شبكة فولتير
عصرية ومتحررة ..

وأسئلة تلاحقني

ربما تعبت منا الحياة لأنها لم تنتصر في داخلنا، فالحرية لم تكن يوما مفهوما انتقائيا، وهي متشابكة معنا ومع قدرتنا على الاختيار دون الشعور بأن الأخطاء حالة واحدة نتحمل مسؤوليتها نحن ... ونحن فقط كإناث.

http://www.souriaalghad.net/index.p...

+

قبل أن تداهمني "الحقوق المدنية"، فأبحث عن الحرية أو العصرية أو حتى قدرتي على رسم صورتي، فإنني ألملم شرعية وجودي التي تاهت في مرحلة البحث عن الحقوق، أو ربما أحاول فهم نفسي دون أن أصبح صورة لرجل أو لأطفال يضعهم القدر إنعكاسا لحياتي. فما أعشقه اليوم يُكون نفسه دون مسيرة الخيبات التي ضاقت بنا، فانتعشنا بحرية يتنازل عنها المجتمع، ثم نعيش هاجس المسؤولية التي أرهقتنا.

في عصر الحرية لم نكن نعرف أن الثمن الباهظ سيأتي لأننا مازلنا فاقدات لشرعية الحياة، فظهر التحرر ضمن الأسئلة "الفلسفية" رغم أنه حاجة كان علينا إدراكها بالحس لأننا كإناث ننتمي للبشرية، ونملك كل العواطف التي دفعت الذكور للعشق والحياة. لكن الحرية التي أردناها جاءتنا و لم تحاول الدخول إلينا بشكل طبيعي، وتلقيناها من كل الذكور الذين حملوا إيديولوجياتهم وأغرقونا بالحديث عن الثقافة الجديدة، فجاءت الحرية على مقاس مايراه المجتمع الذكوري، وجاء الزمن الذي أزاح الصور القديمة للأنثى لكنه أبقى مسؤولياتها المزدوجة وأضاف عليها حرية مرهونة بالقدرة على التحمل.

ربما تعبت منا الحياة لأنها لم تنتصر في داخلنا، فالحرية لم تكن يوما مفهوما انتقائيا، وهي متشابكة معنا ومع قدرتنا على الاختيار دون الشعور بأن الأخطاء حالة واحدة نتحمل مسؤوليتها نحن ... ونحن فقط كإناث.

أحاول أن أعيد فهم عصر خيبة الأنثى ... أو زمن الزيف الذي حمل فيه الذكور حريتي ووضعوها على مذبح التراث، فوجدت نفسي أمام زمن مختلط ما بين شعر نزار قباني ووصايا ابن تيمية، لكنني افتقدت لرؤيتي أو شرعية "كشف" ما يحاول الذكور طمسه .. لأن الحرية والعصرية لا يمكن أن اكتبها إلا أنا ... وحريتي ليست تقاسم مسؤولية تضاف إلى تراث التعنت الذي عشته على امتداد العصور، فهي حق قبل أن تكون أسئلة وكلاما يتطاير في حلقات النخب الثقافية. وحريتي شكل لم يكتب بعد لأن رائدات "النهضة" كن يحلمن برسم جديد طمسته قسوة المسؤولية، وأردن الرهان على قدرة المزج ما بين الماضي والحاضر، فأصبحن إناث بدون ملامح تضعهن وسط الحياة ...

حريتي هي انتهاء لزمن سابق قبل أن تكون اقتسام للمسؤولية مع الذكور. وهي صورة جديدة للمجتمع قبل أن تصبح قانون محاسبة أجلد نفسي به أو يجلدنا الآخرون بسوطه.. فعندما تنتهي القناعات وسط حالات الفوضى التي رسمتها السنوات الماضية، فإنني مضطرة للعودة من جديد للبحث عن شرعيتي قبل أن أسأل عن الحرية أو "المساواة" أو حتى حق الحفاظ على نفسي ككائن بشري.

ربما أفهم قسوة الحياة .. لكن التمسك بكل قيم الدنيا لن يتركني أعيش تجربة العشق والحياة، فعندما تغمرني الحداثة أو تخلق في عقلي مساحة تفكير، فسأعرف سلفا أن الكثير من الأشكال السابقة ستنتهي، وأن نظرتي للأسرة و "المطبخ" وحتى جلسات الذكور التي يختلط فيها العهر بالتهذيب، ستتحول إلى صور لا ترعبني .. فأنا أنتمي لواقع جديد ... لزمن لا أتحمل فيه وحدي مسؤوليات الفشل، وأعرف أن ما يحدث للأسرة سيصبح في زمني خيارات ليس علي جلد نفسي بها، فهي لا ترتبط بالزمن الجديد الذي اجتاحني، أو بالحرية التي تملكتني ... إنه الواقع بقسوته وجماله أو حتى بطاقة المجتمع على احتمال وجود الإناث كبشر يمتلكن حق الاختيار، وربما حق التمتع بحياة تكثر فيها المحاسبة ويقل هامش المتعة

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات