التجهيزات المطولة و الاستثمارات الضخمة المتطلبة للبدء بمشروع أنابيب النفط المصمم ليلاقي طلب أوروبا الكبير و تنويع مصادر تزودها تكشف و بشكل كبير ما يتعلق بأطماع الأطلسيين في المنطقة.

إن مشروع نبوخذ - الهادف إلى وصل تركيا بأوروبا الوسطى و الذي تتوقف مكاسبه على تغيير النظام في إيران (كون هذا البلد مصدر التزويد الأساسي للمشروع) - يختفي تحت شاشة الرادار.

فبالواقع أن إيران و العراق و سوريا قد وافقوا في آب 2011 على طريق ممتد على طول هذه البلاد الثلاثة إلى شاطئ البحر المتوسط ، ملتف حول تركيا . و آخذين بعين الأعتبار، تركيا و أذربيجان كمصدر ثانوي في مشروع نبوخذ ، التي انتزعتا في الأثناء اتفاقية لبناء خط غاز بين بلديهما.

بينما الخيار بالشروع في استثمار مهم كهذا يدل على تغيير جذري أمبريالي بما يتعلق بإطاحة الحكومات الإيرانية و السورية على المدى القريب أو المتوسط.