يعرب موقع سورية الغد عن قلقه من التهديدات المحتملة التي تكتنف مصير الصحفي تييري ميسان والصحفي مهدي داريوس ناظمرويا الموجودون في طرابلس، وذلك بعد انقطاع الاتصال بهما. كما تشارك سورية الغد شبكة فولتير، وهي جزء منها، القلق من التهديدات التي تستهدف الصحفيين تييري ميسان رئيس ومؤسس شبكة فولتير، و مهدي داريوس ناظمروي الباحث مركز الأبحاث حول العولمة، وحسب بعض المعلومات المتوفرة فإن هناك "أوامر لإطلاق النار عليهم". ويقوم تيري ميسان منذ 23 حزيران الماضي بحملة تقصي للحقائق في ليبيا على رأس مجموعة من المقربين لشبكة فولتير، وخلال الشهرين الماضيين قدم عددا من التحقيقات الصحفية المرتبطة بالصراع في ليبيا، وأثارت كتاباته حول هذا الموضوع ردود فعل خاصة وذلك عندما وصف عمل المعارضة المسلحة بأنه "حركة مجموعات" بررت في نظر الرأي العام العالمي عملية التدخل العسكري في ليبيا.