الصحف العالمية والعربية:

*لم يكن وقع اغتيال المقاوم عماد مغنية محطّ اهتمام الصحف العربية واللبنانية فحسب، بل كان موضع اهتمام الصحف الإسرائيلية التي ركزت على أهمية مسيرة مغنية، وأفردت مساحة كبيرة للتحدث عن عملية الاغتيال. وفي هذا السياق، قال موقع "ديبكا" الإسرائيلي المتخصص بالشؤون الأمنية إن أسلوب اغتيال القيادي في حزب الله عماد مغنية شبيه بأساليب الاغتيالات التي نفذها الموساد الإسرائيلي في بيروت ودمشق خلال السنوات الثلاث الأخيرة، فيما أشار محللون أمنيون إلى أن مقتل مغنية رسالة إلى أمين عام حزب الله حسن نصر الله ولرئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل. وقال موقع "ديبكا" أمس إنه ليس مؤكداً أن تكون إسرائيل هي التي تقف وراء اغتيال مغنية بتفجير سيارته في دمشق أمس، لكن "يتوجب الإشارة إلى أن طريقة اغتياله شبيهة جداً بأساليب الاغتيالات التي نفذها الموساد الإسرائيلي، من دون تبني المسؤولية عن ذلك، في السنوات الثلاث الأخيرة في بيروت ودمشق وهو التسلل إلى عمق المجموعات الأكثر سرية في المنظمات "الإرهابية" وتصفية قادتها بواسطة زرع مواد ناسفة في سيارتهم".

وكتب محلل الشؤون الأمنية في صحيفة "هآرتس" أمير أورن أنه "حقيقة هي أن هذه المرة طالت يد طولى ما مغنية، والرسالة واضحة لقادة (حركتي) حماس والجهاد الإسلامي في غزة ولخالد مشعل (رئيس المكتب السياسي لحركة حماس) الذي يسكن في دمشق وأيضاً لنصر الله (أمين عام حزب الله) في حال قرر تجديد إطلاق النار لفتح جبهة ثانية ضد إسرائيل فيما هي منشغلة في (قطاع) غزة". وأضاف أورن أنه "منذ مقتل أمين عام حزب الله عباس موسوي وصعود نائبه الأدهى منه حسن نصر الله في العام 1992، أصبح مقبولاً (في إسرائيل) القول انه لا جدوى من اغتيال قادة الإرهاب كي لا يصعد أشرار أكثر منهم، ومغنية هو من الاستثناءات البارزة لهذه القاعدة".

ورأى محلل الشؤون الإستراتيجية والمخابراتية في هآرتس يوسي ميلمان أنه "إذا كانت إسرائيل هي التي تقف وراء اغتيال مغنية فإنه بالإمكان اعتبار ذلك الإنجاز المخابراتي الأهم لها وهو حتى أهم من تصفية الدكتور فتحي شقاقي، زعيم الجهاد الإسلامي، في مالطا العام 1995".

*وفي السياق نفسه، ربطت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس، بين اغتيال القيادي في "حزب الله"، عماد مغنية، والإعداد الإسرائيلي للعدوان الواسع على قطاع غزة، ولا سيما بعد تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قبل أيام عن "اعتبارات تحول دون تنفيذ العدوان في الوقت الحاضر". ورأى محلل الشؤون العسكرية في القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، ألون بن دافيد، أن "ما حدث (اغتيال مغنية) ربما يفسر تصريح باراك". وكانت سلطات الاحتلال قد عمدت أمس إلى بدء تأمين غطاء دولي لاجتياح غزة عبر جولة لأكثر من 70 سفيراً على الحدود مع القطاع لـ«تعريف المجتمع الدولي على ما نواجهه والمخاطر التي تخلقها حماس"، فيما برزت تحذيرات إسرائيلية من مخاطر امتداد تداعيات العدوان على غزة إلى الحدود الشمالية مع لبنان.

*كتب عز الدين الدرويش مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية اعتبر فيه ان الجهود السورية المبذولة لإنجاح قمة دمشق تأخذ في الحسبان كل متطلبات تفعيل العمل العربي المشترك، والخروج بموقف موحد قادر على التعامل مع المستجدات على الساحة العربية، وما تحمله من أخطار آنية ومستقبلية على الأرض والإنسان والسيادة والثروات العربية، وعلى العروبة بحد ذاتها.

*اعتبرت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه من جديد يعود موضوع عسكرة الفضاء، إلى التداول، ومن جديد يحتدم الجدل حوله، بين الكبار. الخطير في الموضوع، أن خطوات وتوجهات ملموسة في هذا المجال؛ بدأت تشقّ طريقها نحو هذا النوع من التسليح. ثمة مشاريع في طريقها إلى التنفيذ. وأخرى يجري السعي لترجمتها وإحياء برامجها وتطويرها. ولفتت الصحيفة الى ان واشنطن تخصص موازنات ضخمة لمثل هذه الأسلحة.

*تساءلت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها أي ورقة سيلعب الجمهوريون، ومحافظوهم الجدد، في الانتخابات الأمريكية، لضمان البقاء في البيت الأبيض من خلال إيصال من يكمل "مشوار" الرئيس جورج بوش في ولايتيه اللتين شهدتا صراعات ومآزق، لم تخرج الولايات المتحدة منها حتى الآن، خصوصاً أنها رتبت حروباً ساخنة وحروباً باردة في غير موقع؟ *نقلت RIA-NOVOSTI(وكالة الصحافة الروسية) عن المتحدث باسم وزارة الداخلية الروسية في موسكو اعلانه عن اغتيال ممثل القاعدة في منطقة القوقاز الشمالية، الأردني خالد يوسف محمد الاليتات في الجمهورية الروسية لإقليم إنغوشيا. وفقاً للاستخبارات السرية فقد خدم كملازم أول في الجيش الأردني حتى عام 2006. وقد كُلف في منطقة القوقاز الشمالية بتوزيع الأموال بين الإرهابيين الناشطين في الشيشان وإينغوشيا.

أخبار الفضائيات:

*ذكرت الفضائية السورية ان الرئيس بشار الأسد بحث مع المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة أوضاع اللاجئين في سورية. وأشارت الفضائية إلى ان الجهات السورية المختصة تتابع التحقيقات في التفجير الذي استهدف المناضل اللبناني عماد مغنية؛ و أشارت إلى موقف سوريا بإدانة عملية الاغتيال و تقديم المواساة للمقاومة اللبنانية و للشعب اللبناني .

حوارات فضائية:

*قناة الجزيرة. البرنامج " ما وراء الخبر"

قال الياس حنا، خبير في الشؤون الإستراتيجية – بيروت ان المستفيدين من عملية اغتيال عماد مغنية كثر، لافتاً إلى ان إسرائيل تعتبر اغتيال مغنية انطلاقة لعملية الردع الأمني خاصة بعد حرب تموز 2006.

*اعتبر اسعد تلحمي، كاتب ومحلل سياسي – الناصرة في البرنامج نفسه ان عملية الاغتيال رسالة إلى سوريا والى القادة أمثال السيد حسن نصر الله وخالد مشعل وغيرهم. ولفت تلحمي إلى ان إسرائيل تدرك ان حزب الله سيرد على العملية بضربة مؤلمة في أي نقطة من العالم.

حدث واتجاه...إقليمي

اغتيال القائد عماد مغنية هو الحدث

تتوزع الاهتمامات في المشهد السياسي و الإعلامي اللبناني و العربي بين احتفال الموالاة اللبنانية بالذكرى السنوية الثالثة لاغتيال الرئيس الحريري و التشييع الشعبي و السياسي الذي دعا إليه حزب الله في وداع أحد كبار قادة المقاومة القائد عماد مغنية الذي استشهد في عملية اغتيال نفذتها الاستخبارات الصهيونية كما جاء في النعي الرسمي الذي أصدرته قيادة حزب الله يوم أمس . المشهد اللبناني و العربي حافل بالأسئلة و بالتكهنات :

1-ميدانيا تنفذ وحدات الجيش و الأمن الداخلي ترتيبات متشددة لتنظيم حركة الجموع الموالية و المعارضة في الحدثين الكبيرين و لتحاشي أي احتكاكات محتملة على خلفية الاحتقان السياسي الذي تعيشه البلاد مؤخرا ، خصوصا و أن اغتيال مغنية جاء بعد سلسلة من الخطب الهجومية لقادة الموالاة التي تركزت على استهداف حزب الله ورموزه و قادته .

2-خطب احتفال ذكرى الحريري ستكون موضع متابعة في ضوء معلومات صحافية عن وساطات جديدة أوروبية و حول احتمال تبلور معطيات تتصل بحظوظ التسوية في الفترة المقبلة ، وهي معلومات لم يظهر في مواقف قادة الموالاة أي مؤشر جدي على صحتها في ظل ما يعتبره العديد من المحللين أمر عمليات أميركي بمنع التسوية و حيث يضع هؤلاء اغتيال مغنية في خانة إشعار الموالاة بقدرات إسرائيل و الولايات المتحدة على دعمها و حثها على مواصلة رفض أي تسوية داخلية في لبنان .

3-الموقف السياسي الذي سيعلنه حزب الله في وداع أحد كبار قادة المقاومة و مؤسسيها و حيث تسلط وسائل الإعلام و الدوائر السياسية داخل لبنان و خارجه أضواءها حول ملامح رد المقاومة على جريمة الاغتيال بينما نقلت الصحافة اللبنانية اليوم معلومات عن مسارعة أمين عام حزب الله إلى تعيين خلف للشهيد القائد عماد مغنية و اتخاذ الترتيبات التنظيمية المناسبة ، و أبرزت وسائل الإعلام قدرة المقاومة على النهوض بقوة في كل مرة تعرضت فيها لخسارة جسيمة من قادتها و كوادرها وهو ما ركزت عليه التصريحات و التعليقات السياسية .

4-البعد الفلسطيني لعملية الاغتيال كان واضحا في الصدى السياسي و الإعلامي للجريمة التي تنصلت إسرائيل رسميا من مسؤوليتها بينما احتفل الكنيست بأولمرت و هنأه بالعملية التي احتفلت بها واشنطن أيضا و قد اعتبر التنصل الإسرائيلي تعبيرا عن رغية أميركية – إسرائيلية في عدم إحراج الموالاة اللبنانية التي يمكن أن يحشرها حضور العامل الإسرائيلي الصريح في التفاعلات السياسية اللبنانية و السجال الذي يخوضه الموالون ضد المقاومة و سلاحها .

5-برز سعي بعض الجهات الإعلامية الدائرة في الفلك الأميركي إلى استثمار العملية مرتبكا فمن جهة قامت بعض الوسائل و الأطراف السياسية في لبنان و المنطقة بالغمز من قناة سوريا بالنظر إلى مكان حدوث الاغتيال على الرغم من أن اغتيالات أخرى وقعت سابقا لقادة فلسطينيين في دمشق و كذلك على الرغم من كون العملية بحد ذاتها تعتبراستهدافا لسوريا في الشكل و المضمون ، في حين رددت وسائل وجهات أخرى مشبوهة أيضا شائعات عن إصابة مسؤول سوري كبير في التفجير الذي أدى إلى استشهاد القائد عماد مغنية .

الصحف اللبنانية:

*هزّ خبر اغتيال المقاوم عماد مغنية في تفجير استهدف سيارته في دمشق، الأوضاع في لبنان في ظل الانقسام السياسي الحاد، وركزت الصحف الصادرة اليوم في بيروت على أهمية الشهيد في الحياة العسكرية ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي. وقدمت الصحف معلومات عن الشهيد لم يكن يعرفها الرأي العام العربي واللبناني. وقالت صحيفة النهار انه طغى اغتيال احد ابرز القادة العسكريين والأمنيين في "حزب الله" عماد مغنية في دمشق على المناخ العام في لبنان، عشية إحياء الذكرى الثالثة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري، على نحو سينعكس اليوم في مشهدين: الأول قبل الظهر في ساحة الشهداء مع تجمع ضخم لاحياء ذكرى اغتيال الحريري، والثاني بعد الظهر في الضاحية الجنوبية لتشييع مغنية. واعتبرت صحيفة السفير أن "حزب الله" أصيب بضربة كبيرة وقاسية جداً، بسقوط أحد أبرز قادته الحاج عماد مغنية شهيداً. ربع قرن من الزمن، من التخفي، من الاحتياطات والتدابير الوقائية، لم تفلح كلها، في الحيلولة دون تنفيذ "قرار القتل الأميركي الاسرائيلي المبرم"، فإذا بـ"الحاج رضوان"، "أسطورة" المقاومة و"حزب الله" وصانع أساطيرهما يسقط بعبوة صغيرة ولكن موجهة، وفي ليلة دمشقية باردة، ومن دون رفقة تلملم أشلاءه أو أصدقاء يبلغون حزبه إلا بعد نحو نصف ساعة من الزمن. ذهب عماد مغنية الى الاستشهاد وحده، ليصبح ثالث الشهداء في عائلة الحاج فايز مغنية ولو أنه بكّر في الرحيل نسبة الى عمره الوجيز (46 عاما).

خرج مغنية، شهيدا، للمرة الأولى الى الضوء، معيدا الاعتبار الى اسمه وإلى بعض "انجازاته" التي سيبقى الكشف عن تفاصيلها ملك حزبه. ورأت الصحيفة انه من المتوقع أن يعلن السيد حسن نصر الله في كلمة له أمام حشد المشيّعين في مجمع سيد الشهداء في الضاحية الجنوبية، من جمهور العاصمة والضاحية الجنوبية فقط، عن بعض سيرة مغنية وخاصة بصماته في "حرب تموز" وعن طبيعة قرار "حزب الله" بـ"الرد الموجع والقاسي"، تاركا للاسرائيليين وربما لغيرهم أن يحتاروا بين حدي الرد العسكري وحدوده.. والرد الأمني وساحاته المفتوحة على احتمالات يصعب التنبؤ بها مسبقا. وتساءلت صحيفة الديار انه بين الذكرى الثالثة لاستشهاد الرئيس الحريري والتي دعت الأكثرية إليها والنزول الى ساحة ‏الشهداء بكثافة من كل المناطق اللبنانية وبين استشهاد المقاوم عماد مغنية وتشييعه ‏اليوم ودعوة حزب الله للمشاركة في هذا التشييع هل سيمر الوضع على خير؟

أخبار المرئي في لبنان:

*تصدّر خبر استشهاد المقاوم عماد مغنية اهتمامات مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية، وقرأت في أبعاد ذلك الاغتيال وتأثيره على الوضع اللبناني الداخلي الذي يستعدّ اليوم لإحياء الذكرى الثالثة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري. وقالت قناة المنار انه عبثاً تقتل إسرائيل فالنصر من فم النصر يولد. قضى عماد مغنية المجاهد البدر شهيداً كربلائياً عزّ نظيره، المجاهد المؤمن العارف بالله والواثق بوعده، القائد الكبير في المقاومة الاسلامية المتعدد الادوار والمواهب، المجهول والمعلوم، الشبح الخفي الذي أرهق اسرائيل وغيّها ربع قرن من الزمان، فأوقع فيها القتل والذل والهوان، فلا عجب ان رحبت قوى الشر بقتله غيلة، فهو الرجل الحر الذي أمضى عمره في سبيل بلده وامته وعزتها، فيما كان مصرعه الدامي خسارة لفلسطين واهلها الاشراف.

واعتبرت قناة الجديد NTV ان عماد مغنية طارده التاريخ والبسه ثياب الهجرة، وبتصفيته يبكي حزب الله مرة واحدة قبل ان يكفكف الدمعة للانتقال الى مرحلة الرد، فعلى أي مستوى سيأتي هذا الرد؟ وماذا سيقول الأمين العام السيد حسن نصر الله غداً (اليوم) في وداع يمينه وشماله العسكري الحاج رضوان؟ وعلى أي صورة سيكون الوطن غداً ويتقاسمه مشهدان حاشدان، وداع مغنية وذكرى اغتيال الحريري؟ ورأت الشبكة الوطنية للإرسال NBN انه ليس غريباً ان يسارع العدو الاسرائيلي بلسان اكثر من مسؤول وصحيفة إلى مباركة هذه الجريمة رغم محاولة إسرائيل إنكار مسؤوليتها وليس غريباً أيضا أن تسارع واشنطن إلى الترحيب بهذه الجريمة واعتبارها ان العالم بات أفضل من دون الشهيد مغنية. وفي هذا الكلام ما يكفي لوضع قائله موضع الشبهة والاتهام.

واعتبرت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) انه كأن الوضع اللبناني لم تكن تنقصه الألغاز والأسرار والهزات، فسقط في مكان ما في زمان ما الشخص الذي كان يُعتقد انه يحيا خارج الزمان والمكان. عماد مغنية الانسان الذي عاش ربع قرن شبحاً ظهر اليوم جسداً مستهدفاً باغتيال. قيل انه سقط في دمشق، ما يزيد كثافة ستار اللغز، وقيل ان استهدافه كان على طريق ذهابه أو إيابه من مناسبة إيرانية في العاصمة السورية، ما يضاعف التساؤلات وآفاق التحليل.

وقالت المؤسسة اللبنانية للارسال LBC انه سيمر وقت طويل قبل ان يكشف لغز اغتيال عماد مغنية. فهذا النوع من الاغتيالات الاتهام فيه سريع والتحقيق فيه ممنوع والحقيقة فيه مستحيلة. اغتيال عماد مغنية سيطبع أحداث هذا القرن كما ان حياته طبعت جزءا من القرن الماضي وبعض السنوات الأخيرة. هو من الأسماء الكبيرة والمحيرة كأبو نضال وكارلوس، حياته غامضة واغتياله لغز إن في التوقيت وإن في المكان. وقالت قناة المستقبل ان التحضيرات اكتملت في بيروت ومختلف المناطق اللبنانية لإحياء الذكرى الثالثة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري التي ستُقام في ساحة الشهداء بدء من العاشرة من صباح الغد وللمناسبة سيوجه رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة بعد قليل كلمة إلى اللبنانيين تنقلها أخبار المستقبل على الهواء مباشرة.

حورات المرئي في لبنان:

قناة المنار. البرنامج "ماذا بعد".

*قال العميد المتقاعد أمين حطيط ان الإسرائيليين لم يعترفوا بالعملية خوفاً من ردّة فعل المقاومة، لافتاً إلى ان رد المقاومة سيكون بحجم عملية اغتيال عماد مغنية. وأشار حطيط إلى انه مع عودة باراك عادت سياسة الاغتيال التي هي من صلب عقيدته.

*اعتبر الباحث الاستراتيجي أنيس النقاش انه بعد اغتيال قيادات حماس أصبحت حماس أقوى، وبعد اغتيال مغنية سيصبح حزب الله أقوى. ورأى أن اغتيال مغنية سيخلق مساراً جديدا في السياسة الإقليمية والدولية في الشرق الأوسط، وأن المنطقة فتحت على كل السيناريوهات.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا