يبدأ نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني اليوم جولة في المنطقة تستغرق عشرة أيام، تتزامن مع الذكرى الخامسة للحرب على العراق، ويستهلها في سلطنة عمان، تليها السعودية ثم إسرائيل، حيث يلتقي رئيس الوزراء ايهود اولمرت، وفلسطين حيث يلتقي الرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة سلام فياض، ثم تركيا. وقال مستشار تشيني للأمن القومي جون هانا أن تشيني «سيبحث جهودنا المستمرة في العراق وأفغانستان، وعملية السلام، وإيران، والوضع في سوريا، ولبنان والعنف في غزة، والطاقة». لكن مسؤولا اميركيا رفيع المستوى قال أن تشيني «سيدعو بعض حلفائنا العرب إلى إعطاء دعامة وشرعية للعراق»، بغية احتواء النفوذ الإيراني، و«سيكون من الجيد تعيين سفيرين، سعودي ومصري، دائمين هناك»، وأن يقوم وزراء عرب مهمون بزيارة بغداد، على غرار تلك التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.