حدث واتجاه...إقليمي

إسرائيل تحضر لمحرقة فلسطينية في غزة

خبر وحيد في المنطقة و حدث وحيد يتقدم النشرات الإخبارية : المحرقة في غزة ، ونائب وزير الحرب الإسرائيلي يسميها في تهديده بمباشرة العمليات العسكرية البرية و الانتقال إلى تنفيذ خطة الاجتياح التي وضعها إيهود باراك منذ تسلمه لوزارة الحرب في حكومة أولمرت و اعد لها قوة من ثلاثين ألف جندي أشرف على تدريبهم ، فلنائي قال بوضوح : شوآه أي المحرقة وهو التعبير الذي يستعمل باللغة العبرية في الحديث عن المحرقة النازية في الحرب العالمية الثانية التي تروي الأدبيات الصهيونية أن هتلر نفذها ضد يهود أوروبا و ما تزال هي محور التعامل الأوروبي بعقدة ذنب مع إسرائيل حتى اليوم .

المحرقة بدأت بالفعل و قد ظهرت أجساد أطفال غزة المحترقة على شاشات التلفزة العربية و الإسلامية و العالمية التي سمح لها ببث الصور و حيث لم تتدخل رقابة محاباة إسرائيل و التكتم على جرائمها لتعقيم الصور و المشاهد . عقوبات جماعية مستمرة من خلال الحصار الذي يمنع الكهرباء و المحروقات و الأدوية و التموين و قصف متواصل للتجمعات السكنية و قتل متصاعد للمزيد من المدنيين و الأطفال و النساء و في هذه الأجواء ينذر الاجتياح العسكري البري للقطاع بأن يتحول محرقة كاملة لمليون و نصف مليون فلسطيني .

صمت عالمي و تواطؤ عربي يكرسهما الحضور العسكري الأميركي المعزز قبالة شواطئ لبنان و الذي يقول بعض الخبراء أن احد أهدافه محاولة منع المقاومة اللبنانية من نصرة الفلسطينيين و قيامها بأي عمل عسكري ضد إسرائيل بهدف و قف المحرقة الصهيونية .

الصحف العالمية والعربية:

*اعتبرت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها انه من المؤكد أن المدمرة الأمريكية "كول" التي وصلت إلى قبالة السواحل اللبنانية كمقدمة لالتحاق سفن حربية أمريكية أخرى بها، ليس هدفها إنقاذ أطفال فلسطين من براثن العدوان “الإسرائيلي” المتمادي الذي يهدد الشعب الفلسطيني ب”محرقة أكبر”، فهذا أمر خارج السياق الأمريكي، لأن شعب فلسطين وقضيته وحقوقه في آخر اهتمامات الولايات المتحدة، باعتبار أن همّها الأكبر والأساسي هو أمن “إسرائيل”، التي تعدها جزءاً من أمنها القومي، وكل الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة تقوم بتفاصيلها وتوجهاتها على أن أمن “إسرائيل” أولوية مطلقة.

*نقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن أوساط أوروبية أن الرئيس الأمريكي أبلغ أطرافاً إقليمية أن واشنطن بصدد توجيه رسالة قوية جدا إلى دمشق، مفادها أن على الحكم السوري أن يفهم أن قبضة الولايات المتحدة في المنطقة لن تتراخى في فترة الحملة الانتخابية الرئاسية، وان الادارة الحالية لن تسمح لسوريا باستغلال هذه الفترة من أجل إحداث تغييرات في موازين القوى الراهنة، وبالتالي لن تتردد في تشددها تجاه سوريا حتى آخر يوم من ولاية بوش. وقال الرئيس خلال جولته انه سيترجم هذا الكلام بالأفعال، وتعهد بأن تقوم واشنطن بمشاورات مع حلفائها الأوروبيين وأصدقائها في المنطقة العربية من أجل التحرك العاجل على هذا الصعيد.

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه كأن ما يحدث منذ 60 عاماً في فلسطين لم يصل بعد حد المحرقة والإبادة الجماعية هكذا يستشف من تهديدات نائب وزير الدفاع الإسرائيلي ماتان فيلنائي بأن الفلسطينيين سيجلبون على أنفسهم محرقة إن تواصل إطلاق الصواريخ من قطاع غزة وأن الإسرائيليين سيشوونهم.

*كتب شارل كاملة مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية اعتبر فيه ان إسرائيل وفي حربها المفتوحة، وتهديدها غزة بمحرقة، لم تخرج من جلدها العدواني الاجرامي المعهود. ومع ذلك فهي مصنفة في القاموس الأميركي على أنها "دولة سلام وديمقراطية" على العالم الاقتداء بها! ولفت الكاتب إلى ان إسرائيل تمارس يومياً وعلى مدار الأعوام والعقود سياسة ضرب الحائط بكل الشرائع والقوانين الدولية. يتوزع إرهابها بين القتل والتدمير والحصار والاستيطان والتهويد مع المزيد من التهديد والوعيد والترويع والأنكى من كل هذا أنه يترجم اميركياً على أنه أحد أركان التفاوض ويترجم عربياً بمزيد من التنازل والتراجع ما شرع الأبواب أمام غير دولة غربية للتجرؤ بالتعامي أو ببرودة الضغط وعدم حتى الدعوة لوقف هذا الاجرام المتنقل.

*اعتبر المراسل السياسي لـ"معاريف" الإسرائيلية، بن كسبيت، ان "العملية العسكرية في غزة لن تحلّ المعضلة ولا أحد يملك حلاً لهذه الدوّامة الفتاكة إلا توازن جديد للرعب". وإذ رأى أن "تواصل التصعيد من قبل حماس يقرّب العملية شيئاً فشيئاً". وأضاف أنها "لم تصل بعد لأن الجميع تقريباً يعرفون أنها لن تجلب الحل الحقيقي. فالوضع مركب، وليس هناك ما يمكن تجديده هنا". وتساءل بن كسبيت "ماذا بعد؟ هل سنبقى هناك أم نخرج؟". ورأى أنه "ليس هناك من يريد البقاء أو يستطيع. هذه مصيدة موت في مستنقع رملي من النوع الذي أدى إلى انفراط الاتحاد السوفياتي في أفغانستان والولايات المتحدة في فينتام". وتابع "هل سنخرج من هناك بعد العملية؟ ومن الذي سنسلّمه المفاتيح؟".

أخبار الفضائيات:

*ذكرت الفضائية السورية ان تركيا تنهي عملياتها على مسلحي حزب العمال الكردستاني شمالي العراق. ولفتت الفضائية إلى ان المدمرة (كول) تصل قبالة بيروت حاملة الرسالة الأميركية للمنطقة.

حدث و اتجاه... لبناني

كول تربك الموالاة و المعارضة لمعركة الاستقلال

تفاعلات وصول المدمرة الأميركية كول قبالة الشاطئ اللبنانية كانت في صدارة المشهد السياسي و الإعلامي اللبناني و أبرز ما يمكن تسجيله حول هذا الموضوع و غيره :

1-تأكيدات أميركية متعددة بان المدمرة كول هي طليعة تدخل عسكري أميركي في لبنان و في المنطقة بحيث سيصل مجموع القطع البحرية العسكرية التي تقرر حشدها لهذه العملية إلى أربع بوارج و 12 قطعة بحرية أخرى بينها زوارق بحرية مخصصة للإنزال البري و لنقل السلاح و العتاد إلى الشواطئ اللبنانية .

2-تصريحات أميركية توحي بتنسيق مسبق مع السنيورة و فريقه الحكومي بينما نفى السنيورة علمه بالقرار الأميركي في حين تعتبر أوساط المعارضة أن أطراف الموالاة جميعا كانوا موعودين بالخطوة الأميركية و هذا ما يفسر النبرة العالية التي رفضوا بها جميع عروض التسوية التي رافقت حركة المبادرة العربية و تجاوبت معها المعارضة كما شرح الرئيس نبيه بري يوم أمس في جردة حساب شاملة أجراها خلال حديث تلفزيوني .

3-ظهور مواقف معارضة حازمة في وجه التدخل الأميركي العسكري في لبنان وسط ارتباك الموالاة التي تريد استثمار الخطوة و تراهن عليها من غير أن تتحمل تبعات داخلية قد يرتبها التورط الأميركي في حال تطوره من التهويل السياسي إلى التدخل العسكري المباشر و الاشتباك مع القوى المحلية التي ستعامل الموالاة كزمر عملاء للأجنبي .

4-تقرير أمين عام الأمم المتحدة حول القرار 1701 الذي جاء منحازا لإسرائيل كالعادة في تبنيه روايات إسرائيلية عن تهريب مزعوم للسلاح على الرغم من تأكيده أن 70 عملية تفتيش بحرية لم تظهر شيئا و أن التفتيش على الحدود اللبنانية السورية لم يظهر أي حادثة تهريب للسلاح أو العتاد الحربي و مع تسجيل التقرير للخرق الإسرائيلي المتمادي للقرار و للتجاوب المستمر من قبل حزب الله و حيث يسجل أن سوريا تتعاون و تطالب بخطوات تنسيقية لم تلق التجاوب المناسب حتى الآن ، و لكن يتبنى التقرير التوصيف الإسرائيلي الأميركي لخطاب السيد نصرالله الأخير و الأرجح أن صياغة هذه الفقرة مصدرها بعض خبراء الموالاة المعتمدين عند لارسن ، و لم يتضمن التقرير أي إدانة لجريمة اغتيال القائد مغنية .

5-اتصالات أوروبية مكثفة مع حزب الله تتمحور حول استكشاف أجواء الرد المحتمل على اغتيال القائد عماد مغنية و نقل رسائل تحدثت عنها مصادر أوروبية متعددة إلى مندوبين صحافيين في لبنان و في الخارج حول قيام إسرائيل بردود عسكرية خطيرة في لبنان في حالة تنفيذ حزب الله لأي عملية انتقامية و في أي مكان من العالم و تقول بعض المعلومات أن كلا من الدول الأوروبية تسعى لتحييد نفسها و قواتها في اليونيفيل عن التداعيات المحتملة لرد المقاومة على جريمة الاغتيال عدا عن محاولة استكشاف طبيعة الرد بعد الحيرة التي وقعت فيها إسرائيل و الولايات المتحدة و جهات أخرى عديدة تورطت في الاغتيال و أن الاتصالات تتسم بمحاولات حثيثة منفردة في هذا الاتجاه .

6-استمرار الترقب للاتصالات و المداولات العربية المكثفة حول القمة العربية القادمة في دمشق عشية اجتماع وزراء الخارجية العرب و مع وصول أمين عام الجامعة عمرو موسى إلى دمشق بينما تتلاحق اللقاءات الثلاثية و الثنائية في القاهرة و ينتظر المراقبون ما سوف تنتهي إليه مواقف مصر و السعودية و الأردن و مجلس التعاون الخليجي المتوقع تظهيرها قريبا .

الصحف اللبنانية:

*تناولت الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت قدوم المدمرة الأميركية كول التي شغلت الأوساط السياسية والدبلوماسية والأمنية، فرأت صحيفة الديار ان إرسال السفن الحربية الأميركية الى لبنان في الايام العادية لا يكون بريئا فكيف في ‏ظل خلاف لبناني داخلي وعشية انعقاد القمة العربية في دمشق ووسط خلاف عربي كبير ووسط ‏اعتداءات متواصلة من اسرائيل على فلسطين وقتل المواطنين الفلسطينيين بمن فيهم الأطفال ‏الرضّع، حيث سقط حتى الان 33 شهيدا ثلثهم من الاطفال، وخاصة بعد اغتيال المناضل عماد ‏مغنية في قلب دمشق. أما صحيفة الأخبار فاعتبرت أن القرار الأميركي إرسال المدمّرة «كول» وقطع بحرية حربية أخرى للاستقرار قبالة الشاطئ اللبناني، قد أضاف مادة سياسية الى السجال الداخلي، وسط مفارقة لافتة لناحية سعي فريق السلطة والرئيس فؤاد السنيورة الى التبرّؤ من المسؤولية عن وصولها، فيما كانت الإدارة الأميركية تؤكد وجود تنسيق معه في أمور كثيرة منها الانتشار العسكري البحري. وأشارت الصحيفة الى ما أطلقه الرئيس نبيه بري في مقابلة تلفزيونية أمس من مواقف ركّزت على سبل إنتاج حل للأزمة الرئاسية. لكنه عرض كل مراحل التفاوض قبل جهود الجامعة العربية وخلالها، كاشفاً أن فريق الموالاة رفض أكثر من مبادرة وأن التطورات أظهرت أنه يعترض على قانون الانتخابات النيابية لا على توزيع الحصص الحكومية.

وذكرت الأخبار بعضا من ردود الفعل المقتضبة، حول المدمرة كول، فأوردت ما أعلنته قوى الموالاة من خلال مجموعة مواقف أنها لا تقف خلف مجيئها الى السواحل اللبنانية. ورأت الصحيفة أن تلك القوى قد بدت مرتبكة إزاء الأمر وخصوصاً أنه يتناقض مع كل شعاراتها المرفوعة، فيما كانت أوساطها الداخلية والكلام المنقول عن كوادر قواها تعيش نوعاً من الزهو بقدوم الجيش الاميركي واعتبار ذلك خطوة ضرورية لردع سوريا وإيران عن التدخل في لبنان. ولفتت الصحيفة الى أن الطرف الأبرز في المعارضة، أي حزب الله، دعا الى التعامل مع الحضور العسكري الأميركي بأبعاده المختلفة. من ناحيتها صحيفة السفير اعتبرت أنه ‏لن يكون من السهل طمس الأصابع اللبنانية المشاركة في تغطية قرار ارسال المدمرة الأميركية «يو اس اس كول» الى قبالة الشواطئ اللبنانية، سواء ضمن المياه الاقليمية أو الدولية، ذلك أن قرارا كبيرا وخطيرا من هذا النوع، لا يمكن اتخاذه من دون ان تكون قد درست كل أبعاده ومعطياته السياسية وغير السياسية ما دام يستهدف لبنان ومقاومته وفلسطين والقمة العربية وسوريا.

وقالت الصحيفة انه إذا كانت واشنطن قد أعلنت منذ اللحظة الأولى أن القرار قد اتخذ بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة (وطبعا لبنان)، فإن مصادر إعلامية عربية في العاصمة الأميركية جزمت لـها بأن هناك جهات لبنانية (رفضت تأكيد ما اذا كانت رسمية أو غير رسمية)، كانت على علم مسبق بالقرار الأميركي. ورأت الصحيفة ان هذا التأكيد يكشف عن حقائق كثيرة، كالانقلاب المفاجئ في الخطاب السياسي لبعض القوى السياسية اللبنانية قبل أسبوعين من القرار الأميركي وكذلك قرار بعض البعثات الأجنبية والعربية، وخاصة الأميركية، بحظر سفر رعاياها الى لبنان، فضلا عن أن التوقيت جاء عشية انجاز التقرير السادس للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي أعرب فيه عن قلقه من تقارير أفادت بأن «حزب الله» ينتهك بشكل خطير حظر الأسلحة المنصوص عليه في القرار ,1701 محملا الحكومتين السورية والايرانية «مسؤولية خاصة في هذا المجال. وذكرت السفير ان الحكومة اللبنانية قد نفت رسميا وجود سفن حربية أجنبية «في المياه الإقليمية اللبنانية»، في اشارة الى اعلان واشنطن رسميا عن ارسال المدمرتين «يو.اس.اس. كول» و«يو.اس.اس.ناساو» وأربع سفن حربية الى قبالة الشواطئ اللبنانية، وشددت الحكومة بلسان رئيسها فؤاد السنيورة على أنه ليس في المياه الاقليمية اللبنانية «إلا سلاح البحرية اللبنانية وقوات الطوارئ الدولية»، وقال «إننا لم نستدع أي بوارج حربية من أي جهة كانت. أما صحيفة النهار فقالت ان الخطوة الاميركية بارسال المدمرة "يو أس أس كول" الى المنطقة المقابلة للشواطىء اللبنانية قد ملأت فراغا ناجما عن أزمة سياسية متمادية، فاذا بالمدمرة التي وصلت الى المياه الدولية خارج أي رؤية تتحول أزمة داخلية مرئية على قاعدة اتهام المعارضة، ولا سيما منها "حزب الله"، الاكثرية بـ"التواطؤ" على رغم تحرك مباشر من رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة أكد فيه أن لا علاقة للسلطة اللبنانية بالقرار الاميركي. وقد انضم رئيس مجلس النواب نبيه بري الى المفسرين رابطا موضوع المدمرة بما يحصل في غزة. فيما أصر "حزب الله" على اعتبار القرار الاميركي بمثابة "تدخل عسكري" في الشأن اللبناني.

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بالتطورات التي شهدها لبنان أمس مع إرسال المدمرة البحرية الأميركية "كول" إلى المياه الإقليمية وتداعيات تلك الخطوة على الساحة اللبنانية والعربية، وتساءلت قناة المنار هل بات السيد الأميركي مقتنعاً بضعف فريقه في لبنان الى درجة حاجته لدعم على شاكلة مدمرة! ام انه التهويل والتهديد الاميركي بعدما اسقطت كل خياراته السياسية وتدخلاته الدولية. وهل هي ارهاصات حرب قادمة في المنطقة؟ ام انها حماية لخاصرة اسرائيل قبيل اجتياحها المرتقب لغزة وارتكابها المزيد من مذابح الاطفال؟ واي موقف لفريق السلطة في كلا الحالتين!!

وقالت قناة الجديد NTV ان المدمرة كول في مياهنا. يا اهلاً بالمدمرّات وطلائعها، التي غربت عن وجه لبنان منذ 25 سنة. كول تقترب والرئيس فؤاد السنيورة يُبعدها من سراياه. الاميركيون اعترفوا بدنوها نحونا ورئيس الحكومة تجنّد للنفي مستكثراً الاستنكار، حتى ولو كانت كول تحاكينا من خلف المياه الإقليمية. وتساءلت الشبكة الوطنية للإرسال NBN ما هي خلفيات ودوافع الإجراء الأميركي الحربي المفاجئ بإرسال المدمرة كول الى قبالة الشواطئ اللبنانية؟ وما هي اهدافه؟ وماذا يعني ايصال الوضع في المنطقة الى قمة التشنج على أعتاب القمة العربية المرتقبة والمهددة اصلاً. وإذا كان الاميركيون قد ربطوا بين هذا الإجراء وبين ما أسموه القلق الناتج عن الاوضاع في لبنان فان ذلك يستولد اسئلة اخرى لا تقل أهمية تفرض نفسها على ايقاع هذا التطور المفاجئ المتزامن مع المجازر الوحشية الاسرائيلية المتواصلة في قطاع غزة ضد ابناء الشعب الفلسطيني.

وقالت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) في 29 شباط 2008 عاد الأميركيون ثالثة، مدمّرة جورج بوش على سواحلنا، وعين سيد البيت البيض على قواته المدمّرة في العراق وحظوظ حزبِه الانتخابية المتداعية في واشنطن، وفي بيروت أزمة رئاسة وفي المنطقة أزمات رئيسية تهمّ بوش أكثر بكثير من وزير إضافي في حكومتنا المقبلة. في 29 شباط، بدأ العدُ العكسي: متى سيرحلون ثالثة؟ أيّ صفقة سيتركون لنا؟ وأيّ ثمن سيدفَعه اللبنانيون بدل علاج الأحلام والأوهام المدمّرة بعد جلاء المدمّرة؟ وذكرت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC ان الناطقة باسم الخارجية الفرنسية كشفت ان واشنطن أبلغت باريس بالقرار يوم امس وعلقت بان فرنسا توافق على كل ما من شأنه المساهمة في تهدئة الأوضاع وتخفيف التوتر. لكن لوحظ ان دمشق التزمت الصمت المطبق حيال هذه الخطوة التي غابت عن تعليقات صحفها والمسؤولين فيها. ورأت قناة المستقبل انه باستثناء التفسير الأميركي لقرار ارسال المدمرة كول الى المياه الدولية قبالة الشاطئ اللبناني السوري الذي جاء مقتضباً ومقتصراً على الحديث عن دعم الاستقرار الإقليمي بسبب المخاوف من الوضع في لبنان فان الدوافع غير الظاهرة لهذا القرار بقيت موضع تساؤلات واستفسارات.

حوارات المرئي في لبنان:

*شبكة الأخبار العربية ANB. البرنامج "أسرار للنشر".

*قال رئيس مجلس النواب نبيه بري ان البارجة "كول" تهديد لسوريا ولكنها قبالة الشواطئ اللبنانية فلما لا تكون قبالة الشواطئ السورية أما الهدف فهو غزة، وأضاف هذا تهديد حقيقي وليس عرض عضلات وهو لمؤازرة إسرائيل لتتم ما تريد في غزة. وأضاف ان المجلس النيابي مقفل بوجه الحكومة الحالية الغير ميثاقيه، ولكنه مشرّع أمام انتخاب رئيس للجمهورية. ورأى بري أن اغتيال عماد مغنية اعتداء على 1701، موضحاً أن الممر الوحيد للوحدة الوطنية هو التوافق الداخلي.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا