حدث واتجاه...إقليمي

رضوخ الأميركيين للشرط السوري كان الحدث عشية انابوليس ، بينما بات واضحا أن لا خطوات فعلية للتقدم على المسار الفلسطيني سوى تكرار المشاهد السابقة منذ اتفاقية أوسلو في ظل إصرار إسرائيلي على رفض تقديم التزامات عملية في جميع الموضوعات الرئيسية مع إلحاح أولمرت و الأميركيين على تكوين حلف مع السلطة الفلسطينية والحكومات العربية المكونة لمجموعة شرم الشيخ برنامجه يقوم على التخلص من المقاومة الفلسطينية تحت عنوان أولوية الأمن، وإسقاط حق عودة اللاجئين تحت عنوان اعتراف العرب بيهودية الدولة العبرية وهو المطلب الذي سيبيح لإسرائيل مباشرة ترحيل فلسطينيي الداخل المقيمين في أرضهم منذ عام 1948 تحت الاحتلال الصهيوني وليس فقط منع عودة اللاجئين الذين هجروا منها.

الانتصار الذي حققته سوريا بفرض الرضوخ لشروطها في جدول الأعمال والدعوة إلى المؤتمر يجعل من حضورها حدثا بارزا قياسا على ما كانت عليه الحال في السنوات الماضية وهو سيعطي لمواقف الوفد السوري فاعلية عالية في موضوعات اللقاء المتصلة بالحقوق الفلسطينية ومواجهة الموقف الإسرائيلي والاشتراطات والضغوط الهادفة إلى توسيع رقعة العلاقات بين الحكومات العربية وتل أبيب ومرجعية قوة المنطق السوري هي اضطرار بعض هذه الحكومات ولاسيما السعودية إلى التقيد بمضمون المبادرة العربية المتصلة بمفهوم التسوية العادلة والشاملة والتي تشكل قيدا واقعيا على أي انزلاق في الاستجابة لطلبات إسرائيل.

فلسطينيا سيحرك المؤتمر مرحلة جديدة من الصراع بين فصائل المقاومة وفريق السلطة، خصوصا إذا نجح الأميركيون في أخذ موافقة الرئيس الفلسطيني على التنازل عن حق العودة و التفريط بما رفض الرئيس الراحل ياسر عرفات أن يتخلى عنه ودفع حياته ثمنا لذلك. بكلمة الوفد السوري الذي يرأسه نائب وزير الخارجية الدكتور فيصل المقداد سيكون الحدث الفعلي الذي تتركز عليه الأضواء في أنابوليس كما يتوقع المراقبون.

الصحف العالمية والعربية

*كتب عوزي بنزيمان مقالا نشرته الصحف الإسرائيلية قال فيه انه في صبيحة يوم الأربعاء، السادس عشر من نوفمبر 1977، في كافيتيريا الكنيست، سأل صحافي وزير الخارجية الإسرائيلي موشيه ديان إذا كان يصدق أن الرئيس المصري أنور السادات سيأتي إلى القدس فعلا. في تلك اللحظة كان الرئيس المصري في زيارة للرئيس السوري حافظ الأسد في دمشق في محاولة منه للحصول على مباركته للزيارة المزمعة إلى القدس وإقناعه بالانضمام إليه، مشيرا إلى أن ديان لم يتمكن من إعطاء رد قاطع على السؤال، وقام بوضع قطعة تفاح خضراء فوق قطعة الجبن الصفراء وأرسل للسائل إحدى نظراته الماكرة وقال: ’’’’أنا لا أعرف إذا كان السادات سيأتي أم لا، وافترض انه سيأتي، ولكن إذا كنت مخطئا فسأوضح لك في الأسبوع المقبل لماذا كان من المتوقع أن لا يأتي أصلا’’’’. وقال الكاتب إن هذه الحكاية سردت هنا في صبيحة توجه رئيس الوزراء ايهود اولمرت إلى انابوليس حتى من اجل تجسيد حالة اللايقين التي يتصرف من خلالها قادة الدولة. قبل قدوم السادات إلى مطار بن غوريون بثلاثة أيام قال ديان - الذي أعد للزيارة بصورة سرية من خلال مباحثاته التي استمرت شهرين مع حسن التهامي، مبعوث السادات، في المغرب - انه ليس متأكدا من حدوث الزيارة.

ولفت الكاتب إلى أن الخريطة السياسية الآن تعكس مواقف الجمهور: اولمرت يتوجه للقاء ويداه مكبلتان بالأغلال، إذا انحرف عن الاملاءات التي فرضها عليه افيغدور ليبرمان وايلي يشاي، قد يفقد أغلبيته البرلمانية، والكنيست في الوقت الحالي لا توفر الدعم لرئيس الوزراء في مساعيه لتحطيم الوضع القائم في العلاقة مع الفلسطينيين، وإذا تصرف بصورة مغايرة فسيفقد وظيفته. وخلص الكاتب انه على سعود الفيصل وأقرانه العرب أن يتعاملوا مع اولمرت مثلما تعامل السادات مع بيغن في عام 1977 وليس مثل فاروق الشرع وايهود باراك في شبردزتاون 2000. عليهم أن يأخذوا في الحسبان أن الرفض الذي يبدو من خلال الاستطلاعات ليس بالضرورة تعبيرا عن التمسك بفكرة ارض إسرائيل الكاملة، وإنما هي تعكس حالة اللايقين بصدد نوايا الفلسطينيين لإنهاء الصراع بعد الانسحاب.

*كتب تسفي برئيل مقالا نشرته الصحف الإسرائيلية اعتبر فيه أن مؤتمر انابوليس يتطلع إلى ربط كل الأشياء وخلطها مع بعضها البعض ومن ثم تقديمها كما في وصفة الوجبة التي تتكون من البقايا الموجودة في الثلاجة، معتبراً أنه ربما لن يلاحظ الزبائن الكتل المتعفنة الموجودة تحت طبقة التوابل السميكة خصوصا عندما يتعلق الأمر بحفل محترم، فما هي الصلة بين خريطة الطريق الفاشلة التي تغص بالألغام مع تحريك عملية السلام بين إسرائيل وسوريا، وما هي العلاقة بين السلام الإسرائيلي الفلسطيني من جهة وإيران من جهة أخرى، أو ما هو الارتباط بين المبادرة العربية وبين الأزمة في لبنان. وأشار الكاتب إلى أن ’’’’مؤتمر انابوليس يرمي ايضا الى ابعاد التأثير الايراني والتصدي له’’’’، صرحت بذلك كونداليسا رايس في مؤتمر رؤساء الجاليات اليهودية الذي نظم في نشفيل وفتحت بذلك بندا فرعيا آخر للمؤتمر. هو كيف سيتم ابعاد إيران عن الساحة؟ الرد على ذلك ليس موجودا بالتأكيد في المباحثات الجارية بين اسرائيل والفلسطينيين، وانما في امكانية إجراء إسرائيل وسوريا مفاوضات حول إعادة هضبة الجولان. اسرائيل كما يليق بها ستطرح الشرط الذي يتسبب بالفشل وهو وجوب قطع سوريا لعلاقاتها مع ايران قبل الدخول في هذه الصفقة. سوريا حينئذ ستستجيب - فتصبح إيران في الخارج!.

وقال الكاتب صحيح انه كانت هناك مؤتمرات دولية ناجحة كما حدث في نهاية الحروب العالمية التي تشكلت فيها دول قومية جديدة ولم تكتف فيها الدول العظمى بفرض نظام عالمي جديد وانما قامت باملائه. مؤتمر انابوليس ليس من هذا الطراز، ليس لانه لا يريد ان يكون شبيها بتلك المؤتمرات التاريخية وانما لأنه مصاب بالوهن والضعف. الدولة الاعظم الوحيدة التي لم تتردد في خوض حربين كبيرتين خلال عامين في افغانستان والعراق أصيبت بالهلع عندما وجدت ان عليها ان تفرض سياسة السلام الخاصة بها. منذ عهد ريغان وجيمس بيكر تكرس الشعار القائل ان الولايات المتحدة لا تستطيع الرغبة في السلام أكثر من الأطراف ذات العلاقة نفسها. الرئيس كلينتون خرج عن هذه السياسة وقطع شوطا كبيرا ولافتا في محاولته العملية لدفع المجريات السياسية، ولكن في عهد بوش يبدو ان ’’’’روح بيكر’’’’ قد عادت للتأثير في البيت الأبيض. وخلص الكاتب إلى ان النتيجة هي ان مؤتمر انابوليس يفتقد إلى القدرة على التنفيذ، تلك القدرة التي حولت مؤتمرات الماضي إلى مؤتمرات هامة إلى هذا الحد. الضيافة ستكون على الأقل شيئا ما.

*اعتبرت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها أن التفاؤل مشروع حينما تتوافر شروطه، وعندما تتواجد عوامله، وإلا فيصبح كاستقسام الأقداح للاستخارة. وجميل أن يتفاءل السياسي حينما يرى أن عوامل النجاح قائمة تحتاج إلى جهد لإخراج نتائجها إلى حيز الواقع. لكن تفاؤل الرئيس الفلسطيني محمود عباس يقع في عالم التمنيات، وليس في عالم الواقع المتاح، مشيرة الى ان عباس قد عمل بكد من أجل أن يحصل على أي شيء من “الإسرائيليين” مقدمة لذهابه إلى أنابولس، فلم يفلح في تغيير الموقف “الإسرائيلي” في ذلك اللقاء، إلا إذا كان يتصور خطأ أن السياسة الصهيونية يؤسسها المزاج، وتحددها اللحظة الراهنة، وليس الغايات المقررة والاستراتيجيات المجمع عليها. ورأى الكاتب انه لا يختلف عن هذا التفاؤل الحديث عن أن “أمامنا ثمانية أشهر” من أجل تحقيق السلام. فهو حديث يثير الاستغراب مهما قلب المرء نظره فيه. فالحديث عن حل القضية الفلسطينية صار له ما يقرب من الستين عاما، والمفاوضات المباشرة لحلها مضى عليها أكثر من عقد من السنوات وهي لا تزداد إلا تعقيدا من حيث حصول الفلسطينيين على حقوقهم. ومن ينظر فيها يجد تنازلاً إثر تنازل من دون أن يعرف الفلسطيني ما الذي سيحصل عليه في نهاية المطاف اللهم إلا الخوف من “الترانسفير” للبقية الصامدة في أرضها.

ولفت الكاتب الى انه لا يعقل أن يقصد الرئيس الفلسطيني الوضع الفلسطيني أو الوضع العربي، اللذين يزايد أحدهما على الآخر في التفكك والاختلاف. إن القدرة على إجراء مفاوضات خارجية مثمرة حقا ينبغي أن تشهد لها التجربة الناجحة في إجراء مفاوضات داخلية فعالة صدقا. وخلص الكاتب انه لم يقدم الفلسطينيون ولا العرب نموذجا ناجحا في المفاوضات بين بعضهم حتى يمكنهم أن يجروا مثله مع خصومهم وأعدائهم. لكن يبدو أن التسارع من أجل تبرير الذهاب إلى أنابولس يؤدي إلى التخبط في التصريحات الصادرة عن المسؤولين العرب. وكان يمكن أن يكون أكثر قبولا لو قيل إن الضغوط الدولية تتجاوز قدراتنا على التحمل.

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه في سعيها لتأمين حضور عربي واسع، لمؤتمر أنابوليس، عرضت إدارة بوش على الدول العربية عدة محفزات. أهمها أن يقوم الرئيس بوش نفسه بتسليم الوفود رسالة تطمين تؤكد التزامه بمبدأ الدولتين. كما عرضت تشكيل لجنة متابعة لمسار "عملية السلام"، الإسرائيلي ـ الفلسطيني. كذلك اقترحت واشنطن عقد الجولة التالية من المؤتمر في موسكو، للمسارين السوري واللبناني. مشيرة الى ان طمأنة المدعوين المكتوين، مراراً وتكراراً، بنار المؤتمرات والاتفاقيات السابقة التي بقيت حبراً على ورق؛ خطوة لا بأس بها وضرورية. لكنها بقدر ما هي مرغوبة، هي غير كافية. التأكيد على مبدأ الدولتين، ما عاد وحده يفي بالمطلوب. لقد جاء وقت الالتزام بترجمته.

وقال الكاتب ان عدد المؤتمرات بات لا يحصى. والحصيلة على الأرض زاد سوؤها وترديها: الاستيطان توسع؛ الجدار تمدد، الحصار اشتد وتمادى. ومثله وأكثر الاجتياحات والاغتيالات وسياسة الحواجز الخانقة. ولفت الى انه على هذه الخلفية كانت الشكوك العربية والفلسطينية في محلها. ثم إن إسرائيل أرادت من هذه المناسبة فرصة تطبيعية. وسائل إعلامها وتصريحات لمسؤولين فيها، تحدثت عن ذلك جهاراً، وزاد من الشكوك أن إسرائيل أبدت الكثير من التحايل والتعنت بخصوص مقدمات انابوليس. رفضت تنفيذ المرحلة الأولى من "خريطة الطريق". وخلص الكاتب انه على هذه الخلفية كانت الشكوك العربية والفلسطينية في محلها. ثم إن إسرائيل أرادت من هذه المناسبة فرصة تطبيعية. وسائل إعلامها وتصريحات لمسؤولين فيها، تحدثت عن ذلك جهاراً، وزاد من الشكوك أن إسرائيل أبدت الكثير من التحايل والتعنت بخصوص مقدمات انابوليس. رفضت تنفيذ المرحلة الأولى من "خريطة الطريق". أبدت ممانعة قوية لربط التفاوض على القضايا النهائية، بجدول زمني. ولا حتى تقريبي. تمسكت في ذلك بذرائع واهية. كذلك راوغت وزرعت العوائق والعقبات، في طريق انجاز وثيقة مشتركة مع الجانب الفلسطيني؛ تكون بمثابة الأساس أو الدليل لاجتماع أنابوليس.

حدث و اتجاه... لبناني

رفضت مصادر حكومة الرئيس السنيورة الكلام عن تصريف الأعمال و أكد رئيسها على أن حكومته " كاملة الأوصاف " نافيا ما سبق وسربته الروايات الصحافية عن وجود ضمانات لإدارة الفراغ جرى ترتيبها على أيدي الموفدين الذين تواجدوا في بيروت في العشرة أيام الأخيرة من ولاية الرئيس إميل لحود.

نواب الموالاة في معظمهم كرروا اعتبار ما يجري انتقالا للصلاحيات الرئاسية التي حذرت المعارضة من ممارستها فعليا ورسمت عندها خطا أحمر، في حين تصدر قائد القوات سمير جعجع حملة التمسك بخيار تسمية رئيس بالنصف زائد واحد من النواب و يترقب الوسط السياسي ما سيعلنه النائب وليد جنبلاط في مؤتمره الصحافي بعدما ترددت معلومات عديدة عن عزمه السعي إلى لقاء الرئيس نبيه بري والعماد ميشال عون والتواصل المباشر مع قيادة حزب الله في حين تبدو التباينات واضحة بين لهجة جنبلاط وتصريحات بعض نواب كتلته مما يثير الشكوك التقليدية التي تحيط بتصرفاته السياسية المتقلبة التي تتصف بالمناورة و التلون.

زعيم التيار الوطني الحر يطلق اليوم حملة مشاورات سياسية مع الفاعليات المسيحية في جميع القطاعات ويعتزم بلورة تصور في الحصيلة لقيادة تحرك سيكون محوره رفض التهميش و التغييب المسيحي الذي بلغ ذروته بالفراغ الرئاسي وهو وجه ردودا قاسية على مواقف قادة الموالاة الذين رفضوا التعامل مع ترشيحه إلى الرئاسة الأولى من موقع وزنه التمثيلي الشعبي والنيابي ومن ثم أداروا الظهر لمبادرته التي طلبها منه الوزراء الأوروبيون الثلاثة الذين زاروا بيروت فتسلموها وسافروا معلنين تعليق جهودهم من غير أي متابعة حثيثة و أبدى عون مرارة كبيرة من تعليق النائب سعد الحريري على المبادرة الذي اعتبر فيه سحب ترشيح الزعيم المعارض الإيجابية الوحيدة فيها..

التشاور بين قيادات المعارضة مستمر على نطاق واسع و هي تدرس خيارات التعامل مع الوضع الجديد، لاسيما في ضوء السعي الأميركي إلى إطالة أمد الفراغ، وقد نقلت بعض المصادر الأوروبية في بيروت معلومات لصحيفة الأحد الفرنسية يوم أمس عن احتمال طرح انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان مجددا في غضون الأيام القليلة المقبلة وذكرت الصحيفة أن أطرافا في الموالاة قد تكون المبادرة إلى ذلك على الرغم من الحاجة إلى تعديل الدستور الذي رفضته في السابق وكانت هي نفسها خلف استبعاد سليمان عن لائحة المرشحين للتوافق.

