كشف استطلاع للرأي أن الغالبية الكبرى من الاسرائيليين ترفض توقيع اتفاق سلام ينص على تقسيم القدس وإعادة شطرها الشرقي للفلسطينيين.

واوضح مركز "بيجن ـ السادات" للدراسات الاستراتيجية ان 71% من المستطلعة آراؤهم يرفضون اي تقسيم للمدينة التي احتلت إسرائيل قسمها الشرقي وضمته عام 1967 مقابل 21% يؤيدون ذلك و8% لا يبدون اي رأي ، ويرفض 62% من المستطلعين مناقشة وضع القدس في اطار مفاوضات السلام.

وقال افرائيم انبار مدير المركز أن "غالبية ساحقة من الرأي العام الاسرائيلي تعارض تقسيم القدس وعلى الاخص اعادة المدينة القديمة والحرم القدسي للفلسطينيين لأسباب رمزية وتاريخية وديموغرافية في آن".

وأضاف ان "استطلاع الرأي كشف عن ريبة كبيرة لدى الاسرائيليين حيال الحكومة .. الناس لا يثقون برئيس الوزراء ايهود اولمرت ويريدون ان تتقرر هذه المسألة عبر استفتاء".