بدأ ولي العهد السعودي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام في المملكة الأمير سلطان بن عبدالعزيز زيارة لموسكو تستمر ثلاثة أيام يبحث خلالها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الملف النووي الإيراني والأوضاع في العراق ولبنان وعملية السلام في الشرق الأوسط. وجاء في بيان أصدره الديوان الملكي السعودي ان الزيارة تأتي تلبية لدعوة من بوتين، وانها تشكل "استمراراً لنهج السعودية في التواصل مع قادة العالم في كل ما فيه مصلحة وخدمة شعب المملكة وقضايا الأمتين العربية والإسلامية، وانطلاقاً من روابط الصداقة بين المملكة وروسيا". ومساء امس التقى سلطان وزير الدفاع الروسي اناتولي سيرديكوف، وسيزور اليوم معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، احدى أقدم الجامعات الروسية التي ستمنحه درجة دكتوراه فخرية. وصباح الجمعة يبحث الأمير سلطان وبوتين في العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية والأوضاع الراهنة في الشرق الأوسط ويتبادلان الرأي في الأوضاع في الشرق والأوسط، وخصوصاً في العراق والقضية الفلسطينية ولبنان والملف النووي الإيراني ومكافحة الإرهاب. وأفادت مصادر ديبلوماسية سعودية مطلعة ان بوتين والأمير سلطان سيبحثان في توسيع العلاقات السعودية - الروسية بشقيها السياسي والاقتصادي. ورفضت الحديث عن عقد صفقات اسلحة مع روسيا، خصوصاً ان الوفد يضم مساعد وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلطان ورئيس مجلس الامن الوطني الامير بندر بن سلطان. وتسعى موسكو الى بيع السعودية نحو 150 دبابة روسية من طراز "تي 90".