شبكة فولتير

معقل "الجيش السوري الحرّ" كان مجهزاً بصواريخ ميلان

+

كانت معركة حمص قاسية على الجميع سواء القوات العسكرية النظامية السورية أو قوات المتمردين كذلك على المدنيين. فخلال الأيام الثلاثة الأولى تمكّن المتمردون من مواجهة الجيش العربي السوري ومنعه من دخول الأحياء التي تخضع لسيطرتهم. كانوا يدمّرون بواسطة صواريخ ميلان جميع المدرّعات التي كانت تحاول الاقتراب. في نهاية المطاف استخدم الجيش العربي السوري قاذفات صواريخ متعددة الوظائف لقصف منصات صواريخ ميلان مخاطرين بوقوع عدد كبير من الضحايا بين المدنيين.

كل منصة صاروخ ميلان منصوبة في كل شارع من باب عمر تكلف 100000 يورو وكل صاروخ يساوي 12000 يورو. كانت الصواريخ تطلق بنسبة صاروخين إلى ثلاثة صواريخ في الدقيقة الواحدة. هذه المعدات من تصنيع الماني فرنسي مشترك (نور أفياشين) الفرنسية و"أم أم بي" الألمانية. يبدو أن المملكة المتحدة وألمانيا قدّمتها إلى "الجيش السوري الحرّ".

في أبريل 2011 اعترف رسميون من الدوحة أن قطر قدّمت صواريخ ميلان إلى المتمردين الليبيين في بنغازي لمساعدتهم على قلب الجماهيرية الليبية معتمدين في ذلك الوقت على قرار مجلس الأمن الذي كان يسمح بمدّ المعارضة الليبية بأسلحة دفاعية.

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات