أشادت فيرونيك دي كاتيرر رئيسة الوفد البرلماني الأوروبي بعلمانية سورية وتدينها وقيم العيش المشترك بين جميع أبنائها، وذلك أثناء لقائها مفتي الجمهورية السورية أحمد بدر الدين حسون. وقالت دي كاتيرر رئيسة الوفد البرلماني الأوروبي العضو المقرر لعقد الشراكة السورية الأوروبية: «إن سورية بلد مهم ويشكل حالة خاصة بين دول الشرق الأوسط». من جانبه أشار سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون إلى أهمية ودور البرلمانيين في العمل من أجل «إحقاق الحقوق وإقامة العدل ونشر ثقافة الحوار والسعي لإيقاف النزاعات والحروب والدعوة للتقارب بين بني البشر وتحري أسباب التطرف والإسهام في رفع المحنة والحصار عن الشعب الفلسطيني حيث يتعرض للقتل والاحتلال جراء غض الطرف عن ممارسات إسرائيل العدوانية» مشيراً إلى أن سورية عانت من التطرف والإرهاب وهي دعت وتدعو لإقامة السلام العادل والشامل في المنطقة. وقال المفتي لدى استقباله الوفد الأوروبي إن ما تشهده سورية من أمان واستقرار يؤكد تناغم نسيجها الوطني، فسورية أرض مباركة انطلقت منها الرسالات السماوية لتنشر التآخي وإقامة العدل والسلام بين أبناء البشر. وحضر اللقاء فاسيليس يونتو سوجلو سفير المفوضية الأوروبية بدمشق وديرك لونك سفير بلجيكا بدمشق ونائب رئيس بعثة المفوضية الأوروبية بدمشق ونائب رئيس البعثة الدبلوماسية الفرنسية بدمشق.