حدث واتجاه...إقليمي

التقرير الذي أصدرته الوكالة الدولية للطاقة النووية يعتبر شهادة إيجابية للتعامل الإيراني المتجاوب مع طلبات الوكالة التي تلقتها السلطات الإيرانية حول برنامجها النووي السلمي لاسيما وأن التقرير جزم بعدم وجود نشاط عسكري في المشروع النووي الإيراني وأكد أن المعلومات حول تاريخ النشاط النووي الإيراني ومراحله السابقة سلمت بدقة وشفافية إلى الوكالة.

على الرغم من هذا الانطباع الذي خرج به الجانب الإيراني والعديد من المحللين المتخصصين فإن الموقف الأميركي الذي عبر عنه أحد صقور المحافظين الجدد السفير في مجلس الأمن خليل زادة جاء تصعيديا وانطوى على تهديد جديد بعقوبات إضافية ضد إيران مع توجه معلن لممارسة ضغوط على الموقفين الروسي والصيني لتمرير هذه العقوبات التي ستكون على الأرجح وكما يتوقع المراقبون موضع جدل ونقاش في مجلس الأمن الدولي، كما أن هذا التهديد بدا بمثابة ضغط استباقي على اللقاءات الأوروبية – الإيرانية المتوقعة في نهاية الشهر الجاري والمتعلقة بالملف النووي. الموقفان الروسي والصيني من الدعوة إلى عقوبات جديدة موضع ترقب في المنطقة ليس فقط بالنظر إلى طبيعة التقرير الذي اعتبره بعض الخبراء نتيجة مساومة أجراها مدير عام الوكالة الدولية لتلافي التهديدات الأميركية الصريحة بعزله إذا عرض قناعاته الحقيقية حول الملف الإيراني، بل أيضا لمعرفة مقدار الاستعداد الجدي لترجمة الشراكات الأسيوية الراسخة لبكين وموسكو ولطبيعة التعامل مع المعادلات والتناقضات الدولية المستجدة التي أظهرت تداعياتها معالم تشدد جديد في وجه الولايات المتحدة من قبل كل من روسيا والصين. طبول الحرب الأميركية تراجعت أصواتها قليلا، لكن التهديدات والصيحات الإسرائيلية ضد إيران ما تزال مستمرة وهي تصاعدت أمس وشملت التهديد من جديد بعمل عسكري إسرائيلي.

الصحف العالمية والعربية

*كشف نيكولاس كراليف في مقال نشرته "واشنطن تايمز" عن استئناف الولايات المتحدة اتصالاتها مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر، رغم تعهد وزيرة الخارجية الأميركية كونداليسا رايس عام 2005 بعدم إجراء مثل هذه الاتصالات، التي دأبت وسائل الإعلام الرسمية في مصر على وصفها بالمحظورة. واعتبر مراسل الصحيفة في القاهرة أن هذه الخطوة قد تسبب تأزما في العلاقة بين واشنطن وحكومة الرئيس المصري حسني مبارك، مشيرا إلى أن المسؤولين الأميركيين تصرفوا بحسب ما تمليه عليهم دولتهم التي تسمح بالتعامل مع الأطراف السياسية الممثلة في البرلمانات القومية.

وأورد كراليف قول السفير الأميركي فرانسيس جاي ريكاردون إن الاتصالات النادرة للمسؤولين الأميركيين مع الإخوان المسلمين اقتصرت على ممثليهم المستقلين في البرلمان المصري، وكانت في وضح النهار وبحضور مسؤولين مصريين من بينهم أعضاء في الحزب الديمقراطي الوطني الحاكم. وأشار كراليف إلى أن تاريخ الاتصالات المنتظمة بين السفارة الأميركية في القاهرة وجماعة الإخوان يعود إلى سبعينات القرن الماضي في عهد الرئيس المصري الراحل أنور السادات، مضيفا أنه رغم كون هذه الجماعة محظورة منذ 1954، فإن الحكومات المصرية ظلت تتغاضى عن نشاطاتها إلى أن استلم مبارك السلطة. وأورد الكاتب عن ريكاردون قوله إنه يتذكر أنه دأب لما كان مسؤولا من الدرجة الثانية في السفارة الأميركية في القاهرة أواخر ثمانينات القرن الماضي على القيام ب ’’’’زيارات عرضية’’’’ للمقر العام للإخوان، لكن الجماعة طالبت بتعليق تلك الاتصالات بعيد اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

*ذكرت كيرستن داوني في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" ان لقاء ضم حوالي 800 مواطن أميركي في الإسكندرية، إحدى ضواحي واشنطن، وأنهم شجبوا خلاله السياسة الأميركية تجاه إيران. ولفتت داوني إلى أن اللقاء، الذي ترأسه النائب الديمقراطي جيمس موران، شهد نقاشات حادة أثارت تساؤلات المواطنين حول العواقب التي قد تترتب على قيام الولايات المتحدة بمهاجمة إيران عسكريا. من ناحيته، قال النائب موران، الذي يعد من المناهضين للحرب في العراق، ان الإدارة الأميركية الحالية تبدو أنها تتبع الأسلوب نفسه الذي توخته قبل مهاجمة العراق. وأشار حسب الكاتبة الى انها طلبت من الكونغرس مبلغ 100 مليون دولار من اجل تجهيز مقاتلات B-2 التي تعرف بطائرات الشبح بقنابل قادرة على اختراق حواجز اسمنتية بعمق 60 قدما قبل ان تنفجر. ولفت موران الى ان هذه القنابل لا تستخدم الا لمهاجمة دولة قادرة على حماية منشآتها العسكرية في مخابئ عميقة، حسبما أوردت الكاتبة.

وأضافت ان الحاضرين عبروا في اللقاء عن اعتقادهم بفشل الحكومة الاميركية الحالية المتكرر في منطقة الشرق الاوسط وبفشل سياستها هناك بشكل ساهم في تعقيد الوضع. كذلك، اثار بعض الحاضرين انتهاكات حقوق الإنسان في إيران وما يمكن القيام به لوقفها، مشيرين الى ان عمليات شنق المواطنين في الساحات العامة أصبحت ظاهرة متكررة في ايران.

*نشرت بعض البعض العربية والعالمية التقرير الجديد للمجموعة الدولية لإدارة الأزمات التي اعتبرت فيه ان تودد إدارة الرئيس جورج بوش للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي يمكن ان يزيد من تفاقم خلاف خطير بين الجماعات الشيعية ويعطي في نهاية الأمر لإيران دورا سياسيا اكبر. ويلفت التقرير إلى تمتع المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، الذي يعد حجر الزاوية في التحالف السياسي لرئيس الوزراء نوري المالكي، بعلاقات وثيقة مع واشنطن منذ الغزو عام 2003، على عكس الحركة الشيعية المنافسة التي يتزعمها رجل الدين مقتدى الصدر. وقد حثت المجموعة الدولية لإدارة الأزمات في تقريرها الولايات المتحدة على تبني أسلوب أكثر توازنا إزاء الغالبية الشيعية، مضيفة ان التنافس بين الجماعات الشيعية سيكون له على الارجح تاثير اكبر في مستقبل العراق من الصراع الطائفي بين الشيعة والسنة.

وراى التقرير ان "الولايات المتحدة أيدت تماما المجلس الاعلى الاسلامي العراقي في هذا التنافس. وهذه مناورة خطيرة. كما حذرت من ان اعتماد الولايات المتحدة على مقاتلين من منظمة بدر التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي كثقل موازن لميليشيا جيش المهدي التابعة لمقتدى الصدر "سيكون له آثار عكسية ويسبب استقطابا بين الشيعة ويخلق اساسا لصراع مستوطن بين الشيعة". وذكر التقرير انه يتعين على الولايات المتحدة ان تجبر المجلس الأعلى الإسلامي العراقي على القيام بتغيير أساسي يشمل حركة تطهير بين أعضائه الذين تورطوا في أعمال قتل وتعذيب طائفية وتصريحات مثيرة للانقسام. وحثت المجموعة الدولية لإدارة الأزمات إدارة بوش على المساعدة في أبعاد المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عن المطالبة بمنطقة كبيرة للشيعة تمتد في تسع محافظات جنوبية وهي فكرة أثارت معارضة واسعة النطاق لا سيما من جانب مقتدى الصدر الذي يصور نفسه على انه قومي.

*قالت صحيفة غويا (الخبر) الإيرانية ان مسألة ’’’’الخيارات الحربية’’’’ ارتباطا بالعقوبات الدولية عادت لتمثل مكانا بارزا في صفحات الجرائد الإيرانية، جنبا إلى جنب مع التطورات الإقليمية المؤثرة سلبا أو إيجابا على القرار الأميركي في هذا الصدد. ولوحظ ان الاتهامات الداخلية المتبادلة بين المحافظين والإصلاحيين قد امتدت الى حد اتهام الرئيس السابق محمد خاتمي وآخرين بالمسؤولية المسبقة عن أي هجوم أميركي على الجمهورية الإسلامية. وأشارت الصحيفة إلى انه أصبح مؤكدا ان جميع الرسائل والتحذيرات التي وصلت إلى المسؤولين الإيرانيين في الآونة الأخيرة تتحدث عن قرب تنفيذ اميركا لتهديدها بضرب مواقع إستراتيجية داخل ايران بطائرات وصواريخ بعيدة المدى بهدف تدمير مالا يقل عن 2500 هدف استراتيجي في غضون ثلاثة ايام، بالاضافة الى التهديد بقصف مدينة او عدة مدن ايرانية بالقنابل النووية في حالة استفادة ايران من صواريخها بعيدة المدى لضرب اسرائيل او قواعد اميركية في المنطقة ومياه الخليج. ونقلت الصحيفة عن الصحافي الإيراني احمد زيد آبادي اعتقاده ان الرئيس بوش يقر بانتكاسة حزبه الجمهوري في السياسة الخارجية وان هذا الحزب فقد الكثير من شعبيته امام منافسه الحزب الديموقراطي وعلى هذا الاساس فإن بوش بحاجة ماسة الى نصر سياسي وعسكري يحققه على ايران حسب تصوره، ليعزز مكانة الحزب الجمهوري ويغطي على فشل السياسة الاميركية في المنطقة، لاسيما في العراق. في السياق ذاته اكد احد قادة حماس ان اميركا تخطط جديا لضرب ايران قريبا، ونقل محمد نزال رسالة عاجلة الى قادة طهران اكد فيها ان هدف واشنطن وتل ابيب مما يسمى "مؤتمر الخريف" هو التغطية على عمليات واسعة النطاق تقوم بها اميركا على ايران قريبا.

وخلصت الصحيفة الى انه حتى الآن تؤكد طهران عدم قدرة الولايات المتحدة على تنفيذ مثل هذا الهجوم لعدة اسباب، منها ان عدة آلاف من مقاتلي حزب الله (لبنان) استطاعوا الوقوف والصمود امام قدرة الجيش الاسرائيلي المدمرة والهائلة، بالاضافة الى ان مليون جندي تركي لم يتمكنوا حتى الآن من القضاء على ثلاثة آلاف مقاتل لحزب العمال الكردستاني، وهذه نماذج واقعية تؤكد ان القدرة العسكرية المتطورة لن تكون العنصر الحاسم في اي مواجهة. وتبقى الارادة والصمود هما اساس النصر في اي مواجهة، حسب قول انصار الرئيس احمدي نجاد.

*رأت صحيفة صدى الإيرانية الأسبوعية ان قوى سياسية فاعلة على الساحة أعلنت عن أسماء ولوائح مرشحة للمشاركة في انتخابات مجلس الشورى وهي الانتخابات التي ستجري في دورتها الثامنة بعد الثورة. ولفتت الصحيفة إلى ان بعض التقارير كشفت ان المحافظين الذين يطلقون على أنفسهم الاصوليين، سيخوضون المعركة بعدة لوائح، لاسيما بعد ان أعلن التيار التقليدي انه سيدخل الانتخابات نيابة عن خمس منظمات، فيما أعلن التيار الديني المحافظ ان ست شخصيات بارزة ستكون على رأس القائمة. وأكدت التقارير أيضا ان شخصيات بارزة في مجلس الشورى الحالي مثل حسن سبحاني وعماد افروغ ومحمد خوش جهره اعلنوا انهم سوف يشكلون تكتلا مستقلا عن المحافظين التقليديين والوسط الديني، في وقت اعلن فيه مسؤول منظمة المؤتلفة الاسلامية حبيب عسكر اولادي انه سيكون على رأس قائمة المحافظين التقليديين في العاصمة طهران. واشارت الصحيفة الى ان المحافظين يركزون هذه المرة على شعار الطاقة النووية واستقلال البلاد وعزتها ورفع اسعار النفط وتحسين الاوضاع الاقتصادية وقطع دابر مافيا الاقتصاد والحد من نشاط ناهبي اموال الدولة والشعب. فيما يرفع الاصلاحيون شعار الاستقلال الاقتصادي الوطني وحل الازمات الاجتماعية وتحصين البلاد من أي هجمات عدائية أو عقوبات اقتصادية. وتبقى بعض الأمور والمؤثرات المباشرة هي العامل الأساسي في تغيير نتائج الانتخابات لمصلحة هذا التيار أو ذاك.

حدث و اتجاه... لبناني

بات من شبه المؤكد أن قائمة بسبعة أسماء على الأرجح طارت مع السفير جان كلود كوسران لتوضع في التداول الدولي والإقليمي بواسطة الديبلوماسية الفرنسية، التي تحتفظ بحضورها في العاصمة اللبنانية من خلال الموفد الرئاسي غيان الذي سيواصل الجولات المكوكية على الجهات السياسية الرئيسية في البلاد، وسط تكتم شديد حول ما إذا كانت قائمة البطريرك قد سلمت إلى كل من الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري أم لا. أمين عام الأمم المتحدة في لبنان والوفود الدولية تتزاحم إلى بيروت خلال الأيام القليلة القادمة في عملية تكثيف واضحة لدرجة الحضور لإلقاء ثقل ضاغط على الواقع السياسي اللبناني.

المعلومات التي نقلتها المراسلات الصحافية من باريس لم تجزم بنهائية القائمة التي سلمها البطريرك صفير ولكنها اعتبرتها فاتحة التداول الجدي في الأسماء ولكن ما بدا لافتا في المداولات الجارية عدة عناوين:

- اتجاه لتحريك النقاش في الصيغ الانتقالية إذا تعذر التوافق وتتراوح الطروحات بين تشكيل حكومة انتقالية برئاسة قائد الجيش العماد ميشال سليمان أو العودة إلى فكرة رئيس انتقالي لمدة سنتين تنتهي بعد الانتخابات النيابية المقبلة عام 2009 .

- ظهور وجهة نظر سياسية حول ضرورة شمول التوافق لرئيس الحكومة في سلة واحدة مع رئيس الجمهورية من الآن أو انتخاب العماد عون إذا تمسك تيار المستقبل برئاسة الحكومة، وهذا الطرح سيعني تسمية الحريري بالتشاور مع الفعاليات السنية لمجموعة أسماء تعرض على القيادات المسيحية لتختار من بينها اسم رئيس توافقي للحكومة بينما يبت الرئيس بري والنائب الحريري مناقشة تسمية الرئيس التوافقي، وما دفع هذه الفكرة مؤخرا هو ظهور المخاطر الناتجة عن تجاهل الوزن التمثيلي لزعيم التيار الوطني الحر وكذلك حجم الاعتراضات المسيحية على آليات التسمية.

- حرص فرنسي واضح على التحرك بالتنسيق مع الإدارة الأميركية التي قد توفد معاون وزيرة الخارجية ديفيد وولش إلى لبنان يوم غد السبت، بالتوازي مع الاتصالات الفرنسية المكثفة بكل من سوريا و إيران حول الوضع اللبناني.

- بينما تتناقل أوساط المعارضة كمية هائلة من المعلومات عن نشاط سياسي ومالي وأمني لمجموعة حكومات شرم الشيخ في لبنان عبر هياكل الميليشيات الموالية وهو ما تنفيه الموالاة بصورة تامة، يسجل ابتعاد الجامعة العربية وأي من الدول العربية الفاعلة عن التعاطي المعلن مع الملف الرئاسي وتأكيد أمين عام الجامعة الذي لن يزور بيروت أنه لمس إصرارا سوريا على دعم التوافق في لبنان بعد زيارته لدمشق يوم أمس.

- داخليا ظهور موقف حازم للعماد عون في مواجهة سياسة التدخل الأميركي التي تدفع اللبنانيين إلى التصادم وتضع العداء لحزب الله في مقدمة شروطها الخاصة بالمرشحين الرئاسيين.

الصحف اللبنانية:

*لا تزال الصحف الصادرة اليوم في بيروت تتابع باهتمام بالغ مجريات الأمور في الملف الرئاسي اللبناني العالق خصوصا وأن المهلة المتبقية بدأت تحسب عند بعض الأطراف اللبنانيين "بالساعات"، وأن الزيارات الدولية إلى لبنان بدأت تتكثف فبعد الفرنسيين الذين لم يقطعوا وجودهم ولا اتصالاتهم مرورا بزيارة الأمين العام للام المتحدة أمس إلى بيروت الموعودة بزيارة وزير الخارجية الإيطالية ماسيمو داليما اليوم للوقوف على آخر المستجدات الرئاسية والخلافية وإمكانية السعي للعب دور ما. وفي هذا السياق قالت صحيفة النهار أن السباق على أشده بين مؤشرات تعطيل الاستحقاق الرئاسي واحتمالاته الخطرة، والمحاولات الحثيثة لإكمال الآلية الفرنسية المدعومة دولياً والهادفة إلى التوصل إلى مرشح توافقي يُخرج الأزمة الخانقة من عنق الزجاجة، مشيرة إلى أن وصول بان كي – مون قد عكس مدى القلق الدولي الذي رفع الاهتمام العالمي بالاستحقاق اللبناني إلى مرتبة استثنائية، ظلّت اللائحة السداسية بأسماء المرشحين الذين يفترض ان يكون البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير أبلغها إلى الجانب الفرنسي عرضة للتكهنات المحمومة ومعها الانعكاسات السياسية التي كان أبرزها كلام ناري أطلقه أمس العماد ميشال عون شمل بحممه السياسة الأميركية حيال لبنان والمبادرة الفرنسية ورسم علامات استفهام كبيرة حول جلسة الانتخاب. أما صحيفة السفير فقالت أن مصطلح "التسمية" قد ضاق ذرعا باللبنانيين وبأسماء المرشحين التي تطايرت على الألسن وفي الأجواء بين العواصم وفي الكواليس والمجالس المفتوحة والمغلقة، حتى بدا أن ثمة هستيريا رئاسية أصابت لبنان، لتختصر كل أزمات اللبنانيين بالرئاسة أولا وأخيرا، بينما كل الوقائع منذ لحظة نشوء الكيان اللبناني حتى الآن تشي بأن المسألة أعمق بكثير من ذلك، مشيرة إلى أن "صانع التفاؤل" رئيس مجلس النواب نبيه بري قد بدا متفائلا، ولكن بحذر شديد، فان معظم قيادات الموالاة والمعارضة، كانت تعطى مساحة أكبر للتشاؤم، أو للقول أن شيئا لم يستجد في الساعات الأخيرة، حتى بدا أن شيئا ما يرتسم في الأجواء خارج لبنان، بدليل المناخات الايجابية التي كانت تضخ من باريس ودمشق والقاهرة وطهران والفاتيكان وعواصم أخرى باستثناء واشنطن، وكلها لا تشبه المواقف المحلية وأبرزها ما صدر أمس عن رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون بعد اجتماع التكتل في دارته في الرابية.

أخبار المرئي في لبنان

*زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى بيروت ولقائه المسؤولين هناك، كانت محط أنظار مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية، وقالت قناة المنار انه فيما كانت الأنظار متجهة إلى بكركي متقصية عن الأنباء التي تضاربت بين قائل إن البطريرك صفير سلّم لائحته وأخرى تنفي ذلك، وفيما غادر الموفد الفرنسي جان كلود كوسران عائداً إلى بلاده ومعه بعض أسرار المداولات التي أجراها وتقويمه الخاصّ لمآل الأمور، أعاد العماد ميشال عون البوصلة إلى وجهتها الحقيقية بعدما غشي البعض غبار التصريحات والتسريبات واللقاءات، وحدد مكمن العلة في واشنطن وسياستها التي تعمل على صنع الفتنة بين اللبنانيين وضرب وحدتهم الوطنية. ورأت قناة الجديد NTV ان قيادات العالم استقدمت ولم تنتج رئيساً، الأمم المتحدة بأمينها العام تدخل وسيطاً في أكثر الاستحقاقات تعقيداً. بان كي مون ترك خلفه في المنظمة الدولية هموم دارفور وأزمات باكستان والعراق والأكراد والصومال، وأمهل الاحتباس الحراري ليدخل احتباساً سياسياً لم تشهد الأمم المتحدة له نظيراً. واعتبرت الشبكة الوطنية للإرسال NBN انه بعيداً عن التسريبات واللوائح الطائرة سواء عبر صفحات الجرائد أو عبر ألسنة بعض السياسيين فإن أي شيء لم يتضح بعد فيما يتعلق باللوائح الاسمية المفترض ان تصدر عن بكركي. وهي تبقى حتى إشعار آخر ملك سيد الصرح البطريركي ومن ثم الأطراف المعنية مباشرة بعدما تنضج الظروف المؤاتية لها. وعلمت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) انه وسط الصراع الحاد الذي يخيّم على بكركي أكدت معلومات للقناة ان اقتراحاً جديداً قديماً أُعيد طرحه اليوم، وجرى بحثه وتسويقه في القنوات الدبلوماسية الأميركية والأوروبية، ويقضي باختيار رئيس انتقالي لفترة تنتهي عند الانتخابات النيابية صيف 2009، ولمهمة محددة تقضي بتشكيل حكومة وحدة ووضع قانون جديد للانتخابات ثم إجراؤها، وفيما أكدت المعلومات ان هذه الصيغة مطروحة للحسم في غضون ثماني وأربعين ساعة، سُجّل اليوم طرح للحقائق الجارحة والواضحة من قبل العماد ميشال عون. ورأت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC انه سواء كان البطريرك صفير قد أرسل لائحة بالأسماء كما جرى التداول بقوة بعد ظهر اليوم أم لا، فإن المواقف الصادرة عن العماد عون وأقطاب المعارضة تشير إلى ان التوافق يترنح وان حذر وزير كوشنير كان في محله.

واعتبرت قناة المستقبل انه ما كادت طائرة الأمين العام للجامعة العربية عمر موسى تقلع من مطار دمشق حتى حطت طائرة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت. وبين إقلاع هنا وهبوط هناك لا يزال الاستحقاق الرئاسي يتأرجح على إيقاع الهبّات الباردة حيناً وساخنة حيناً آخر.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.