قالت صحيفة «هآرتس» امس ان مشاركة سورية في مؤتمر أنابوليس للسلام الذي عقد في نهاية الشهر الماضي في الولايات المتحدة جاءت بناء على نشاط دبلوماسي ناجح قامت به اسبانيا لاقناع سورية بذلك، وشمل اتصالا هاتفيا بين الملك الاسباني خوان كارلوس والرئيس السوري بشار الاسد. ونقلت الصحيفة الاسرائيلية عن مصادر سياسية اسبانية قولها ان اسبانيا عملت على ضمان مشاركة سورية في المؤتمر وانه في مرحلة معينة توسطت اسبانيا بين سورية والولايات المتحدة بخصوص ذلك. وفي مرحلة مبكرة من عملية الاعداد للمؤتمر، وفيما كان يفترض أن يكون عدد المشاركين فيه قليلا نسبياً، اقترحت اسبانيا المشاركة في المؤتمر وأن تعمل في موازاة ذلك على مشاركة سورية فيه. ويواصل مسؤولون اسبان في هذه الأثناء اتصالاتهم مع دمشق في اطار الاتصال الجارية لعقد مؤتمر سلام آخر مزمع عقده في موسكو.