طالب محمد البرادعي الرئيس المصري حسني مبارك بالرحيل مؤكداً أن الكلمة التي ألقاها ليل أمس مخجلة لكافة الشعب المصري،"مبارك تجاهل مطالب الشعب وعليه ان يرحل".

وفي حديث مع قناة الجزيرة القطرية قال المرشح للرئاسة المصرية أن الانتفاضة المصرية ستسمر و"علينا الوصول إلى حل توافقي لرحيل النظام وكتابة دستور جديد".

المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية شدد على عدم انتمائه لأي جماعة أوجمعية وطنية، مطالباً الإدارة الأميركية بتوضيح موقفها "إما بالانحياز للشعب أو النظام". وأكد البرادعي في لقاء عبر الهاتف أن الحديث عن تغيير قادم من الخارج عار عن الصحة "التغيير آت من الداخل ويقوده الشعب المصري ولاصحة أنه قادم من الخارج".مشيراً إلى انه وبالرغم من الانتقاضات الموجهة له إلاُ انه يلمس تعاطفاً من الناس أينما ذهب.

وعن وضعه تحت الإقامة الجبرية عقب مشاركته أمس بمظاهرات"بيوم الغضب" قال " إشاعة وضعي تحت الإقامة الجبرية هدفه إرهاب الناس".موضحاً إلى أن مظاهرات الأمس كانت سلمية 100%والعنف بدا من جانب قوات الأمن.

وعن الحل للخروج من الأزمة الحالية أكد أن الحل الوحيد هو فتح الطريق أمام الاصلاح الحقيقي وأن يعلن الرئيس مبارك تقاعده من الحكم.

وأشار البرادعي إلى أن المظاهرات السلمية ستستمر حتى تحقيق مطالب الشعب كافة، مؤكداً انه سيشارك الشباب المصري في التظاهرات حتى تغيير النظام.