حدث واتجاه...إقليمي

المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية: تهويد ودماء

تتابع الدوائر السياسية والإعلامية في المنطقة التطورات العاصفة في الصفة الغربية وقطاع غزة في ظل جولة مفاوضات جديدة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي مقررة اليوم و يسجل الخبراء والمحللون النقاط البارزة التالية:

1-حملة التهويد والاستيطان الإسرائيلية المتسارعة في القدس المحتلة خلافا للوعود الأميركية و التلميحات الإسرائيلية التي صدرت على هامش لقاء انابوليس وفي كواليسه وهو ما يعكس تصميما إسرائيليا على فرض أمر واقع جديد في عنوان رئيسي من عناوين الوضع النهائي فقد واصلت حكومة اولمرت عملية الإستيطان على نطاق واسع في مدينة القدس عشية موعد التفاوض الجديد.

2-الأولوية الأمنية الإسرائيلية تطبق على جميع بنود جدول الأعمال الذي يقدم الفلسطينيون فيه مسائل سياسية تتعلق بالوضع النهائي وبإجراءات الاحتلال في الضفة الغربية حيث تتواجد السلطة الفلسطينية ومؤسساتها التي لا تحوز أيا من مقومات الهيكلية الفاعلة في مجموعة من المعازل المحاصرة التي تتواجد فيها الكثافة السكانية الفلسطينية والمعرضة على مدار الساعة لاجتياحات واعتداءات إسرائيلية في مطاردة خلايا المقاومة وناشطيها وحيث يستمر العمل في المزيد من فصول بناء جدار العزل.

3-يستخدم الإسرائيليون سلاحين بارزين في إخضاع فريق عباس لمتطلبات الخطة الإسرائيلية:

- استثمار مستمر للانشقاق الداخلي عبر التلويح بالتفاوض مع حركة حماس وتضخيم الاتصالات الجارية بالواسطة مع قيادة الحركة لتبادل الأسرى.

- جزرة التمويل الذي تقرر في باريس والمحكومة قنواته بالهيمنة الإسرائيلية على آلية ضخ الأموال وتحريك الاعتمادات. في الحصيلة تبدو السلطة في وضع حرج أمام توسع عمليات القتل في غزة و الضفة و تمادي الاستيطان وحيث يعمل الإسرائيليون واقعيا على فرض كل ما من شأنه خنق الطموحات الفلسطينية المتواضعة تحت الاحتلال المستمر وهذا ما يعزز حضور تيار الحوار الفلسطيني الداخلي الضاغط لاسترجاع الوحدة التي انهارت منذ مخطط الجنرال فالون الذي أدى إلى معارك غزة بين مجموعة عباس وحركة حماس قبل أشهر.

الصحف العالمية والعربية

*كتب جيم هوغلاند مقالا نشرته خدمة "واشنطن بوست" قال فيه إن وزير الدفاع روبرت غيتس أوضح لمجموعة من المسؤولين في وزارة الخارجية قبل أسابيع قليلة: أن "بث الرذاذ من الجو هو ليس إستراتيجية طويلة المدى". وأشار الكاتب إلى أن إستراتيجية بعيدة المدى تشمل إقناع المزارعين الأفغان بأنهم قادرون على الحصول على بدائل عن زراعة الحشيش، حسبما قال غيتس. فبالنسبة له يجب أن يكون التركيز المباشر هو منع تفشي الفساد الناجم عن استخدام أموال بيع الحشيش من التغلغل أكثر في الحكومة الافغانية، لمنع تحول افغانستان إلى دولة مخدرات تتمكن من تمويل الإرهاب. ولفت الكاتب إلى أن الغرب سيتمكّن من حل المشاكل التي ولدتها تجارة المخدرات الدولية حينما تبدأ الولايات المتحدة وأوروبا بتطبيق العدالة لا استخدام مبدأ الانتقام كأساس لقوانين مكافحة المخدرات. بل انه حتى تطبيق برنامج ناجح في أفغانستان لتدمير المخدرات لن يكون سوى لفافة طبية فوق جرح واسع، بينما الأذى سيلحق بحكومة كرزاي.

*كتب جورج غالاوي مقالا نشرته خدمة "لوس أنجليس تايمز" اعتبر فيه أن تقرير الاستخبارات الأميركي الجديد الذي خلص إلى أن إيران علقت برنامج أسلحتها النووية منذ عام2003 جاء بمثابة صدمة كبيرة. بل إن كونه قد نُشر بالفعل يعد في حد ذاته صدمة أخرى. في عالم يتسم بالمنطق والعقلانية كان من المفترض أن تؤدي نتائج هذا التقرير الذي اشتركت في إعداده 16 جهة تمثل قوام المجتمع الاستخباري في الولايات المتحدة، إلى وضع حد لتهديدات الحرب التي تطلقها حكومة بوش ويطلقها قادة المحافظين الجدد ضد إيران. وأشار الكاتب إلى أن وقف الإيرانيين لبرنامجهم النووي لا يعني أنهم لا يمكنهم استئنافه في وقت لاحق يكون مناسبا بشكل أفضل لهم. فوحدات الطرد المركزي لا تزال تعمل في منشآت تحت الأرض لتخصيب اليورانيوم الذي يمكن استخدامه لتشغيل مصانع تعمل بالوقود النووي أو يمكن زيادة تخصيبه لصناعة الأسلحة النووية.

*نقلت الصحف الإسرائيلية عن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك توقعه أن تنتهي أية حرب قد تخوضها إسرائيل في المستقبل بالانتصار، وفي سابقة هي الأولى من نوعها زعم المدعي العسكري العام الإسرائيلي العميد أفيحاي مندلبليت أن استخدام الجيش الإسرائيلي للقنابل العنقودية خلال حرب لبنان الثانية في صيف العام الماضي كان وفقا لمبادئ القانون الدولي. وأضاف باراك انه "إذا نشبت حرب أخرى فإننا نتوقع أنها ستنتهي بانتصار مع حد أدنى من الإصابات وحد أدنى من الضربات في الجبهة الداخلية الإسرائيلية". وقال إن "السيادة لا تكون من دون أن يكون الأشخاص الأفضل مستعدين في كل لحظة للخروج للقتال من أجلها".

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه حسب التوقعات، غرقت الجلسة الثانية من حلقات أنابوليس، في موضوع المستوطنات. الجانب الفلسطيني حذر سلفاً من هذه النتيجة، خاطب واشنطن طالبا تدخلها للضغط على حكومة أولمرت، كي توقف حركة الاستيطان، لا يستقيم التفاوض مع عدم التسليم بلا شرعية المستوطنات أصلا؛ فكيف مع الاستمرار في توسيعها. ناهيك ببناء الجديد منها. وأشارت الصحيفة إلى انه جرياً على العادة، لم تقم إدارة الرئيس بوش بشيء من هذا القبيل. تركت الأمور على حالها، الحصيلة كانت حصد ريح، وبقي الانسداد عنوان المفاوضات، التي وعدت أنابوليس بانطلاقة سلسة لها؛ وبنهاية سعيدة قبل نهاية 2008.

*تساءلت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها ما معنى أن تتواصل المفاوضات بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني، فيما تتسع عملية تهويد مدينة القدس والضفة الغربية من خلال مشاريع إقامة وحدات سكنية يهودية جديدة، وتوسيع المستوطنات المحيطة بالقدس، ومواصلة استباحة قطاع غزة بالإرهاب الصهيوني يومياً؟. واعتبرت الصحيفة انه كان واضحاً قبيل اجتماع أنابولس وخلاله وبعده أن "إسرائيل" تمارس عملية تسويف ومماطلة مكشوفة، وقد تأكد ذلك من خلال إصرارها على رفض أي جدول زمني لمفاوضات الحل النهائي، لأنها لا تريد الالتزام بأي موعد، وإبقاء المفاوضات مفتوحة إلى ما لا نهاية، ما يعني أن "إسرائيل" ليست جادة في المفاوضات ولا تريد الوصول إلى تسوية لا دائمة ولا مؤقتة.

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه لن تكون الطريق ممهدة في موسكو لعقد مؤتمر للسلام تم إقراره في أنابوليس، لبحث المسار السوري الإسرائيلي، فالاتفاق الذي تم على استحياء كان النتيجة الوحيدة التي خرجت به سوريا من أنابوليس، مقابل حضورها المؤتمر. وأشارت الصحيفة إلى انه قبل أن يجف حبر أنابوليس، كان لإسرائيل الكثير من التحفظات على لقاء موسكو،ليس لأنها لا تسعى إلى مفاوضات مع السوريين على السلام، بل لأن إسرائيل، لم تكن راضية عما صدر عن أنابوليس برمته، وترجمت موقفها عبر شن اعتداء ما زال مستمرا على الفلسطينيين في الضفة وغزة، دون تمييز بين الفصائل،بين ما هو موال للسلطة أو معارض لها.

حوارات فضائية:

*شبكة الأخبار العربية ANB. جولة الأخبار المسائية.

اعتبر عضو الكتلة الشعبية النائب سليم عون أن الكلام الذي صدر عن المطران بشارة الراعي شكل نوعاً من المفاجأة خصوصا لناحية التوقيت، مشيراً إلى انه في الوقت الذي يطالب فيه العماد ميشال عون بإرجاع حقوق المسيحيين، يصدر صوت من الكنيسة يشوه صورته، من دون أن نعرف الدافع أو الغاية المرجوة من هذا التوقيت. ولفت عون إلى انه لا يحق لأحد أن يأخذ صلاحيات رئيس الجمهورية، بغض النظر عما إذا كانت هذه الحكومة شرعية أو غير شرعية، علماً أن عدم شرعية الحكومة هو أمر لا جدل فيه.

حدث و اتجاه... لبناني

فصل تصعيد جديد في أزمة مديدة

التصعيد كان العنوان الوحيد لتطورات يوم أمس في جميع التحليلات والتعليقات الإعلامية والسياسية التي تناولت قرار حكومة الرئيس السنيورة بإصدار مشروع لتعديل الدستور تحت عنوان " التمهيد لانتخاب العماد ميشال سليمان " وفتح دورة استثنائية لمجلس النواب:

1-الجوهري في خطوة الحكومة كان مباشرتها لعملية وضع اليد على صلاحيات رئيس الجمهورية و هي الخطوة التي حذرت من الإقدام عليها قيادات روحية وسياسية متعددة من المعارضة ومن خارج صفوفها.

2-الخطوة بذاتها لن تتخذ أي صفة قانونية أو عملية بفعل النزاع المعروف حول شرعية الحكومة منذ ما يزيد على السنة و أمام الموقف المعلن لرئيس مجلس النواب من هذا الموضوع.

3-المعارضة اعتبرت الخطوة تنفيذا للتعليمات الأميركية بمنع التوافق اللبناني و نسف المساعي الفرنسية وأعلنت أنها تعد لرد مناسب ، بينما تباينت توقعات الموالين للخطوات المقبلة بين التصميم على المزيد من الإجراءات التي قد تبدأها حكومة الرئيس السنيورة بتعيين وزراء بديلين للمستقيلين وللوزير الراحل بيار الجميل و بسلة تعيينات وتشكيلات في المواقع القيادية بالإدارة اللبنانية وهو ما سيفتح أبواب المواجهة السياسية على مصراعيها.

4-المساعي السياسية تبدو في إجازة و إدارة الرئيس ساركوزي أعلنت عن استمرار الاتصالات على الرغم من نفيها المعلومات حول التحضير للقاء في باريس بين الموالاة والمعارضة .

5-المؤشر الذي اعتبر أشد وضوحا حول مرحلة غير قصيرة من التصعيد هو عودة جنبلاط إلى هجماته السياسية العنيفة على سوريا والمعارضة .

6-الأجل المفترض للأزمة لا يبدو واضحا وقد ربطته بعض التحليلات والمواقف بالقمة العربية المقررة في دمشق مطلع الربيع الذي يطابق بداية الدورة العادية لمجلس النواب ، بينما ربطه معارضون بصفقة تقاسم الخليوي وبيعه التي تعتزم حكومة الرئيس السنيورة إجراءاها ويردد المعارضون شبهات بشأنها حول حصص لزعماء الموالاة ولمسؤولين أجانب كبار على صلة بالملف اللبناني.

الصحف اللبنانية:

*تأجل الحل في لبنان!.. هذا ما أوحت به معظم الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت معتبرة أن جولة التصعيد السياسي الأخيرة قد حكمت بهذا التأجيل بعد أن أصبح الحديث علنا يتجه نحو الربيع كأفق مرتقب للحل ربطا بعدد من العوامل السياسية الداخلية والخارجية، وفي هذا السياق قالت صحيفة النهار أن باريس جمّدت اقتراح جمع الزعماء وسط تلميح إلى محطة القمة العربية المزمع عقدها في العاصمة السورية دمشق في آذار المقبل كأفق للحل. وتناولت الصحيفة السجال الذي اندلع أمس بعد إقدام مجلس الوزراء الرئيس فؤاد السنيورة على ممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية بالطلب الى مجلس النواب إجراء التعديلات الدستورية تمهيدا لانتخابات رئاسة الجمهورية الأمر التي اعتبرته المعارضة هرطقة دستورية وتعد على الدستور ولا أثر قانونيا له.

أما صحيفة السفير فقالت أنه بقرار لا قيمة له، أعادت حكومة فؤاد السنيورة التي تطعن المعارضة في شرعيتها، أجواء التوتر السياسي الى البلاد، مطيحة بكل المساعي التي كانت بذلت داخليا وخارجيا من أجل التهدئة، خصوصا وقد تلاقى الأطراف جميعا على تأييد العماد ميشال سليمان كمرشح توافقي أوحد لرئاسة الجمهورية، وأشارت الصحيفة إلى ان حكومة السنيورة فقد أقرت مشروع قانون تعديل الدستور اضافة الى فتح دورة استثنائية للمجلس النيابي، وذلك ضمن توجه واضح يهدف الى استفزاز وتحدي المعارضة، التي رأت في القرار استهدافا لرئيس المجلس النيابي نبيه بري، بشخصه كما بموقعه، بقدر ما يستهدف أيضا العماد ميشال عون، ولكنه يلحق أفدح الضرر بالعماد ميشال سليمان، بتحويله من عنوان توافقي الى عنوان خلافي.

أخبار المرئي في لبنان:

*ركزت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية على الخطوة التي قامت بها حكومة الرئيس فؤاد السنيورة لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، وردود الفعل عليها، وقالت قناة المنار انه تماماً كما عايد ديفيد وولش ورئيسه جورج بوش اللبنانيين ليلة الأضحى المبارك بإجهاض فرصة التسوية التي كانت ترعاها فرنسا، عايدت حكومة السنيورة اللبنانيين ليلة الميلاد المجيد بقرارينِ اقل ما يقال فيهما إنهما نفخ في النار ودفع نحو تأزيم أكثر تصعيداً، مثيرين موجة استغراب وتساؤلات عن خلفية القرارين اللذين اتخذتهما، في وقت تحتاج اتصالات التسوية إلى قوة دفع جديدة بعدما وضعتها الضغوط الأميركية في مهب الريح.

ورأت قناة الجديد NTV أن المسيحيين من اليوم فصاعداً لن يكون في استطاعتهم لوم العماد ميشال عون الذي يطالب بحقوقهم، فقد استحصلوا عليها على أكمل وجه، عندما انتزع لهم الوزير جو سركيس داخل مجلس الوزراء يوم إجازة إضافياً، وميلادنا يستقرّ على واقع لا نُحسد عليه، رجال السياسة متصادمون، رجال الدين الموارنة انقسموا، ودخل الاكليروس معركة السياسة، البلد مشلول واقتصاده منهار، الناس تكفر والبطرك يصلي!. واعتبرت الشبكة الوطنية للإرسال NBN أن جورج بوش قرر وفؤاد السنيورة نفذ وعمم مشروع الفتنة ومخطط المؤامرة ضد لبنان ومؤسساته الدستورية. علامة سوداء جديدة أُضيفت اليوم إلى السجل الأسود لحكومة السنيورة الانقلابية، أو الأصح العصابة الحاكمة التي خطفت التوافق واغتالت الأمل عشية عيد الميلاد بانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية بإقرارها عن سابق إصرار وتصميم مشروع تعديل دستوري للمادة التاسعة والأربعين من الدستور.

ورأت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) انه في اليوم الأول من الشهر الثاني للفراغ الرئاسي، وعشية عيد الميلاد، وجّه فريق السنيورة الحكومي معايدته إلى المسيحيين بوضع اليد على صلاحيات الرئاسة واستخدام توقيع الرئيس الماروني. وقالت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC انه دينياً ومسيحياً بالتحديد الليلة الذكرى الألفين وسبعة ميلادية لميلاد طفل المغارة، وإن كان العيد للفرح والأمل والرجاء فان السياسة اللبنانية حولت أجواء العيد إلى برج بابل. وشهد هذا اليوم سجالاً تخطى حرمة العيد الى درجة أن عضو حركة أمل الشيخ حسن المصري وفي معرض رده على المطران بشارة الراعي وصف الرئيس نبيه بري بأنه الأم الحقيقية لطفل المغارة في لبنان لينقذه من اليوضاسيين، وهاجم الشيخ المصري المطران الراعي بالقول: سم الأفاعي في عظة بشارة الراعي. وقالت قناة المستقبل انه فور الإعلان عن مقررات مجلس الوزراء سارعت المعارضة وعلى لسان النائب علي حسن خليل إلى شن هجوم عنيف على المقررات الحكومية وعلى شخص الرئيس فؤاد السنيورة متهمة إياه بتحقيق أهداف الأميركيين. في هذا الوقت، شن رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط هجوماً عنيفاً على النائب العماد ميشال عون واصفاً إياه بأنه صاحب تجربة تراكمية ليس اقلها حروب التحرير والإلغاء العبثية واتهمه بممارسة التحريض المنظم والغوغائي على الحكومة وجدد جنبلاط حملته على النظام السوري وعلى المطالبين بتسوية مع نظام دمشق وعصابات الإجرام والاعتقال في سوريا.

حوارات المرئي في لبنان:

*قناة المنار. البرنامج " بين قوسين".

قال النائب علي حسن خليل إن هدف الحكومة من الإجراءات التي اتخذتها هو ضرب التوافق على العماد ميشال سليمان، ورفض وصوله. وكشف خليل بأن الجهود كانت متجهة إلى التسوية بعد الدراسة الدستورية التي قدمها بأن انتخاب سليمان لا يحتاج إلى تعديل دستوري وجاءت الحكومة لتنسف هذه الجهود. ورأى خليل أن الهدف من كل ما يجري إدخال مجلس الأمن في موضوع الانتخابات الرئاسية كما حصل مع المحكمة الدولية.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.