حدث واتجاه...إقليمي

تفاعلات غزة تحكم الواقع العربي

التطورات التي أطلقتها أحداث قطاع غزة حيث يستمر الصمود الشعبي والتمسك بالمقاومة في مواجهة المذبحة الإسرائيلية المتمادية شكلت العامود الفقري للأحداث السياسية والإعلامية في المنطقة العربية وأبرز ما يمكن التوقف عنده:

1 – الواقع الجديد الذي فرضه التحرك الشعبي الفلسطيني كطريق لكسر الحصار بالقوة في إزالة الحواجز بين شطري رفح الفلسطيني والمصري وقبول القاهرة لهذا الواقع بكلام معلن للرئيس المصري وسط أجواء مشحونة بالسخط والتعاطف مع الفلسطينيين على صعيد الشارع المصري وداخل المؤسسة العسكرية.

2 – اتساع نطاق التعاطف الشعبي العربي والتحركات المعبرة عنه في العديد من البلدان بصورة تشير إلى كرة ثلج مرشحة للتعاظم خلال الفترة القادمة وعلى خلفية الجرح المفتوح في فلسطين حيث تبدو حكومة اولمرت في وارد متابعة لعبة الأكورديون بموجات متناوبة من الضغط العسكري والتفاوض مع عباس.

3 – المبادرة التي أطلقها رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في المؤتمر الوطني المنعقد في دمشق تشكل بادرة جديدة لصالح عودة الحوار الفلسطيني وفي ظل حالة الحرج الخانق التي تحيط بالسلطة الفلسطينية منذ بدء المذابح والعقاب الجماعي ضد غزة.

4 – النقاش المرتقب في مجلس وزراء الخارجية العرب حول الحدث الفلسطيني وحيث يتوقع المراقبون موقفا سوريا يطالب الجميع بأن يكونوا في مستوى المسؤولية وحيث تشير المعطيات إلى أن الموقفين المصري والأردني سوف يضعان في الاعتبار غليان الشارع في القاهرة وعمان بالتفاعل مع التطورات الفلسطينية الدامية ما يرجح بداية تبلور خارطة جديدة إلى حد ما في الواقع العربي الرسمي.

الصحف العالمية والعربية

*اعتبرت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه مرة أخرى يفشل مجلس الأمن الدولي، أو يجري تفشيله، في ممارسة واحد من أهم جوانب دوره: الجانب الإنساني. ترجيح كفة الاعتبارات السياسية وبصورة جائرة، منع المجلس من الوقوف ضدّ عقوبة جماعية، ولو بالإدانة. فقط لأن إسرائيل هي الطرف المطلوب ردعه، أو على الأقل إدانته، وفي ذلك جور مضاعف. وأشارت الصحيفة إلى ان السفير الأميركي في الأمم المتحدة لم يشأ أن يرى في الأزمة إلا الصواريخ الفلسطينية؛ واستطراداً لم يكن هناك من يرى تحميله المسؤولية وبصورة حصرية؛ إلا الجانب الفلسطيني، تناسى أنه حتى من هذا المنظار؛ لا يقوم بإطلاق هذه الصواريخ غير عدد بسيط من الفلسطينيين، بينما يدفع كل سكان غزة الثمن، وهذه معادلة ظالمة، بل هي مؤازرة فاضحة لإسرائيل، كي تحقق أغراضها التي تتجاوز مزاعمها بكثير، فالمسألة هنا لا تتعلق بقصف ضد المستوطنات. لا سيما أنه لم يتسبب بخسائر يمكن لإسرائيل أن تتلطّى خلفها.

*كتب عز الدين الدرويش مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية اعتبر فيه ان الولايات المتحدة الأميركية ظهرت في مجلس الأمن الدولي، أثناء مناقشة العدوان الإسرائيلي على غزة، في غاية الاستفزاز للعرب وللمجتمع الدولي، ولولا معرفة الجميع التامة بما يجري لبدت الصورة أميركياً أن فلسطينيي القطاع هم الذين يحاصرون الإسرائيليين، ويمنعون عنهم كل أسباب الحياة، ويقتلونهم بقذائف الطائرات والمدافع والدبابات. ولفت الكاتب إلى ان العيب ليس في الأميركيين بل في العرب أولاً لأنهم ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا كذلك، وقبلوا بالضيم والهوان، وأكثر من ذلك قبلوا أن يكونوا حراساً لهذه المشيئة الأميركية وهم الذين يمتلكون قدرات يمكن أن تهتز لها الدنيا لو أحسن استخدامها. ‏قد يجادل بعضهم في هذه النقطة بحجة موازين القوى الدولية الجديدة، والجواب عليه يكون سلفاً أن القوة لم تكن يوماً سبباً مقنعاً للقبول بالهوان، وأنها في نهاية المطاف مسألة نسبية إذا ما أدخلت إليها قوة الإرادة والحق. ‏

*تساءلت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إن لم يتضامن العرب مع بعضهم بعضاً ويتعاونوا لما فيه خير أمتهم وصون وجودها في مواجهة عواصف شتى تهب عليهم من كل الجهات، وتتهدد الحاضر والمصير، فمتى يفعلون؟ وأضافت الصحيفة كيف يمكن مسامحة العدو ومصافحته وفتح قنوات التواصل المباشر أو غير المباشر معه، ويتعذر في الوقت نفسه الاتفاق مع الشقيق على تجاوز الحساسيات والحسابات الخاصة والعصبيات وسياسة المحاور القاتلة في ظرف يعرف القاصي والداني أن ما يصيب هذه الدولة العربية أو تلك سينتقل في مرحلة تالية إلى دولة أخرى أو دول أخرى لأن الكل مستهدف؟.

*ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية ان رئيس بلدية القدس المحتلة يوري لوبوليانسكي، أعلن أنّ بلديّته حصلت على كلّ التصاريح القانونية اللازمة لبناء نحو 7300 مسكن في أحياء الاستيطان في القدس الشرقية ذات الغالبية العربية، وذلك "من دون استشارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الذي وُضع أمام الأمر الواقع". وفي تصريح لوكالة "فرانس برس"، ردّ المتحدّث باسم الرئاسة الفلسطينيّة نبيل أبو ردينة على قرار سلطات الاحتلال، بالقول إنّ "إسرائيل تكون بذلك قد دمّرت ما نتج من مؤتمر أنابوليس من تفاهمات". وأكّد أنّه "على الإدارة الأميركية أن تتحمّل مسؤولياتها في هذا الموضوع، لأنّ الجانب الفلسطيني لا يستطيع أن يتحمّل الاستمرار في قيام إسرائيل بهذا الشكل من التوسّع الاستيطاني".

*تساءلت صحيفة الوطن السعودية في افتتاحيتها ان محاولة إشعال العنف في شوارع بيروت خلال الأيام الماضية لا تعبر فقط عن إرادة واضحة من قبل المعارضين للتخريب وإرهاب الحكومة الحالية، بل عن سابق إصرار وتصميم لإشعال الحرب الأهلية على ما يبدو. وأضافت الصحيفة لماذا يحرص هؤلاء على إشعال الحرب في لبنان؟ هل لأنهم يملكون الصواريخ والأسلحة التي رددوا أنهم يقاتلون بها العدو الإسرائيلي؟ أم لأن لديهم ميلشيات مسلحة مطيعة، ليست موجودة عند غيرهم من الأفرقاء؟ وهل يريدون بهذه الوسائل غير المشروعة تغيير موازين القوى القائمة على العوامل السياسية، لصالح القوة والعنف؟.

أخبار الفضائيات:

*ذكرت الفضائية السورية ان سوريا تطالب مجلس الأمن والمجتمع الدولي باتخاذ إجراء فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة. ونقلت الفضائية عن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ان إيران ستواصل طريقها للحصول على حقوقها النووية في إطار القوانين الدولية.

حوارات فضائية:

*قناة الجزيرة. البرنامج "بلا حدود"

قال الدكتور محسن بلال، وزير الإعلام السوري ان سوريا أعلنت على الملأ إدانتها للحصار الإسرائيلي على غزة التي يقطنها أكثر من مليون ونصف فلسطيني منذ اليوم الأول. ولفت بلال إلى ان المؤتمر في دمشق هو من أجل وحدة الشعب الفلسطيني وهو للفصائل الفلسطينية ولأجل حق العودة والثوابت التي التقى حولها الأخوة الفلسطينيون إضافة لحشد عربي كبير.

