حدث واتجاه...إقليمي

تحالف أبدي لإسرائيل وإهانة وخفة للسلطة

زيارة الرئيس جورج بوش إلى المنطقة تحمل معها جرعة دعم قوية لإسرائيل بوصفها القاعدة الرئيسية لإستراتيجية الهيمنة الأميركية على الشرق العربي.

وعلى الرغم من إعلانه المتكرر عن تبنيه لفكرة دولة فلسطينية في الضفة والقطاع فإن بوش يشجع سياسة العدوان الإسرائيلي وعمليات الاستيطان وتحويل الضفة الغربية المحتلة إلى مجموعة من المربعات المقطعة أوصالها والمفروضة بالتالي على الفلسطينيين بكل نتائجها ومترتباتها.

فالرئيس بوش جاهر علنا بتبني الموقف الصهيوني في جميع النقاط والعناوين في اللحظة التي يريد منه الرئيس الفلسطيني الضغط على إسرائيل للحد من الظروف الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون تحت الاحتلال. وما استوقف المتابعين أمس في مواقف الرئيس الأميركي الذي كرس في مستهل زيارته على حد وصفه "التحالف الأبدي مع إسرائيل كدولة يهودية" كان أنه كرس إسقاط حق العودة وربط قضية اللاجئين الفلسطينيين بالتعويضات علنا وكذلك رفض زيارة ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات في رسالة وصفت بالإهانة والخفة في طريقة التعاطي مع السلطة الفلسطينية.

الصحف العالمية والعربية

*ذكرت صحيفة صبح الإيرانية ان الانتخابات التشريعية تقترب. وبدأ نوع من الاصطفاف للقوى الراغبة في إعادة انتزاع الأكثرية البرلمانية من أيدي فريق الرئيس محمود احمدي نجاد وحلفائه.. لكن العديد من الصحف ترى ان استمرار تحكم مجلس رقابة الدستور، من خلال "التنقية المسبقة" لأسماء المرشحين، يعيق التجربة الانتخابية ويضرب نزاهتها مسبقا. واشارت الصحيفة إلى انه برز انتقاد حاد للرئيس الايراني وللقائمين "بامتداحه والعمل لتقديسه والتغطية على اخطائه"، وذلك في صحيفة روز، فيما ناقش مقال لمجلة احداث، تداعيات الازمة التي وقعت بين زورق ايراني وسفن حربية اميركية اخيرا.. في حين تطرق تحليل اخباري الى ظروف اغتيال زعيمة المعارضة الباكستانية بنازير بوتو.

*اعتبرت صحيفة صداي عدالت الإيرانية انه من البديهي القول ان اغتيال بنازير بوتو رئيسة وزراء باكستان السابقة جاء استمرارا لنهج الدكتاتورية المدعومة من الخارج، ويبدو ان الموت اختلط مع الحياة في ربوع العالم، خاصة في منطقتنا وبلادنا الاسلامية، من العراق وافغانستان مرورا بفلسطين ولبنان وباكستان وصولا الى الصومال. واشارت الصحيفة الى انه في ظل الحكومات الدكتاتورية فان الحياة لا تكون الا كالظل المتحرك، فالقوة السياسية المستبدة لا تعترف بالشريك وهذه هي بداية النهاية، وبما ان الجنرال برويز مشرف هو المسيطر وصانع القرار الاول في البلاد، تتوجه اليه المسؤولية الكبرى في هذه الازمة المتفاقمة، وهو الذي يستطيع ان يخرج الحالة الباكستانية من المأزق الذي وصلت اليه.

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه إذا كان كلام الرئيس بوش عن "السلام"، خلال المؤتمر الصحافي مع أولمرت بعد وصوله إلى إسرائيل، هو عنوان بضاعة زيارته؛ فما كان هناك لزوم للزيارة أصلاً. هذه البضاعة مطروحة في السوق، من زمان، مجيئه إلى المنطقة من أجل إعادة طرحها، لا يزيد في رواجها أو يخفف من كسادها، إنجاز تسوية فلسطينية ـ إسرائيلية، تقوم على فكرة الدولتين، يتطلب منتجاً آخر. واشارت الصحيفة الى انه في هذه اللحظة الفاصلة، وبالتحديد بالنسبة إلى الرئيس نفسه فهو لم يبق له في البيت الأبيض سوى سنة وعشرة أيام، فقط لا غير، ثم إن المنطقة وظروفها المعروفة، لا تسمح باستمرار الجرجرة وترك حبل الانفلات الإسرائيلي على غاربه. الفسحة ضيقة وعامل الوقت جوهري.

*ذكر موقع "ربليون" الالكتروني الاسباني انه باتت الجرائم المرتكبة ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وفي أماكن أخرى، لا سيما منذ أن أدلى الفلسطينيون بأصواتهم "بطريقة خاطئة" ومنحوا الفوز الانتخابي لحركة حماس، فاضحة إلى درجة أن ردة الفعل الوحيدة الصالحة عاطفيا هي الهياج والمناداة بأعمال متشددة. واعتبر الموقع ان ذلك لا يساعد الضحايا وهناك احتمال أن يسبب الكثير من الأذى. أما تحركاتنا فيجب أن تكون متوافقة مع أحداث العالم الحقيقي، على الرغم من الصعوبة التي يمكن أن تكون عليها فكرة بقاء المرء هادئا عند مواجهة جرائم مشينة نحن في الولايات المتحدة متورطون فيها بشكل مباشر وحاسم.

*رأت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها انه لم يكن أحد يحتاج إلى نصيحة البيت الأبيض بعدم توقع "اختراقات هائلة" من زيارة الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى الكيان الصهيوني والضفة الغربية المحتلة. فالكتاب يُقرأ من عنوانه كما يقال، والعنوان كما حدده بوش لدى وصوله إلى تل أبيب هو "إن الولايات المتحدة ستظل حليفاً وثيقاً وضماناً لأمن الدولة اليهودية". واعتبرت الصحيفة ان نصيحة ستيفن هادلي مستشار بوش للأمن القومي غير ضرورية، لأن الساذج وحده كان يتوقع أن تخرج الزيارة بغير ما هو مخطط لها سلفاً، وهي باختصار تجديد تأكيد التحالف مع "إسرائيل" كما أعلن بوش وليس أكثر من ذلك، وتحت هذا التحالف تندرج قائمة عريضة من المواقف التي تحكم العلاقات الأمريكية "الإسرائيلية"، ومن بينها دعم العدوان الوحشي المستمر على الشعب الفلسطيني، وضمان التفوق العسكري "الإسرائيلي" على كل الدول العربية مجتمعة.

*كتب أحمد حمادة مقالا نشرته صحيفة الثورة السورية اعتبر فيه انه لطالما سمعنا من الرؤساء الأميركيين أقوالا تحث إسرائيل على وقف الاستيطان ثم نجدهم على أرض الواقع يدعمون هذه الأخيرة ويشجعونها على المضي قدماً في مشاريعها التوسعية. ولفت الكاتب الى ان الشيء ذاته ينطبق على دعواتهم لوقف بناء جدار الفصل العنصري، وتحقيق السلام، ولكن سرعان ما تجري الرياح الأميركية كما تشتهي سفن التوسع الإسرائيلية وتدور سياسات البيت الأبيض في فلك النزعات العنصرية الإسرائيلية.‏ واعتبر الكاتب انه قبل أن يبدأ بوش زيارته للمنطقة وأثناءها كان قد أكد هذه السياسة في أكثر من خطاب له مطالبا مرة بوقف المستوطنات (غير المرخص لها) وكأن هناك مستوطنات مرخصة وأخرى غير مرخصة ومطالباً مرة ثانية بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وكأن أفعال إدارته تتجه لترسيخها ورسم حدودها.‏

أخبار فضائية:

*ذكرت الفضائية السورية ان الوفد البرلماني الفرنسي اعتبر ان سورية دولة مهمة في المنطقة لا يمكن تجاوزها، مشيرة إلى ان الجامعة العربية ترفض تصريحات بوش وتؤكد أنها غير مقبولة عربياً.

حوارات فضائية:

*قناة الجزيرة. البرنامج " حصاد اليوم".

*قال الشيخ نعيم قاسم، نائب الأمين العام لـ "حزب الله" إننا نريد المشاركة في الحكومة لا الاشتراك في الحكومة، والمشاركة تعني الحضور الفعّال الذي يضمن سلامة القرار الكبير في لبنان، بينما الاشتراك قد يتحول إلى شهادة الزور وهذا ما لا نطمح إليه وإنما نريد أن نكون شركاء. ولفت قاسم إلى ان التفاصيل هم يعرفونها لأنهم عندما يتوقفون على واحد أو اثنين وعندما يناقشون بهذا التفصيل يعني كما أنهم لا يريدون المشاركة لنا.

حدث و اتجاه... لبناني

الحريري يحبط تفاؤل موسى برفض اللقاء مع عون

المباحثات التي يجريها أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى في بيروت تحتل مركز الصدارة في المشهد السياسي والإعلامي اللبناني وأبرز المعالم التي سجلتها التغطيات والنقاشات المواكبة:

1-تكتم من موسى والذين التقاهم على تفاصيل الحوارات السياسية التي يجريها الأمين العام حول مضمون بيان وزراء الخارجية العرب.

2-موقف أميركي متحفظ ينتقل إلى بداية التحرك للعرقلة وتأخير التفاهمات اللبنانية من خلال الاتصالات التي يجريها السفير الأميركي جيفري فيلتمان الذي توقع علنا تأخر التسوية بين الموالاة والمعارضة لأسابيع عديدة وربما إلى ما بعد القمة العربية وهو ما اعتبر إشارة إلى الموالاة بتصعيد لهجتها وتعنتها في المفاوضات الجارية تجسيدا لقرار أميركي بإبقاء الأزمة مفتوحة حتى منتصف الربيع القادم الموعد الافتراضي لبلورة معادلات ترتيب الوضع العراقي ورسم الأطر السياسية الرئيسية لعلاقة الولايات المتحدة بكل من سوريا وإيران.

3-إشادة موسى بإيجابية لقائه بالعماد ميشال عون ممثلا للمعارضة واستمرار التشاور بين قيادات المعارضة لبلورة الموقف مع ظهور معلومات عن احتمال ترتيب موسى للقاء قريب بين النائبين ميشال عون وسعد الحريري في مقر مجلس النواب سرعان ما نقضها رفض الحريري للقاء بعد تدخل جعجع.

4-ظهور اقتراح حكومة حيادية طرحها الرئيس أمين الجميل في حال تعذر التفاهم السياسي بين المعارضة والموالاة وهذا الاقتراح برأي قيادي معارض لن تكون له قيمة عملية ما لم يجر التفاهم على قانون انتخاب جديد مقرون بموعد محدد للانتخابات النيابية المبكرة التي ستعيد تشكيل السلطة السياسية.

5-صدور مواقف متزامنة من الرياض ودمشق عن "الطبيعة التكاملية" لبنود المبادرة العربية مع التأكيد المعلن من وزيري خارجية البلدين على تعاون حكومتيهما لإنجاح المبادرة و لتدعيم مساعي الأمين العام.

6-ظهور مقدمات لعمليات احتجاج شعبية على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يعيشها اللبنانيون وهي تبدو بداية قابلة للتصاعد وتحمل معها التهديد الجدي للحكومة وسياساتها.

7-بات في حكم المرجح التوافق على تأجيل جلسة السبت المقررة لانتخاب رئيس جديد بانتظار إحداث التفاهم السياسي المنشود.

8-نشر تقرير لمفوضية حقوق الإنسان في جنيف يدين استمرار توقيف الضباط الأربعة والمعتقلين الأربعة الآخرين على ذمة التحقيق بعدما أكدت لجنة التحقيق الدولية عدم وجود ما يدعو لاعتبارهم متهمين في جريمة اغتيال الحريري.

الصحف اللبنانية:

*تابعت الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت أجواء اللقاءات التي يجريها الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في العاصمة اللبنانية تنفيذا لمقررات الاجتماع الوزاري العربي الأخير، فقالت صحيفة النهار أن الخطة العربية على حبل مشدود فيما موسى يحاذر دوامة التفاصيل، مشيرة إلى أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يحصر التفاوض بعون، وأن الجميل يقترح حكومة حيادية. وأضافت الصحيفة أن حصيلة لقاءات كثيفة ومتعاقبة عقدها الأمين العام لجامعة الدول العربية، قد وضعت الخطة الثلاثية لوزراء الخارجية العرب على حبل مشدود بين الأولوية التي تطرحها الخطة لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية "فورا" والصعوبة التي تواجهها في تجاوز إصرار المعارضة على مرور الانتخاب بالاتفاق على تفاصيل تأليف حكومة الوحدة الوطنية.

ورأت الصحيفة أن آفاق جولة موسى لم تبد مقفلة على المخارج، وان ظللتها عودة المخاوف من إغراقها في تفاصيل العقدة الحكومية.أما صحيفة الديار فقالت ان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى قد بدا وكأنه يحارب شياطين التفاصيل للوصول الى ‏اتفاق، او هو يحارب "الشياطين" في لبنان. ‏ يبدو موسى في تصريحاته عصبياً ومتوتراً، وربما توتر موسى ناتج من ان حجم الخطر على لبنان ‏كبير، فيما لا يجد موسى الوعي السياسي كافياً لدى بعض الاطراف للوصول الى حل وانقاذ لبنان ‏من المخاطر الكبيرة.‏ وأشارت الى أن موسى يعرف تماماً ان المسألة ليست ارقاماً، بل ان المسألة هي مصير لبنان، ولذلك كان ‏متوترا منذ وصوله الى مطار بيروت بادئاً قوله ان المبادرة لا تحتاج الى تفسير او قاموس او ‏اطلس.‏ وأضافت الصحيفة أن موسى الذي كان خسر وزارة الخارجية في مصر نتيجة نبضه العربي وجاء الى الامانة العامة ‏للجامعة العربية جاء الى بيروت بنبض عربي لا تجد الساحة السياسية اللبنانية تردداً او ‏موجات معه، ولذلك فالذي ينتظر نتائج سريعة من مهمة موسى يخطئ، فالامين العام للجامعة ‏هو في المرحلة الاولى الجدية ولينتقل الى المرحلة الثانية والثالثة التي تؤدي الى نتيجة فهو ‏بحاجة الى وفاق عربي حقيقي مدعوم دولياً اكبر من الوفاق الذي حصل في منزله في القاهرة في ‏الاجتماع الخماسي الذي ضم الوزير السعودي والوزير السوري.

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بزيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إلى لبنان لمتابعة محادثاته لحل الأزمة اللبنانية، واعتبرت قناة المنار ان ثلاث ملاحظات أساسية طبعت زيارة جورج بوش اليوم: الأولى انه زار رام الله من دون زيارة ضريح الرئيس ياسر عرفات رمز الشعب الفلسطيني، والثانية شطبه حق عودة اللاجئين الفلسطينيين عبر اقتراحه اليوم آلية دولية لتقديم تعويضات لهم، أما الثالثة فهي تمسكه بالطابع اليهودي لإسرائيل. ورأت قناة الجديد NTV إما نحن لا نفهم على عمرو موسى وإما أن الفاتن العربي ليس معداً للإفصاح عن خفايا المبادرة العربية. وفي الحصيلة: عمرو موسى زار، عمرو موسى صرّح، لا المعارضة شفت غليل العشرات الثلاث، ولا الأكثرية انتزعت جواباً حاسماً في الـ"14-10-6" لتمرير أكثريتها. ولكن الرجل ما زال يحاول، وهو تمكّن من الإدلاء بأعلى كمية من التصريحات، وأبرزها أن العراقيل عددها قليل، وان لبنان هو الآن في وضع الساعة الحادية عاشرة، موضحاً أن الترجيح في يد رئيس الجمهورية، والاستئثار والتعطيل لا نريدهما، وان الأغلبية هي أغلبية بمقتضى عددها من خلال الانتخاب.

ورأت الشبكة الوطنية للإرسال NBN انه في يومه اللبناني الثاني طرق الأمين العام لجامعة الدول العربية أبواب القيادات الروحية بالتوازي مع القيادات السياسية. صحيح أن موسى طلب من القيادات الروحية الصلاة والدعاء له لينجح في مسعاه، لكنه مع ذلك لا يعتمد على حصول معجزة لان الحل كما قال لا يحتاج إلى معجزة ولا إلى تفسير بل إلى اتفاق والى روح الوفاق. واعتبرت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) انه بين تسهيل المعارضة وتعقيد السلطة بات شبه مؤكد أن الجلسة الثانية عشرة للانتخاب المقررة في الثاني عشر من الشهر الجاري ستلتحق بسابقاتها، مع فارق وحيد أن موسى على ما يبدو باق في بيروت وهو مرتاح على وقته كما نقل احد الذين التقاهم اليوم. وفي مكان آخر ولكن في مجال مرتبط عضوياً بالأزمة اللبنانية الراهنة وأبعادها المستورة والخطيرة، قفز اليوم السؤال المصيري: هل بدأ توطين اللاجئين الفلسطينيين فعلياً ورسمياً؟

سؤال خلّفه موقف الرئيس الأميركي في يومه الإسرائيلي الثاني من ضمن محطته الشرق أوسطية الأولى. وقالت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC ان الثابت الوحيد المرافق لمهمة عمرو موسى حتى الآن هو أن مساعيه تحتاج تمديداً للوقت واستعانة بأطراف عربية أخرى، وهي لن تُنتج جلسة انتخابية يوم السبت المقبل. أما المتحول فهو مقياس النجاح والفشل، والذي عبر عنه اليوم موسى نفسه بالقول أن الوضع في غاية الخطورة والحساسية لكنه لا يحتاج إلى معجزة، طالباً صلوات ودعاءات البطريرك صفير والمفتييْن قباني وقبلان. وذكرت قناة المستقبل انه في اليوم الثاني من جولته في الشرق الأوسط، زار الرئيس الأميركي جورج بوش الأراضي الفلسطينية واجتمع الى الرئيس محمود عباس وكبار معاونيه في مقر المقاطعة في رام الله، قبل أن ينتقل الى بيت لحم ويزور كنيسة المهد. وختاماً للمحادثات التي أجراها أمس واليوم مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين، أعلن بوش مساء خلاصة ضمنها العناوين العريضة لتسوية بين الجانبيْن، وقال أن الاتفاق في شأنها يجب أن يتم قبل مغادرته البيت الأبيض مطلع العام المقبل.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.