وصل الرئيس الاميركي الى الرياض حاملا معه هدية من نوع خاص، هي الصحافية الاسرائيلية اورلي ازولاي، مندوبة صحيفة «يديعوت احرونوت» التي قالت في تقرير انها حصلت على بطاقة باسم صحيفتها وانه تم التعامل معها بشكل ودي وطبيعي. وجاء في تقرير ازولاي انه «في المطار، سلمني مندوب وزارة الاعلام بطاقة صحافية سعودية رسمية. وعندما وصلت الى غرفة الاعلام في الفندق، فركت عيني اذ رأيت على طاولة عملي لافتة مطبوعة: صحيفة يديعوت احرونوت. وعلى مدى ثلاثة ايام، كانت هذه طاولة عملي: علانية، وباعتراف. صحافية اسرائيلية يسمح لها بالدخول الى السعودية مع حاشية بوش». وأضاف التقرير «لقد فعل النبأ في ان صحافية اسرائيلية وصلت الى الرياض فعله. فقد زارني امس ثلاثة مقدمي برامج تلفزيونية سعودية وطلبوا مقابلتي بالبث الحي والمباشر». وتابعت «في قاعة الفندق، انتظرني ببشاشة موظف من وزارة الاعلام السعودية، وقال: حسن رؤيتك مرة اخرى. لعل هذه المرة، ان شاء الله، يكون السلام حقا. فقد تذكرني من زيارة سابقة لي الى الرياض قبل عشرة اشهر برفقة الامين العام للأمم المتحدة (بان كي مون). سألني كيف حال رئيس الوزراء ارييل شارون.. ولماذا لم تعودوا تبلغونا عن حالته الصحية؟». كما قالت ازولاي انها تمكنت من القيام بجولة في شوارع الرياض.-

مصادر
السفير (لبنان)