانية لإخراج البلد من الأزمة التي يعيشها، ورأت قناة المنار أن حركة دبلوماسية نشطة في لبنان والمنطقة على وقع الملف الرئاسي اثر الترددات التي أطلقها خطاب الأمين العام لحزب الله يوم الأحد الماضي، معلناً مواقف ورؤية المعارضة تجاهه، ومع مغادرة وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير بيروت، تحط بعد نحو ساعة طائرة عمرو موسى في دمشق، التي سبقه إليها الغزل الإسرائيلي الطائر المتعلّق بالمفاوضات مع سوريا على خلفية كلام عن تفاهم سوري أميركي حول مؤتمر انابوليس. وذكرت قناة الجديد NTV انه في جولة قامت بها المحطة (الجديد) على بعض من إلتقاهم الوزير الفرنسي برنار كوشنير أمس، أفيد ان البطريرك صفير لم يضع لائحة بالأسماء، والمشكلة هي لدى القيادات المسيحية التي لم يستطع سيد بكركي الا لقاءها بالمفرّق دون الجملة، ومن ضمن الاجتماعات الفردية استقبل صفير هذا المساء الدكتور سمير جعجع، الذي هزئ بالوفاق قائلاً: "وينو الوفاق بعد خطاب السيد"، مرجحاً احتمال الذهاب إلى النصف زائد واحد. وقالت الشبكة الوطنية للإرسال NBN إن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير توقع قبل مغادرته لبنان مساء أمس أن يعمد البطريرك الماروني نصرالله صفير الى تقديم لائحة بأسماء المرشحين التوافقيين للرئاسة الاولى بين اليوم والغد. في المقابل، تحدث النائب انطوان زهرة عن اشكال كبير في جوجلة الاسماء بين الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري، رافضاً ان يقترح البطريرك أسماء يقوم أطراف سياسيون بجوجلتها. ورأت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) أن سباق الأيام العشرة الأخيرة قبل "الفخامة" أو "الفراغ" انطلق اليوم، نقطة الوصول معروفة مسبقاً: بعبدا عبر ساحة النجمة، لكن الوصول نفسه لا يبدو حتمياً. نقطة الانطلاق معروفة أيضا: بكركي عبر توافق الرابية بنشعي بكفيا معراب، أما الانطلاق ذاته فلا يبدو أكيداً، وبين الانطلاق غير المؤكد والوصول غير الحتمي يشهد مسار السباق حشداً من المشجعين والمواكبين والمعرقلين والمتفرجين من أكثر من دزينة من الجنسيات. واعتبرت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC أن محور المساعي الفرنسية أن يضع البطريرك صفير لائحة فيختار منها الرئيس بري والنائب سعد الحريري واحداً من الأسماء، لكن مصادر متابعة لملف الاستحقاق سألت ألا تعتبر هذه الآلية إذا صحت أن بكركي تخضع لاختبار؟ ألا تشكل هذه الآلية سابقة بحيث تجري الانتخابات الرئاسية على قاعدة أن تكون التسمية لبكركي والموافقة لرئيس مجلس النواب ولرئيس كتلة المستقبل النيابية؟ وفي هذه الحال، ماذا سيكون دور مجلس النواب؟ وما هو الفارق عندئذ بين نائب مسجون ونائب غير مسجون إذا كانوا سيتلقون عند التزام الوحي؟. وتساءلت قناة المستقبل هل نجحت خريطة الطريق الفرنسية وفتحت الطريق امام جلسة الواحد والعشرين المخصصة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية؟ وهل سلم البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير لائحة بأسماء المرشحين للرئاسة؟.

حوارات المرئي في لبنان:

قناة المنار. البرنامج "ماذا بعد".

قال رئيس تحرير صحيفة الديار شارل أيوب لو وافق الرئيس فؤاد السنيورة على تشكيل حكومة وحدة وطنية لكنا الآن توصلنا إلى انتخاب رئيس للجمهورية، مشيرا إلى أن ما يجري اليوم ليس وليد ساعته بل هو مخطط أميركي لا يريد التوافق مع المعارضة. وناشد أيوب المعارضة اللبنانية وحزب الله بإعلان عصيان مدني بشكل رسمي، لافتا إلى أن المعارضة ليست مع بقاء الرئيس إميل لحود بعد 24 تشرين الثاني وعليه أن يتخذ الإجراءات الدستورية في حال وصلنا إلى الفراغ وان يجري استشارات وتشكيل حكومة ثانية.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.