قال وزير الأمن الداخلي الأمريكي مايكل شيرتوف الذي يزور السعودية حاليا ان بلاده “حريصة” على السعوديين من رجال أعمال وطلبة وسياح. وأوضح أمس أن بلاده تسعى إلى تخفيف القيود حيال موضوع التأشيرات في القريب العاجل، مشيرا إلى أنه من أهم الموضوعات التي يضعها ضمن جدول أعماله خلال زيارته للمملكة. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن رئيس مجلس الشورى السعودي الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد عقد اجتماعا مع شيرتوف والوفد المرافق تناول “موضوع التأشيرات الخاصة بدخول السعوديين للولايات المتحدة الأمريكية وخاصة التأشيرات الخاصة بالطلاب والطالبات”. وركز بن حميد على أهمية تخفيف قيود التأشيرات للطلاب “وما يلاقونه من صعوبات وعوائق بسبب التأشيرات التي تتسبب في ضغوط عليهم ما يؤثر في تحصيلهم العلمي”.