حدث واتجاه...إقليمي

تفاعلات المواجهة بين جيش الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة المحتل تشغل حيزا مهما من النقاشات والتعليقات في وسائل الإعلام الإسرائيلية و قد برزت سلسة من الآراء المتشددة في التحذير من المغامرة باجتياح عسكري للقطاع و استعرض الخبراء الإسرائيليون تجارب الماضي منذ احتلال القطاع والضفة في عام 1967 و حيث لم تتوقف المقاومة في غزة وكانت قوات الاحتلال دائما عاجزة عن إخضاعها و قد توالدت أجيال من المقاومة تزداد عنفا على مر نصف قرن من الزمن ، كانت في خلاصتها وراء رهان شارون على خطة الفصل الأحادي التي لم تثبت جدواها وبات البحث في نظر بعض الخبراء منصبا على ترجيح فكرة التفاوض مع المتشددين من الفصائل لأن تمويل سلطة عباس لقاء بعض الخدمات الأمنية هو أمر لا يعول عليه في نظرهم ، طالما ستستمر صواريخ القسام في التساقط على المستعمرات وتجمعات الاستيطان .

المحللون البارزون في الصحافة الإسرائيلية مجمعون على أن الجيش الإسرائيلي واجه جحيم فييتنام في حرب تموز في لبنان وستكون بانتظاره فييتنام ثانية في غزة ينبغي الإعداد لنتائجها بفينوغراد رقم 2 .

الصحف العالمية والعربية

*قالت صحيفة البيان الإماراتية ضمن زاوية رأي البيان أنه مرة أخرى تفشل المساعي والمحاولات لعقد جلسة انتخاب رئيس جديد للبنان. ومرة أخرى يلجأ المجلس النيابي إلى تأجيل الموعد إلى يوم السبت المقبل. ورأت أن الغيوم تتلبّد أكثر وأكثر في أفق الأزمة، مشيرة إلى أن الوساطات تبدو وكأنها وصلت إلى آخر الطريق المسدود. وكأن جدار الشروط تزداد سماكته، ومخزون المخارج يكاد ينضب. واعتبرت الصحيفة أنه في وضعه الراهن، فإن لبنان لا يقوي على التعايش مع هذا الفراغ، ومؤسساته بين المجمدة والمعطلة والمشلولة. لا هذا الواقع ولا رياح الأعاصير الهادرة في المنطقة، تسمح بإقامة هادئة لضخامة الفراغ في لبنان. وبديل الفراغ معروف. أو في أحسن الأحوال، خطر هذا البديل قائم. والمؤسف ان كافة اللاعبين في لبنان يدركون ذلك ويحذرون منه. ومع ذلك تبدو اللعبة وكأنها تسير في مجراها المؤدي إلى هذه المحطة.

*رأت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها أن الرئيس الأميركي جورج بوش كان يتحدث عن حل الدولتين ضارباً له العام 2008 موعداً، أي قبل انتهاء ولايته، وها هي وزيرة خارجيته كوندوليزا رايس تتحدث عن تمديد سبع سنوات، أي إلى العام 2014 مبدئياً. وأشارت إلى أن المسافة الزمنية قصيرة بين لقاء أنابولس في الولايات المتحدة أواخر شهر تشرين الثاني الماضي، وبين لقاء الدول المانحة الذي تحدثت فيه رايس أمس الأول، في العاصمة الفرنسية فما الذي استجد في هذه الفترة حتى تنتقل الإدارة الأمريكية من عام إلى سبعة أعوام دفعة واحدة؟ وما العوامل التي دفعت إلى تبديل التوقعات؟.

*كتب الكساندر كوكبيرن مقالا نشرته صحيفة الخليج الاماراتية اعتبر فيه أن الشيء الذي لا يطيقه أي رئيس هو أن يكون مثاراً للسخرية. وفي هذا الأسبوع انضم جورج بوش الى هذه الفئة المشؤومة، ودخل في مرحلة أفول عهده المؤكد. ولذا يقوم كبار أعوانه ومستشاريه المقربين، بالتباحث مع وكلاء أعمالهم، فيجدون أسباباً قاهرة تدعوهم الى الاستقالة من البيت الأبيض، وإمضاء مزيد من الوقت مع عائلاتهم. وحتى السيدة الأولى باتت، فيما يبدو، تنأى بنفسها في العلن، عن قرينها المتخبط. ولفت الكاتب إلى أن آخر مناسبة مشؤومة ذاق فيها الرئيس مرارة الإذلال علناً، هي تقرير "تقديرات الاستخبارات القومية"، الذي يذكر في نسخته غير المصنفة ان إيران قد أوقفت محاولة بناء سلاح نووي سنة ،2003 والذي يناقض بذلك بتَرَوٍّ، وبوضوح مهين، ما ظلّ يردده بوش وتشيني من دون كلل، عن الخطر النووي الإيراني.

*رأت توجان فيصل في مقالا نشرته صحيفة الراية القطرية أن دمشق لا تحتاج إلى من يعيدها للصف العربي، فالعرب هم الذين بدأوا رحلة العودة إليها. وقد أثبتت الأيام، مرة أخري، أن النظام السوري واحد من أمهر اللاعبين في مجال السياسة الخارجية في العصر الحديث، وأنها تلعب بمؤسسية عالية بدليل أن رحيل الرئيس حافظ الأسد - الملقب بمعاوية العصر الحديث- لم يغير من قدرة سوريا علي الإمساك بأوراق اللعب في حين تناثرت حولها كل الأوراق من أيدي كافة اللاعبين، بمن فيهم أمريكا. وأشارت الكاتبة إلى أن هذا ما يجعل إسرائيل تفكر ملياً بكيفية لعب ما تبقي في أيديها من أوراق قليلة غير متسقة بعد تسارع مسيرة خسارتها أمام سوريا وحلفائها منذ تحرير جنوب لبنان وصولاً لهزيمة جيشها قبل عامين أمام فصيل مقاومة واحد.

*رأت صحيفة الراية القطرية ضمن زاوية رأي الراية أن عيد الأضحى المبارك يشرق اليوم بصباحات بعضها جميل، وإن مر العالم العربي والإسلامي في تحديات عديدة، فإن العيد فرصة سنوية نادرة لاستعادة البسمة وسط ركام الأحزان. ويظل اليوم مناسبة للصلاة لأن تتجاوز الشعوب العربية عثراتها في فلسطين، والعراق، ولبنان، والسودان، والصومال وغيرها من الدول الإسلامية. ولفتت الصحيفة إلى أن عيد الأضحى المبارك، يأتي خاتمة سعيدة لسنة كانت حبلي بالكثير من التحولات، والخلافات العربية العربية، التي ترحل همومها إلي العام المقبل، وسط هواجس عديدة يأمل الجميع بأن يتم تجاوزها، وتلافيها بأسلم الطرق وأكثرها أمنا.

*كتبت كارين هيوز مقالا نشرته صحيفة الشرق الأوسط اعتبرت فيه أن أميركا تريد أن تكون شريكا في حوار الأديان. فنحن نعمل من أجل تسليط الضوء على العديد من الأصوات التي تتحدث ضد عنف الإرهابيين وتطالب بمزيد من التفاهم بين الأديان. ونحن نشجع الحوار والمحادثات بين الثقافات. وقد أوفدنا عن طريق برنامج جديد يسمى "حوار المواطنين"، مواطنين أميركيين مسلمين إلى جميع أنحاء العالم للمشاركة مع القاعدة الشعبية من المواطنين في المجتمعات المسلمة. وقمنا برعاية برامج صيفية للشباب، لتعليمهم احترام التنوع. ولفتت الكاتبة إلى انه تمّ إيفاد الموسيقيين من أجل تعزيز التسامح وإظهار أن الاختلافات يمكن أن تثري بدلا من أن تولد الانقسام. أننا جميعا جزء من عالم مترابط جدا يتطلب منا جميعا ـ مهما كانت ثقافتنا أو المجتمع الديني الذي ننتمي إليه ـ أن نعمل من أجل السلام والحياة والأمل. وكما قال الخطاب المفتوح من 138 عالماً مسلماً، فان مستقبلنا المشترك في خطر، وعلينا أن نبذل كل جهد ممكن من اجل السلام والتعايش في انسجام.

حوارات فضائية:

قناة العالم. تصريح خاص.

رأى النائب في البرلمان اللبناني عن حركة أمل علي حسن خليل أن الأزمة اللبنانية مراوحة في مكانها رغم تذليل بعض العقبات والتوصل إلى مرشح توافقي لتولي رئاسة الجمهورية، مشيراً إلى أن كل فريق من المعارضة والسلطة يلقي اللوم على الآخر بأنه السبب في التأخير بانتخاب رئيس الجمهورية. قال وزير الشباب والرياضة اللبناني احمد فتفت نحن مع حكومة وحدة وطنية، ولسنا ضدها، ولكن لا نقبل أن يتم فرض شروط مسبقة، لان هذا تقويض لصلاحيات ومهمات الرئيس.

حدث و اتجاه... لبناني

انشغل الوسط السياسي و الإعلامي اللبناني بتفاعلات الزيارة التي قام بها أمس فجأة إلى بيروت إليوت أبرامز مسؤول المخابرات الأميركية في لبنان وفلسطين الذي نسق العدوان الإسرائيلي في تموز 2006 والكثير من المذابح في الضفة وغزة و تحوم عليه شبهات اغتيالات عديدة في المنطقة بالتعاون مع الموساد .

فالزائر الأميركي هو و نائب الرئيس ديك تشيني و السفير في نيويورك زلماي زادة آخر عناوين عصابة المحافظين في واشنطن و مرافقه ديفيد وولش تولى التصريح السياسي التصعيدي ضد المعارضة و الرئيس نبيه بري الذي رد عليه فورا و طلب منه الضغط على من " يطيعونه " وقد حاول وولش بعد رد رئيس المجلس النيابي الذي ذكر بمساعيه التوافقية و بعراقيل الموالاة المتواصلة التي عطلتها ، أن يلحس كلامه التصعيدي ، في حين تتجه الأنظار إلى المباحثات التي ستجريها وزيرة الخارجية الأميركية التي تناقلت بعض وسائل الإعلام خبر وصولها فجرا إلى بيروت . ملامح الحركة الأميركية و تفاعلاتها بدت في بيروت على النحو التالي:

1-دخول إدارة بوش مباشرة على الخط لمنع التوافق قبل نهاية السنة من خلال تضخيم جرعات الحقن المعنوي للموالاة وحفزها على رفض التسوية السياسية و بالتالي تعطيل الانتخابات الرئاسية .

2-هذا الدخول الأميركي هو بمثابة انقلاب على التفويض المعطى لفرنسا و إصرار على التفاوض مباشرة حول الملف اللبناني داخليا وخارجيا أيضا بكل ما يعنيه ذلك سياسيا .

3-استمرار حكومة السنيورة هو النتيجة المحققة لاستمرار الفراغ الرئاسي وهذا ما يعتبره الأميركيون أنسب لمصالحهم و أضمن لسياساتهم من التسليم بمعادلات التسوية اللبنانية التي تحقق المشاركة و تقيم توازنات في القرار اللبناني يدخل في صلبها موقف المعارضة المعروف من موضوعات المقاومة وعقيدة الجيش اللبناني وغيرها من حساسيات الأولوية الأميركية – الإسرائيلية في لبنان .

4-السير الأميركي في خفض نسبة توتر النزاعات في المنطقة يقف عند حدود تحريك التفاوض ، مع كل من سوريا و إيران ،ومنع الانزلاق إلى صدامات كبرى بانتظار ترتيب شامل للملف الإقليمي في العراق حيث الأولوية المطلقة والمتقدمة على جميع الحسابات الأميركية الأخرى ، وحتى ذلك الحين يبدو أن أفضلية جورج بوش هي وضع لبنان بين استمرار السنيورة مع الفراغ الرئاسي أو استمرار السنيورة بعد انتخاب رئيس توافقي لن يستطيع تشكيل حكومة عهده الأولى .

5-الواقع الدولي الجديد يمنع ترجمة التدخلات الأميركية هذه المرة بقرارات أو بيانات كما كان يحصل سابقا ناهيك عن الإجراءات و العقوبات وغيرها .

6-المعارضة أكدت تمسكها بالشراكة وبالحل الجذري الإنقاذي للأزمة ورفضت كل التهويل الحاصل و أعلن العماد ميشال عون يوم أمس أنه يدرس اقتراحات جديدة لتسهيل التسوية كشف عن بعض عناوينها المتعلقة بتكوين حكومة الشراكة الوطنية للتداول مع شركائه في المعارضة و لوضع الموالاة أمام الفرصة الأخيرة للتوافق قبل يوم السبت .

الصحف اللبنانية:

*تناولت الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة الأميركية باتجاه لبنان لاسيما من خلال الاتصالات التي يجريها مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط الذي وصل أمس إلى بيروت للمرة الثانية في أقل من يومين وسط الحديث عن زيارة مفاجئة لرئيسة الدبلوماسية الأميركية الى العاصمة اللبنانية اليوم في حين أن بعض وسائل الإعلام قد ذكرت أنها وصلت فجرا دون أن يصار الى نفي أو تأكيد ذلك. وفي هذا السياق قالت صحيفة السفير أنه لم يعرف ما اذا كانت زيارة نائب مستشار الأمن القومي الأميركي اليوت أبرامز، وهو من بقايا فريق المحافظين الأميركيين في البيت الأبيض، ومعه مساعد وزيرة الخارجية الأميركية السفير ديفيد ولش، الى بيروت، في الساعات الأخيرة، كانت كافية لتحقيق أغراضها في إجهاض فرص التسوية السياسية للأزمة الرئاسية، أم أن هناك ضرورة لأن تلتزم وزيرة الخارجية الأميركية كونداليسا رايس بقرار رئيسها جورج بوش، بالتوجه الى بيروت، في مهمة تلتقي بين حدي رفض تقديم تنازلات للمعارضة تحت عنوان التسوية الشاملة و"شدشدة" البنية السياسية لفريق الأكثرية، بعدما أصابها تصدع كبير في الأيام الأخيرة على خلفية الموضوعين السياسي والدستوري.

وفيما لم يؤكد أي مصدر رسمي لبناني خبر زيارة رايس، الى بيروت، أكدت مصادر أميركية موثوقة، أن رايس يفترض أن تصل فجراً وعلى جدول أعمالها "إبلاغ اللبنانيين ضرورة انتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية في أسرع وقت ممكن، لأنه من غير الجائز استمرار الفراغ القائم حالياً، وعلى البرلمان اللبناني رئيساً وأعضاء أن يتحملوا مسؤوليتهم في إجراء الانتخاب من دون أي تأخير ومن دون أية شروط أو مطالب تربط الانتخابات بقضايا سياسية أخرى".

أما صحيفة النهار فقالت أنه على رغم دخول لبنان اليوم عطلة الأضحى الطويلة، فان المحاولة العاشرة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية السبت المقبل تبقى الساحة الداخلية تحت وطأة اتصالات ومواقف دولية بانت ملامحها في بداية الاسبوع واتضحت أمس مع وصول مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ولش الى بيروت للمرة الثانية في غضون أيام، وهو كان غادرها السبت الماضي. ويرافقه هذه المرة نائب مستشار الأمن القومي اليوت أبرامز، وكان الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي أطلق تحذيرات شديدة اللهجة من عواقب عدم انتخاب رئيس للجمهورية لان ذلك قد يؤدي الى "مواجهات وقيام حكومتين" وقالت مصادر دبلوماسية لـ"النهار" أمس ان هذه "المرحلة الأخيرة من الضغط الأميركي – الفرنسي" من اجل دفع الأمور الى الحل في لبنان.

من ناحيتها رأت صحيفة الديار أن الأيام أثبتت أن العماد عون كان على حق عندما رفض دستور الطائف وطالب ببعض التعديلات ‏عليه، فالأكيد أن الأزمة الحالية بشأن الثلث +1 ما كانت لتحصل لو أن الدستور حفظ حق ‏رئيس الجمهورية بإقالة الحكومة عند نشوب أزمات سياسية كبرى.‏ وقالت الصحيفة أنه هكذا عاد العماد عون للمطالبة بحق رئيس الجمهورية في صلاحيات جدية ومسؤولة له تساعده ‏على إدارة شؤون البلاد ضمن المؤسسات التنفيذية والتشريعية وغيرها ووفق أحكام الدستور، ‏خصوصاً عندما وافق في حديثه أمس على إعطاء رئيس الجمهورية الصوت الوازن في الحكومة.‏

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بزيارة مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد وولش المفاجئة وتصريحاته من قريطم والسراي. وقالت قناة المنار إن لبنان يدخل عطلة أعياد الأضحى والميلاد، تبقى الآمال معلّقة على انجاز تفاهم ينهي حالة الفراغ الرئاسي، في وقت فاجأهم مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد وولش بزيارة جديدة على حساب الدور الفرنسي المغيب، حيث ظهر مساءً في قريطم ملتقيا النائب سعد الحريري ومتهما من هناك المعارضة بأنها تعطل الانتخابات الرئاسية.

ورأت قناة الجديد NTV إن العودة المفاجئة لديفيد وولش إلى بيروت تركت أسئلة عن الأسباب التي دفعته إلى تكرار التجربة وهو المغادر بلا أمل، واعتقدناه ذهب ولم يعد بعدما أغدق كل دعم على الأكثرية، ما افقدها اتزانها وجعل رموزها تعود عن تنازلات كانت قدمتها للمعارضة. وتساءلت الشبكة الوطنية للإرسال NBN هل يحمل وولش في جعبته خارطة طريق للتسهيل وليس العرقلة؟ وهل يسلك مسار تذليل العقبات وهو المسار الذي اختارته دول كثيرة في أربع رياح الأرض أم أن الحسابات الأميركية لا زالت عكس حسابات البيدر اللبناني. في الزيارة السابقة، تجاهل المسؤول الأميركي الرابية ضارباً عرض الحائط تفويض المعارضة للعماد ميشال عون التفاوض باسمها، فهل سيكرر وولش تجاهل هذه الحقيقة؟ في الخلاصة، هل كَلف أو هل كُلف وولش بأمر محدد نتيجة اجتماع باريس بمعنى، هل جاء ليتوج اتفاقاً أم لينسف أي احتمال للاتفاق؟.

وقالت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) ان اللواء فرنسوا الحاج بطل الحرب اللبنانية على الإرهاب الأصولي، ونقطة الحل بالإجماع في قيادة الجيش، اغتيل فسارع وولش الى بيروت لاستكمال الاغتيال مسيحياً عبر نظرية عزل الرابية. انقلب سعد الدين الحريري على آخر بنود اتفاقه مع نبيه بري في مسألة حكومة العهد المقبل، فعاد وولش سريعاً الى لبنان لممارسة تهويل إضافي على رئيس المجلس النيابي، ودعم صاحب نظرية محاكمة المتصدين للعدوان الإسرائيلي في تموز 2006. ورأت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC انه في انتظار أن يتكشف ما يحمله وولش، استمر اليوم الوضع مقفلاً من دون أي أمل حقيقي في تحقيق انفراج وبالتالي الانتخاب يوم السبت. وفي وقت طفى على السطح موضوع الحكومة المقبلة والعودة الى الثلث المعطل وطرح مشكلة المشاركة من جديد أعلن العماد عون هذا المساء التجاوب المشروط مع دعوة النائب سعد الحريري الى تجاوز نسبة الثلثين والثلث الضامن وترك الصوت الوازن الى رئيس الجمهورية فدعا عون الى تكريس هذا الأمر بنص دستوري. وقالت قناة المستقبل إن المسؤول الأميركي الذي انتقل من قريطم الى السراي الكبير حيث استقبله رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، أعرب عن قلق بلاده من الفراغ الحاصل في الرئاسة وعن خيبة الأمل من عدم إجراء انتخابات يوم أمس ودعا رئيس مجلس النواب الى تحمل مسؤولياته محذراً المعارضة التي تحول دون حصول الانتخابات من أنها تغامر باستقلال لبنان وسيادته.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.