صرح المرشح الديموقراطي للرئاسة الاميركية باراك اوباما بانه ينوي عقد قمة مع رؤساء الدول الاسلامية لمحاولة "احتواء" الشرخ بين المسلمين والغرب والتحاور "مباشرة" مع ايران وسوريا، في حال انتخابه رئيسا. وقال في مقابلة تنشر اليوم في مجلة "باري ماتش": "اريد، عند انتخابي، تنظيم قمة في العالم الاسلامي، مع جميع رؤساء الدول، لاجراء نقاش صريح في شأن طريقة احتواء الشرخ المتسع يوميا بين المسلمين والغرب... أريد أن أدعوهم الى الانضمام الى صراعنا ضد الارهاب... كما علينا الاستماع الى مخاوفهم". ويعيد أوباما في المقابلة تأكيد "اولوية الانتهاء من الحرب في العراق"، و"اقفال (معتقل) غوانتانامو وتوفير اطار قانوني للسجناء يسمح بمحاكمتهم". واكد نيته "التحاور مباشرة مع دول كايران وسوريا"، قائلاً: "لن نتمكن من تثبيت استقرار المنطقة ما لم نتكلم مع اعدائنا... عندما نختلف في العمق مع احدهم، علينا التكلم معه مباشرة".