حدث واتجاه...إقليمي

تشيني النفط أولا و الفشل يتراكم

أجمع صحافيون غربيون و عرب في وصفهم لجولة تشيني في المنطقة على مضمون ما أورده مؤخرا معلق أوروبي : حيث يحل هذا الرجل فتشوا عن الصفقات و الأموال و تذكروا هاليبرتون التي كانت أول الرابحين من كارثة غزو العراق . و على هذا القياس تقول التكهنات السياسية و الصحافية التي ظهرت في المنطقة أن فشل المحرقة في غزة سحب البنود الحربية من جدول أعمال تشيني و أن أولويته الحاسمة باتت أسعار النفط .

في العراق لم تكن لدى نائب الرئيس مبادرات جديدة تحمل رهانا على تخفيف تبعات الورطة فقد استقبل بعمليات و تفجيرات بينما كانت أفغانستان تشهد مصرع المزيد من جنود الناتو و قد ركز تشيني على دعوة حلفاء أميركا العرب إلى إرسال سفرائهم لبغداد في محاولة للقول إذا أردتم تخفيف الثقل الإيراني هناك فعليكم أن تذهبوا أولا . الترقب يحيط بزيارة تشيني وبلقاءاته المتعلقة بالموضوع الفلسطيني و سخر المعلقون في الصحافة العربية من إعلان واشنطن عن عنوان جولة تشيني المتعلق بتسوية الملف الفلسطيني وفقا لمضمون رؤية بوش حول الدولتين و هو المعروف بانحيازه العمى على إسرائيل .

أما في تل أبيب فالأولويات تتركز على سبل التعامل مع المأزق الذي أعقب الفشل في غزة و بعد جولة التفاوض الخيرة بين السلطة الفلسطينية و حكومة أولمرت تحت الرعاية الأميركية تجدد النقاش الإسرائيلي في جدوى التعامل مع السلطة الفلسطينية و التعطيل الأميركي لفكرة مشاركة حماس في السلطة و في التفاوض أمام استحالة الحسم العسكري و توقعت مصادر فلسطينية أن تقع اغتيالات لرموز أساسية قبل موافقة إسرائيل على إطار التهدئة الذي طرحته الفصائل الفلسطينية .

الصحف العالمية والعربية:

*اعتبرت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها ان المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية جان ماكين جاء إلى العراق المحتل قبل أيام من اكتمال السنة الخامسة على غزوه، ومن ثم احتلاله. ولفتت الصحيفة الى ان مجيء ماكين ليس لتفقد أحوال العراقيين المنكوبين باحتلال طال أمده، وليس هناك ما يؤشر إلى قرب الخلاص منه، بل لمواصلة سياسة إدارة بلاده الحالية القائمة على الاتجار بهذا البلد وعذابات أهله، واستغلال الاحتلال لاستكمال تدميره، ومنصة للحرب على غيره، والهيمنة على المنطقة، وأولاً وأخيراً خدمة الكيان الصهيوني، وهذه الخدمة معترف بها من واشنطن و”إسرائيل” معاً.

*كتب عمر جفتلي مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية قال فيه خمس سنوات والعراق يدفع ثمن جرم أميركي وحرب مجنونة وإذا فاز ماكين بالرئاسة فسيكون النسخة الأسوأ لبوش وتشيني، والنتيجة أن العراق هو من تحمل عبء الكارثة الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية والتاريخية أيضاً، والتي يصعب محو آثارها المدمرة عليه وعلى المنطقة كلها والتي لا تزال إدارة بوش تضعها في إطار اهتماماتها التخريبية.

*ذكرت مصادر إسرائيلية مطلعة أن إسرائيل تجري في السادس من نيسان المقبل، أكبر مناورة طوارئ عسكرية منذ إنشاء الدولة العبرية عام 1948، يشارك فيها رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت ومجلس الوزراء والوزارات على مختلف أنواعها، إضافة إلى وحدات من الجيش والشرطة وهيئات الإنقاذ والمستشفيات. وشدد مصدر عسكري إسرائيلي رفيع المستوى، لصحيفة "جيروزاليم بوست" أمس، على أنه "تقرر إجراء المناورة بكونها جزءاً من الدروس المستفادة من حرب لبنان الثانية، لا بسبب معلومات استخبارية تشير إلى وقوع حرب وشيكة، وهي مناورة تجري على خلفية حاجة إسرائيل إلى البقاء على جهوزية"، مضيفاً أن "الحكومة الإسرائيلية قررت إجراء مناورة مماثلة في كل عام".

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه إذا كانت عقدة الذنب الألمانية، التي تركها الهولوكوست، لا تزال تتحكّم بخطاب برلين الرسمي فذلك قد يكون مفهوماً. أما أن تتحدث المستشارة الالمانية انجيلا ميركل من هذا الموقع عن دور لها في تحقيق السلام؛ في حين تتعمد التماهي التام مع الموقف الإسرائيلي وتتجاهل الطرف الفلسطيني وبعد كل الذي حصل؛ فإن ذلك لا يتعدّى بيع السراب وطحن الهواء.

أخبار الفضائيات:

*ذكرت الفضائية السورية ان اولمرت يؤكد مواصلة إقامة المستوطنات في القدس المحتلة. ولفتت الفضائية الى مقتل ثلاثين عراقيا في تفجير انتحاري في مدينة كربلاء جنوبي العراق.‏

حدث و اتجاه... لبناني

جدل المشاركة و حركة الضغوط

استمر النقاش في صفوف الموالاة حول مبدأ مشاركة حكومة السنيورة في قمة دمشق و من الواضح أن ثمة من يتريث لمعرفة الموقف السعودي و البناء عليه في حين يتشدد جنبلاط و جعجع و عدد من نواب المستقبل بإعلان رفضهم للمشاركة و قد تزايدت التصريحات و التكهنات المتعلقة بانتظار نتائج القمة العربية و تحريك اتصالات التسوية اللبنانية ما بعد القمة و حيث لفت النائب ميشال المر إلى أن التحرك العربي سيصبح في عهدة الرئيس بشار الأسد كرئيس للقمة العربية متوقعا حرصا سوريا على مساعدة اللبنانيين :

1-التردد و الحرج يحيط بموقفي الرئيس السنيورة و النائب الحريري إزاء تصعيد جنبلاط و جعجع و تمايز الجميل الذي دعا إلى المشاركة بوفد لبناني في قمة دمشق و قد اعتبر العديد من المحللين أن سوريا أربكت خصومها في بيروت بالطريقة التي أرسلت بها دعوة رسمية لا يمكن الاعتراض على إطارها شكلا و مضمونا وهذا ما يفسره استغراب أمين عام الجامعة العربية لفكرة المقاطعة في حين ذهب مقربون من الموالاة علنا إلى طرح ضرورة تقليد السلوك السعودي في مستوى التمثيل و اعتبر هؤلاء أن على السنيورة عدم تفويت فرصة اعتراف سوريا بحكومته كممثل للدولة اللبنانية و قد علق سياسي معارض ساخرا انه إذا تمثلت السعودية بولي العهد فالطبيعي أن يذهب السنيورة إلى دمشق !.

2-أعلن العماد ميشال عون في تصريح صحافي أن حكومة السنيورة لا تمثل لبنان رافضا تولي حكومة غير شرعية و مسؤولة عن الأزمة القائمة البت بمسألة مشاركة لبنان في القمة العربية بينما عاد بعض النواب من تكتل التغيير الذي يتزعمه عون إلى فكرة توجه وفد من الموالاة و المعارضة للمشاركة ، و قال العماد عون في تصريحاته التي نشرت صباح اليوم في صحف بيروت أن المعارضة سوف تتقدم بمبادرة سياسية بعد القمة العربية مباشرة .

3-تركز جانب من الاهتمام و المتابعة اللبنانيين على تحركات تيري رود لارسن و جولاته و التي أعطيت عنوان الإعداد للقاء دولي عربي في باريس يكرس التصعيد السياسي ضد سوريا تحت عنوان الملف اللبناني و ذلك عشية الموعد المقرر للقمة العربية و قد لفت أمس صدور نفي عن أمين عام الأمم المتحدة لهذا التوجه ثم تراجعه و تأكيد تبنيه لفكرة لارسن و تغطيته لنشاط ناظر القرار 1559 الذي يلاقي دعما أميركيا و إسرائيليا وحضانة متعددة الأشكال من جهات عربية فاعلة في جميع تحركاته الموصوفة بعدائيتها اتجاه المقاومة اللبنانية و سوريا .

4-استمرت التعليقات المعارضة على ورقة البيال التي أعلنتها قوى 14 آذار و تفاعل الجدل الداخلي في صفوف الموالاة بعد الموقف الذي أعلنه عضو التكتل الطرابلسي محمد كبارة رافضا ما وصفه بالتصرف الاحتكاري لجنبلاط و جعجع و الحريري داخل التحالف .

5-ورود تعليقات و تكهنات على لسان سفراء و ديبلوماسيين و صحافيين في بيروت عن استبعاد أي تحريك جديد للمساعي المتعلقة بالوضع اللبناني على الرغم من قول السفير الإيراني في بيروت أن التحرك الفرنسي حول لبنان ما يزال مستمرا وهو ما اعتبر تنويها بوجود قنوات مفتوحة بين طهران و باريس بموازاة الاتصالات السعودية – الإيرانية التي تكثفت مؤخرا .

الصحف اللبنانية:

*لا يزال موضوع مشاركة لبنان في القمة العربية في دمشق يطغى على اهتمامات الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت خصوصا بعد تسلم الرئيس فؤاد السنيورة الدعوة من وزير الخارجية والمغتربين المستقيل فوزي صلوخ، والتي كانت سلمت إليه من معاون وزير الخارجية السورية أحمد عرنوس. وفي هذا السياق قالت صحيفة الديار إنه وبحسب ‏المعلومات التي توافرت لديها فإن مجلس الوزراء الذي سينعقد اليوم أو غدا سيبحث موضوع المشاركة في القمة أو ‏عدم المشاركة وسيرتبط اجتماع الحكومة بتأمين النصاب في الجلسة.‏ مشيرة إلى حصول اجتماع استثنائي في السفارة الأميركية لشخصيات شيعية عنوانه ترميم الحكومة. أما صحيفة السفير فقرأت لاءات عدة أوردتها على الشكل التالي: لا تطورات سياسية جدية على الأرجح قبل موعد القمة العربية في دمشق، ولا قرار لبنانيا نهائيا في موضوع المشاركة في القمة قبل الخامس والعشرين من الجاري، وربما قبل يوم أو يومين من موعد انعقادها في 29 و30 الجاري، كما لا جلسة نيابية لانتخاب رئيس الجمهورية في الخامس والعشرين من آذار. لا فتح أبواب للمجلس النيابي «أمام حكومة غير ميثاقية»، وأيضا لا زيارة للأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الى بيروت قبل نهاية الشهر. لا حرب اسرائيلية وشيكة ضد لبنان، لا مبادرة أو أفكار جديدة خارج اطار المبادرة العربية، ولا قرار أميركيا بإنجاح أي تسوية داخلية. وأشارت السفير الى أن هذه هي عناوين المشهد السياسي الداخلي. أما التفاصيل، فإنها قد تقتضي تعديلا لهذه «اللاءات» من باب لزوم ما لا يلزم التفاوض السياسي، كمبادرة رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط، غداة الدعوة الأميركية لمقاطعة قمة دمشق، الى رفع سقف سياسي أحرج حلفاءه في الأكثرية، بحيث بدا مجددا هو الناطق الفعلي باسمها، عندما قال بوجوب المقاطعة اذا لم يُنتخب رئيس للجمهورية قبل موعد القمة. من ناحيتها اهتمت صحيفة الأخبار بما قاله الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من أن الوضع في لبنان خطير فقالت إن كي مون لم يصمد لفكرة المؤتمر الدولي حول لبنان أكثر من ساعات، ليخرج بعدها رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية، سمير جعجع، ويؤكّد أن الفكرة متداولة وصاحبها ناظر القرار الدولي 1559، تيري رود لارسن. وأشارت الصحيفة الى أن جعجع، قد كشف بعد لقائه بان في مقرّ الأمم المتحدة في نيويورك، أنه يتشاور مع لارسن بشأن عقد مؤتمر دولي خاص بلبنان، لافتا إلى أنّ المؤتمر «فكرة طرحها لارسن»، الذي التقى وجعجع في فندق «جميرة» في سنتر بارك في نيويورك. ونقلت الأخبار ما قاله جعجع في مؤتمره الصحافي في مقرّ المنظمة الدولية من أن «بان مستاء للغاية من أن لبنان لم يستطع انتخاب رئيس له، وأعرب عن صدمته كيف أن دولة لديها برلمان لا تستطيع انتخاب رئيس لها».

وذكرت صحيفة النهار أنه يبدأ اليوم العقد العادي الثاني لمجلس النواب مشيرة الى ان الازمة الرئاسية – الدستورية على حالها تدور في حلقات المراوحة فيما يقترب عهد الفراغ الرئاسي من شهره الرابع. وقالت الصحيفة انه وقبل اسبوع من الموعد السابع عشر لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية الجديد في 25 آذار، فقد بدا واضحاً "لها" ان اي معطيات ايجابية جديدة لن تطرأ في الأيام القليلة السابقة لهذا الموعد، مما يعني تأجيلاً اضافياً لجلسة الانتخاب واستمراراً لاقفال مجلس النواب وتالياً بقاء الازمة مفتوحة على لا موعد. ورأت النهار انه وسط تقطّع جسور الاتصالات والحوار بين فريقي الغالبية والمعارضة منذ اصطدام المبادرة العربية بالطريق المسدود، حضرت قضية اقفال مجلس النواب في اللقاءات التي عقدها أمس وفد البرلمان العربي الذي يزور بيروت تحت عنوان لافت هو "التحذير من الانغماس في مواجهات أمنية وامكان اقامة مؤتمر وطني للمصالحة بين الاطراف اللبنانيين".

أخبار المرئي في لبنان:

*قرأت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية في أهمية زيارة ديك تشيني إلى المنطقة، التي تأتي قبل فترة وجيزة من انعقاد القمة العربية في دمشق، وتساءلت قناة المنار ما هو الخيط الذي يجمع بين الدعوات الأميركية للقادة العرب لمقاطعة قمة دمشق العربية، والهجوم الأوروبي على سوريا عبر خافيير سولانا، بالتزامن مع تحركات تيري رود لارسن لتحميلها مسؤولية عدم انتخاب رئيس جديد، وجولة ديك تشيني في المنطقة تحضيرا لشيء ما؟ واعتبرت قناة الجديد NTV ان الثلث المعطل الذي رفضه رئيس الحكومة أتاه من حيث لا يحتسب وضربه في عمق حكومة اللون الواحد، ثلث غير ضامن للسنيورة نفسه بعدما شهر حلفاءه هذا السلاح في وجهه وأعلنوا أنهم سيصوتون ضد مشاركته في القمة العربية، وعطلوا طريق السراي دمشق وزرعوها بوابل من التصريحات المخونة، اتخذوا قرارهم بعدم المشاركة قبل أن يجتمع مجلس الوزراء ليقول كلمته، حتى بات الرئيس فؤاد السنيورة يخجل من نفسه إذا ما اتخذ قراراً مخالفاً للحلفاء.

ورأت الشبكة الوطنية للإرسال NBN ان الأجواء المقفلة دفعت برئيس مجلس النواب إلى التحذير من نتائج استمرار العرقلة بعد القمة واستعداده للتحرك بعدها على أكثر من صعيد لتفادي السقوط في الهاوية، في وقت نقل زواره عنه اليوم قوله إن تصالح العرب يتصالح اللبنانيين، واستنكر الرئيس بري في جانب آخر جريمة اغتيال مطران الكلدان في العراق، مشدداً على أن كل مس بأي مسيحي في الشرق هو مس بالوحدة اللبنانية. واعتبرت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) ان هناك انقساماً بين الواقعيين الذين يدعون إلى تمرير الوقت والاعتراف بإفلاس مشروع الموالاة ولو مرحلياً، وبين المراهنين كل يوم على ضخات الأوكسجين الانقلابية: كلام سولانا الضاغط على سوريا أمس، تزكيته فرنسياً اليوم، وصولاً إلى انتظار تشيني غداً، من دون تحديد تاريخ هذا الغد ولا ما بعده. ورأت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC انه قبل اثني عشر يوماً من موعد القمة العربية طُرح السؤال بقوة، هل يشارك لبنان أو لا يشارك؟ وإذا شارك فعلى أي مستوى؟ الموقف الرسمي لم يُتخذ بعد وقد لا يتخذ قبل أيام معدودة جداً من موعد القمة.

مع ذلك فان التشاور حياله مستمر والحكومة قد تلتئم في الساعات الأربع والعشرين المقبلة لبدء استعراض كل وجهات النظر لتقويمها، آخذة بعين الاعتبار كل المواقف التي صدرت إلى الآن. وقالت قناة المستقبل انه يوجد ثلاثة احتمالات بشأن مشاركة لبنان في القمة العربية، الاحتمال الأول هو المقاطعة ربطاً بالالتباسات التي رافقت توجيه الدعوة إلى لبنان واحتجاجاً على استمرار الموقف السوري المعرقل لانتخاب رئيس للجمهورية. الاحتمال الثاني قد يكون تكليف وزير ماروني الحضور ثم الانسحاب فوراً فور الانتهاء من إلقاء كلمة لبنان. أما الاحتمال الثالث فيميل إلى انتظار الجلسة النيابية المقررة يوم 25 من الشهر الجاري، وبعدها يُبنى على شيء مقتضاه، وهو الاتجاه الذي يبدو أن الرئيس السنيورة يميل إليه.

حوارات المرئي في لبنان:

*الشبكة الوطنية للإرسال nbn. البرنامج "مع ماريا"

*قال نائب رئيس الجمهورية الإيرانية السابق محمد علي ابطحي ان الملف النووي لعب دوراً أساسيا إلى جانب التصويت للمحافظين، لان الشعب الإيراني يريد ان يملك القوة، لكن نجاد يدير هذا الملف من دون أي حنكة دبلوماسية. ورأى ان التعاون السوري الإيراني يعود إلى بدايات الثورة الإيرانية وهناك عدو مشترك لإيران وسوريا وهو إسرائيل.

*قال مصيب النعيمي رئيس جريدة الوفاق الإيرانية ان الخلافات ليست محصورة بالإصلاحيين وهناك خلافات بين المحافظين، لافتاً إلى ان هناك أيادي صهيونية تحاول العبث بالوضع الداخلي والأميركيون يراهنون على إرباك ساحتنا الداخلية ولكننا لن نسمح لأي قوة خارجية في التدخل بشؤوننا.

*رأى أمير الموسوي خبير في الشؤون الاستراتيجي الإيرانية ان الشعب الإيراني اثبت جدارته في التصدي للضغوط الخارجية لإيمانه بالإسلام وبمبادئ الثورة. وأشار إلى ان زيارة ديك تشيني لن تقدّم أي شيء وهي فاشلة. وأكد الموسوي ان ايران استطاعت بناء دولتها رغم الحصار وهناك قفزة صناعية ونحن مهيئون لأي ضربة عسكرية لايران وسنرد على أي هجوم.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا