صناعة معارض عربية متميزة، والكوادر البشرية المؤهلة محور الاهتمام

استضافت العاصمة السورية دمشق يومي 24 و25 من تشرين الثاني الجاري في فندق "شيراتون"، اجتماعات الدورة الثامنة للجمعية العمومية للاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية. والاجتماعات التي شارك فيها أكثر من خمسين هيئة ومؤسسة وشركة معارض عربية من القطاعين العام والخاص الأعضاء في الاتحاد، ركزت في جدول أعمالها على ثلاث محاور أساسية، تضمن أولها، طرح الأفكار وتبادل للآراء والخبرات لدى المشاركين من الدول العربية المختلفة لكيفية الارتقاء بمستوى جودة المعارض والمؤتمرات الدولية في العالم العربي وما يستدعي من خبرات تنظيم وأدواتها الفنية.أما ثاني المحاور، فقد تركز على استكمال البحث في قرار سابق لمجلس إدارة الاتحاد والمتعلق بإحداث أكاديمية عربية للمعارض والمؤتمرات الدولية في مدينة المعارض والأسواق الدولية في دمشق لتكون مركز عربي أكاديمي قادر على تلبية متطلبات أسواق صناعة المعارض العربية من الكوادر المؤهلة والخبرات الفنية الداعمة. والمحور الثالث الذي تناولته اجتماعات الجمعية العمومية كان تنظيمياً إدارياً للاتحاد قام المشاركون من خلاله بانتخاب مجلس إدارة جديد للاتحاد لسنتين قادمتين. وكانت الاجتماعات الرسمية للجمعية العمومية قد بدأت بحفل افتتاح تحدث فيها رئيس الاتحاد الشيخ "جبر بن يوسف آل ثاني" قائلاً، بان مصير التنمية اليوم يتوقف على العلاقات الدولية الناجحة لأي بلد وان المعارض التجارية تعتبر احدى أهم وسائل تنمية العلاقات بين الدول كونها الوسيلة الأساسية لخلق الفرص التجارية ولرفع وتحسين الأداء التصديري والبحوث التسويقية واستقطاب الاستثمارات.

وفي معرض حديثه عن صناعة المعارض في سورية قال "بن جبر"، إن المعارض السورية تطورت كماً ونوعاً فبدلاً من أن كانت تنظم سابقاً أربعة أو خمسة معارض في السنة فهي اليوم تنظم أكثر من 49 معرضاً على ارض مدينة المعارض وحدها وبأداء متميز. أما الأمين العام السابق للاتحاد "هشام الحداد" فقد تحدث في كلمته عن كيفية ولادة فكرة الاتحاد منذ عام 1995 وما هي المراحل التي قطعها والانجازات التي حققها في الفترة القصيرة نسبياً من عمره من تأسيس فعلي إلى اعتماد رسمي في جامعة الدول العربية عام 1997 وكذلك الانضمام إلى الاتحاد الدولي للمعارض عام 1998، متابعاً القول، بان المرحلة الحالية واللاحقة هي مرحلة الكيف في أدائنا، والكيف في كوادرنا وكذلك منتجاتنا للرقي بصناعة المعارض في العالم العربي إلى مستوى العالمية وقدرتها على تأمين مردود ملحوظ للاقتصادات العربية. وقال السيد "محمد عماد الزعبي" المدير العام للمؤسسة العربية للمعارض والأسواق الدولية في سورية في حفل الافتتاح، إن صناعة المعارض أصبحت واجهة حقيقية للقطاعات الاقتصادية المختلفة في بلداننا بعد أن فرضت هذه الصناعة نفسها على مفردات ومكونات الاقتصاد العربي، وأصبحت كياناً اعتبارياً له خصوصيته وتميزه.

"مؤشرات" تلتقي رؤساء المكاتب الإقليمية للاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية

يتبع الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية ثلاث مكاتب إقليمية، الأول يمثل اتحاد دول الخليج العربي، والثاني لاتحاد دول المغرب العربي، والثالث لاتحاد دول المشرق العربي، وقد التقت "مؤشرات" برؤساء المكاتب الثلاثة، وعن واقع صناعة المعارض في الخليج تحدث "علي عبيد بن حاتم" المدير الإقليمي لدول الخليج العربي إلى نشرة"مؤشرات" بالقول، إن قطاع صناعة المعارض في دول الخليج شهد تطوراً كبيراً ونستطيع القول اليوم إن البنية التحتية لهذه الصناعة وما يجري حالياً العمل على إعداده وخاصة في الإمارات وقطر يجعلنا بموقع متقدم على الصعيد العالمي، فمدينة "دبي" الآن بصدد اعداد مدينة جديدة للمعارض ستدشن عام 2009، والمعارض التي تقام في الإمارات ورغم بداياتها المتأخرة في تسعينيات القرن الماضي، أصبحت عموماً تنافس معارض عالمية عمرها تجاوز الـ100 عام، وعدد المعارض المنظمة تطور بشكل ملحوظ، حيث إن دبي تنظم سنوياً 85 معرض إلى جانب 50 معرض في إمارة ابوظبي.

وتابع "بن حاتم" القول، إن دولة قطر تشهد تطوراً ملفتاً بالنسبة لهذه الصناعة فهي الآن بصدد تجهيز صالة جديدة للمعارض ستدشن عام 2009 وبمساحة 60 ألف متر مربع مع فندق خدمي مكون من 100 طابق، إضافة إلى انجازها صالة اخرى مؤخراً وبمساحة 30 ألف متر مربع. وفي إشارة إلى واقع الصناعة في سورية قال "بن حاتم" سورية تحتل الآن المرتبة الثانية عربياً بعد الإمارات من حيث عدد المعارض المنظمة، وان الشركات الخليجية مهتمة بمشاركاتها في سورية لتأخذ مكانة وحصة مهمة في السوق السوري المستهلك للبضائع، بغير ما هو الحال في الخليج وتحديدا" الإمارات التي تعتبر سوق إعادة تصدير وخاصة لإيران وروسيا.أما رئيس المكتب الإقليمي لدول المغرب العربي" البشير بن عمر " قال لـ"مؤشرات"، حسب الدراسات العالمية فان المؤسسة التي لاتشارك في المعارض تفقد ما بين 20 إلى 45% من رقم أعمالها، وان تطوير الصناعة اليوم لا يأتي إلا بمعارض خاصة للاطلاع على آخر التطورات الفنية والتكنولوجية في المجال.

وعن واقع هذه الصناعة عربياً قال "بن عمر"، أنها تتقدم شيئاً فشيئاً وهي تساهم في تطوير الاقتصادات العربية وتنمي التبادل التجاري بين الدول العربية. وتمنى "بن عمر" أن يكون لنتائج اجتماعات الدورة الثامنة انعكاساً من جهة تطوير الاتحاد وزيادة تمتين العلاقات بين رجال الأعمال العرب، والتنسيق بين المكاتب الإقليمية لكيفية جدولة إقامة المعارض في العالم العربي دون حدوث أي تضارب أو تعارض. وفي تصريح لنشرة "مؤشرات" قال نائب رئيس الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية ورئيس المكتب الإقليمي للاتحاد لدول المشرق العربي"محمد عماد الزعبي"، إن حصة الدول العربية إجمالاً من حجم المعارض لا تتعدى الآن 2 إلى 3 % من حجم المعارض العالمية، وهو رقم متواضع إذا ما قورن بحجم الاقتصادات العربية، ولذلك علينا العمل لزيادة التعاون والتنسيق ما بين المؤسسات العربية المتخصصة في كلا القطاعين العام والخاص لجهة رفع هذه النسبة.

واقع صناعة المعارض في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تضمن جدول أعمال الجمعية العمومية عرض دراسة للاتحاد الدولي للمعارض تناول واقع صناعة المعارض في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز على الدول العربية، أوردت الكثير من الإحصاءات والمعلومات حول هذه الصناعة لدول هذه المجموعة، قال فيها إن الإمارات تأتي في المرتبة الأولى من حيث عدد المعارض المنظمة سنوياً بمعدل 166 معرض ومن ثم إيران ومن ثم سورية بالمرتبة الثالثة وبواقع 49 معرض. وبالنسبة لمؤشر توازن توزيع المعارض على مستوى البلد الواحد ذكرت الدراسة التي عرضها "إبراهيم الخالدي" المدير الإقليمي للاتحاد الدولي للمعارض لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إن إيران هي الأكثر توازناً في هذا المجال. والدراسة بحسب "الخالدي" الذي صرح لنشرة "مؤشرات"، شملت بإحصاءاتها 13 دولة من الشرق الأوسط و24 دولة افريقية تتضمن مقارنات وأوراق عمل لمجموعة باحثين سيعملون على تطويرها لتكون أكثر شمولاً وأعمق أثراً ومرجعاً للمهتمين.