يوم الجمعة المقبل هو الموعد الجديد لانتخاب رئيس ولكن شيئا في بيروت لم يحدث ليبدد الاعتقاد بأن الفراغ قد ينتهي بهذه السرعة وهذا ما يعني أن مرحلة جديدة من الصراع السياسي بدأت و أول ما فيها من موضوعات جدل مسؤولية الفراغ ونوعية السلطة التي يريد الأميركيون لها أن تقوم على انعدام التوافق و على الرغم من افتقارها إلى تأييد طائفتين كاملتين من الطوائف اللبنانية الثلاث الكبرى (الشيعة والموارنة) وعدد لا يستهان به من القيادات الوازنة في الطوائف الأخرى : الكاثوليك و الأرثوذكس و الأرمن والدروز والسنة والعلويين وهو الأمر الذي لم يسبق أن عاشه لبنان من قبل.

الصحف اللبنانية:

*يبدو أن التسخين قد بدأ يسود في اليوم الثالث على الفراغ الدستوري في لبنان بعدما ربطت التصريحات والمواقف التي صدرت بالأمس بين ما يجري على الساحة اللبنانية والنتائج التي قد تصدر عن لقاء "أنابوليس" المرتقب يوم غد في الولايات المتحدة، غير أن الاتهامات والتهديدات بين الأفرقاء اللبنانيين لم تغب عن الخطاب السياسي ما يوحي أيضا بأن الأفق مقفل في وجه الحلول. وفي هذا السياق قالت صحيفة النهار أن المخاوف من تفاعلات الفراغ قد تجري على الساحة المسيحية معتبرة أن التوافق قبل الجمعة الموعد المحدد لجلسة انتخاب الرئيس مستبعد في ظل الأجواء القائمة مشيرة الى أن الوسـاطــات مشلــولــة... في انتظـــار أنـابـوليس، وذكرت الصحيفة ما عبر عنه العماد ميشال عون بالأمس في ما اعتبر أقسى رد على مبادرة البطريرك الماروني نصر الله صفير عندما اعتبر أن الرابية لا بكركي هي المرجعية السياسية.

أما صحيفة السفير فقالت أن مؤتمر أنابوليس قد أحدث انقساماً لبنانياً حاداً، قبل أن ينعقد، وبدا واضحاً أن قرار حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، بعد "اجتماع وزاري" عادي، عقدته في السراي الكبير، بالمشاركة اللبنانية الرسمية في المؤتمر "على قاعدة الإجماع العربي" وفي غياب الإجماع الوطني اللبناني، قد أحدث صدمة كبيرة في أوساط المعارضة، التي كانت قد حصلت على تطمينات وضمانات من جهات عربية وأوروبية وأميركية، بأن الحكومة الحالية "لن تتخذ أية قرارات مصيرية بل سيقتصر عملها على تصريف الأعمال".وذكرت الصحيفة أن الرئيس نبيه بري و"حزب الله"، قد اعتبرا أن قرار حكومة السنيورة بالمشاركة في أنابوليس لا يُلزم لبنان فيما إسرائيل المنتصر الوحيد منه، ورأت أن تلك المشاركة إنما تهدّد ما أسمته بـ"الفراغ المنظم" ولفتت الصحيفة إلى الانعطافة التي ظهرت في مواقف النائب وليد جنبلاط الذي اعتبر في حديث خاص لها أن الأولوية للترميم الداخلي حتى لا ندفع أثـمان قرار يُصنع في الخارج.

من ناحيتها صحيفة الأخبار فرأت أن لبنان وسوريا يقعان في في فخّ أنابوليس، مشيرة الى أن دمشق تكرّر خطأ "المفاوضات الفارغة" فيما السنيورة "يسامح" أولمرت على جرائمه من خلال إعلانه المشاركة في اللقاء، وبقيّة العرب "يطبّعون".

أخبار المرئي في لبنان:

*ركزت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية على الفراغ الدستوري الحاصل في رئاسة الجمهورية، فقالت قناة المنار فيما اللبنانيون منشغلون بتقصي معالم المشهد المقبل، في ضوء شغور موقع الرئاسة الأولى، بفعل تعطيل فريق السلطة ومرجعيته الأميركية مساعي الحل الوفاقي، وفيما يواصل البطريرك الماروني تعبيره عن القلق من المرحلة الانتقالية المصيرية التي يمر بها لبنان والتي يمكن أن تقوده إلى الاستقرار أو الفوضى كما حذّر اليوم، دفعت حكومة فؤاد السنيورة الأمور نحو مزيد من التأزم على خلفية اتخاذها قرارا بالمشاركة في مؤتمر انابوليس. ورأت قناة الجديد NTV ان الجمهورية بأياد أمينة ولا داع إلى القلق أيها المسيحيون وتحديداً الموارنة، فدولة فخامة الرئيس يحكم بصلاحيات كاملة الأوصاف وهو ليس بحاجة لصلاحيات إضافية، ناموا وأبوابكم مشرّعة فكرسيكم وديعة طويلة الأجل عند فخامة الوكيل يستثمر فيها السنيورة غداً بالتعيين والقرار الذي يتخطى تصريف الأعمال.

واعتبرت الشبكة الوطنية للإرسال NBN ان الصورة اليوم إذاً فراغ رئاسي وفراغ حكومي، ورغم التغني اليومي لهذا الفريق بالحفاظ على الطائف وصيغة العيش المشترك، إلا ان الممارسة أظهرت انه لا يعمل إلا على ضرب هذه الصيغة، ولأن الصورة قاتمة على هذا النحو فإن رئيس مجلس النواب سيواصل مساعيه التوافقية وهي مساعٍ مفتوحة خلال الأيام المقبلة على مزيد من المشاورات والاتصالات تسبق يوم الجمعة موعد جلسة الانتخابات الرئاسية في محاولة للتوصل إلى رئيس توافقي لملء هذا الفراغ كحلٍ لإخراج البلاد من المأزق الراهن. ورأت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) انه على صعيد المواجهة، فتنطلق في العاشرة من صباح الغد (اليوم) آلية مسيحية لبنانية جديدة محورها الرابية، والهدف منها متعدد، أولا تكريس المرجعية المسيحية في صلب الاستحقاق الرئاسي وفي قلب الشأن الوطني اللبناني العام منعاً لأي التفاف على قوة الممانعة المسيحية التي برزت في الأسبوعين الماضيين، ثانياً تصليب المنطق السيادي القائل بأن التوافق اللبناني هو أساس انجاز الاستحقاق، ثالثاً الضغط لحظة بلحظة لعدم ترك الأمور تتكيّف أو تتطبّع مع الصورة التي تسرّبت سهواً من بكركي أمس، بأن يتحوّل الكيان وظيفة تصريفية في أيدي موظفين لدى ربّ عمل واحد بينهم السني والشيعي والماروني والأرثوذوكسي وسواهم. واعتبرت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC ان الجمهورية في اليوم الثاني من الفراغ في الرئاسة، لا مؤشرات إلى توافق قبل الجلسة المقبلة في الثلاثين من الجاري. فاللقاءات الثنائية بين الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري معلّقة والاتصالات الداخلية متلاشية والمواطنون بدأوا يتآلفون مع الوضع الجديد قانعين بما سمعوه عن الفراغ الهادئ والمنظم، أما أصحاب الشأن من السياسيين والقيادات فاستسلموا لأمر اخترعوه اسمه مؤتمر انابوليس. وقالت قناة المستقبل انه على خط الاتصالات أيضاً أجرى رئيس مجلس النواب نبيه بري اتصالاً بوزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي وعرض معه التطورات والجهود المبذولة في شأن الاستحقاق الرئاسي، في حين أعلن رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عن مؤتمر صحفي سيعقده قبل ظهر غد يعرض فيه آخر التطورات.

حوارات المرئي في لبنان:

قناة الجديد NTV. البرنامج "الاسبوع في ساعة".

قال رئيس تيار الوطني الحر النائب ميشال عون انه قدّم مبادرته بناء على تمنيات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وسفراء الأمم المتحدة والدول الأوروبية، مشيراً إلى انه قدّم فيها التنازلات ورفضها الفريق الآخر. وطالب عون البطريرك مار نصر الله بطرس صفير بأن يعلن عن الجهة التي تعرقل الاجتماع المسيحي في بكركي، والبطريرك ليس المسؤول الأول بل هو المسؤول الروحي، لكن القوى السياسية يجب ان تفهم بأنها يجب ان تتحدث معي، فالحديث مع بكركي يأخذ طابع النصيحة، لكن القرار السياسي للمسيحيين هنا في الرابية.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.