شدد الرئيس السوري "بشار الاسد" امس علي حق دول المنطقه في استخدام الطاقه النوويه للاغراض السلميه.

قال بيان رئاسي سوري، ان الرئيس الاسد شدد خلال استقباله وزير الخارجيه الهولندي "ماكسيم جاكوز مارسيل فيرهاغن" في دمشق ايضا علي "ضروره جعل منطقه الشرق الاوسط خاليه من اسلحه الدمار الشامل".

واوضح البيان، ان البحث خلال اللقاء تناول العلاقات الثنائيه بين البلدين والتطورات والمستجدات علي الساحتين العراقيه واللبنانيه، وخصوصا الوضع الخطير علي الساحه الفلسطينيه وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من ممارسات وحصار الامر الذي لا يخدم الاستقرار في المنطقه.

وذكر البيان ،انه جري التاكيد علي اهميه وضع المجتمع الدولي امام مسوء‌ولياته لرفع المعاناه عن الشعب الفلسطيني الاعزل وفك الحصار وفتح المعابر.

كما ذكر، ان الرئيس الاسد، اكد ان الامن والاستقرار لا يمكن ان يسودا المنطقه الا بتحقيق السلام العادل والشامل المستند الي قرارات الشرعيه الدوليه ومبدا الارض مقابل السلام وعوده الحقوق الي اصحابها واللاجئين الي اراضيهم.

واشار الي ان الرئيس الاسد اوضح للوزير الهولندي مواقف سوريه من مجمل القضايا المطروحه اقليميا ودوليا.

وكان الوزير الهولندي وصل الي سوريا يوم امس في زياره تستمر ليومين بعد زياره قام بها الي فلسطين المحتله.