أعلن التلفزيون المصري أن ’إرهابيين’ استهدفوا خط أنابيب للغاز الطبيعي بالعريش شمال سيناء ما أدى إلى اشتعال النيران فيه.

وأفادت انباء أولية بوقوع انفجار ضخم في الخط الذي يستخدم لنقل الغاز الطبيعي إلى إسرائيل، وقالت مصادر صحفية إن دوي الانفجار سمع في قطاع غزة.

وذكر التلفزيون أن ’هؤلاء المخربين استغلوا الوضع الأمني الحالي في مصر وفجروا خط الأنابيب’، مشيرا إلى أن حريقا كبيرا اندلع جراء الانفجار.

وقال مصدر إن وحدتين تعملان بالغاز الطبيعي في محطة الكهرباء بشمال سيناء توقفتا. وأفاد سكان من المنطقة بأن ألسنة اللهب شوهدت وهي ترتفع فوق خط الأنابيب المستهدف في منطقة العريش شمال سيناء.

وقال مصدر أمني في شمال سيناء بحسب وكالة رويترز ان هجوما وقع يوم السبت على خط أنابيب مصري نفذته ’ عناصر أجنبية’ واستهدف فرعا للخط يزود الاردن بالغاز.

وأضاف المصدر أن ’الهجوم مرتبط بعناصر أجنبية نحن الآن نعتمد على القيادات البدوية في المنطقة المحيطة لمساعدة أجهزة الأمن في التحقيقات واعطائنا معلومات على أي أعمال تخريبية أخرى.’

وأضاف ’بمجرد مهاجمة خط الغاز. يوقف النظام التدفق فورا.’ مشددا على ان الخط الذي تعرض للهجوم هو الخط المتجه للاردن وليس إلى ’إسرائيل.وأفاد مصدر أمني اخر أن مصر أعلنت حالة التأهب القصوى.

يذكر في هذا السياق أن مصر تزود إسرائيل بـ40% من احتياجات الأخيرة للغاز. وأضافت أن منشآت الغاز في مصر تخضع لحراسة مشددة. وأشارت إلى أنه في حال جرى التعرض للمنشآت فإن شركة الكهرباء الإسرائيلية لديها احتياطي من الغاز لفترة قصيرة إلى حين إصلاح الخلل.

وتثير عملية نقل الغاز المصري الى كيان الاحتلال وبيعه باسعار منخفضة احتجاجات واسعة في مصر.