حدث واتجاه...إقليمي

في اليوم نفسه وربما في ذات التوقيت صدر كلام الرئيس الأميركي جورج بوش حول سوريا ومن زاوية توجيه الانتقاد في شؤون داخلية ، في حين كانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني تقول في اجتماع سنوي مع الاتحاد الأوروبي أن سوريا لم تبدل شيئا من خياراتها في دعم المتطرفين (القوى التي تقاتل الاحتلال الإسرائيلي دفاعا عن حقوق لبنانية وفلسطينية و لاسيما كل من حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي).

بعض المحللين تعاملوا مع الواقعتين باستعجال فاعتبروهما إشارة إلى تبدد الأجواء التي أوحت بها مؤخرا تحولات السياسة الأميركية و إلى تراجع ما سمي " الرهان السوري " داخل الدولة العبرية ومواقعها المقررة. خبراء و ديبلوماسيون آخرون دعوا إلى التمهل و الترقب للأسباب التالية:

- ما تقوم به واشنطن ليس إنجاز التسويات بل هو بناء سقف للتوترات المنخفضة في ملفات النزاع من خلال مفاوضات و حوارات بعضها مباشر وبعضها بالواسطة و بالتأكيد ستعبر حملات التصعيد عن وجود عقد غير متفاهم عليها تنصب الضغوط لتذليلها و بالتالي فمسار العلاقات بين سوريا وكل من الولايات المتحدة وفرنسا محكوم بالتقدم لكنه سيكون متعرجا بالضرورة.

- إن الأميركيين ومعهم الإسرائيليون يعلمون جيدا أن ضم سوريا إلى مجموعة شرم الشيخ العربية هو أمر غير واقعي في ظل ما تمثله سوريا في الواقع الإقليمي المتغير و بعدما نجحت في كسر الحصار و أقامت تحالفات وثيقة وفاعلة مع كل من إيران وروسيا وتركيا و غيرها .

- البعد الفرنسي في الحركة السورية يؤكد بعض المطلعين أنه بات معمدا بشبكة من المصالح الفرنسية المهمة في سوريا وهي لا تقل أهمية عن غوايات بعض الحكومات العربية الأخرى التي دفعها الأميركيون إلى باريس لإجراء الصفقات السخية في محاولة للجم تطور العلاقات الفرنسية – السورية بصورة قد تتخطى الإيقاع الأميركي.

3-إشارة ليفني الصريحة إلى استمرار التباين في التصورين السوري والإسرائيلي للتفاوض حول الجولان و للوضع على المسار الفلسطيني هي بيت القصيد فالموقف السوري الساعي إلى استرجاع الوحدة الفلسطينية يمثل بالنسبة للإسرائيليين والأميركيين ضربة ثانية موجعة بعد فشل انابوليس فهم يعتبرون ذلك حافزا لتشدد السلطة الفلسطينية و إسقاطا لمشروع تحويل فريق عباس إلى قوة لحدية في مواجهة فصائل المقاومة.

الصحف العالمية والعربية

*الحرب بين إسرائيل و"قطاع غزة" باتت حتمية، والسؤال المعلّق بانتظار الإجابة هو: متى؟ هذا ما خلُصت إليه صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية في تحقيق نشرته أمس، تناول المداولات التي تتناول هذا الاستحقاق في الجانب الإسرائيلي من جهة، والاستعدادات الميدانية التي تعدّها حركة «حماس» في القطاع لمواجهته، من جهة أخرى. وأشارت الصحيفة إلى أن الجانبين، مقتنعان بأن اللحظة الحاسمة قريبة جداً، وما امتناع المستوى السياسي في إسرائيل، حتى الآن، عن إعطاء الضوء الأخضر "للقضاء على حكم حماس في غزة"، إلا لأنه يحاول كسب الوقت، في ظل حاجة الجيش لفترة من النضوج قبل إعلان الحرب. واعتبرت الصحيفة ان الحل العسكري بالنسبة إلى تل أبيب، في مواجهة الخطر المتنامي على الحدود الجنوبية، هو البديل الوحيد المتاح في ظل استبعاد خيارات أخرى، كالمفاوضات مع "حماس" أو عقد هدنة معها. ويتعزز هذا البديل، بحسب الصحيفة نفسها، في ظل اعتراف وزارة الدفاع الإسرائيلية بأن الخطوات الضاغطة التي اتخذتها بحق سكان القطاع، كقطع الكهرباء وتقنين الوقود، "ليست بالضرورة وصفة مدهشة".

*اعتبرت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه كعادة الفرسان تعالى الجيش اللبناني أمس على جراحه خلال تشييع جنازة رئيس أركانه العميد الركن فرانسوا الحاج ودعا كل الأطراف اللبنانيين إلى موقف تاريخي شجاع وتنازلات تضمن التوصل إلى مصالحة وتوافق من دون شروط لانتخاب رئيس جديد. واشارت الصحيفة الى ان دعوة الجيش تأتي في خضم بحر من النزاعات التي أهدرت طاقة ووقت لبنان الشعبي والرسمي، ومزقته بين أطروحات المعارضة والموالاة، بطريقة تتجاوز المسار الديمقراطي والخلافات الحميدة، بل نقلته إلى مسار غير حميد، يسيء إلى استقلال هذا البلد العزيز على كل عربي، وتنتقص من قيمة العمل الديمقراطي، وتختزله في نزاعات حزبية لا ترتبط بمصلحة الوطن العليا بقدر ارتباطها بمصالح ضيقة وحسابات عرجاء لا ترى أبعد من أقدام أصحابها.

*كتب إيان بريمر مقالا نشرته خدمة "لوس أنجلوس تايمز" اعتبر فيه ان السياسة الخارجية الجديدة لروسيا وصلت أعلى معدلات الثقة بالنفس. ففي الثاني من أغسطس الماضي، قامت غواصة روسية بوضع العلم الروسي في قاع المحيط القطبي على بعد ميلين فقط من القطب الشمالي، معلنة حق روسيا في نصف مساحة المحيط على الأقل، بما تشمله تلك المساحة من احتياطات نفط وغاز ضخمة. ولفتت الصحيفة إلى أن موسكو ستبقى لاعبا قويا ولكن في إطار محيطها الجغرافي فقط وسيستمر هذا الوضع حتى يجيء اليوم الذي تجد فيه روسيا والصين مصلحة مشتركة في استخدام مواردهما السياسية والاقتصادية سويا للتأثير في النظام العالمي الذي يقوده الغرب. ولكن هذا الأمر مستبعد حدوثه بشكل كبير. وخلص الكاتب الى أن الدولتين ستواصلان العمل سويا حول قضايا معينة تمس السياسة الخارجية، تماما كما استخدمت كل منهما نفوذها في منظمة شنغهاي للتعاون من أجل تشجيع أوزبكستان على إخراج القوات الأميركية من قواعدها في 2005. لكن على المستوى الاستراتيجي، فإن المصالح الروسية والصينية ليست متفقة دائماً.

*رأت صحيفة الوطن في افتتاحيتها انه منذ ثلاث سنوات والسماء اللبنانية ملبدة بغيوم التوتر والترقب والخوف، في ظل سلسلة من الاغتيالات، وفراغ رئاسي منذ أن غادر الرئيس لحود قصر بعبدا، وهو الفراغ الرئاسي الثاني الذي واجهه لبنان منذ عقدين، ووسط تناحر وفشل دبلوماسي في التوصل إلى اتفاق بين الفرقاء لإنقاذ لبنان من براثن حرب أهلية أخرى. تنقشع هذه الغيوم التي تلبد السماء اللبنانية لفترة وجيزة ثم لا تلبث أن تعود وتخبو بوادر الأمل المصاحبة لها. ولفتت الصحيفة الى انه بعد كل مسلسل اغتيال لبناني تلوح بوادر أمل، لكن بوادر هذه الآمال تضيع كما ضاعت قبلها الأرواح اللبنانية، وقد حان وقت التوقف والتضحية من أجل لبنان شامخ يتسع صدره لكل أبنائه بمختلف طوائفهم كما اتسع من قبل. فهل من متعظ؟.

*رأت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها انه لم يكن اختيار الرئيس الأمريكي جورج بوش لرئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير مبعوثاً خاصاً للجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط، عبثاً، إنما كان اختياراً مقصوداً، لأن بلير صديق وفيّ ومخلص للرئيس الأمريكي، ويمشي في ركابه ويحمل نفس أفكاره ومعتقداته، ويطبقها في ما يخص التعاطي مع قضايا العرب والمسلمين، ثم في ما يخص توفير المبررات والحجج حتى وإن كانت ملفقة لتبرير تحقيق الأهداف الإمبراطورية بكل الوسائل المتاحة وأهمها استخدام القوة العارية. وأشارت الصحيفة إلى ان بلير هذا، لا يترك مناسبة إلا ويبدي تعاطفه مع “إسرائيل” بل ودعمه لعدوانها المستمر على الشعب الفلسطيني، تماماً كما كان واضحاً في تأييده لعدوانها على لبنان في تموز ،2006 عندما فتح مطارات بلاده كي تكون معبراً لنقل العتاد الأمريكي إلى الكيان، وخصوصاً القذائف الذكية المدمرة والقنابل العنقودية التي لا يزال الكثير منها على أرض جنوب لبنان يفتك بالأبرياء كل يوم.

*اعتبرت صحيفة الراية القطرية في افتتاحيتها انه من المؤكد ان عقد أي مؤتمر دولي اقتصادي أو سياسي بهدف توفير الدعم للفلسطينيين أمر مقبول ومطلوب ومرحب به ويجد التأييد والمباركة من الجميع ومن هذا المنطلق فإن مؤتمر باريس الذي يعقد بعد غد الاثنين بمشاركة الأطراف المانحة يجب ان يوفر الدعم المالي للفلسطينيين في الضفة وغزة لمواجهة الحصار الاقتصادي والسياسي الإسرائيلي وألا يتحول لإذكاء الفرقة بين الفلسطينيين بالزج بالصراع بين فتح وحماس أو بين عباس وهنية لأن من شأن ذلك زيادة التوتر الداخلي وتحويل المؤتمر إلي مسار يختلف عن أهدافه. واشارت الصحيفة الى ان المؤتمر مطالب بالضغط علي إسرائيل لانهاء حالة الحصار الاقتصادي والسياسي وسياسة الاغلاق والتجويع أو العقاب الجماعي التي ظلت تمارسها تحت سمع وبصر العالم أجمع وانه بغير إلزام إسرائيل برفع الحصار لن تنجح جهود المجتمع الدولي لانقاذ الفلسطينيين لأنها تعرقل ايصال المساعدات التي ستوفرها الدول والمنظمات المانحة للعون لمستحقيها كما هو الحال حاليا بقطاع غزة. التي فرضت عليه إسرائيل سياسة العقاب والتجويع الجماعي بعدما أعلنته كياناً معادياً.

حوارات فضائية:

*قناة العالم. تصريح خاص.

قال القيادي في التيار الوطني الحر أنطوان حرب ان استشهاد اللواء الحاج يجسّد وقفة ضمير وجداني لكل اللبنانيين كونه كان رمزاً لوحدة المؤسسة العسكرية وفعاليتها لحفظ الأمن في هذه المرحلة التي تفلتت فيها الدولة والحكومة من كل الضوابط الأمنية والقانونية. ولفت حرب الى انه لا يجب أن تكون المؤسسة العسكرية كبشاً لمحرقة خصومات ونزاعات السياسيين اللبنانيين لذلك يأتي نداء رئيس الأركان اللبناني اللواء شوقي.

حدث و اتجاه... لبناني

ودع لبنان شهيده اللواء الركن فرنسوا الحاج ومرافقه يوم أمس في مأتم وطني كبير، بينما تصاعدت وتيرة السجالات السياسية و يتوقع أن تشهد بيروت حركة سياسية مكثفة محلية وخارجية في الساعات الفاصلة عن موعد جلسة الاثنين لانتخاب رئيس للجمهورية:

1-فاجأت أمس مواقف مكثفة للموالاة تركزت على نقطتين بارزتين:
- رفض الحوار مع العماد ميشال عون الذي فوضته المعارضة بالإجماع كمفاوض بالنيابة عنها وكشفت أوساطه القريبة معلومات عن حقيقة الورقة المستورة في جيبه منوهة بأن تلك الورقة سوف تسرع في فرص التفاهم.
- الحملة العنيفة التي شنها تيار المستقبل على رئيس مجلس النواب نبيه بري والتي استدعت ردودا من نواب كتلة التنمية والتحرير بقسوة على ما أطلقه نائب رئيس المجلس فريد مكاري ضد بري بصورة غير مسبوقة في سجالات الموالين والمعارضين.

2-توقع وصول معاون وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد ولش إلى بيروت اليوم في مناخ يثير التساؤل عن مضمون الرسالة التي يتوقع أن يحملها إلى الموالاة و ما إذا كانت حثا على التفاهم أم تحريضا على التشدد في ظل تصريحات لبعض الموالين تراهن على حدوث تغير في المناخ الأميركي – الفرنسي اتجاه سوريا ووسط ما رددته بعض الصحف اللبنانية عن انزعاج أميركي من التفاهمات السياسية التي وافق وزير الخارجية الفرنسية على اعتبارها موضوعا قابلا للتفاوض قبل الانتخاب الرئاسي والتعديل الدستوري.

3-الموقف الفرنسي الذي صدر على مستوى الرئيس ساركوزي و اعتبر يوم الاثنين الفرصة الأخيرة لانتخاب رئيس لبناني في حين يتوقع أن تشهد باريس بدءا من الغد توافد المشاركين في المؤتمر المالي المتعلق بالوضع الفلسطيني ومن بينهم وزيرة الخارجية الأميركية ووزير الخارجية السوري وهو ما يعتبر فرصة للقاءات والتداول بالملف اللبناني .

4-استمرار التمسك بترشيح العماد سليمان على جبهة المعارضة وكذلك في القنوات الخارجية المعنية ( سوريا وفرنسا خصوصا ) في حين تقول أوساط موالية أن لجوء حكومة السنيورة إلى تعيين وزراء و انتقالها لوضع اليد على الصلاحيات الرئاسية ليست خطوة بعيدة زمنيا ما لم تقبل المعارضة بتأجيل البت بالتفاهم السياسي إلى ما بعد انتخاب سليمان رئيسا.

الصحف اللبنانية:

*نقلت الصحف الصادرة اليوم في بيروت وقائع النهار الطويل الذي عاشه لبنان بالأمس وشيع خلاله مدير عمليات الجيش اللبناني الذي قضى بانفجار استهدفه أول من أمس. وفي هذا السياق قالت صحيفة النهار أن اللبنانيين قد توحدوا مرة أخرى خلف شهيد جديد. فمنذ إخراج جثمانه في نعش لفّ بالعلم اللبناني من المستشفى العسكري في بيروت صباحا حتى مواراته في بلدته رميش الحدودية الجنوبية مساء، شكّل مأتم اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج مشهدا وطنيا جامعا، بينما كان المشهد السياسي الداخلي يتعمق في انقساماته موحيا بأن لبنان دخل مرحلة جديدة باغتيال الحاج الذي كان المرشح الأبرز لخلافة العماد ميشال سليمان في قيادة الجيش، اذا ما انتُخب هو رئيسا للجمهورية. أما على الصعيد السياسي فأوردت الصحيفة أن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ولش، ويصل الى بيروت اليوم لإجراء محادثات تشمل رئيسي المجلس والحكومة نبيه بري وفؤاد السنيورة وقيادات سياسية وخصوصا في الأكثرية.

وذكرت النهار أنها علمت ان ولش استبق وصوله باتصالات أجراها مع شخصيات لبنانية مستطلعا التطورات في ضوء تعثر الانتخابات الرئاسية وعودة مسلسل الاغتيالات واستهدافه المؤسسة العسكرية. ورأت الصحيفة أنه اذا كانت عودة ولش هي الأولى لمسؤول أميركي رفيع منذ تولي فرنسا الملف الرئاسي اللبناني، فان المعطيات التي ترافق هذه العودة، الى الموقف الفرنسي الجديد الذي أطلقه امس الرئيس نيكولا ساركوزي وفيه ان "الاثنين (المقبل) هو يوم الفرصة الأخيرة" في ما يتعلق بانتخاب رئيس جديد للجمهورية، تعكس، استنادا الى مصادر دبلوماسية، "حركة كبيرة خارجية دولية وعربية في اتجاه لبنان بعد التغيير الذي طرأ على الموقف السوري من الشأن اللبناني".

من ناحيتها قالت صحيفة السفير أنه بينما كانت تتواصل "حرب التصريحات" بين قريطم وعين التينة، تواصلت المساعي الفرنسية بعيدا عن الأضواء في ضوء القرار الأميركي القاضي بتمديد التفويض المعطى لباريس، حتى الحادي والثلاثين من الجاري، فيما كان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعلن في مؤتمر صحافي عقب القمة الأوروبية في بروكسل، ان "الاثنين (المقبل) هو يوم الفرصة الأخيرة. تناشد فرنسا كل الأطراف داخليا وخارجيا للعمل كي يستطيع لبنان ان يكون له رئيس للوحدة والاتفاق".

وأشارت الصحيفة الى أن منسوب توتر الأجواء السياسية، قد ارتفع عشية الجلسة النيابية المقررة يوم الاثنين المقبل، لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، ما يعني أن الجلسة إما سوف تتأجل أو أنها ستبقى بلا نصاب دستوري، كما حصل في المرات السابقة، لكن هذه المرة مع إضافة نوعية تتمثل في انقطاع قنوات الحوار بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري في ظل "سوء إدارة" أدى الى تفاقم أزمة الثقة بينهما ومن ثم تحولها الى اتهامات متبادلة حول المسؤولية عن انتكاس مناخات التوافق في الأيام الأخيرة.

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بتشييع مدير العمليات في الجيش اللبناني فرانسوا الحاج ومرافقه الرقيب أول خير الله هدوان، وقالت قناة المنار أما وقد احتضن ثرى الوطن جثماني شهيدين جمعا في لحظة الحزن طرفيّ المعارضة والموالاة، فان الأصوات النشاز لم تكتف بالتعاطي مع الجريمة المهولة بطريقة غير لائقة عبر عدم إعلان الحداد الرسمي كما درجت على فعله مع من تعتبرهم ضحاياها الحصريين، بل خرجت لتثقل على اللبنانيين ببيانات وتصريحات هجومية قبل أن يجفّ الدم المهدور على مذبح إهمال وعجز متولّي السلطة والأمن عن كشف أي شيء من الاغتيالات التي ارتكبت.

واعتبرت قناة الجديد NTV انه لم تحفل جنازة سياسية بحفاوة شعبية ووطنية كالتي استحقها عميد الشهداء فرنسوا الحاج ومرافقه خير الله هدوان، تشييع جاب ارض الوطن جنوباً وبقاعاً وعند كل قرية ومفرق محطة واستقبال، طال أمد الجنازة وعاش اللبنانيون ساعات طويلة يراقبون الرحلة الأخيرة لقلب وطنهم الأمني النابض، لا يعرف المودعون الكثير عن شهيدهم الذي أسّس وعمل خلف الأسوار الأمنية، لكنهم زفوه بطلاً ينافس في تشييعه كل الجنازات، يدخل بيوت الناس وحاراتها ويسكن في كتب أولادها المدرسية، ونسراً لا يقع فريسة المرض إنما يقطف النهايات كما يراها مناسبة.

وتساءلت الشبكة الوطنية للارسال NBN إنها سلطة متآمرة على شعبها ووطنها وجيشها ومقاومتها، سلطة لم تشبع من دماء الشهداء، فماذا تنتظر لكي ترحل أو تسقط؟ الم يكفيها كل هذا الدم الذي سقط حتى الآن وآخره دماء الشهيد اللواء فرنسوا الحاج وقبله دماء الشهيد أنطوان غانم والوزير بيار الجميل وغيرهم من قوافل الشهداء، لكي ترحل وتريح هذا الشعب؟ الم يحن الوقت لكي تستحي هذه السلطة وعلى رأسها فؤاد السنيورة من الشعب اللبناني الذي سئم ممارساتها وتعدياتها على القانون والدستور وسرقة أموال الناس والخزينة التي نهبت بتوقيع وإمضاء من رئيس حكومة امتهن التزوير باحتراف هو ووزراؤه الذين تُرسم من حولهم ألف شبهة وشبهة؟.

ورأت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) انه في مؤتمر حزب الكتائب كان كلام للمرة الأولى من موقع بهذه الأهمية عن تسوية تاريخية لم تحصل للبنان بعد، وعن بحث في حق اللبنانيين في نوع الدولة التي يريدون. الدولة والرئاسة وقيادة الجيش ثلاثية طبعت وجدان الذين أسسوا الكيان قبل عقود، فهل مصادفة أن تُطرح دفعة واحدة في يوم تشييع؟! تبقى الإجابة تحدياً بحجم شعب، لكنه تحدّ مأمول بدليل ما أظهره كل الشعب في لقاء فرنسوا الحاج اليوم. وقالت المؤسسة اللبنانية للارسال LBC ان الاستفتاء الشعبي والسياسي رافقه موقفان مدويان، الأول للبطريرك صفير الذي تحدث عن أن الكابوس ارتفع ظاهراً لكنه ما زال يتربص بالوطن، والثاني لقيادة الجيش التي دعت الى المسارعة الى تحقيق المصالحة والوفاق من دون شروط أو مساومات أو قيود. في هذا الجو بدا أن نقل التفاوض من يد الرئيس بري إلى يد العماد عون، قرأت فيه الأكثرية أن قوى 8 آذار تثبت مرة جديدة أن هدفها الفعلي هو منع وصول العماد سليمان إلى رئاسة الجمهورية.

وقالت قناة المستقبل ان أجواء الحداد التي عمت البلاد لم تحجب حدة الخلاف السياسي الذي شهد اليوم تطوراً لافتاً على خلفية إعلان العماد ميشال عون مفاوضاً باسم المعارضة تمثل في إعلان نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري أن الرئيس نبيه بري فقد أهليته كمفاوض بعدما فقد أهليته كرئيس للمجلس النيابي، مشيراً الى أن قوى المعارضة تسعى لمنع وصول العماد ميشال سليمان الى سدة الرئاسة.

حوارات المرئي في لبنان:

قناة المنار. البرنامج "حديث الساعة".

قال الصحافي عامر مشموشي ان هناك علامات استفهام كبيرة حول الجريمة التي استهدفت الحاج، مشيراً إلى أن كل الاحتمالات مفتوحة وان الجريمة يجب ان تكون حافزاً لذهاب الجميع إلى المجلس وانتخاب رئيس الاثنين والأكثرية لن توافق على الشروط المسبقة.

رأى الصحافي جوزف أبو فاضل في البرنامج نفسه انه في ظل حكومة السنيورة لا يمكن الاطمئنان لمستقبلنا ولماذا التمييز بين الشهداء، لافتا إلى انه لولا مناشدة ابن الشهيد الحاج لما أعلنت الحكومة الحداد الوطني. قال النائب هادي حبيش في البرنامج نفسه ان الأكثرية لا يمكن ان تدخل الحوار مع العماد ميشال عون من قبل المعارضة بشروط مسبقة وقبل انتخاب رئيس للجمهورية.

اعتبر النائب غازي زعيتر في البرنامج نفسه انه لا يمكن ان نرد على مكاري بالسياسة لأنه لا يعرف السياسة. قال بيار رفول المنسق العام للتيار الوطني الحر في البرنامج نفسه إننا نريد وسطاء عرب ودوليين للإشراف على أي اتفاق مع الموالاة في ظلّ التراجع عن التزاماتها لان الموالاة عطلت كل الحلول.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.