شبكة فولتير
#38 « مراجعة الصحافة السورية»

دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا تستعين بحلف شمال الأطلسي

اجتمع مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة بطلبٍ من جامعة الدول العربية بهدف دراسة تقرير المراقبين واستخلاص العبر منه. لكن عدم توزيع نصّ التقرير من قبل الجامعة العربية على الأعضاء جعل موضوع الجلسة الوحيد دراسة مشروع قرار تقدّم به المغرب ونصّه الأوروبيون ورفضته روسيا.

أما السبت فاجتمع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي في اسطنبول مع نظيرهم التركي لدراسة احتمال الاعتراف دبلوماسياً بالمجلس الوطني السوري. اعتراف يتبعه تدخل عسكري عربي- تركي.

ومساء الأحد وصل إلى بروكسل الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني لمقابلة نظيره في حلف شمال الأطلسي آندريه فوغ راسموسن.

يتابع الجيش العربي السوري عمليات تحرير المدن الواقعة في يد الفيلق الوهابي.

قرر الأمين العام لجامعة الدول العربية بمبادرة فردية تجميد مهمة المراقبين بعد أن قام وزراء الجامعة بالتجديد لها لمدة شهر بموافقة سوريا. فقد اعتبر نبيل العربي أن حياة مراقبيه في خطر بعد أن أعلن القائد الروحي للسلفيين السوريين الشيخ عدنان العرعور عبر أثير العربية شرعية قتل المراقبين العرب.

تقوم الصحافة الغربية والخليجية بالتعتيم الكامل على عدم عرض تقرير مراقبي الجامعة العربية على مجلس الأمن وعلى الاستعدادات العربية- التركية للحرب وعلى الدعوات للقتل التي يطلقها الشيخ عدنان العرعور. كما تحاول هذه الصحافة تصوير الموقف الروسي في مجلس الأمن على أنه موقف مناهض للولايات المتحدة الأميركية يستخدمه فلاديمير بوتين لدعم حملته الانتخابية. في السياق عينه تظهر هذه الصحافة تجميد مهمة مراقبي الجامعة العربية على أنه خطوة احترازية لحماية هؤلاء ليس من السلفيين السوريين بل من القوات الموالية للحكومة. وتركز بشكل خاص على المجزرة التي وقعت في حمص الخميس الماضي والتي لم تقم بتغطيتها بشكلٍ مباشر. واعتمدت هذه الصحف على شهادات مريبة لتتّهم القوات الموالية للحكومة بالمجزرة في الوقت الذي وقعت فيه هذه الأخيرة في حيٍّ يسيطر عليه المتمردون. يبدو أن الهدف الرئيسي لوسائل الإعلام الغربية تصوير الصراع القائم على أنه صراع بين حكومة وأطفال. لدعم هذا المشهد تقوم الصحف بإرفاق بعض المقالات بصور أطفالٍ يتظاهرون وهم يحملون السلاح.

+

ينقل الصحفي المصوّر "ماني" في "لو موند" شهادة أحد سكّان حمص. يذكر الشاهد أنه استنتج أن مجزرة تجري في شارع الأنصار و"أنه قرّر الوصول إلى المنزل المستهدف عبر حفر ثغراتٍ في جدران المنازل المجاورة". يؤكّد "الشاهد" أنه تمكّن "من رؤية مذبحة الأطفال من خلال ثقوب الجدران ويقول إن المهاجمين كانوا سبعة رجال يرتدون الزي العسكري للقوات الموالية للحكومة".

تصوّر مراسلة "لو موند" في القاهرة كلير تالون العاصمة المصرية على أنها الملاذ الجديد للمعارضين السوريين. تذكر تالون أربع شخصيات معارضة، محمود حمد (الذي أعلن عبر قناة الجزيرة أنه شاهد بأمّ العين الطيران الحربي السوري يقصف دمشق) والممثلة لويز عبد الكريم (التي تصف ليالي الأرق التي عانت منها في دمشق وهي تستمع إلى أصوات مكبّرات الصوت تردّد اسم الرئيس السوري) وعماد غليون (ابن عمّ رئيس الـ سي أن أس) وهيلين الدايم (التي تقدّر عدد السوريين الذين سقطوا مؤخراً على يد قوات النظام بـ 50 ألف قتيل).

يحذّر كاتب عامود في الـ "فيغارو" رنيه جيرار من أن إسقاط بشار الأسد قد يؤدي إلى حالة عراقية جديدة. ويشير إلى أن السوريين لن يربحوا شيئاً من تغيير النظام لأن الفوضى أسوأ بكثير من الديكتاتورية.

يشير غادرن هارير، الذي يبدو أنه يجهل وضع حقوق الإنسان في قطر، في "دير ستاندرد" النمساوية إلى أن الجامعة العربية أصبحت مؤسسة تقدمية ناشطة تحت تأثير الأمير القطري المتنوّر.

يؤكد بطريرك الأورتودوكس في سوريا إغناسيوس الرابع لـ "أي بي سي" الإسبانية أن مسيحيي سوريا لا يدعمون بشار الأسد خوفاً من السلفيين بل خوفاً من المشروع الذي يقف خلفهم. ويضيف "يريد المسيحيون الاستمرار في العيش بين المسلمين ويعتقدون أن بشار الأسد أفضل رئيسٍ في المنطقة".

خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية تحدّث المراقب السابق أنور مالك عبر الصحف الإسبانية التي لم تكن أكثر فضولاً من أخواتها الغربيات في التقصي عن ماضيه وشخصيته.

يشير الصحفي في "فينانسل تايمز أوروبا" ميشل بيل إلى أن عدد المتظاهرين ضد النظام في حلب لا يتعدّى العشرات لكنّه يضيف أن الوضع الاقتصادي تأثّر بشكلٍ ملحوظ حيث لاحظ انقطاع الكهرباء بشكلٍ شبه دائم والنقص الكبير في كمية المحروقات المتوفّرة في الأسواق.

يعتبر المحلّل كولوم لينش في الـ "واشنطن بوست" أن الفيتو الروسي تعبير عن "بوتنة" السياسة الخارجية الروسية. لا يكلّف الكاتب نفسه دراسة الحجج التي تقدّمت بها موسكو والتي يبدو أنه لا يعتبرها جديرة بالاهتمام. لكنه يطرح الكثير من الأسئلة حول ما يراه استراتيجية بوتين لتقوية نفوذه.

تشير الـ "دايلي ستار" اللبنانية إلى أن عدد اللاجئيين السوريين المسجلين لدى الأمم المتحدة في لبنان قد بلغ 6290 لاجئاً. لكن الصحيفة تغفل ذكر أن عدداً من هؤلاء الأشخاص يقيم في لبنان منذ زمنٍ طويل وأنهم تسجلوا كلاجئين للاستفادة من المعونات المالية. في المقال عينه تذكر الصحيفة أن الشيخ زكريا المصري نظّم مظاهرة في طرابلس (شمال لبنان) مناهضة لروسيا وللصين ولحزب الله ووصم خلالها بشار الأسد بالإلحاد واتهمه بالسعي إلى فرضه.

المستندات المرفقة

 
(PDF - 9.4 ميغابايت)
 

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات