حدث واتجاه...إقليمي

البلبلة تسود الواقع السياسي الإسرائيلي في ثلاثة عناوين شغلت اهتمام الأوساط الإعلامية والفكرية والثقافية الإسرائيلية:

أولا: الاستدارة الأميركية من سياسة التهديد بالحروب والغزوات العسكرية الجديدة إلى التكيف مع المعادلات التي فرضتها سوريا وإيران وحركات المقاومة في المنطقة وبصورة خاصة المناخ الذي يسود إدارة الرئيس بوش مع نشر التقرير الاستخباراتي الأميركي حول الملف النووي الإيراني وحيث تنحصر السياسات التي تتبعها واشنطن في الضغط على إيران من خلال العقوبات بينما يقول بعض الكتاب والخبراء الإسرائيليين ان الولايات المتحدة شرعت في التكيف مع إيران نووية وقوة عظمى في المنطقة وان الرهان الذي واكب التحضير لأنابوليس قد سقط في قمة دول مجلس التعاون بمدينة الدوحة والتي كان نجمها الرئيس محمود أحمدي نجاد.

ثانيا: المسار الفلسطيني بعد انابوليس دخل مأزق جديدا فإسرائيل العاجزة عن قبول الحد الأدنى السياسي في المسار التفاوضي الفلسطيني تعطي أولويتها الحاسمة لأمن الاحتلال في الضفة وهذا ما بدأ يدفع بمحمود عباس إلى الاستجابة لدعوات الحوار مع حماس من جديد ويخشى الإسرائيليون إحياء اتفاق مكة في هذه الأجواء وبالتالي تبلور واقع فلسطيني تشتد صعوبة التعامل معه في التفاوض خلال المرحلة المقبلة بينما الحكومة الإسرائيلية الحالية هي في نظر السياسيين والمحللين على السواء أضعف من ان تكون قادرة على التقدم في أي من المسارات.

ثالثا: التخبط الذي تعيشه الدوائر القيادية العسكرية والأمنية إزاء التعامل مع قطاع غزة فهي عاجزة عن احتمال الاستنزاف ومترددة في عملية باراك الموعودة باجتياح القطاع والذي يحذره الخبراء العسكريون من انها ستكون مغامرة قاتلة.

الصحف العالمية والعربية

*ذكرت صحيفة متين الإيرانية انه كان هناك انقساماً في الصحافة الإيرانية هذا الاسبوع حول النتائج المتوخاة من مشاركة الرئيس محمود احمدي نجاد في قمة مجلس التعاون الخليجي، ومن هو المستفيد الفعلي من هذه المشاركة وبرزت اعتراضات متعددة الاوجه والمنطلقات في المقالات الصحافية، على سياسة رئيس الجمهورية. مشيرة الى أن إحداها اعتبرت ان سياسته تجر على ايران الكوارث في ’’’’النووي’’’’ وسواه. واشارت الصحيفة الى انه لمنتقدي احمدي نجاد رأيا اخر بشأن حضوره قمة الدوحة، حيث اعتبروا ان هذه المشاركة هي لمصلحة دول مجلس التعاون التي ستملأ مسامع احمدي نجاد بالتسمية المزورة للخليج وعدم تسميته باسمه الحقيقي اي الخليج الفارسي، ويدعي المعارضون لسياسة الرئيس ان مشاركته في القمة جاءت لتبرئ مجلس التعاون من التهمة الثابتة ضده بشأن دعمه لحرب صدام ضد ايران، وتساءلت اجهزة اعلام منتقدة لسياسة احمدي نجاد: ترى كيف يسمح الرئيس لنفسه بالوقوف تحت شعار مجلس التعاون الذي يحمل الشعار المزور للخليج الفارسي؟.

*رأت صحيفة سياست روز أن احمدي نجاد هو أول رئيس إيراني يشارك في قمة مجلس التعاون وهذا فيما بذلت الإدارة الأميركية جهودا كبيرة لتخويف العرب من الدور الإيراني والتهويل من المشروع النووي والخطر الإيراني المزعوم. ولفتت الصحيفة الى ان دول مجلس التعاون ارادت ان تستثمر هذا التواجد الايراني في القمة، لتخفيف التوتر في المنطقة، وتؤكد على ضرورة بحث سبل الحل السلمي للملف النووي المدني الايراني. ومن البديهي القول ان القواسم الاجتماعية والثقافية والدينية المشتركة بين ايران والكثير من دول مجلس التعاون جعلت حضور الرئيس الايراني بمنزلة نقطة عطف في العلاقات مع دول مجلس التعاون من اجل التركيز على النقاط المشتركة، وتمهيد ارضيات الوفاق والتعاون الاقليمي الثنائي، حتى تتوافر الامكانات اللازمة للحد من تدخل الاجانب في هذه المنطقة الحساسة.

*اعتبرت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه فجأة يقرر الرئيس بوش ويعلن أنه يعتزم زيارة المنطقة؛ في مطلع العام المقبل. يأتي قراره بعد أيام من مؤتمر أنابوليس؛ وبعد يوم واحد من الكشف عن تقرير استخباراتي أميركي يؤكد بأن إيران أوقفت الجانب العسكري التسليحي من مشروعها النووي؛ منذ 2003. كما أنه يأتي قبل سنة من نهاية ولاية الرئيس وانضمامه إلى صف المتقاعدين. واشارت الصحيفة الى ان الرئيس الأميركي عادة في عامه الأخير من عمر إدارته، يلتفت إلى الخارج. ليس بالضرورة لتحقيق إنجازات أو اختراقات. ما لم يعمله في عزّ ولايته، لم يعد الوقت يسمح له ـ ولا الزخم ـ بإتمامه. هو يصوّب إلى الخارج، لأنه في الداخل يصبح "بطة عرجاء"، حسب التعبير الأميركي، خاصة إذا كان خصمه الحزبي، يمتلك الأغلبية في الكونغرس؛ كما هي الحال اليوم. وبالذات إذا كان رصيده يضرب الرقم القياسي في الهبوط، كما هو وضع الرئيس بوش؛ الذي تراوح شعبيته في حدود الثلاثين بالمئة.

*رأت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها أن الجنرال ديفيد بترايوس قائد قوات الاحتلال الأمريكية في العراق لا يريد أن يحتفل ب"النصر" بعد التقدم الذي قال إنه حصل هناك. ويبدو أن التجربة المريرة قد علمت المسؤولين الأمريكيين درساً قاسياً في هذا المجال، خصوصاً بعدما قام الرئيس الأمريكي جورج بوش بإعلانه بعيد الغزو، فيما لم يتوقف بعد هدير دباباته، وأزيز طائراته، حتى الآن، ليتبين له أنه نصر مزيف، وهو يعاني منذ ذلك الوقت من سنوات عجاف من الخيبة والإخفاق على كل صعيد. ولفتت الصحيفة الى انه من ينظر ملياً في الإعلان الأمريكي عن النصر يجد أن له مؤشراً وحيداً وهو انخفاض مستوى العنف، أما المؤشرات الأخرى فهي ليست ذات بال في قراءة ما يجري على أرض الواقع. قد تكون مستويات العنف قد انخفضت، لكن مشاهد الصراع السياسي والعسكري في العراق لا تطمئن أحداً، بل إنها قد تكون نذيراً بأنواع أخرى من العنف مختلفة.

*قالت صحيفة الراية في افتتاحيتها انه رغم ان جميع التيارات والطوائف حكومة ومعارضة قد اتفقت على قائد الجيش العماد ميشال سليمان كشخصية توافقية لتولي رئاسة الجمهورية وبالتالي حل ازمة الاستحقاق الرئاسي وجميع أزمات لبنان، الا انه مما يؤسف له ان تفشل هذه التيارات والفصائل والطوائف في الاتفاق علي وضع الامر موضع التنفيذ بعقد جلسة للبرلمان لانتخابه رسميا كرئيس للجمهورية. واعتبرت الصحيفة انه ليس من المقبول ولا من المعقول ان تفشل الاغلبية والمعارضة في عقد جلسة للبرلمان لسابع مرة لانتخاب رئيس جديد للبنان خاصة بعدما تراضي الجميع بالعماد سليمان كشخصية مقبولة ومحايدة لتولي المنصب ولذلك فان التلميح بعدم عقد جلسة البرلمان اليوم الجمعة امر غير مقبول وغير مبرر وان عدم عقد الجلسة في موعدها يعني الهروب من القضية وتأجيلها لفترة لاحقة لا تزيدها الا تعقيدا وتأزيما.

*ذكرت صحيفة القبس ان المركز الأميركي للوثائق والأرشيف كشف عن مواضيع مطروحة قبل عدة عقود خلال عهد الرئيس الأميركي نيكسون، وتشمل قضايا مازالت عالقة، كمحاربة الإرهاب ومركزية النفط كسلاح للضغط على اميركا، والبحث عن قيادة فلسطينية ’’’’معتدلة’’’’، وإشكاليات تسلح الكيان الصهيوني. ومن بين هذه القضايا: تتحدث بعض الوثائق عن صناعة الأسلحة النووية لدى ’’’’اسرائيل’’’’، وخطورة الموضوع في ترويج سباق التسلح واعطاء المبرر للاتحاد السوفيتي بتزويد العرب بتقنية تمكنهم من صنع الأسلحة النووية. وأشارت الصحيفة الى ان التقارير الأميركية تتحدث عن إخفاق الإدارة في وقف المشروع النووي الصهيوني، فضلا عن تمكن هذا الكيان من سرقة مواد حساسة من المراكز الاميركية، منها المواد الانشطارية لتطوير برنامجه النووي، وصنع اعداد كبيرة من الرؤوس النووية لأهداف عسكرية. لقد كان الكيان الصهيوني ومنذ زرعه في المنطقة، هو الطفل المدلل للغرب، وهذا ما اتاح له منذ ذلك الحين ان يمتلك احدث الأسلحة المدمرة، ومقاتلات وصواريخ متطورة. فهو الذي أشعل حرب 67 بغطاء أميركي مباشر واحتل ما تبقى من الاراضي الفلسطينية، فضلا عن اراض اخرى لبلدان عربية مجاورة له.

حدث و اتجاه... لبناني

المفاوضات التي أدراها الرئيس نبيه بري في حضور وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير سجلت وفق المعلومات المتداولة اختراقا كبيرا لصالح التفاهم على مضمون مرحلة ما بعد انتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية وقد شخصت مصادر سياسية متطابقة المشهد صباح اليوم على النحو الآتي:

1 – الموالاة سلمت بمبدأ حكومة الوحدة الوطنية بعد الانتخابات الرئاسية وعلى قاعدة التمثيل النسبي للكتل النيابية والصيغة المتداولة هي 14 وزيرا للموالاة و12 وزيرا للمعارضة و4 وزراء يسميهم رئيس الجمهورية في حالة الحكومة الثلاثينية وتسري هذه النسب في التوزيع على التشكيلة.

2 – سلمت الموالاة بسن قانون انتخابات نيابي جديد على أساس القضاء دائرة انتخابية وفقا لما طالب به العماد عون المفوض من المعارضة بإدارة المعركة السياسية الهادفة إلى تأمين شروط نجاح العماد ميشال سليمان في رئاسة الجمهورية فور انتخابه من خلال تسوية تضمن الاستقرار.

3 – سلمت الموالاة بإيراد نص واضح حول المقاومة في البيان الوزاري لحكومة العهد الأولى والصيغة المتداولة أكثر حزما من النص الذي اعتمدته حكومة السنيورة عند تشكيلها عام 2005 وبشأن القرارات الدولية سلمت الموالاة باعتماد صيغة "احترام" وليس تنفيذ.

4 – يستمر النقاش بشأن رئاسة الحكومة وبعض التفاصيل المتصلة بتوزيع المقاعد الوزارية والتمثيل السياسي وكذلك ببعض البنود الأخرى في مبادرة العماد ميشال عون التي شكلت أرضية النقاش خلال اليومين الماضيين. 5 – أظهر الموفد الفرنسي الذي يتحرك بقوة دفع ومساندة أوروبية ـ أميركية ـ عربية تفهما كبيرا لموقف العماد ميشال عون ومضمون مبادرته وكرس اتصالاته بالنائب سعد الحريري وغيره في الموالاة لدعوتهم إلى ملاقاة العماد عون في منتصف الطريق.

من الواضح ان هذه التطورات ناتجة عن ملامح التحولات الكبرى التي تعيشها المنطقة في ظل الفشل الاستراتيجي الأميركي والإسرائيلي كما يرى الخبراء والمتابعون وإذا لم تحسم الأمور كليا في الساعات المقبلة فانها ربما تكون على سكة التبلور النهائي خلال الأيام القليلة القادمة إلا إذا ظهرت عراقيل مفاجئة بتراجع الحريري عن الالتزامات التي أبلغها إلى بري وكوشنير.

الصحف اللبنانية:

*الأزمة تراوح مكانها، بعد أن برزت حزمة جديدة من التعقيدات حول تشكيل الحكومة الجديدة في ظل الرئاسة العتيدة التي أتفق مبدئيا على أن يعهد بها الى قائد الجيش وسط الحديث عن أن جلسة مجلس النواب التي كانت مقررة اليوم لانتخاب رئيس الجمهورية قد يتم تحويلها لجلسة مخصصة لتعديل الدستور. وقد تناولت الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت هذا الموضوع فقالت صحيفة النهار أن رئيس مجلس النواب نبيه بري قد أبقى موعد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية الجديد في الأولى بعد ظهر اليوم قائماً الى ما بعد منتصف الليل، ولم يصدر بيانا بتأجيلها، الأمر الذي يعني ان الجلسة في حال انعقادها وعدم صدور بيان بتأجيلها في ساعات الصباح، ستكون مفتوحة على المفاجآت.

وذكرت الصحيفة أن معلومات قد توافرت لها أفادت ان الاحتمال الأقرب لما يمكن أن تشهده الجلسة، في حال انعقادها، هو بت عقدة التعديل الدستوري التي استمر الخلاف عليها أمس ولم يتم تذليلها في الاجتماع الثلاثي الثاني بين الرئيس بري ورئيس "كتلة المستقبل" النائب سعد الحريري ووزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير. أما صحيفة السفير فقالت إن الجهود الجدية والمكثفة كانت تبذل على صعيد تذليل العقبة الدستورية، في حين تركزت جهود أخرى على محاولة تذليل عقدة العماد ميشال عون، تمهيداً للدخول إلى صلب الموضوعين، مشيرة الى أن الليل كان طويلاً على الساعين من أجل التوافق، الذي إن تعذر في جلسة اليوم، فهو ما زال ممكناً بل ومطلوباً في جلسة تعقد أوائل الأسبوع المقبل. وقالت انه لن يتم انتخاب العماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية، اليوم، ولكن مجلس النواب سيشهد مشاورات مكثفة، يرجح أن تنتهي بالتوافق على صيغة دستورية لتعديل الدستور، بما يمكن من إنجاز المهمة التي تبدت في بعض اللحظات مستحيلة، في جلسة لاحقة خلال الأسبوع المقبل.

من ناحيتها صحيفة الديار قالت أن معلومات خاصة بها أفادت ان العماد ميشال عون قد ابلغ رفضه الكامل وصول النائب سعد ‏الحريري لرئاسة الحكومة القادمة معتبرة ان الموالاة رفضت مبادرته بعد نصف ساعة من إعلانها ‏وان العماد عون لا يمكن التعامل معه بهذا الشكل وهو يتعامل مع الآخرين من الند إلى الند... ‏ولذلك أصر على رفض النائب سعد الحريري كرئيس للحكومة المقبلة وبات من الصعب ان يصل ‏سعد الحريري الى رئاسة الحكومة سواء باستشارات أم بغير استشارات، لأن الفيتو الذي وضعه ‏سعد الحريري على العماد عون وفرض شروط على المسيحيين بمنع وصول زعيم الأكثرية المسيحية الى ‏رئاسة الجمهورية جعل العماد عون يتعامل بهذه الطريقة، لأن هذا المبدأ ينطبق ‏على النائب سعد الحريري ولا يمكن أن يصل الى رئاسة الحكومة رئيس تيار المستقبل.‏

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بالاجتماعات التي تعقد بين وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير ورئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب سعد الحريري، وقالت قناة المنار إن مصير جلسة الغد (اليوم) على محك المشاورات الإضافية المحمومة هذه الليلةَ في سباق مضن مع الوقت، حيث يتوقع أن تشهد الرابية لقاءات ليلية لممثلي المعارضة تستبق لقاءات نهارية غداً بين الرئيس بري والنائب سعد الحريري بحضور الوزير الفرنسي، يرجح أن تتبلور معها ملامح المشهد السياسي سلباً أو إيجابا. ولذا فان الرئيس نبيه بري يرفض التأجيل ابتداء، عسى ولعل، ولهذا أعطيت التعليمات للمصورين بأن يكونوا على الموعد غداً في مجلس النواب احتياطاً.

ورأت قناة الجديد ntv ان العماد ميشال عون غاب عن لقاءات عين التينة أمس واليوم، فإن الرسول النيابي علي حسن خليل قام بواجب نقل الأجواء إلى الرابية، ويلتقي عون للمرة الثانية في أربع وعشرين ساعة لإجراء تفاوض بالمراسلة، غير أن الجنرال الذي أزال عقبة ترشحه، يطلب من الآخرين مبادلته بالمثل وإزالة عقبات استحقاقات ما بعد الرئيس، قائلاً: "أنا تنازلت عن حقي، لكني لن أتنازل عن حقوق من امثّل، الفراغ لن يفزعنا". ونقلت الشبكة الوطنية للإرسال nbn عن مصادر مطلعة أن الاجتماع الثاني ما كان ليحصل لو لم يكن هناك أفق للنقاش الذي دار في الاجتماع الأول. وإذا كان العماد ميشال عون قد تحدث هذا المساء عن عدم التوافق السياسي حتى الآن على مبادرته التي رشح العماد ميشال سليمان استناداً إليها، إلا أن رئيس تكتل التغيير والإصلاح أكد أن المسعى الفرنسي مستمر.

وقالت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) ان أجواء كوشنير بري الحريري تتحدث عن معالجة عقد وبقاء أخرى، وموفدو اللقاء الثلاثي في عين التينة مرتقبون في هذه الأثناء في الرابية، وجلسة الغد قائمة حتى اللحظة على أمل المفاجأة السارة، لكن الموقف النهائي للعماد عون بات معروفاً: "كل الضمانات أولاً حتى لا نعود إلى قلب الأزمة، وحتى لا نضطر أو تضطر بكركي بعد عامين أو اقل إلى كتابة شكواها حين لا تعود تنفع الشكوى". ورأت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC ان النائب سعد الحريري باسم الأكثرية مازال مصراً على أن قوى الرابع عشر من آذار قدمت التنازلات وأنشأت أساس التسوية وترفض أي بحث في العناوين السياسية الأخرى قبل تعديل الدستور، والمعارضة التي تحدث باسمها اليوم العماد ميشال عون ربطت التعديل الدستوري بعناوين قانون الانتخابات والوضع الحكومي، معتبرة أن ليس العماد سليمان هو المشكلة ولن يشكل وحده الحل لان أزمة حكومة الوحدة الوطنية والعناوين الأخرى تجرجر منذ سنة ونصف السنة. واعتبرت قناة المستقبل إن مصير جلسة الانتخاب المقررة غداً لا يزال معلقاً، وينتظر إيقاع الاتصالات المفتوحة والمتسارعة في الربع ساعة الأخير، بحثاً عن مخرج لآلية تعديل الدستور، والتي تتركز عليها كل أشكال الاتصال.

حوارات المرئي في لبنان

*المؤسسة اللبنانية للإرسال lbc. البرنامج "كلام الناس".

قال النائب بطرس حرب انه لم يعد مرشحاً لرئاسة الجمهورية، حتى لو لم ينجح ميشال سليمان بالوصول إلى الرئاسة، وانه يعارض تعديل الدستور مطالباً إبعاد العسكر عن السياسة، مشيراً إلى انه سيصوت إلى ميشال سليمان إذا كان يحمل مشروعاً متكاملاً وسيضع مشروعه في تصرفه (سليمان). وانتقد حرب تفرّد الحريري وجنبلاط وجعجع والجميل في الموافقة على ترشيح سليمان دون العودة إلى 14 آذار، وأكد حرب انه يريد آلية تغير العمل في 14 آذار وإذا لم تغير سأترك 14 آذار.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.