• يأخذ كريستوف أياد في "لو موند" تصريحات المهندسين الإيرانيين الخمسة، الذين احتجزهم الجيش السوري الحرّ، بحرفية وهو الأمر الذي ما كان ليفعله لأي مختطف آخر في العالم. يبدو أن المهندسين من حرّاس الثورة وكانوا يعملون متخفين وهو الأمر الذي تظهره ملابسهم ووجود بندقية قناص في التسجيل. يُعلم الكاتب القراء في سياق المقال بتوفر الدليل على أن المهندسين على قيد الحياة وهو إعلام تأخر بضعة أسابيع بعد أن ورد في تقريرٍ لـ "باريس ماتش" (راجع التحقيق الذي قمنا به، "فشل استخباراتي فرنسي في حمص" لـ بوريس ف.). يعترف كريستوف أياد أن المهندسيين كانوا يرتدون ملابس مدنية مما يعني أن الملابس التي ظهروا فيها في التسجيل كانت مفروضة عليهم لإيصال الإيحاء المطلوب. ولا يذكر الكاتب أن بندقية دراغونوف وُضعت للهدف ذاته. في الواقع ورد في تقرير الـ "باريس ماتش" أن البندقية كانت بين يدي الفريق الذي قام باختطاف الإيرانيين.

• في "لو موند" أيضاً يشير بيتر هارلينغ العضو في "مجوعة الأزمات الدولية" إلى أنه من الصعب توقّع كيفية تطوّر الثورات العربية. ويضيف إلى أنه وبهدف تفادي الأسوأ يجب قبل كل شيء تخفيض مستوى الضغط. هذا يعني أن الوقت ليس مناسباً لمهاجمة سوريا. بعد مقال غاريث إيفانز، هذا المنبر الحرّ هو الثاني خلال ثلاثة أيام (الذي تكتبه مجموعة الأزمات الدولية وتنشره "بروجيكت سانديكات" وهما مجموعتان يملكهما جورج سوروس) الذي يسوّق لتأجيل الحرب على سوريا.

• تؤكد "لا تريبون دو جنيف" أنه يجب إعطاء المزيد من الوقت للروس ليتقبلوا التسوية. بعد الانتخابات الرئاسية سوف يتخلى بوتين عن الأسد لذا من الضروري الانتظار.

• تعيد لومينا راباسو في "دياريو دي نوتيسياس" نشر الافتراضات التي أوردتها "أل باييس" حول إطلاق سوريا سراح أحد منظّري القاعدة مصطفى نصر السوري وذلك بهدف إزعاج الولايات المتحدة الأميركية.

• تحذّر الـ "ناسيونال بوست" في إفتتاحيتها من الورطة التي قد تشكّلها الحرب على سوريا وتنصح بانتظار انهيار النظام ذاتياً وهو الأمر الذي لن يتأخر. كذلك نشرت الصحيفة اليومية (التابعة للمحافظين الجدد في كندا) رسالة من مدير جامعة يؤكد فيها أن بشار الأسد ليس طاغية بل إصلاحي أسير جنرالاته العسكريين ويضيف أنه من غير المجدي بالتالي المطالبة باستقالته.

• تشير منى إمامي في "يو أس أي توداي" إلى أن دعم حزب الله لإدارة الأسد كفيلة بتأمين دعم جزء من الرأي العام العربي له. الاستنتاج واحد لا مصلحة للولايات المتحدة بقلب النظام في سوريا الآن.

• يعتقد المسؤول عن الصفحة الإيرانية في الـ "نيويورك تايمز" ريك غلادستون أن قلب نظام الأسد سيكون له تبعات خطيرة على إيران شرط أن يحدث هذا الانقلاب من الداخل.

• تأخذ صحف عديدة من بينها "لوريون لو جور" على عاتقها نشر مقاطع مجتزأة من تقرير لجنة المراقبين التابعة للجامعة العربية. تستنتج هذه الصحف أن المراقبين كانوا يفتقدون للكفاءة ولوسائل إتمام عملهم وتغفل ذكر ما أنجزوه خلال مهمتهم.

• في تصريح لـ "أوريون لو جور" يدعو وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه المسيحيين السوريين إلى فك ارتباطهم بالنظام الذي لا مستقبل له. أليس من الحماقة بمكان ترويع مجموعة دينية عبر إطلاق الوعود لها بالمحافظة على مصالحها المادية إذا ما تنكّرت لمبادئها؟

• يسأل ميشال يانغ في الـ "دايلي ستار" هل يشاهد الروس قنوات غير التي نشاهدها كي يستخدموا حق الفيتو؟ الإجابة البديهية التي لم تخطر بباله هي أن لدى الروس مصادر معلومات مختلفة وبالتالي نظرة مختلفة لما يجري.

• تخصص الصحافة الصينية مقالات وعناوين كبيرة لاستخدام الفيتو مشيرة إلى أن بكين تدافع عن مبادئ أساسية (سيادة الشعوب وعدم التدخّل في الشؤون الداخلية) وذلك تماشياً مع ميثاق الأمم المتحدة الذي لم يعد الغربيون يعيرونه أي اهتمام.

المستندات المرفقة


(PDF - 8 ميغابايت)