مشروع أكاديمية عربية للمعارض والمؤتمرات والفعاليات

تضمنت نتائج اجتماعات الاتحاد اعتماد فكرة إنشاء أكاديمية عربية للمعارض والمؤتمرات في مدينة المعارض في سورية. حيث قالت "هلا خصيروف" معاون مدير المعارض الخارجية في المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية في سورية وأثناء عرضها لفكرة الأكاديمية، إن الهدف من إنشاء الأكاديمية إنما هو الحاجة الملحة لرفد قطاع صناعة المعارض بأحدث ما توصل إليه العلم في هذا المجال، وكذلك اعداد الكوادر الفنية والإدارية المؤهلة في هذا القطاع، حيث انه لاتوجد إلى الآن أكاديميات أو كليات متخصصة في البلاد العربية، وان متابعة هذه العلوم خارج المنطقة العربية تكاليفها باهظة. وكان السيد "عماد الزعبي" الذي دعم الفكرة قال إن الأكاديمية يمكن أن تكون مشروعاً مشتركاً بين القطاعين العام والخاص في العالم العربي.

نتائج انتخابات مجلس الإدارة للاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية

تضمنت الفقرة الأخيرة من جولة اجتماعات الدورة الثامنة للاتحاد انتخاب مجلس إدارة جديد حملت نتائجها انتخاب الشيخ "جبر بن يوسف آل ثاني" رئيساً للاتحاد، وانتخاب كل من "محمد عماد الزعبي" و"عبد الله بن محفوظ" نواباً للرئيس، و"محمد شريف عبد الرحمن سالم" أميناً عاماً للاتحاد، وكذلك تم انتخاب مجلس إدارة جديد مكون من 17 عضواً من كل من تونس وليبيا والسودان ومصر وسورية والأردن وقطر والإمارات والكويت وعمان ولبنان، مع انتخاب الأمير "فيصل بن الحسين" رئيساً فخرياً للاتحاد. وفي أول تعليق له قال الأمين العام الجديد، إن خطتي للمرحلة القادمة ستركز على زيادة موارد الاتحاد وتدريب الكوادر البشرية وفق برامج مميزة تشمل كافة الدول العربية. يذكر إن المجتمعين قرروا الموافقة على طلب ليبيا أن تكون اجتماعات الدورة القادمة عام 2009 عندها.

نبذة عن الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية

الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية منظمة عربية تسعى لدعم صناعة المعارض في العالم العربي وتنمية التجارة العربية وتفعيل التعاون الاقتصادي العربي .وكانت بدايات الاتحاد عام 1995عندما اجتمع اثنا عشر من منظمي المعارض والمؤتمرات الدولية في العالم العربي ووقعوا على وثيقة تأسيس الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية، ثم اكتسب الاتحاد الشرعية العربية والدولية في عام 1997 حيث تم اعتماده في نطاق مجلس الوحدة الاقتصادية العربية المنبثق عن جامعة الدول العربية، ثم انضمامه عضواً مشاركاً في الاتحاد الدولي للمعارض عام 1998 وعضواً في اجتماعات مجلس وزراء السياحة العرب، وفي الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية، ومقر الاتحاد موجود في مصر، وله هيكل تنظيمي مكون من الرئيس ونوابه الاثنين ثم الأمين العام فالمدير التنفيذي وأعضاء مجلس الإدارة . يذكر إن الأمين العام للاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية هو نائب للاتحاد الدولي للمعارض والذي تأسس عام 1925.

ملتقى الأعمال والاستثمار العربي- الآسيوي الأول غداً في دمشق

خاص: ينعقد في دمشق غداً وبرعاية وزير الاقتصاد والتجارة السوري عامر حسني لطفي ملتقى الأعمال والاستثمار العربي الآسيوي الأول، تحت شعار " رؤى استثمارية في سورية الانفتاح ويهدف الملتقى إلى تحفيز وتمتين العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الدول العربية والآسيوية لخلق شروط أفضل للتكامل الاقتصادي والتفاعل الإيجابي بينهم، وسوف تشارك في المؤتمر شركات الاستثمار العقاري والسياحي، وشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والشركات الصناعية، وشركات الاستيراد والتصدير، والبنوك وشركات التأمين، وشركات النفط والغاز، ورجال الأعمال والمستثمرين، والمدن الصناعية والمناطق الحرة، وسيبدأ المؤتمر أعماله في فندق الميريدان تمام الساعة العاشرة صباحاً.

السياحة على الساحل والصناعة في الداخل السوري

أعلن الدكتور يعرب بدر وزير النقل السوري عن توجه أساسي لتركيز الاستثمارات في المنطقة الساحلية على النشاطات المرفئية والسياحية وان تنقل المناطق الصناعية والتخزين والمحطات اللوجستية إلى المنطقة الوسطى السورية التي تشكل نقطة تقاطع لتيارات الترانزيت الأساسية وعبر الوزير بدر عن استعداد وزارته للتعاون مع شركة موانئ دبي لتطوير حزم متكاملة من المشاريع الاستثمارية ودراسة سبل تكوين الشراكات اللازمة لتنفيذها، في حين أشار مدير تطوير الأعمال في شركة دبي فراس دحلان والذي كان يزور الوزير بدر إلى اهتمام شركته بالاستثمار في سورية خاصة في مجال الموانىء.

البنك العربي الأردني يوقع اتفاقية قرض مع "ميثانول صلالة"

أعلنت مجموعة البنك العربي الذي يتخذ من الأردن مقراً له عن توقيعها لاتفاقية قرض بقيمة 609 ملايين دولار بالمشاركة مع عدد من البنوك العالمية والإقليمية لصالح شركة ميثانول صلالة في سلطنة عمان، ويهدف القرض إلى تمويل جزء من تكلفة مشروع ميثانول صلالة الذي ستقوم شركة النفط العمانية بتمويل الجزء المتبقي منه، وسيتم بناء المشروع وفقاً لأحدث المواصفات والمقاييس العالمية، حيث سيبدأ الإنتاج التجاري للمشروع في النصف الأول من عام 2010.وشركة ميثانول صلالة مملوكة بنسبة 90% لشركة النفط العمانية و10% المتبقية لشركة عمان التجارية للطاقة.

الأردن يفوز بالجائزة العربية الكبرى للحرية الاقتصادية

فاز الأردن بالمرتبة الأولى من أصل خمس دول فازت بالجائزة العربية الكبرى للحرية الاقتصادية والتي تمنح لأفضل الدول أداء من الناحية الاقتصادية بشكل عام . وبالاضافة إلى الأردن فقد فازت كل من الكويت ولبنان وسلطنة عمان والامارات العربية المتحدة بالجائزة . وقد تم الإعلان عن الفائزين في جوائز الحرية الاقتصادية العربية خلال الحفل السنوي الثالث الذي أقيم على هامش اجتماعات المنتدى السنوي الثالث للحرية الاقتصادية العربية الذي عقد في البحر الميت. وتضمنت جوائز الحرية الاقتصادية في الوطن العربي ست فئات وهي جائزة ضآلة حجم الحكومة في النشاط الاقتصادي وجائزة سيادة القانون وجائزة السياسة النقدية وجائزة التجارة الحرة وجائزة الحكومة الرائدة في تسهيلات المشروعات والجائزة العربية الكبرى للحرية الاقتصادية.

مدينة صناعية لتحسين المناخ الاستثماري في القدس

أعلن وزير الاقتصاد الفلسطيني كمال حسونة، أن الوزارة بصدد إقامة منطقة صناعية في ضواحي مدينة القدس بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي. وقال حسونة حسونة أن عدد المنشآت الاقتصادية في القدس للعام 2006 بلغ 5817 منشأة اقتصادية فيما بلغ عدد الفنادق العاملة 22 فندفاً من اصل 46 كانت تعمل وتوقفت بسبب الأحداث التي تشهدها الأراضي الفلسطينية وبلغت نسبة المشاركة في القوى العاملة في المحافظة بين الأفراد 15 سنة فأكثر 39.4% في العام 2006.

كردستان العراق ترفض إلغاء الشهرستاني لعقود نفطها

رفضت حكومة إقليم كردستان العراق مجددا تصريحات وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني بشأن إلغاء العقود النفطية التي أبرمتها حكومة الإقليم مع شركات أجنبية لعدم قانونيتها. وقال المتحدث باسم حكومة الإقليم جمال عبد الله إنه كان على الشهرستاني انتظار صدور قانون النفط والغاز ليعرف صلاحيات الوزير، وعدم الاستمرار في مطالبة إقليم كردستان بالانتظار من جانب واحد فقط لصدور هذا القانون. ودعا المسؤول الكردستاني الشهرستاني إلى تقديم اعتراضاته وشكواه إلى المحكمة الاتحادية المختصة بفض النزاعات بين الأقاليم والمركز وفقا للدستور.وكان الشهرستاني أعلن الجمعة إلغاء عقود النفط التي أبرمتها حكومة إقليم كردستان العراق وحملها مسؤولية عرقلة التوصل لاتفاق حول تبني قانون النفط والغاز.فيما انتقدت الولايات المتحدة المصادقة على هذه العقود في وقت يتوقع فيه أن يقر البرلمان العراقي قانونا جديدا حول تقاسم عائدات النفط.

الميزانية الحكومية الكويتية تتراجع لأول مرة منذ 5 سنوات

تناول بنك الكويت الوطني في آخر تقرير اقتصادي له عن المالية العامة البيانات الصادرة عن وزارة المالية حول أداء ميزانية الكويت خلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية 2007/2008 والتي تشير إلى ارتفاع طفيف في فائض الميزانية مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق. فقد تراجعت جملة الإيرادات بمعدل 6ر2% مقارنة بمستواها في الفترة نفسها من العام الماضي لتصل إلى 4ر8 مليار دينار متأثرة بتخفيض مستوى الإنتاج الذي تم في وقت سابق والذي يبدو أن انعكاساته بدأت بالوضوح. وبذلك تكون الإيرادات نصف السنوية قد سجلت أول تراجع لها منذ خمس سنوات. إلا أن أثر هذا التطور في فائض الميزانية قد قابله تراجع حاد في المصروفات الحكومية وبما نسبته 9ر13%. وبالمحصلة، فقد بلغ فائض الميزانية خلال النصف الأول من العام نحو 7ر5 مليار دينار قبل توزيع نسبة 10% إلى احتياطي الأجيال القادمة، ليتجاوز بذلك مستواه المسجل في الفترة المقابلة من العام السابق بنحو 3ر0 مليار دينار.

أرامكو توقع عقداً بقيمة 5.6 مليار دولار

وقعت شركة الزيت العربية السعودية "أرامكو" 56 عقدا بلغت قيمتها الإجمالية حوالي 5.6 مليار ريال مع عدد من الشركات المحلية لنقل منتجاتها البترولية لجميع إنحاء السعودية لمدة عشر سنوات بداية من يناير القادم. وذكر بيان صادر عن أرامكو أن هذه العقود تغطي أكثر من 37 موقع لتوزيع المنتجات البترولية ومواقع تزويد الطائرات بالوقود في مطارات السعودية باستخدام أكثر من 1700 ناقلة بترولية بمواصفات قياسية في التصميم ومتطلبات السلامة، وقال مسوؤل في أرامكو أن نقل المواد البترولية بين مواقع الشركة يعد رافدا أساسيا لعجلة الحياة اليومية في جميع مجالاتها الصناعية والتجارية فضلا تعزيز مشاركة القطاع الخاص المحلي في هذه العقود لدعم الاقتصاد الوطني ودعم حركة المواصلات بين المناطق.

سبع شركات مغربية على لائحة الخصخصة

تخطط الحكومة المغربية لخصخصة سبع شركات عمومية في عام 2008 بهدف جمع 555 مليون يورو للميزانية الوطنية. وسيتم رصد مداخيل هذه العملية لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ولتعزيز ميزانية الدولة. وتشمل عمليات الخصخصة نسبة هامة في الشركة الوطنية لتسويق البذور (سوناكوس) ومركب النسيج في فاس والشركة التجارية للفحم والخشب وشركة شمال إفريقيا للآجر والقراميد و 50% من الشركة الشريفة للأملاح وكافة حصص المختبر الصيدلاني بيوفارما وشركة ملح المحمدية.

تعاون مغربي - فرنسي في مجال الإسكان

وقعت وكالة التنمية الفرنسية اتفاقين في مجال السكن الاقتصادي مع جمعية الأمانة للقروض الصغرى في المغرب. وينص الاتفاق على منح جمعية الأمانة قرض بقيمة 10 مليون يورو لتمويل منتج جديد للقروض الصغرى موجه لقاطني دور الصفيح بهدف تمكينهم من شراء سكن لائق. كما ستمنح الوكالة الفرنسية لوكالة التنمية الاجتماعية بموجب اتفاقهما 600 ألف يورو للمساهمة في إصلاح المنازل المهدمة وتوفير الدعم الاجتماعي والاقتصادي للسكان لانتقالهم لمنازلهم الجديدة.

تونس والمغرب يجددان اتفاقا للنقل الجوي

قالت وكالة الأنباء التونسية أن وزير النقل التونسي قد وقع مع نظيره المغربي اتفاقا لتجديد اتفاق للنقل أُبرم سنة 1958. ويهدف الاتفاق إلى تعزيز المبادلات التجارية وتطوير الخطوط السياحية بين البلدين وتأسيس شراكة بين شركتي النقل الجوي الحكوميتين في البلدين. ويمكن تطبيق هذه الشراكة عبر إدخال نظام رمزي مشترك وزيادة التنسيق في تنظيم الرحلات والعروض.

تركيا تخسر 300 مليار دولار في الصراع مع حزب العمال

أعلن نائب رئيس الوزراء التركي "جميل تشيشيك" أن بلاده تكبدت خسائر مادية بلغت 300 مليار دولار خلال سنوات من الصراع مع حزب العمال الكردستاني، استمرت منذ العام 1984وحتى اليوم. وأضاف "تشيشيك": "لو أننا استثمرنا هذه الأموال في مجالات أخرى فإن تركيا كانت ستصبح اليوم في المرتبة السابعة على قائمة دول العالم العظمى".

‪220 شركة في معرضي الثروة السمكية والمواد الغذائية في إيران

قال "مهدي فتحعلي" مدير عام مركز تطوير التجارة في جزيرة"كيش" الإيرانية، إن 40 شركة أجنبيه من ‪۲۰‬بلدا بينها ألمانيا وأميركا واسبانيا وبريطانيا والإمارات وايطاليا والبحرين وبلجيكا وتايلند وتركيا والصين وفرنسا وموريس والنرويج وهولندا وهونغ كونغ واليونان وبولندا وسنغافورة والسعودية أعلنت استعدادها للمشاركة في المعرض الدولي الخامس للثروة السمكية والمعرض الدولي الأول للمواد الغذائية والصناعات المتعلقة، إضافة إلى مشاركة 180 شركة إيرانية. وأضاف "فتحعلي" نقلاً عن وكالة /ارنا/، الأحد، إن المعرضين سيفتتحان بالتزامن الثلاثاء في جزيرة "كيش" وسيستمران ثلاثة أيام وسيعرض المشاركين احدث منتجاتهم وتقنياتهم في مجال الثروة السمكية وإنتاج الأدوية والمواد الغذائية المضافة والمكائن الصناعية وأجهزه المختبرات والمحاصيل الإنتاجية وتعليب المواد الغذائية ومكائن التغليف

‪مؤشرات صغيرة:

- سجلت الجزائر خلال الأشهر العشرة الأولى من السنة الجارية فائضا تجاريا بلغ 97ر23 مليار دولار. أي تراجع بنسبة 41ر17% مقارنة بنفس الفترة من سنة 2006 حسب المركز الوطني للإعلام.
- ستحصل موريتانيا على 3.1 مليون دولار في إطار آلية النمو ومحاربة الفقر المنخفضة الفوائد لصندوق النقد الدولي وفق إعلان الهيئة الدولية على موقعها بعد إتمام مراجعة ثانية لأداء البلاد بموجب البرنامج.
- قدرت وزارة الأشغال العامة والإسكان في الأردن قيمة الأضرار التي أحدثها لصق ووضع الصور والبوسترات الدعائية لمرشحي مجلس النواب الخامس عشر على الإشارات المرورية سواء التحذيرية أو الإرشادية على الطرق الخارجية بحوالي 250 ألف دينار، وفقا لأمين عام الوزارة غازي العبادي.
- قدرت ريم بدران المدير التنفيذي لـ الشركة الأردنية الكويتية القابضة أن معدل مشاركة المرأة الأردنية في النشاط الاقتصادي لا يتجاوز 13% منها 2% فقط يعملن كصاحبات أعمال وهذه النسبة أقل بحوالي 50% من إمكانيات المرأة المتوفرة إذا ما اخذ بالاعتبار المستوى التعليمي.
- حقق رأس المال السوقي للبورصة المصرية مكاسب بلغت نحو 15 مليار جنيه خلال تعاملات الأسبوع الأخير، ليصل رأسمال الشركات المقيدة في البورصة نحو 700 مليار جنيه في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي مقابل 685 مليارا الأسبوع السابق.
- وذكرت وزارة الاقتصاد التايوانية ان طلبات التصدير السنوية زادت بمعدل 17.9% في شهر تشرين الأول الماضي عما كانت عليه في تشرين الأول من العام الماضي لتصل إلى 32.2 بليون دولار أميركي وهذا يرجع إلى زيادة الطلبات على أجهزة الكومبيوتر الصغيرة النقالة.
- فاز لبنان بالمرتبة الأولى ضمن مسابقة جائزة ضآلة حجم الحكومة في النشاط الاقتصادي، وهي جائزة يمنحها المنتدى السنوية للحرية الاقتصادية العربية، وتقوم على اختبار المقاييس المختلفة لتحديد ما اذ كان القطاع الحكومي يستحوذ على حجم كبير بمستوى غير مناسب.
- أعلنت كل من سورية والعراق تأسيس مصرف مشترك يساهم فيه كل من مصرف الرافدين العراقي والمصرف التجاري السوري وجهات أخرى تحدد لاحقاً.
- أصدر رئيس الوزراء السوري المهندس محمد ناجي عطري قراراً حدد بموجبه سعر صرف الدولار الأميركي في الموازنة العامة للدولة لعام 2008 بـ 49.50 ل.س.
- سمحت وزارة الاقتصاد السورية أمس الأول باستيراد كل من مواد نبيذ العنب مع كل أنواع الأنبذة المقواة بالكحول، ومشروبات مخمرة أخرى ومخاليط مشروبات مخمرة أو مخاليط من مشروبات مخمرة مع مشروبات غير كحولية..
- أعلن سوق دبي المالي أن قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم والسندات قد بلغت خلال الفترة ما بين 18 نوفمبر وحتى 22 نوفمبر 2007 نحو 527ر3 مليار درهم لتشكل ما يقارب من 4ر28 % من إجمالي قيمة المشتريات.
- بلغت قيمة المنتجات البتروكيماوية المصدرة من إيران خلال الأشهر الثمانية الماضية ثلاثة مليارات و 314 ‪ مليون دولار، حيث تم تصدير خمسة ملايين و ‪ ۷۲۳‬ألف طن من أنواع المنتجات البتروكيماوية.
- توقع وزير النفط الإيراني "غلام حسين نوذري" السبت، أن تبلغ عوائد تصدير النفط الخام الإيراني خلال العام الإيراني الجاري ‪الذي ينتهي في 20 مارس/آذار 2008، 60 مليار دولار .

‪أخبار الشركات:

- أعلنت وزارة المالية الجزائرية في بيان لها انه تقرر تأجيل عملية خصخصة القرض الشعبي الجزائري وبالتالي عملية فتح الاظرفة التي كانت مقررة ليوم 26 نوفمبر 2007 .
- افتتح الفرع الجديد لشركة الاستثمار "نيوستب" في القدس، العيزرية لتشكل حلقة متكاملة مع الفروع الأخرى وخاصة لمستثمري محافظة القدس والمحافظات التي تحدها.
- تم في طهران يوم أمس التوقيع على اتفاقية لمراجعة مشروع قاعدة عمليات شركه النفط الوطنية الإيرانية بين شركة "بتروبارس" الإيرانية وشركه "Alive vof‬" الهولندية، ومدة الاتفاقية شهرين وكلفتها ‪۲۷۰‬ألف يورو .

‪معارض:

- تشهد الصين افتتاح الدورة الثانية من معرض تجارى دولي لشراء البضائع ذات العلامات الصينية في مدينة شيامن لمقاطعة فوجيان الواقعة جنوبي شرق الصين يوم 23 نوفمبر الجاري.وأشارت وكالة الأنباء الصينية "شنخوا" إلى أن المعرض شارك فيه 300 مؤسسة مشتروات من 27 دولة ضمت بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا وكندا.

عقود:

- قالت مجموعة صافولا السعودية أنها اشترت شركة زيوت الطعام التركية يودوم فود من الذراع الاستثماري لبنك الكويت الوطني مقابل 200 مليون ريال (53.3 مليون دولار). وقالت صافولا ان يودوم ستصبح مملوكة لشركة زيوت الطعام عافية العالمية المملوكة ملكية كاملة لصافولا أكبر شركة للمنتجات الغذائية في الخليج من حيث القيمة السوقية