حدث واتجاه...إقليمي

بين اجتياح غزة و مشروع انفصال جديد

القرار الإسرائيلي بتصعيد العقوبات الجماعية ضد قطاع غزة و تشديد الحصار بموازاة استمرار عمليات القتل المنظم لناشطي المقاومة ، لم يحجب نقاشا مهما في دوائر القرار الإسرائيلية بشأن خطة اجتياح شاملة لغزة أو ما يسمى بالعملية البرية :

1-اتجاه من الساسة و العسكريين يدعو إلى استعجال عملية اقتحام برية واسعة و مهما كان الثمن محذرا من تعاظم قوة حماس و فصائل المقاومة ، و يعتبر هؤلاء أن على إسرائيل كسر حلقة الاستنزاف الخانقة بصورة تمكنها من فرض أمر واقع جديد مهما كانت كلفته فهو أفضل بنظرهم من انتظار المزيد من الصواريخ التي ستكون قادرة على إصابة العمق الإسرائيلي و إيقاع خسائر لم تكن في الحسبان .

2-العمل لتنظيم حملة اغتيالات جديدة ضد قادة حماس و الفصائل في قطاع غزة يشرف على تحضيرها وزير الحرب إيهود باراك الذي خصص اجتماعاته أمس بقادة عسكريين و أمنيين لهذه المهمة و تحدث عن وسائل سرية لخفض معدل إطلاق الصواريخ على المستعمرات الإسرائيلية من داخل القطاع .

3-اتجاه آخر يدعو إلى الخروج نهائيا من لعبة لحس المبرد في غزة و ذلك استنادا إلى مصلحة إسرائيل في تكريس كيانين فلسطينيين بدلا من فكرة الدولة التي يطرحها الرئيس جورج بوش و يدعو هؤلاء إلى الانطلاق من قرار المحكمة العليا الإسرائيلية حول انتهاء الاحتلال الإسرائيلي لغزة للتقدم بطلب رسمي إلى الأمم المتحدة يدعوها إلى اتخاذ قرار بتحديد وضعية القطاع بوصفه خارج سيطرة الاحتلال الإسرائيلي قانونيا وميدانيا .

4-تركيز جانب مهم من الجدل الإسرائيلي الداخلي حول تداعيات تقرير فينوغراد و عقد المقارنات بين عملية غزة الجارية و المستمرة و حرب صيف 2006 في لبنان و تظهير التشابه في وجوه الإخفاق و الفشل .

5-شكوى السلطة الفلسطينية برئيس حكومتها سلام فياض و مفاوضها أحمد قريع من عدم التعاون الإسرائيلي و اليأس من إمكانية التقدم في المسار السياسي و إحالة هذه الشكوى إلى زيارة كونداليسا رايس المتوقعة في الفترة القادمة علها تحصل شيئا ما لسلطة تواجه صعوبة في الظهور بموقع المرجعية القادرة على حماية مواطنيها المعرضين لأبشع العقوبات الجماعية و عمليات القتل و الاعتقال التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي .

الصحف العالمية والعربية:

*اعتبرت صحيفة الخليج الاماراتية في افتتاحيتها انه قليلاً ما يتفق الأمريكان والروس على قضايا العالم، بل إن الفترة الأخيرة شهدت تزايداً في الخلافات بينهما أعادت إلى الأذهان ما كان يجري أيام الحرب الباردة. واشارت الصحيفة الى انه قد وصل النزاع إلى حد اتهام الحكومة الروسية للإدارة الأمريكية بأنها تعمل من خلال الدرع الصاروخية وسياسات أخرى على تطويقها وإضعافها. ولفتت الصحيفة الى انه مع ذلك، فقد وجد البلدان قضية تجمعهما، حيث قوبلت دعوة محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية البلدين لنزع ترسانتيهما النوويتين بالسخرية من قبل وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس، ونائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي إيفانوف.

*كتب عز الدين الدرويش مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية اعتبر فيه ان صورة الوضع الأمني والسياسي في المنطقة واضحة جداً، فلا شيء يوحي بإمكانية بلوغ السلام والأمن والاستقرار في المدى المنظور، وهذه الضجّة الأميركية المفتعلة حول السلام والمفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية خاصة، تخفي أشياء أخرى في رأس أولمرت وبقية المسؤولين الإسرائيليين، يمكن أن تكون أي شيء ما عدا السلام الذي ليس له مكان في سياسات الحكومة الإسرائيلية، وهذا ما يدركه جيداً ليس المتابعون فحسب بل المواطن العادي.

*كتب حسني محلي تقريرا نشرته صحيفة الخليج الإماراتية اعتبر فيه انه بعد 71 عاما من اعتماد العلمانية رسميا، أقر البرلمان بأغلبية ساحقة تعديلات دستورية سمحت للمحجبات بدخول الجامعات والمؤسسات التعليمية العليا. ولفت الكاتب الى انه كما يعرف الجميع أن العواصم الأوروبية والأهم واشنطن لا ولن تعطي الضوء الأخضر للعسكر إذا ما فكروا بأي تدخل مباشر ضد حكومة أردوغان الذي يعي هذه الحقيقة جيدا ويتحرك وفقا لمعطياتها الداخلية والخارجية طالما أن غالبية الشعب راض على تصرفات حكومته سياسيا واجتماعيا واقتصاديا. وهو ما يدفع البعض لوضع العديد من السيناريوهات المختلفة في ما يتعلق بالأزمة المالية المحتملة التي قد تنفجر في أمريكا بانعكسات ذلك على أوروبا والعالم وتركيا.

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها ان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي، وضع الإصبع على الجرح؛ عندما دعا أميركا وروسيا، إلى نزع ترسانتهما النووية. في كلمته أمام المؤتمر الرابع والأربعين للأمن في ميونيخ، أمس الأول؛ طالب البرادعي، "الكبيرين" بأن يعملا بما يجعلهما "مثالاً يحتذى"؛ في مجال السلاح النووي وضرورة الخلاص منه، مرة واحدة وإلى غير رجعة. كلام قد يبدو أقرب إلى الطوباوية.

*كتب فيكتور ديفيز هانسون مقالا نشرته خدمة "واشنطن بوست" اعتبر فيه انه بعد أن ابتعدت حرب العراق عن بؤرة الاهتمام، قفزت قضية الهجرة غير الشرعية إلى صدر الأحداث وتحولت إلى أحد محاور الحملة الانتخابية الرئاسية. فالشعب يريد أن يرى تحركا والمرشحون يحاولون التفاعل مع الجمهور. ولفت الكاتب إلى انه في الآونة الحالية يتبين أن القلق من الهجرة غير الشرعية قد طفا إلى السطح بشكل مكثف كي يبعث رسالة تفيد في أغلب الأحوال أن الأميركيين من أصل أفريقي مصابون بالهلع من عصابات المهاجرين غير الشرعيين في لوس أنجلوس وأن الأميركيين من أصل آسيوي مصابون بالإحباط من أنه في الوقت الذي ينتظر فيه أقاربهم من حاملي الشهادات الجامعية سنوات كي يهاجروا بشكل شرعي إلى أميركا، فإن الألوف من حاملي شهادات الثانوية العامة في المكسيك يدخلون الولايات المتحدة بشكل غير شرعي.

أخبار الفضائيات:

*ذكرت الفضائية السورية ان رسالة من الرئيس الأسد إلى الملك عبدالله الثاني تتضمن دعوته للمشاركة في القمّة العربية. ولفتت الفضائية الى احتدام المنافسة بين كلينتون وأوباما عن الحزب الديمقراطي في ما يبقى ماكين متصدراً بقوّة قائمة الجمهوريين.

حوارات فضائية:

*قناة الجزيرة. البرنامج "ما وراء الخبر"

*اعتبر غالب قنديل، رئيس تحرير مجلة "محاور إستراتيجية" ان التصريحات التي خرجت اليوم هي جزء من عملية تحضير البلد لموجة جديدة من الفتنة والتفشيل. وأشار قنديل إلى ان الشارع في حالة قلق، واللبنانيون يخافون من تحرّك أيدي القتلة المعروفين في صفوف الموالاة بارتكاب المزيد من الجرائم كما فعلوا في الجامعة اللبنانية، لافتاًَ الى ان هذا التخنّدق لا يمكن ان يُحلّ ديمقراطيا إلاّ بانتخابات نيابيّة مبكرة أو فليتفضلوا إلى شراكة تحقّق معادلة جديدة وتحمي البلد من هذا الانفجار الذي يريده بوش وأولمرت والملك عبدالله، أيضاً.

*قال الصحافي نوفل ضو للبرنامج نفسه ان وليد جنبلاط منذ نحو شهرين من الآن كان في موقف سياسي مختلف تماماً عن الموقف الذي أعلنه الآن. واعتبر ضو ان لا علاقة لأميركا وإسرائيل بما يحدث اليوم على الساحة اللبنانية، لا بل هناك محاولة من قبل سوريا وإيران وحلفائهما في لبنان لإحداث انقلاب سياسي داخلي.

حدث و اتجاه... لبناني

حافة الهاوية و شبح الحرب

حبس الأنفاس سيطر على الرأي العام اللبناني في يوم طويل من الهياج و التوتر السياسي و الإعلامي لقي تعبيراته الميدانية في حملة إطلاق نار في الشوارع و مواكب سيارة لمحازبي الموالاة أطلقت النيران في بيروت على مقر رئاسة المجلس النيابي و في عالية حيث تطورت مسيرة رياضية إلى اشتباك بين مناصري النائب وليد جنبلاط و محازبي الأمير طلال إرسلان .

1-خطاب الموالاة بلغ ذروته في كلمة جنبلاط أمام مؤتمر الحزب التقدمي الاشتراكي التي هدد فيها بحرق الأخضر و اليابس و عاد مساء في تصريح ليومية السفير اللبنانية ليقول أن الحملة الهجومية للموالاة لا تبغي التحضير للحرب الأهلية لكنها محاولة لإثبات القوة و طلب تسوية متوازنة في حين اضطر النائب سعد الحريري إلى اتخاذ قرار بوقف المسيرات في بيروت بعد قيام مناصريه بإطلاق النار على مقر رئيس المجلس .

2-دوائر المعارضة احتفظت بهدوئها على الرغم من أجواء الاحتقان الضاغطة في الشارع و شدد متحدثون معارضون على التمسك بخيار التصدي السلمي و بالوسائل الديمقراطية لخطة إشعال الحرب الأهلية .

3-المحاولة التي قامت بها الموالاة بالاستدراك الليلي لخطب التصعيد النهارية كانت ناتجا عن تقدير سياسي لحالة الغليان المتفاقمة في صفوف جمهور المعارضة و التي تنذر بانفجار خطير إذا تمادى الاستفزاز و كذلك حالة القلق و التوتر التي واجه بها بعض المناصرين صيحات الحرب الأهلية الصادرة عن جنبلاط و الحريري بصورة خاصة فالدعوة لم توجه إلى نزهة مجهولة العواقب و شبح الحرب يعيد اللبنانيين عموما إلى ذاكرة حافلة بالدم و بالدمار و الويلات التي لا تمحى .

4-من الواضح في تقدير بعض المحللين أن الحملة السياسية و الإعلامية التي يصفها بعض التعليقات بالهستيرية تهدف إلى ما هو أبعد من تامين حشد شعبي كبير لإثبات قوة الموالاة التمثيلية في مهرجان 14 شباط ، و لكن قادة الموالاة و مناصريها يتمسكون بتوصيف هذا التصعيد على أنه محاولة لتغيير التوازن الذي تجري في ظله مفاوضات التسوية بين الموالاة و المعارضة و ليس تنفيذا لقرار بإشعال الحرب الأهلية التي تعتبر المعارضة أنها الجهة الوحيدة التي نجحت في منعها و قدمت شهداء في سبيل ذلك منذ اغتيال المواطن المسالم احمد محمود في طريق عودته من اعتصام ساحة رياض الصلح حتى أحداث مار مخايل الأخيرة .

الصحف اللبنانية:

*اهتمت الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت بالمواقف السياسية الملتهبة التي اشتعلت منذ يومين وكان آخرها الكلام الذي أطلقه النائب وليد جنبلاط واستعاد من خلاله أجواء الحرب مهددا باللجوء اليها، وفي هذا السياق ذكرت صحيفة السفير ان جنبـلاط يطلـق "صرخـة الحـرب" نهـاراً ... وينـادي ليـلاً بـ"التسـوية المشـرفة" وقالت الصحيفة ان الهاجس الأمني قد شكّل قاسما مشتركا بين جميع اللبنانيين الخائفين، الذين بدوا موحدين بمشاعرهم وقلقهم، وأكثر تمسكا بسلمهم الأهلي من هياج بعض القيادات السياسية التي أطلقت صيحات الحرب، عشية ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري وبما يسيء اليها بدلا من الحرص عليها كمناسبة تلاق وطني عام حول الذكرى وصاحبها.

واعتبرت أنه إذا كانت الشجاعة تقتضي من «الكبار» الحقيقيين أن يطلقوا مواقف معتدلة، في مثل هذه اللحظة، فان بعضهم بمواقفهم المتطرفة، بدوا كمن يستخف بتأثير هذا الهياج الفالت من عقاله، على مصير البلد الغارق في همومه الثقيلة. وقالت السفير أنه وفق المعلومات التي حصلت عليها استنادا الى مصادر واسعة الاطلاع، فان الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز أوفد غداة الاجتماع الوزاري العربي الأخير، في القاهرة، وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل الى العاصمة السورية، في زيارة قرر الجانبان ابقاءها طي الكتمان، وأبلغ خلالها الفيصل الرئيس السوري بشار الأسد رسالة شفهية من الملك السعودي تتعلق بالوضع اللبناني وخاصة ضرورة انتخاب قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، وأن ذلك سيكون أمرا له مردوده الايجابي على القمة العربية المقرر عقدها في دمشق في نهاية آذار المقبل.

وتبعا للمعلومات، فان الجانب السوري أبلغ الفيصل أنه لا يستطيع أن يتجاوز موقف حلفائه في لبنان الذين يصرون على صيغة تضمن لهم الثلث الضامن، قبل انتخاب رئيس جديد للجمهورية بات متوافقا عليه بين الجميع. ورد الجانب السعودي بأنه يعتقد أن الصيغة التي يراها مناسبة هي 13+7+10 وكان الجواب السوري بأن المعارضة اللبنانية لن تقبل بأية صيغة من هذا النوع ورد باقتراح يتضمن صيغة مركبة يكون فيها الدور الضامن للأكثرية وللمعارضة من خلال حصة رئيس الجمهورية. وطلب الجانب السعودي وقتا قبل تقديم جواب على الاقتراح السوري، وهو الأمر الذي لم يحصل حتى الآن.ومن ناحية ثانية نقلت الصحيفة عن النائب سعد الحريري أنه حاول لقاء السيد حسن نصرالله أربع مرات ولم ينجح، مشيرا في هذا السياق أن علاقته بالرئيس نبيه بري مقطوعة.

أما صحيفة الديار فأشارت الى ما وصفته بالكــلام الحـربي لـ14 شـباط فيما اعتبرت أن لبنان عـلى أبــواب الفتنة الكبرى‏، وقالت أنه فجأة، ومن دون حدث بارز، من دون حدث جلل، وفقط ما إن سافر الأمين العام للجامعة ‏العربية عمرو موسى حتى أعلن سعد الحريري بكلام حربي أنه إذا جاءت المواجهة فنحن لها فاتحاً ‏معركة إقليمية مهاجماً سوريا وإيران والمقاومة من دون سبب. ‏ وتساءلت صحيفة الأخبار عمن يأخذ البلاد نحو الحرب الأهلية، ومن الذي يحرّض الناس ويشجّعهم على تجاوز القوانين والاعتداء على المدنيين والممتلكات العامة في العاصمة والمدن والأطراف؟ ومن الذي يعود لتغذية خطاب الحرب والدم والحرق؟ وكيف يمكن دعوة الناس الى المشاركة في حشد جماهيري وسط غابات المسلحين والرصاص العشوائي الذي لم ينجُ منه مارّة ومواطنون لم يغادروا منازلهم؟ وأي دعوة للحوار والاتفاق تترافق مع دعوات الى المواجهة والحرب وحرق الأخضر واليابس وترويع الناس؟ وقالت أنه بالأمس، كان لبنان على عتبة مرحلة جديدة من إعلان حلفاء الولايات المتحدة والسعودية في لبنان الاستعداد العملي لخوض حرب أهلية تقوم على التحريض المذهبي والفتنة المتنقلة بين المدن والمناطق، وتتكل على آلاف الزعران الذين جرت تعبئتهم ضد أعداء من إخوتهم أبناء بلدهم. ولم يكن الأمر يحتاج الى أمر عمليات خاص.

أخبار المرئي في لبنان:

*قرأت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية في أبعاد الهجوم الكلامي الذي يشنّه أقطاب الموالاة، وخصوصاً كلام النائب وليد جنبلاط عن "حرق الأخضر واليابس"، وتساءلت قناة المنار أهي حال اليأس التي استدعت كلاما كالذي قاله النائب وليد جنبلاط بكل ما تضمنه من ألفاظ نابية، ام انها ضرورات الذكرى التي تحتاج الى شحن ما امكن من الجمهور؟! وفي كلا الحالتين هو جنبلاط رجل التناقضات الذي بات اللبنانيون يحفظونه عن ظهر قلب حلفاء وخصوما. الحاجة الى شحن جمهور الموالاة احتاجت الى خطاب شديد التوتر الى درجة التهديد بالحرب والفتنة والى استخدام لغة الدم وحرق كل شيء اخضرا كان ام يابسا على قاعدة ان بقاءه اهمُّ من كل شيء.

وقالت قناة الجديد NTV ان استنفاراً في السياسة والعسكر لترجمته استنكاراً شعبوياً في ساحة 14 شباط وصرفه في سوق الحشود التي بدأت من الشمال مع الاقامة الهانئة للنائب سعد الحريري في احدى فنادقها يومين ممتاليين وقع خلالها على اتفاقيات للحضور وعلى محاضر جلب مغرية واستذكر حرمان عكار بـ52 مليون دولار، وليته فعلها عن روح الشهيد من دون استعمال حرمان الناس في مواسم الحشود الانتخابية ومهرجانات تثبّت الوجود السياسي. واعتبرت الشبكة الوطنية للإرسال NBN ان المرء قد يجد عذراً لهذا الفريق في لهجته العالية ونبرته المتوترة التصعيدية في حاجته للتعبئة لتأمين الحشد لعرض القوة الذي يعتزم القيام به في الرابع عشر من شباط لكن السؤال: هل التعبئة لمناسبة وطنية أليمة تخص كل اللبنانيين وهي ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري تحتاج إلى كل هذا الشحن والتحريض والتهديد والوعيد في وقت البلاد احوج ما تكون فيه لخطاب الجمع لا التفرقة وخطاب الوحدة لا الشرذمة؟

وقالت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) ان أرشيف القوات اللبنانية والكنيسة المارونية يقول أن 258 كنيسة وديراً فقط أحرقها وليد جنبلاط، غنم أجراسها وجعل منها متحفاً في قصره، نهب محتوياتها ورصف بحجارتها عبارات منطقته، صادر الأيقونات وتهكم على أصحابها وأهان البطاركة الذين طالبوا بها، أخذ النبيذ والزيت المقدسين من دير المخلص وتحدث مدنساً معانيهما الإفخارستية لدى المسيحيين. وتساءلت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC إلى أين سيصل نهج توازن الرعب من جانب كل الاطراف من دون استثناء؟ التصعيد الكلامي غير المسبوق، إن لجهة المفردات المستخدمة ام لجهة الاتهامات المتبادلة ام لجهة الاستنفارات المتقابلة السياسية حتى الآن، هل يؤسس لما هو اخطر؟ قنوات الاتصال بين الاكثرية والمعارضة مقطوعة والتراشق الكلامي على اشده، فهل لهذا التراشق وظيفة محددة ام هو تمهيد لشيء آخر؟ ورأت قناة المستقبل ان المواقف السياسية المتلاحقة اليوم اظهرت ان قوى الرابع عشر من آذار قررت المواجهة واستعادة زمام المبادرة، بعد سلسلة من الخطوات السياسية المرنة الهادفة الى حل الازمة في البلاد التي لم تقابلها المعارضة الا بمزيد من التصلب والشروط التعجيزية.

حورات المرئي في لبنان:

*قناة الجديد NTV. البرنامج "الأسبوع في ساعة".

قال النائب نبيل نقولا انه عندما تذهب هذه الحكومة يتم سحب خيم المعارضة، متسائلا لماذا الرد على أي اجتماع لبناني -لبناني بالتصعيد، ولماذا التصعيد بعد الاجتماع في مجلس النواب. وتمنى نقولا ألا يحصل أي احتكاك خلال احتفال 14 شباط. واعتبر نقولا ان الاحتفال بذكرى الحريري لا يكون بالدبكة والأغاني وسنوزع ورودا حمراء يوم ذكرى الحريري لأنه كان لكل اللبنانيين.

قال النائب مصطفى علوش للبرنامج نفسه ان عمليات الشحن الآن تعود الى الانقلاب على الحكومة والابتعاد عن الدستور، وان اسقاط الحكومة لا يكون الا بالذهاب الى انتخاب الرئيس التوافقي.

قال الصحافي علي الأمين ان التحريض موجود في كل المناطق ويدفع باتجاه ان الاخرين في لبنان هو العدو والخصومة اصبحت داخلية، موضحاً بأننا أمام مخاطر جدية قد تطيح كل الانجازات.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا