جدد رئيس ’’تكتل التغيير والإصلاح’’ النائب اللبناني ميشال عون مطالبته بالشراكة في السلطة، مؤكدا أن سوريا لا تتعامل بالضغط مع المعارضة في لبنان، وان المعارضة لن تقبل باي ضغط، متهما ’’الاكثرية’’ بالتبعية للخارج. وقال عون إثر الاجتماع الاسبوعي لكتلته النيابية امس ’’ان لم تتحقق المشاركة والتوازن في السلطة بواسطة رئيس الجمهورية والمؤسسات الأخرى لا يمكن ان يكون هناك وطن ولا يمكن ان يكون هناك حكم’’. واستغرب اتهام المعارضة بتعطيل المبادرة العربية حول لبنان. وقال عون ’’نتمنى من الدول التي تعتبر نفسها صديقة للبنان ألا تكون طرفا في النزاع وان تفهم ان ليس بإمكانها ان تضغط على دول اخرى حتى تضغط علينا لنتنازل عن حقوقنا ووجودنا’’. وتابع ’’نسمع تصريحات من اوروبا واميركا ودول عربية ان سوريا تعرقل الانتخابات ثم ينسب الينا والى حزب الله العرقلة المحلية’’، مضيفا ’’سوريا لا تتعامل معنا بالضغط ولا يمكنها ان تضغط علينا’’. واضاف ’’اذا ضغطت علينا دون الحد الادنى الذي تنازلنا عنه حتى الآن تكون في صدد الغاء وجودنا السياسي. هذا امر لا تريد ان تقوم به ولا نحن نقبل به’’. وردا على سؤال حول خطاب الرئيس السوري بشار الاسد في القمة، قال العماد ميشال عون ان الاسد ’’قال الحقيقة الواقعية’’ وهي ان هناك من ’’يطلب من سوريا التدخل وان تضغط علينا’’. واكد ان ’’المسؤولين في الحكـــــــــم’’ في لبنان ’’غير متاح لهم ان يقبلوا عرضا او يرفضوه.. مطلوب منهــــــــم فقط من المراجع التي يرتبطون بها والتابعين لها سواء كانت اقليمـية او دولية، ان ينفذوا ما يطلب منهم’’. واضاف في تعليـــــق على مقاطعة الحكومة اللبنانية لقمة دمشق، ’’ليست هناك حرية خيار’’ لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة، في اشارة الى ارتباطه بالولايات المتحدة.

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)