السلام في الشرق الاوسط سيقوم فقط من خلال اشراك دمشق. من الواضح في ان هذه العبارة ستفاجئ البعض وتثير حفيظة الجزء الآخر. ولكني علي قناعة تامة بذلك منذ ان زرت سورية لاول مرة تحت حكم بشار الاسد. الزيارة حظيت بانتقادات عدد من السياسيين الفرنسيين ذلك لأنهم يعتبرون سورية جزءً من محور الشر الذي أنشأه جورج بوش في حينه. القول بأن السلام يصنع مع الاعداء يبدو مسألة بديهية ولكن شاء الحظ ان لا يكون مقبولا من الجميع رغم بساطته. انا اعتقد أن سورية مستعدة الآن للسلام وجاهزة له. وجود نائب وزير سوري الي جانب ممثلين اسرائيليين وسعوديين الاعداء اللدودين لايران في قمة أنابوليس كان مؤشراً واسع الاهمية. الغرب يخطئ عندما يواصل عزل سورية التي تملك حدوداً طويلة مع اسرائيل وتركيا ولبنان والاردن. خصوصاً لأن الولايات المتحدة تتخبط في المستنقع العراقي وتكافح من أجل الوصول الي تسوية سلمية بين اسرائيل والفلسطينيين. سياسة الاستبعاد والعزل التي يتبعها الغرب تزيد من اعتماد سورية علي ايران وقائدها محمود احمدي نجاد. النتيجة هي ابقاء لبنان بيد حزب الله ومن المحتمل حتي ان يؤدي ذلك الي اختفائه كدولة مستقله علي المدي الابعد ونشوب حرب بين اسرائيل وسورية في المستقبل غير البعيد. السياسة وتاريخ الاديان واللاهوت هي المسائل الاهم ـ كما قال رئيس وزراء بريطانيا ويليام غلادستون قبل اكثر من قرن. في حالة سورية الدولة العلمانية الوحيدة في العالم العربي ما زال من الممكن التركيز علي السياسة والابتعاد عن اللاهوت. السوريون يحترمون ويقدرون المجتمع المدني في بلادهم. حتي ان المفتي السوري واسع التأثير احمد بدر الدين حسون يتفاخر بعلمانيته وفقاً لقوله وموقفه ينادي بإبداء الاحترام للأديان الاخري. هو دعاني انا اليهودي من أصل بولندي والكاتب الفرنسي لالقاء محاضرة امام جمهور المصلين في يوم الجمعة في احد المساجد الاكثر شهرة في العالم الاسلام ـ المسجد الاموي في دمشق. سبب الدعوة كان حسب قوله كوني متعلماً وحكيماً . بضعة مئات من اليهود ما زالوا يعيشون في سورية، 80 منهم يقطنون في دمشق ويمتلكون 20 كنيس. بسبب نقص المصلين لا يعمل هنا الا كنيس واحد فقط. هناك قيد واحد فقط مفروض علي اليهود: اية علاقة مع اسرائيل محظورة تماماً. زرت مركز الطائفة اليهودية مع ميشيل دوكلو سفير فرنسا في سورية. عندما خرجنا من السيارة صفق لنا كل يهود دمشق. البر كاميئو رئيس الطائفة وانا تأثرنا كثيراً فمن النادر ان يقوم احد بزيارتهم علي ما يبدو. كقائد لدولة 80% من سكانها من السنة لا يوجد سبب لدفع بشار الاسد لتطوير علاقات مع ايران الشيعية. مواطنو سورية يراقبون بقلق تدفق الحجاج الايرانيين ونسائهم اللواتي يلبسن الاسود لكربلاء العراق. تأثير الاسلام علي المجتمع السوري قد يؤدي الي نهاية حاشية الاسد وهيمنة حزب البعث الاشتراكي. بشار الاسد يسابق الزمن وعليه ان يشرع في التفاوض مع اسرائيل والوصول من خلالها الي العرب. ليس صدفه ان خطابه الاخير امام قيادة حزب البعث قد تمحور كله تقريباً حول السلام مع اسرائيل. لسوء الحظ لم تذكر الصحافة الغربية او الاسرائيلية شيئاً عن ذلك. نحن نريد استئناف المفاوضات قال الرئيس السوري وعلي الاسرائيليين ان يدركوا ان السلام بعيد المدي افضل من اي حل مؤقت . الرئيس السوري قال ايضاً انه ان لم يكن من الممكن التداول علانية حول اعادة الاراضي السورية مقابل السلام فعليهم ان يتصرفوا مثل اسحاق رابين ونشر هذا الموقف في وثيقة تعهد ، هو تطرق من خلال قوله هذا الي وعد رابين الذي اودعها لدي كلنتون بإعادة الجولان مقابل السلام الشامل. هذه الوثيقة التي لا يعرف مضمونها الكامل تشمل علي حد قول مصادرنا عدة افكار تهدف الي اختبار حسن نوايا المتطرفين، المعارضين في الجانبين. ولكن رابين قتل ووالده حافظ مات هو الآخر. من الواضح ان الرئيس السوري ليس ديمقراطياً ولكن هل هناك قادة ديمقراطيون كثيرون في الشرق الاوسط او في افريقيا؟ هل يتوجب علينا ان نفرض وجهة نظرنا السياسية علي سورية بالقوة العسكرية كما يفعل بوش في العراق؟ الاشتراكي رامون ارو قال وعن حق ان الخيار في السياسة ليس بين الخير والشر وانما بين ما يطاق وما لا يطاق . السلام في الشرق الاوسط ليس محتملاً من دون سورية، ليس لأن سورية هي دولة عظمي في العالم العربي وانما لأن كرامتها الوطنية ليست أمراً يمكن الاستهانة به. ولا يتوجب ايضاً التقليل من قدرتها علي العرقلة والتشويش. موقف الاعلام الدولي الهجومي في الموضوع السوري واتهامها عن حق او غير حق بقتل الحريري وغيره من اللبنانيين، يقرب المعارضة في سورية من سدة الحكم. فتح السوق الاوروبية امام السوريين سيكون خطوة نحو تحريرهم من قيود ايران الاقتصادية. ان وافقت اسرائيل علي إجراء مفاوضات مع سورية فستُضعف التنظيمات الارهابية الموجودة في دمشق ومن بينها حماس. في ظل الدفع الحالي لا يمكن الا لحكومة قوية مثل حكومة بشار الاسد ان تقوم بالخطوة الاولي نحو السلام مع اسرائيل من دون ان تخشي الفوضي التي قد تندلع من جراء ذلك في شوارع العالم العربي.

ہ كاتب فرنسي يهودي من أصل بولندي

مصادر
القدس العربي (المملكة المتحدة)