ألمح نائب اسرائيلي وخبير أمني الى أن رئيس الوزراء ايهود أولمرت صحح اخفاقاته في حرب لبنان الثانية من خلال تنفيذ غارة ضد سورية لدى اختراق الطيران الحربي الاسرائيلي للأجواء السورية في السادس من سبتمبر الماضي وأنه بذلك أبعد احتمال نشوب حرب بين البلدين. ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الأحد عن عضو الكنيست الاسرائيلي يتسحاق بن يسرائيل، الذي يعتبر من كبار الخبراء الأمنيين في البلاد، قوله خلال محاضرته في برنامج «سبت الثقافة»، الذي عقد في مدينة حولون جنوب تل أبيب أمس السبت ان «رئيس الوزراء صحح الأخطاء التي ارتكبها في حرب لبنان الثانية». وأضاف بن يسرائيل، وهو عضو في لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، «هل تذكرون أنه كانت فترة تحدثوا خلالها عن حرب أو مواجهة مع سورية. واذا، وضعنا أفضل بكثير وبالامكان الجلوس بهدوء». وتابع بن يسرائيل ان أولمرت قام بهذا «التصحيح»في أعقاب الانتقادات التي وجهها اليه تقرير لجنة فينوغراد الجزئي، الذي تم نشره في ابريل الماضي «واليوم أصبحت الحرب مع سورية بعيدة عنا». ولفتت يديعوت أحرونوت الى أن بن يسرائيل بأقواله هذه قد كشف أسرارا عسكرية تم حظر نشرها في الماضي بخصوص التوتر بين اسرائيل وسورية وخالف بذلك قرارات وتعليمات الرقابة العسكرية. وعقب بن يسرائيل على ذلك قائلا «لم أقل شيئا لم يتم نشره على لسان مصادر أجنبية». وتجدر الاشارة الى أن بن يسرائيل يحمل رتبة لواء في الجيش الاسرائيلي وهو واضع نظرية القتال للجيش ويحمل لقب الدكتوراه وكان أستاذا جامعياً قبل أن يدخل الكنيست ممثلا عن حزب كديما الحاكم مكان شمعون بيرس الذي انتخب رئيسا لاسرائيل.