بات واضحاً أن قطاع غزة أصبح قاب قوسين أو أدنى من محرقة جديدة، في ظل التصعيد على أكثر من صعيد. إذ هدد وزير شؤون الاستخبارات في الحكومة الإسرائيلية دان مريدور، أمس، بارتكاب محرقة جديدة في قطاع غزة في حال استمر إطلاق الصواريخ، ومنح مسؤول كبير في الأمم المتحدة الكيان الغطاء مسبقاً للمحرقة المرتقبة، وتوجّهت ’إسرائيل’ للأمم المتحدة بشكوى من ’صواريخ’ غزة، فيما تستعد حركة حماس لتقديم شكوى أيضاً.

وبحسب تصريحات مريدور فإن ’إسرائيل’ لن توافق على إطلاق الصواريخ بين حين وآخر من القطاع، وآمل ألا تكون هناك حاجة لعملية عسكرية أخرى مثل ’الرصاص المصبوب’. وأضاف حماس لا تفعل ما يكفي من أجل منع الفصائل الأخرى من إطلاق الصواريخ باتجاه بلدات النقب في الفترة الأخيرة .

وفي سياق التحضيرات التمهيدية دولياً والظهور بمظهر المعتدى عليه، تقدم الكيان بشكوى أمام الأمم المتحدة بذريعة تزايد اطلاق الصواريخ والقذائف من القطاع على في الأيام الأخيرة، رداً على تصعيد الاعتداءات ’الإسرائيلية’ .

وجاء في الرسالة التي وجهها الاحتلال الإسرائيلي إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن ان ’حوادث الأيام الأخيرة تندرج في سياق تصعيد للهجمات الارهابية انطلاقاً من قطاع غزة’ أن ’اسرائيل’ تعتبر أن ما أسمتها ’سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة (حماس) مسؤولة بالكامل عن كل هذه الحوادث . . ورداً على هذه الهجمات، مارست ’اسرائيل’ وستواصل ممارسة حقها في الدفاع عن النفس’ .

وفي غزة، أعلن طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة المقالة ان الحكومة أيضاً سترفع شكوى للجمعية العامة للأمم المتحدة ولمجلس حقوق الانسان وكل الجهات ذات العلاقة حول التصعيد ’الاسرائيلي’ وتهديدات الاحتلال بمزيد من العدوان على الشعب الفلسطيني .

وتابع في مؤتمر صحافي في غزة ’سنجري اتصالات مع العديد من الدول لشرح النوايا العدوانية لدى الاحتلال وقد تم التواصل مع المسؤولين المصريين ووضعهم في صورة التهديدات’ .

وقبل أن تبدأ المحرقة، تطوّع منسق الأمم المتحدة روبرت سيري لمنحها الغطاء الدولي، رغم أن سيري منسق للأمم المتحدة لعملية السلام، وليس للحرب، في الشرق الأوسط .

فقد قال سيري، أمس، إن لإسرائيل الحق في ما أسماه ’الدفاع عن نفسها’، وهي جملة طالما رددها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش .

وحث سيري ’إسرائيل’على إظهار الحدّ الأقصى من ضبط النفس وأخذ الاحتياطات الضرورية لعدم تعريض سكان غزة المدنيين للخطر، ما يشير إلى أنه مع الحرب مع ضرورة حماية ’المدنيين’ . من جهتها استنكرت الحكومة المقالة تصريحات سيري أمس الأربعاء التي رأى فيها أن لإسرائيل ’الحق في الدفاع عن نفسها’، وطالبت المنظمة الدولية بتوضيح موقفها من التصريح .

وشدد المتحدث باسم الحكومة على أن الاحتلال هو من يقوم يومياً بأعمال قتل وقصف ضد الأهداف الفلسطينية بوجود أو من دون وجود قذائف هاون فلسطينية، بل يلتف حول المشكلة الحقيقية المتمثلة في الاحتلال باعتباره واقعاً غير قانوني وفق ذات القوانين التي يتحدث عنها سيري