حدث واتجاه...إقليمي

جولة بوش وحصيلتها المتوقعة

زيارة الرئيس الأميركي إلى المنطقة تبدأ اليوم و قد حاول تركيز ثقل مباحثاته في جولة شرق أوسطية وصفت بالأخيرة في ولايته الرئاسية على عنوانين :

- حث الجانبين الفلسطيني و الإسرائيلي على تحقيق تقدم في مسار انابوليس .
- الحملة السياسية ضد إيران ومشروعها النووي السلمي .

في الموضوع الأول لم تخف الصحافة العربية أو الإسرائيلية على السواء اعتقادها بأن الخطوات المرتقبة ستكون مشهدية لعدة أسباب أبرزها انحياز بوش و إدارته إلى الموقف الإسرائيلي و أولوياته وقد قلل المحللون في البلاد العربية و إسرائيل من قيمة اتفاق اولمرت وعباس على مباشرة التفاوض حول الوضع النهائي و أعطت التحليلات المنشورة والمتداولة إعلاميا ثقلا بارزا للاضطراب السياسي الداخلي على المقلبين الفلسطيني و الإسرائيلي حيث شرع التداول الاستباقي بإمكان تنحي اولمرت عن رئاسة الحكومة بعد نشر تقرير فينوغراد نهاية الشهر الحالي في حين يتمادى ضعف السلطة الفلسطينية ورئيسها إلى درجة الاضطرار للسير في استئناف الحوار مع حركة حماس .

الخطوات الإسرائيلية الميدانية لتوسيع الاستيطان و تكريس المستعمرات العشوائية تشكل في نظر العديد من المحللين الإسرائيليين نقضا لقرارات انابوليس وهي بذاتها تقدم مؤشرا عمليا على انحياز إدارة بوش وفقا لدراسة أعدها الباحث الإستراتيجي الأميركي هنري سيغمان الذي اعتبر أن تكديس الأموال في صندوق الرئيس الفلسطيني لن يعطيه القدرة على مجاراة شعبية فصائل المقاومة التي تقدم ردودا عملية في نظر الشارع على الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة .

أما في الموضوع الإيراني فالأكيد أن جولة بوش لن تتخطى الحدود السياسية والإعلامية في طمأنة إسرائيل إلى التمسك بالحلف الإستراتيجي معها ومحاولة فرملة أصدقاء واشنطن العرب الذين يتجهون إلى تطبيع العلاقات مع إيران التي نجحت في اختبار القوة الذي شهده مضيق هرمز بتوجيه رسالة قوية عن درجة استعدادها لردع الخطوات الأميركية الطائشة .

الصحف العالمية والعربية

*اعتبرت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه بالرغم من أن وقوع احتكاك ما، أميركي-إيراني، في مياه الخليج؛ لم يكن خارج التوقعات والاحتمالات؛ إلا أن حصوله حرك تخوفات وخلق حالة من الترقب المتوجّس، مشيرة إلى ان الحادثة التي دارت فصولها على مدى نصف ساعة، أمس الأول، بين زوارق عسكرية إيرانية وبين بوارج حربية أميركية؛ عند مضيق هرمز؛ رفعت من منسوب الخشية والتوتر. صبّ في هذا المجرى، سقوط طائرتين عسكريتين أميركيتين، بعد وقت قصير من الحادثة؛ في مياه الخليج. ولفتت الصحيفة الى ان التطورين منفصلين، حسب المصادر المعنية. مع ذلك زاد تزامنهما من علامات الاستفهام والتساؤل؛ ليس فقط حول ما حصل، بل أيضا حول ما إذا كان لهذه التطورات من تداعيات لاحقة. خاصة وان توقيتها يعطيها مدلولات تنطوي على احتمالات من هذا النوع. وكذلك وقائعها، التي كادت أن تشعل شرارة مواجهة بحرية. لكن الشروحات التي أعقبت الحادثة هدأت الأجواء وسكبت بعض الماء البارد عليها.

*كتب جون ادواردز، سيناتور ديموقراطي سابق وينافس على الترشيح للانتخابات الرئاسية، مقالا نشرته صحيفة وول ستريت جورنال تحت عنوان ’’’’خطتي لوقف تجاوزات الشركات’’’’، ذكر فيه بتلاشي الحلم الأميركي الأساسي، وهو أن يحصل الجميع على فرصة للعمل الجاد وبناء مستقبل أفضل، مذكرا أن الأسر الأميركية أصبحت مضطرة إلى العمل لساعات أطول، وترتب على الزيادات الهائلة في تكاليف التعليم والرعاية الصحية وأزمة حبس الرهن وركود الدخل أن أصبح من الأكثر صعوبة على أغلب الأميركيين العاملين ضمان مستقبل أفضل لأطفالهم. وينبه ادواردز إلى أن هذه المعاناة لا تشمل جميع الأميركيين، خاصة أن المستثمرين في وول ستريت عادوا وجيوبهم تذخر بنحو 38 مليار دولار من العلاوات العام الماضي، حتى بعد خسارة الملايين في الانهيار الائتماني.

*تستقبل إسرائيل اليوم الرئيس الأميركي جورج بوش في أجواء متشائمة حيال قدرة الرجل وإدارته على الاستمرار في السير بسياسة مناسبة لمصالح تل أبيب، تُعبّر عن رؤية سلبية بشأن ملفّات إيران والاستيطان ودعم سلطة الرئيس محمود عباس. أجواء عكسها تقرير رسمي صادر عن مركز الأبحاث السياسية (مماد) التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية، هو عبارة عن قراءة في أهم التحديات التي ستواجه تل أبيب في العام الجاري، من "خطر" حزب الله إلى تطوّر العلاقة مع سوريا ومصر. وعبّرت وزارة الخارجية الإسرائيليّة، في تقريرها، عن اقتناعها بأنّ الإدارة الأميركيّة الحاليّة "ضعيفة"، و"لن تنجح في دفع العملية السلمية بين الفلسطينيّين والاسرائيليّين"، مشيرة إلى أنّ واشنطن، أهملت عمليّاً الخيار العسكري ضدّ إيران و"ستستصعب تجنيد التأييد الدولي لدعم العقوبات الفعّالة ضدّ طهران لوقف تسلّحها النووي"، ومتوقعةً أن "تضاعف إدارة بوش من ضغوطها على إسرائيل في ما يتعلّق بموضوع الاستيطان في الضفّة الغربية".

*رأت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها انه في ما يستهل الرئيس الأمريكي جورج بوش زيارته إلى المنطقة بزيارة فلسطين المحتلة، نأمل ان يطل على القضية الفلسطينية وقضايا العرب الأخرى بعين تختلف عن تلك التي كان يطل بها طيلة سبع سنوات من الحكم، خصوصاً ان زيارته هذه قد تكون أخيرة ووداعية قبل ان يودع البيت الأبيض، وبالتالي أصبح أكثر حرية في التعبير عن مواقفه، ولم يعد مكبلاً بقيود المحافظين الجدد والمسيحيين الصهاينة كما كانت حاله من قبل، هذا إذا ما أحسنّا الظن بأنه كان سهل القياد، وفريسة لكل هؤلاء الذين كبلوه، وأملوا عليه رغباتهم وسياساتهم واستراتيجياتهم الخرقاء التي انزلت الدمار والهلاك بمنطقتنا، وهشمت صورة امريكا في العالم.

*كتب عصام داري مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية قال فيه ان الرئيس الأميركي جورج بوش يهبط على المنطقة اليوم في جولة ربما تكون الأخيرة له قبل أن يسلم مفاتيح البيت الأبيض بعد عام إلى رئيس جديد، وإدارة جديدة. يهبط بوش كالقضاء والقدر وكما "رامبو الخارق" في الأفلام الهوليوودية حاملاً أجندته الخاصة ممنياً النفس بنصر سهل، مهما كان صغيراً واستعراضياً، يعوض من خلاله على إدارته أولاً وعلى حزبه الجمهوري بعض الخسائر والنكسات والاخفاقات التي حققها بنجاح طوال سبع سنوات عجاف، وينسي دافع الضرائب الأميركي بعض مآسيه التي انهالت على رأسه كالصاعقة خلال تلك السنوات. وتساءل الكاتب ماذا يريد المستر بوش؟ ما الأهداف التي لقمه إياها المحافظون الجدد ويحاول تحقيقها خلال جولته التي نظن أنها الوداعية ونتمنى ذلك؟.

حوارات فضائية

*قناة الجزيرة. البرنامج:" الجزيرة هذا المساء".

قال زعيم جماعة فتح الإسلام شاكر العبسي في تسجيل مصوّر " ان رسالتنا إلى جيش الصليب، ابشروا بما يسوؤكم فهذه المعركة هي البداية وسنرى لمن تكون الغلبة"، مشيرا إلى ان عدد "شهداء" عناصر فتح الإسلام بلغ 160 شخصاً. ولفت العبسي إلى ان كل من يقاتل تحت راية ميشال سليمان وقيادته كافر وهذا لا خلاف فيه بين العلماء.

*قناة الجزيرة. البرنامج "من لبنان".

*قال عمر كرامي، رئيس وزراء لبنان الأسبق انه منذ سنوات طويلة نادينا دار الفتوى والمفتي لم يسمع لنا وشق الطائفة لم يعد الأب الصالح وأصبح طرفاً، مشيراً إلى انه عندما لا يعد يوجد رئيس جمهورية وليس هناك إدارات دولة وغلاء وفوضى، المعارضة لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي. ولفت كرامي إلى انه منذ البداية رشحنا العماد سليمان عندما بعد موافقة العماد عون، كرئيس توافقي هم رفضوا أن يكون عسكري و بالذات العماد سليمان كما رفضوا تعديل الدستور.

أخبار الفضائيات:

*ذكرت الفضائية السورية ان إيران نفت تعرض زوارقها لبوارج أميركية، لافتة إلى انه يوجد مشروع استيطاني جديد لبناء 60 وحدة بالقدس المحتلة وسلطات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل مسؤولين من حركة حماس في الضفة.

حدث و اتجاه... لبناني

موسى يواجه أسئلة و أجوبة على المقلبين

مع ترقب بدء مهمة أمين عام الجامعة العربية في بيروت ظهر التموضع السياسي للموالاة و المعارضة في شأن التفاوض المرتقب على تفاصيل المبادرة التي أقرت في القاهرة و تبدو تركيبة حكومة الوحدة الوطنية في مقدمة الاهتمام :

1-على جبهة الموالاة رفض استباقي لصيغة المثالثة الوزارية بين الموالاة والمعارضة ورئيس الجمهورية و تمسك بالعرض الأخير الذي سبق أن رفضته المعارضة خلال مهمة الوزير بيرنار كوشنير في بيروت .

2-من المعلن أن موسى سيلتقي المرشح التوافقي العماد سليمان ليتداول معه في الأفكار المطروحة للتسوية اللبنانية و كيفية التعامل مع مواقف الأطراف المختلفة .

3-كرست المعارضة رسميا تفويضها للعماد ميشال عون بإدارة التفاوض نيابة عنها مع أمين عام الجامعة ومع الموالاة بخصوص البنود المطروحة .

4-تأكيد واضح ومعلن من الرئيس عمر كرامي احد اركان المعارضة الذي التقى السيد حسن نصرالله أمس لإجراء مداولات بين قيادات المعارضة اللبنانية تناولت تحديد الموضوعات الواجب نقاشها حول بنود المبادرة العربية و اتخاذ قرار بالتجاوب مع مساعي الأمين العام الزائر مع وضع خطة شاملة للتحركات الاحتجاجية الشعبية في حال قامت الموالاة بتعطيل المبادرة العربية و إفشالها و المعلومات الصحافية المتداولة تقول أن المهلة التي تعطيها المعارضة للاتصالات تنتهي ما بعد الاجتماع التالي لوزراء الخارجية العرب أواخر كانون الثاني الحالي .

5-ظهور معلومات عن تنسيق وثيق بين موسى و رئيس المجلس النيابي و عن ترحيب الرئيس نبيه بري بصيغة المثالثة في الحكومة كتعبير عن ترجيح موقع الرئاسة في الاستقطاب بين الموالاة والمعارضة داخل حكومة الوحدة الوطنية من غير أن يصدر تأكيد رسمي لهذه المعلومات عن رئاسة المجلس.

6-صعود المخاطر الأمنية مجددا بعد الاعتداء الذي استهدف اليونيفيل على طرق بيروت – صيدا الدولي يوم أمس .

7-صدمة متجددة في صفوف القوات وقرنة شهوان أمام ارتفاع حظوظ تسوية سياسية قد يكون فيها لزعيم التيار الوطني الحر دور حاسم ومقرر وبالتالي حصة أساسية في معادلة الحكم مع العهد الجديد .

8-تداول قيادات معارضة لفكرة الانتخابات المبكرة في إطار السلة السياسية للحل كضمانة للاستقرار وهو ما عبر عنه الرئيس عمر كرامي في حديث مسائي على قناة الجزيرة .

الصحف اللبنانية:

*يصل اليوم إلى بيروت الأمين العام للجامعة العربية في زيارته الثالثة، في محاولة ربما ستكون الأخيرة لحل الأزمة المستعصية في لبنان وخصوصا الأزمة الرئاسية التي يعتبرها بداية الخروج من المأزق السياسي وسط وقوع أكثر من حادث أمني ما شكل إرباكا كبيرا لدى الأوساط السياسية المحلية والعربية والدولية، وفي هذا السياق قالت صحيفة السفير أن تحرك "فخامة الأمن" لبنانيا، وتحديدا جنوبا، قبيل ساعات من وصول الرئيس الأميركي جورج بوش الى اسرائيل، فيما كان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى يحزم أمتعته للتوجه الى بيروت التي يصلها اليوم، في رحلة ربما ستكون من أصعب رحلاته اللبنانية، بسبب "الغموض الخلاّق" الذي تسببت به المبادرة العربية لتسوية الوضع في لبنان.

وأشارت الصحيفة الى أنه بين "الحكاية شبه المفبركة" لصواريخ "الكاتيوشا" فجرا وانفجار العبوة الناسفة بدورية "اليونيفيل" في الرميلة عند مدخل البوابة الشمالية للجنوب، بعد ظهر امس، وقبلهما اطلاق قائد عصابة "فتح الاسلام" شاكر العبسي تهديدات للجيش اللبناني، وكذلك ارتكاب اسرائيل حادثة خطف أحد الرعاة اللبنانيين من داخل الأراضي اللبنانية، بدا أن خيطا رفيعا يمكن أن يشكل قاسما مشتركا بين هذا "التسخين" المتعدد الأبعاد، خاصة وأنه جاء غداة اعلان المبادرة العربية وعشية وصول الرئيس الأميركي الى المنطقة. أما صحيفة الديار فقالت أنه بين طلب المشاركة الحقيقية والترحيب ببيان مجلس وزراء الجامعة العربية ستكون لامين العام ‏الجامعة عمرو موسى جولة مطولة على الافرقاء اللبنانيين للشرح باسهاب وبالتفصيل البنود ‏الثلاثة التي تضمنها البيان.‏

ورأت الصحيفة أنه عشية وصول عمرو موسى بدا المشهد غير واضح، حيث وصفت مصادر سياسية مطلعة بيان الوزراء ‏العرب بأنه عام ولم يتطرق الى التفاصيل، حيث اتت ردود الافعال متباينة، الامر الذي يعطي ‏الانطباع بان مهمة عمرو موسى لن تكون سهلة، وإن كان سيبقى حتى يوم السبت فذلك لإعطاء ‏المزيد من الوقت من اجل مناقشة البيان وما سيطرحه بالتفصيل مع الافرقاء كافة، فيما ‏قال مساعده هشام يوسف بأن لا ضمانات للخطة، ونجاحها يعود للمشاورات في بيروت.‏ من ناحيتها قالت صحيفة النهار أنه استنادا الى معلومات خاصة بها، فإن رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني سيزور بيروت يوم السبت المقبل للقاء قائد الجيش العماد ميشال سليمان في اطار مهمة تتصل بالاجماع العربي على تأييد انتخابه رئيسا للجمهورية، مشيرة الى أنه كان للمسؤول القطري دور محوري في صوغ خطة العمل العربية بعد مهمة له في دمشق التقى خلالها الرئيس السوري بشار الاسد، قبل ان ينتقل الى القاهرة للمشاركة في الاجتماع الوزاري الخماسي الذي انجز الخطة.

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بخبر التفجير الذي استهدف سيارة لقوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان، وتساءلت قناة المنار ما هو الخيط الرفيع الرابط بين سلسلة الأحداث الأمنية التي حصلت خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية؟ وماذا وراء استهداف اليونيفيل بالتزامن مع الإعلان الإسرائيلي عن سقوط صاروخي كاتيوشا في مستوطنة شلومي بُعيد اختطاف قوات الاحتلال راعياً لبنانياً من منطقة مزارع شبعا بعد ارتكابها خرقاً برياً بمئات الأمتار؟ هل لما جرى علاقة بالتسجيل الصوتي المنسوب لزعيم تنظيم فتح الاسلام شاكر العبسي؟.

وقالت قناة الجديد NTV انه شاكر العبسي او طيف اوسامة بن لادن ام ان اصابع الاتهام ابعد من هذيْن الخياريْن؟ وسواء اكانت القاعدة ام ابنتها الصغرى فتح الاسلام او ادوات مغايرة فان النتيجة واحدة، لبنان بلد مفتوح امنياً يُغتال فيه المكلفون ضبط الامن وتُفجر على طرقه الدولية والعامة عبوات ناسفة ودائماً الخيوط ضائعة. واعتبرت الشبكة الوطنية للإرسال NBN انه استهداف لم يحجب دخانه اللحظة السياسية الحرجة التي جاء فيها وبالتالي الاستهداف الكامن وراء هذا الاعتداء الذي لا يصب في المحصلة الا في خانة خدمة العدو الاسرائيلي المتربص شراً بالبلد، علماً انه يأتي على وقع تحرشات اسرائيلية متمادية من التحليق المستمر للطيران المعادي في الاجواء اللبنانية مروراً بخطف راعٍ لبناني بالامس والافراج عنه اليوم وصولاً الى المزاعم الاسرائيلية باطلاق صاروخي كاتيوشا على شمال اسرائيل من داخل الاراضي اللبنانية.

ورأت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) انه مرة اخرى وكما شبكة اللوتو الرابحة تطرقت كل الخانات المفروض تعبئتها مع كل الارقام المختارة، عفواً كما يفترض. فعشية وصول جورج بوش الى المنطقة عبر اسرائيل وعشية وصول عمرو موسى الى بيروت حاملاً مبادرة القاهرة ازدحمت فجأة كل المصادفات الغريبة. وقالت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC انه قبل ان يصل الرئيس جورج بوش الى الشرق الاوسط في مهمة مزدوجة لطمأنة الحلفاء في الخليج واحتواء نفوذ ايران وتشجيع المفاوضيْن الفلسطيني والاسرائيلي لسحب الذرائع والورقة الفلسطينية من المتطرفين سبقته ثلاث تطورات قد تكون غير مترابطة ولكنها بالغة الدلالة. فبعد الحادث بين البحريتيْن الاميركية والايرانية في مضيق هرمز والذي اعتبرته طهران روتينياً واميركا استفزازياً تحركت الحدود اللبنانية الاسرائيلية بشكل غامض فجراً وللمرة الثانية منذ انتشار اليونيفيل اذ سقط صاروخا كاتيوشا على بلدة شلومي في شمال اسرائيل التي كانت في حالة التأهب القصوى لاستقبال الرئيس الاميركي. وتساءلت قناة المستقبل لماذا الجنوب الآن؟ من هو صاحب المصلحة في زعزعة الاستقرار اللبناني عشية انطلاق جولة جديدة من المساعي العربية الحميدة الرامية الى انهاء الأزمة السياسية؟ من هي الجهة التي اعتدت على قوات حفظ السلام الدولية عند مدخل مدينة صيدا؟ ما هي حقيقة الصاروخيْن الغامضيْن اللذيْن انفجرا في مستوطنة إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان؟ ما هي علاقة هذين التطوريْن اللذيْن وقعا في يوم واحد برسالة التهديد التي وجهها زعيم عصابة فتح الإسلام شاكر العبسي الى الجيش اللبناني؟.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.