حدث و اتجاه... لبناني

إضراب معيشي ومذكرتان إلى القاهرة واتصالات باريس ـ دمشق

يتوزع المشهد الإعلامي والسياسي اللبناني على مجموعة من التطورات التي تشغل الدوائر القيادية والمواطنين على السواء:

1 – الإضراب الاحتجاجي الذي نفذته مجموعة من النقابات والاتحادات والذي سجل التزاما واسعا في معظم المناطق اللبنانية لا سيما على صعيد قطاع النقل، وقد واكبت الحركة الاضرابية إجراءات أمنية مشددة وحملة سياسية إعلامية من الموالاة تتهم المعارضة بالوقوف خلف هذه التحركات بينما جزمت الأوساط القيادية المعارضة بأن تحركها حين سيتقرر سيكون بعنوان سياسي واضح ومعلن كما قال السيد نصرالله مؤخرا.

2 – الترقب لاجتماع وزراء الخارجية العرب يوم الأحد والذي سيكون محطة مهمة في تقرير مصير المبادرة العربية وبينما أعدت الموالاة مذكرة تكرر فيها مواقفها السابقة بتحميل سوريا والمعارضة مسؤولية تعطيل الحلول تناقش قيادات المعارضة مشروع مذكرة سيحملها وفد قيادي إلى القاهرة.

3 – المعلومات الصحافية عن عودة الفرنسيين إلى الاتصال بسوريا وعن دور قطري في إحياء التواصل بين باريس ودمشق بشأن الملف اللبناني وسط كلام عن تداول أسماء جديدة للتوافق الرئاسي غير العماد ميشال سليمان.

4 – استمرار السجالات السياسية والإعلامية الداخلية التي بادر إليها قادة الموالاة في حملة ردود على خطاب قائد المقاومة في مناسبة عاشوراء وفي ظل المزيد من الوقائع المتصلة بالعربدة الإسرائيلية وباستهداف صهيوني سافر للسيد نصرالله اعتبر عدد من متحدثي المعارضة ان قيادات الموالاة شريكة في تحضيره سياسيا وإعلاميا وبتكليف أميركي.

الصحف اللبنانية:

*اهتمت الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت بالخطوة التي نفذتها القطاعات العمالية في لبنان اليوم بإعلان الإضراب العام فقالت صحيفة السفير أن المشـكلات المعيشية تنـذر بتوسع التحرّك المطلبي على حسـاب الهـمّ السياسـي مشيرة إلى أن الإضراب القطاعي يستنفر القلق الوطني فيما الجيش في الشارع لحماية الأمن الوطني. وقالت الصحيفة أن النقابي لم يكن منفصلا عن السياسي في أي يوم من الأيام، فكيف مع هذه الأيام السياسية وربما "الأمنية" بامتياز، التي جعلت اللبنانيين يغلّبون السياسي أو بالأحرى الطائفي والمذهبي، بكل أبعاده التفتيتية، على الاجتماعي والمعيشي والنقابي الذي كان يفترض أن يكون جامعا وموحدا لغالبية فئات الشعب اللبناني.

وأشارت الصحيفة الى أن الإضراب، اليوم، يشمل نظريا قطاعات النقل والسيارات العمومية وحافلات المدارس والعمال الزراعيين والمزارعين المهددين بلقمة عيشهم، لكنه عمليا، سيتحول الى "إضراب وطني" عام، ليس بقدرة النقابات المترهلة ولا السلطة السياسية "المستشرسة"، بل بفعل مناخ نفسي جعل القلق عنوانا جامعا للبنانيين بكل طوائفهم ومناطقهم وأطيافهم، وخير دليل سيل اتصالات الاستفسار الأهلي المشروع عن الطريق الى المدرسة والجامعة ومركز العمل وعلى الرغم من التطمينات التي قدمتها المؤسسة العسكرية بلسان قائد الجيش العماد ميشال سليمان حول طريقة تصرف الجيش إزاء تحركات الشارع، سواء بالتأكيد على مشروعيتها الدستورية أو عبر التحذير من أن الفتنة خط أحمر.

أما صحيفة الديار فتساءلت عما إذا كانت الحرب النقابية مع حكومة السنيورة قد بدأت؟ وإذا ما كان لبنان سيشهد تحركات عمالية تطالب ‏السنيورة بالاستقالة بعد أن وصل الوضع المتردي إلى أسوأ حالاته؟. وذكرت الصحيفة أن الرئيس السنيورة قد غادر مساء أمس لبنان متوجهاً إلى القاهرة في زيارة مفاجئة، حيث ‏أفادت المعلومات انه سيلتقي الرئيس مبارك اليوم وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسى ‏ويتباحث معه في التقرير الذي يعده موسى لإجتماع وزراء الخارجية العرب في 27 الجاري.‏ ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية تساؤلها عن سبب هذه الزيارة المفاجئة وتأثيرها على إعداد تقرير أمين عام ‏الجامعة العربية، مشيرة الى أن الأمور بقيت أمس على حالها، فلا شيء جديداً بشأن الأزمة السياسية، أما الأمور المطلبية ‏فستبرز اليوم من خلال إضراب اتحادات النقل البري الذي سيكون الخطوة الأولى بشأن القضايا التي تهم المواطن اللبناني. ‏من ناحيتها قالت صحيفة النهار ان الإضراب يجري اليوم بين ما وصفته الصحيفة بالانقسام النقابي والمخاوف من الشغب، مشيرة إلى أن تعهدات قد أعطيت لعدم تجاوزه الإطار المطلبي. وفي سياق آخر نقلت النهار عن قائد الجيش أن "تثبيت المصالحة" ستكون في رأس أولوياته إذا تم انتخابه رئيسا للجمهورية بعدما جرى التوافق على ترشيحه. وأوردت الصحيفة أيضا أن السنيورة طار فجأة إلى القاهرة، على أن ينتقل مساء إلى السعودية.

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بالإضراب الذي ينفذ اليوم احتجاجاً على الوضع الاقتصادي المتدهور، وقالت قناة المنار غداً (اليوم) يوم لبناني جديد عنوانه الإضراب العام، بعدما طفح الكيل وبلغ السيل الزبى وبُحّت الحناجر من الصراخ ولم يعد من بد لتحرك نقابي يرمي حجراً كبيراً في المياه الراكدة، عبر تجمعات شعبية في نقاط رئيسة بالعاصمة بيروت ومختلف المناطق، في ظل إقفال متوقع للمدارس ولعدد من الطرقات الرئيسية، بحيث يأتي ذلك بمثابة إنذار أولي لحكومة السنيورة من الموجوعين من سياسات الإفقار والتجويع التي تتبعها. وقالت قناة الجديد NTV ان الفلسطينيين تنفسوا من الخاصرة المصرية وعبروا من الحصار إلى ما غنمت أيديهم بقرار اتخذته سواعدهم فجراً ولم تقوى على منعه سلطات الأمن المصرية التي اختبرت أكثر من غيرها معنى العبور وفك القيود. لكن مصر المتساهلة عند رفح قمعت واعتقلت في القاهرة.

واعتبرت الشبكة الوطنية للإرسال NBN ان مكانك راوح هي سمة المرحلة السياسية الراهنة رغم ارتفاع نبرة الخطاب السياسي. والواضح ان الجميع يركن إلى ترقب ما سيؤول إليه اجتماع وزراء الخارجية العرب في السابع والعشرين من هذا الشهر وهو الاجتماع الذي سينظر في تقرير الأمين العام لجامعة الدول العربية حول مهمته في لبنان والباب المسدود الذي وصلت إليه وبالتالي ترقب ما إذا كان الاجتماع سيوفر مفتاح هذا الباب أم يحكم إغلاقه. ورأت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) إنها فعلاً ثلاثية "الرئيس والرغيف والطريق السالك" المطروحة منذ صباح الغد الباكر في شوارع بيروت. الموالاة أنجزت قراءتها الخاصة للتفسير والتبرير، ولسان حالها يقول إن المعارضة هي من يعرقل انتخاب الرئيس ويستخدم مقولة الرغيف لتصل إلى قَطع الطريق على مشروع السلطة.

وقالت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC ان سؤالاً واحداً يطرحه كل مواطن الليلة. ماذا سيجري غداً؟ والمقصود هل هو يوم عمل عادي أو إضراب؟ قطاعا النقل والمزارعين اعلنا الاضراب ولكن هل هذا الاعلان كافٍ ليقال ان غداً هو يوم اضراب؟. وتساءلت قناة المستقبل هل يمضي يوم غد بسلام ام ان القوى التي تقف وراء اضراب بعض القطاعات العمالية ترغب في جعله في ذاكرة اللبنانيين صنواً ليومين اسودين من كانون الثاني العام الماضي بلغ فيهما التخريب العبثي ذروته وصلت البلاد الى حافة الفتنة؟.

حوارات المرئي في لبنان:

قناة المستقبل. البرنامج "الاستحقاق".

قال رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع ان العماد ميشال عون أكد تقديم قانون اقتراح للمجلس النيابي لتعديل صلاحيات وإعطائه القوة الوازنة، وأنني سأكون أول موقعيه. واعتبر جعجع ان إضراب الاتحاد العمالي العام ذو خليفة سياسية، داعيا إلى عدم المشاركة فيه.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا