حدث واتجاه...إقليمي

تناقضات و وحول في وجه الخطة الأميركية – الإسرائيلية

التناقضات تحيط بالترتيبات الأميركية و الإسرائيلية المواكبة لجولة الرئيس بوش و قد لخصها المحللون على النحو التالي :

1-إسرائيل تنتظر تقرير فينوغراد و أخباره غير الجيدة لرئيس الوزراء إيهود أولمرت الذي لم يصبح في نظر الرأي العام و النخبة السياسية معفيا من تهمة الفشل و العجز لمجرد إشادة الرئيس الأميركي بمواهبه الخارقة .

2-أركان الجيش الإسرائيلي أنجزوا التحضير لحملة عسكرية على غزة و تقضي الخطة بأن تكون تدريجية في تصاعدها و يعيقها طلب المخابرات و المستوى السياسي الإسرائيلي إعطاء وقت للتفاوض على مبادلة الجندي الأسير شاليت مع أسرى فلسطينيين و المفاوضات تجري مع حماس بينما يراد بالعملية العسكرية التخلص منها و جنرالات الحرب أبلغوا اولمرت أنهم لا يضمنون سلامة الجندي الأسير بعد مباشرة القصف الغزير المقرر لقطاع غزة و تقول معلومات الجيش أن ترسانة صواريخ المقاومة تضاعفت و هي على تزايد .

3-في السعودية و مصر سيكون المطلوب الذي يطرحه بوش هو الإحجام عن أي مبادرة سياسية للحوار الفلسطيني و تشديد إجراءات الخنق المالي للمنظمات التي تصفها واشنطن بالإرهاب في الضفة و القطاع كما سيطلب على السلطات الأمنية التنسيق مع إسرائيل في عمليات المطاردة و التعقب لجميع ناشطي المقاومة اللبنانية و الفلسطينية . وهذه الطلبات تدخل الرياض و القاهرة في متاهة من الحرج السياسي و الانكشاف الأخلاقي .. أما في الأردن فالعقدة التي سيحاول بوش حلها بالوعود المالية السخية هي موضوع التوطين الذي يثير قلقا كيانيا مزمنا .

الصحف العالمية والعربية

*اعتبرت صحيفة الخليج الاماراتية في افتتاحيتها ان "إسرائيل" لن تنفذ التزاماتها على الأرض، إلا بعد تطبيق الفلسطينيين التزاماتهم الواردة في خارطة الطريق. هذا ما أعلنه أمس رئيس الحكومة "الإسرائيلية" ايهود أولمرت، ما يعني ان “إسرائيل” لن تقدم على أية خطوة إيجابية ولو شكلية في إطار ما تم الاتفاق عليه في اجتماع أنابولس، أو ما تردد خلال زيارة الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى الكيان والضفة الغربية عن خطوات لإطلاق مفاوضات بشأن قضايا الحل النهائي. واشارت الصحيفة الى انه لا بد من التأكيد أن مقاومة الاحتلال هو حق من حقوق الشعب الفلسطيني، وممارسته لهذا الحق تضمنه الشرعية الدولية، واتفاقات جنيف الخاصة بحقوق الإنسان وغيرها، و”إسرائيل” تحاول انتزاع هذا الحق، وتحويله إلى سيف مسلط على رقاب الشعب الفلسطيني.

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها ان زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش لدولة الإمارات تكتسب أهمية خاصة، ليس لأنها أول زيارة لرئيس أميركي للدولة خلال فترة توليه الرئاسة، ولكن لخصوصية وتميز العلاقات الإماراتية ـ الأميركية القائمة على الاحترام المتبادل والتشاور والتعاون المشترك في كافة المجالات، خاصة الاقتصادية والسياسية والعسكرية والثقافية. ولفتت الصحيفة الى أن زيارة الرئيس بوش إلى الإمارات تأتي وسط أجواء إقليمية ملبدة. فهناك العديد من الملفات الساخنة في المنطقة التي تحتاج إلى تشاور وتبادل أفكار. وتولي الولايات المتحدة أهمية للاطلاع على رؤى ومواقف دولة الإمارات التي تحرص على نزع فتيل التوتر والاضطرابات التي تهدد أمن المنطقة.

*تساءلت صحيفة "الباييس" الاسبانية هل يعيد التاريخ نفسه؟ تشير التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط إلى أن الإجابة هي نعم، لأن الوضع القائم بنهاية رئاسة جورج دبليو بوش يشبه إلى حد كبير وضع السنة الأخيرة من ولاية بيل كلينتون. وأشار إلى أن كلا الرئيسين حاولا في نهاية ولايتيهما على التوالي حل أحد أخطر الصراعات في العالم. ولفتت الصحيفة الى انه من الواضح أن إدارة بوش قد أضاعت حوالي سبع سنوات كان بإمكانها أن تستغلها في سبيل البحث عن حل لذلك النزاع، بينما نقف مجددا عند نقطة البداية، حيث لابد من استعادة محادثات "كامب ديفيد" و"طابا"، التي تركت، بصورة مبتذلة، في يناير 2001. على جميع الأحوال، فإن القيام بالأمر بصورة متأخرة أفضل من عدم القيام به أبدأ.

*اعتبرت صحيفة الوطن السعودية ان الرئيس الاميركي جورج بوش يأتي إلى السعودية، في لحظة فارقة في تاريخ بلاده والعالم، فمع بدء الخطوات التمهيدية للانتخابات الرئاسية التي ستأتي بخلف له في البيت الأبيض، ومع تعرضه لمزيد من الضغوط الشعبية لإنهاء الكثير من الأزمات التي سببتها سياسته، وخصوصا في الشرق الأوسط، بات بوش موقنا أنه في حاجة إلى سماع أصحاب الشأن والتأثير على المستوى الدولي، إن لم يكن لإعادة صياغة سياسته، فعلى الأقل لتصويب الخاطئ منها، قبل فوات الأوان. واشارت الصحيفة الى أن ما ستقوله القيادة السعودية للرئيس الأمريكي في قمة اليوم ،لن يقل صراحة ووضوحا عما سبق وطالبت به السعودية واشنطن في مختلف المحافل، وبالذات فيما يخص وقف انحيازها السافر لإسرائيل، ودعوتها للتحرك الجاد لإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة، والعمل على حماية وحدة العراق واستقلاله.

*كشفت وثيقة صادرة عن وزارة الخارجية الإسرائيلية عن عدم صحة ادّعاءات رئيس الوزراء ايهود أولمرت ووزير الدفاع السابق عامير بيرتس، خلال شهادتيهما أمام لجنة فينوغراد، بأن العملية البرية الواسعة في اليومين الأخيرين من عدوان تموز، التي أدّت إلى مقتل 33 جندياً، أحدثت تغييرات جوهرية في القرار 1701 لمصلحة إسرائيل. وأكدت الوثيقة، التي نشرتها صحيفة "هآرتس"، أن الفروق بين المسودة الأخيرة والصيغة النهائية للقرار كانت طفيفة، وأن مسودة القرار كانت أقل سوءاً بالنسبة إلى إسرائيل مما وصفها مكتب أولمرت، كما أن الحملة البرية انطلقت بعد موافقة إسرائيل على صيغة الوثيقة النهائية ولم يجر عليها أي تغيير نتيجة للعملية. ووردت هذه المعلومات في وثائق كتاب جديد بعنوان "بيت العنكبوت-قصة حرب لبنان الثانية" للصحافيين عاموس هرئيل وآفي يسخاروف.

*كتب عز الدين الدرويش مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية قال فيه "لا صديق لكم أفضل من الولايات المتحدة". هذه العبارة "الناعمة" وجهها الرئيس بوش إلى شعوب المنطقة، وبالتحديد إلى الشعب العربي أكثر من غيره، ضمن إطار كلمة رسمية طويلة لم يقل فيها جملة واحدة صحيحة ومعبّرة عما يريده فعلاً سوى ما ردده عن تأكيد دعم إدارته غير المحدود لإسرائيل. وأضاف الكاتب لا، سيادة الرئيس، لا وألف لا، فالعرب لا يرونكم صديقاً، ولا يمكن أن يروكم كذلك، فالدماء التي سالت على أرضهم جراء قذائف بوارجكم وطائراتكم ودباباتكم ومدافعكم تؤكد بالأدلة القاطعة أنكم عدو وليس صديقاً. مليون عراقي قضوا بنيران جيوشكم أو بسببها يقولون وهم في قبورهم: من تكونون؟ والشعب الفلسطيني بشهدائه وأحيائه يشهد على عداوتكم.

أخبار فضائية:

نقلت الفضائية السورية عن الدكتور محسن بلال وزير الإعلام تأكيده أن سورية تدين الإرهاب بأشكاله كافة بما فيه إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل في الأراضي العربية المحتلة.

حدث و اتجاه... لبناني

الأزمة السياسية محكومة بالتصعيد الأميركي المستمر

التطورات اللبنانية ما تزال في صدارة الاهتمام على صعيد العالم و المنطقة بينما تتواصل الحركة السياسية المحلية المعبرة عن انسداد المبادرة العربية المطروحة للتفعيل خلال الأيام المقبلة بعد عودة أمين عام الجامعة المنتظرة على بيروت :

1-المعلومات الصحافية المتداولة عن اللقاء الأخير الذي أجراه السيد عمرو موسى مع النائب سعد الحريري قبل مغادرته لبيروت تؤكد عودة الموالاة بالأزمة إلى المربع الأول فقد رفض الحريري أي بحث في أي بند قبل انتخاب العماد سليمان بعدما جدد رفضه لفكرة اللقاء بالعماد ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر الذي فوضته المعارضة .

2-إعلان أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أن فكرة حكومة انتقالية تصدر قانون انتخابات جديد و تجري انتخابات مبكرة تنال تأييد معظم اللبنانيين و تحميله الموالاة مسؤولية تعطيل المبادرات و الحلول تلبية للإيعاز الأميركي على الرغم من وجود أطراف في الموالاة وفقا لتوصيف السيد نصرالله راغبة في الحل السياسي لكن يكرهها الأميركي على عدم التجاوب .

3-إصرار الرئيس الأميركي جورج بوش الذي يحط في السعودية على تناول الوضع اللبناني من خلال الهجوم على حزب الله و دعم حكومة السنيورة من غير أن ينسى تناول سوريا و إيران بالاتهامات المعروفة عن التدخل و تساءلت مصادر لبنانية عن التدخل الأميركي و عن محتوى التدخل السوري و الإيراني الذي تطلبه واشنطن فقد بات مكشوفا أن الضغوط تتكثف على سوريا و إيران لدفعهما إلى إجبار المعارضة على فك تحالفها مع العماد عون و العودة إلى الحلف الرباعي الذي جرى قبل انتخابات 2005 .

4-التوطين بات جزءا أساسيا من مكونات الملف اللبناني بعد تصريحات الرئيس جورج بوش الواضحة خلال جولته في المنطقة و قد استغربت المعارضة بيان الرئيس السنيورة الذي يعترف للمرة الأولى بأن التوطين مطروح واقعيا بعدما كان يرد على تحذيرات المعارضة بوصفه بالفزاعة ، و يتوقع العديد من المحللين بقاء الأزمة مفتوحة بقرار أميركي ريثما تكتمل عملية تظهير الطرح الأميركي حول التوطين و إطاره و معادله المالي .

5-ظهور اتجاه لدى قوى معارضة لطرح قضية الضباط الأربعة و المعتقلين الآخرين من غير اتهام أو إدانة في قضية اغتيال الرئيس الحريري في عداد العناوين المتممة لأجندة الحل ربطا بوضعية القضاء اللبناني و بالإضافة لعناوين أخرى كالمجلس الدستوري وعودة المهجرين .

6-تصميم المعارضة على أهدافها وعلى التحرك بجميع الوسائل لتحقيقها مهما كان الثمن و مهما كان الوقت الضروري لذلك وفقا لما جزم به السيد نصرالله يوم أمس وهو ما دعت المعارضة إلى قراءته بتمعن قبل المضي في تلبية الطلبات الأميركية و ارتكاب المزيد من الخطوات الطائشة و المؤذية .

الصحف اللبنانية:

*لم تسجّل الاتصالات والمشاورات الجارية علناً وبعيداً عن الأضواء في لبنان أيّ تطور سياسي بارز، وبدا الجميع ينتظرون عودة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بعد غد الأربعاء.

وفي هذا السياق، قالت صحيفة الديار أنه لا يبدو أن في الأفق حلا قريبا بالنسبة للمشكلة اللبنانية والأمل الوحيد الظاهر حاليا هو ما ‏أعلن عنه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى حول عودته إلى لبنان خلال الأيام ‏المقبلة، مشيرة الى أن‏ البارز الجديد فهو كلام الرئيس المصري حسني مبارك عن ان الجميع سينفض يده من لبنان فقد ‏صحح تصريحه محملا القادة اللبنانيين المسؤولية دون ان يتكلم عن الخارج طالبا من القيادات ‏اللبنانية تحمل مسؤولياتها.‏ ونقلت الديار ما قالت أنها معلومات دبلوماسية من الجامعة العربية مفادها أن عمرو موسى ابلغ الرئيس المصري ‏حسني مبارك ان المطلوب دفع الأطراف للاجتماع وان المسألة تتعلق باجتماع عون - الحريري ‏ولذلك كان تصريح الرئيس المصري مساعدا لعمرو موسى عندما طلب من القيادات اللبنانية ‏تحمل المسؤولية قائلا ان لبنان لن يتحمل اكثر.‏ أما صحيفة السفير فرأت أنه برغم التعثر الذي أصاب المبادرة العربية في بيروت، وكان بمثابة صدى لجولة الرئيس الأميركي جورج بوش العربية التي شهدت تحريضاً صريحاً لفريق من اللبنانيين، فالباب لم يقفل نهائياً، ولم يُقطع الأمل في بلوغ حل، إنما ذلك يتطلب وقتاً ليس بقصير، وربما امتد حتى أواخر شباط أو أوائل آذار المقبل.

وقالت أنه بموازاة هذا التعثر، تبدو الصورة السياسية الداخلية، أسيرة الجمود السلبي، في انتظار ما ستحمله الأيام المقبلة على صعيد المشاورات العربية العربية المتصلة بالواقع اللبناني، وما ستؤول اليه الصورة العامة في المنطقة والتداعيات التي سترخيها جولة الرئيس بوش. على ان البارز وسط هذه الأجواء التحذير الذي أطلقه الرئيس المصري حسني مبارك من ضياع لبنان، ومن وضع خطير في المنطقة، ملوحاً بأن العرب سينفضون أيديهم عن لبنان، وذلك في حال لم تنفذ المبادرة العربية. وقد اعتبر الرئيس نبيه بري تحذير مبارك "بمثابة تحفيز للبنانيين على المضي في الحل".

من ناحيتها قالت صحيفة النهار أن المشهد السياسي في لبنان قد استعاد رتابته المعهودة عقب كل تحرك خارجي في اتجاه حل الأزمة الرئاسية، اذ تبادل فريقا الصراع الاتهامات بالتسبب بإخفاق الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في جولته الاولى من اللقاءات التي عقدها في بيروت في التوصل الى تنفيذ الخطة الثلاثية للجامعة والهادفة الى تأمين انتخاب فوري للعماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية. وأضافت الصحيفة أنه اذ بدا واضحا ان الزيارة التالية لموسى لبيروت الاربعاء المقبل لن تبدل حرفاً في كتاب الازمة ما لم تعطّل "الألغام الإقليمية" التي تعترض الخطة، على ما اوضح اعضاء في قوى 14 آذار، فان نبرة المعارضة علت على نحو ملحوظ في اشتراط مرور الاتفاق على الحكومة المقبلة على اساس "الثلث المعطل" طريقا وحيداً لنجاح المبادرة.

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بجولة الرئيس الأميركي جورج بوش إلى المنطقة وتهديده إيران، وقالت قناة المنار ان عمرو موسى غادر لبنان واعداً بعودة قريبة وتاركاً للمسؤولين اللبنانيين الإضاءة على محاولته القيام بخرق ما في جدار الأزمة اللبنانية والأسباب التي أدت إلى فشله، لا سيما محاولته جمع النائب سعد الحريري والعماد ميشال عون كخطوة أولى نحو الحلّ، واللافت أن النائب الحريري كان صريحاً عندما أعلن انه هو من افشل المحاولة من خلال رفضه للقاء وحكمه المسبق عليه انه لن يوصل إلى شيء.

واعتبرت قناة الجديد NTV ان رغيف الخبز إلى الواجهة والأفران تهدد بإطفاء نيرانها، والأزمة المعيشية لامست خطوطها الحمر. الرأي العام يئس من اجترار المواقف السياسية، موالية كانت أم معارضة، والأفواه الجائعة لن تلوك الردود والردود المضادة، أما الرد على السياسة فسيكون نقابياً، خطوة أعلنها الرئيس عمر كرامي للجديد قائلاً: المعارضة تنتظر الحلحلة من الباب العربي، وإلا فالشارع سيكون الحكم. لكن السؤال: على أي حل أو حلحلة سيُفتح الباب العربي، وعرّابه تحوّل من وسيط إلى طرف؟! اخطأ موسى وضلّ طريق الحياد، وهو الذي غادر بيروت على وعد العودة مروراَ بدمشق، وفاته القول انه سيمرّ بالرياض.

ورأت الشبكة الوطنية للإرسال NBN ان العم سام أبى إلا أن يُقحم الموضوع اللبناني في رحلته في المنطقة. فالرئيس الأميركي جورج بوش الذي بدا أن هاجسه الأول في هذه الرحلة هو إيران فحرّض عليها أينما حل وصنفها كراعٍ أول للإرهاب في العالم، جدد في المقابل دعمه للحكومة اللاشرعية برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة وإخراج لبنان من التأثيرات الخارجية، من دون أن ينسى بالطبع التحريض كذلك ضد حزب الله. وتساءلت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) هل يكرّر عمرو موسى تجربة الأخضر الإبراهيمي بفارق ثمانية عشر عاماً ونيّف؟! مطلع صيف 1989 كان فراغ رئاسي في لبنان، وكان انقسام سياسي حاد، وكان ثمة إرادة شعبية لبنانية في مكان، وإرادة طبقة سياسية وروحية وخارجية في مكان معاكس، فجأة صدر تقرير اللجنة العربية المعنية بمساعي الحلّ اللبناني، وجاء لصالح سيادة لبنان وإرادة شعبه، فتزلزلت الأرض في الداخل والخارج، قيل أن طائرات خاصة استنفرت بالجملة، وأرصدة كاملة حرّكت، وضمائر بيعت وذمماً رُهنت حتى هوى التقرير اللبناني الهوى في سوق الغرب في 13 آب 1989.

واعتبرت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC انه بين الصفر وتحت الصفر، هذا هو الجامع المشترك بين السياسة والطقس اليوم. صقيع الطقس بلغ في بعض المناطق اللبنانية ثماني درجات تحت الصفر ويقول كبار في السن ان هذه الموجة هي الأولى منذ نصف قرن وصقيع السياسة عاد بالمبادرات الى النقطة الصفر ولا حاجة هنا الى كبار في السن للتذكير بأنها المرة الأولى في تاريخ لبنان المعاصر يمتد الفراغ فيها في سدة الرئاسة طوال هذه الفترة، من دون ان يلوح في الأفق ما يشير الى تبدل في المعطيات يُسهل انجاز الاستحقاق. ورأت قناة المستقبل انه ما كادت ساعات قليلة تمر على مغادرة الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى بيروت حتى بدا التقاطع قوياً بين المشروع العربي للحل وبين الاهتمام الدولي. فمن ابو ظبي، المحطة الثالثة لجولته الخليجية اطلق الرئيس الاميركي جورج بوش مزيداً من اشارات الدعم للبنان داعياً زعماء المنطقة الى مساندة الحكومة اللبنانية والوقوف الى جانب الشعب اللبناني في مواجهة ضغوط الجوار واتهم بوش ايران بانها الراعي الاول للارهاب في العالم وانها تعمل على ضرب الديمقراطية في لبنان بواسطة حزب الله.

حوارات المرئي في لبنان:

*قناة الجديد NTV. البرنامج "الأسبوع في ساعة".

اعتبر النائب فريد الخازن أن الوصول إلى التسوية السياسية قبل انتخاب الرئيس يفتح أبواب النجاح والوصول إلى التسوية أمر ممكن، متسائلا ما الذي يمنع لقاء عون والحريري؟، مشيراً إلى ان التيار الوطني الحر يتعامل بكل ايجابية مع المبادرة العربية. قال النائب محمد الحجار في البرنامج نفسه ان المطلوب الآن هو انتخاب العماد سليمان قبل أي أمر آخر، ولا نريد أن نحوّل إفشال المبادرة العربية من قبل عون وسوريا وإيران إلى مشكلة شخصية، عبر رفض الحريري الاجتماع بالعماد عون. رأى الصحافي سمير منصور في البرنامج نفسه انه إذا اتفق اللبنانيون على انتخاب الرئيس فلا احد قادر أن يمنعهم على ذلك، لا السوري ولا الإيراني ولا الأميركي، معتبراً أن كلام الرئيس مبارك هدفه تحذير كافة الفرقاء من استمرار الفراغ.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.