• تم إسقاط طائرة من دون طيار في حمص في فبراير (شباط). بالنسبة لكريستوف أياد في "موند" يتعلق الأمر بطائرة سورية ابتاعتها هذه الأخيرة من إيران ودمّرها المتمردون. لكن الصحفي يعترف من جهة ثانية أن طائرات دون طيار تابعة للولايات المتحدة وإسرائيل تملأ فضاء المنطقة لمراقبتها لكنه لا يعترف للسوريين بالقدرة على إسقاط واحدة منها.

• باختلاف كامل مع الصحافة الروسية يعتبر آلان بارلويه في "فيغارو" أن روسيا ممتعضة من تشدد سوريا. بات من الأدبيات الكلاسيكية توقع منذ أشهر تخلي روسيا قريباً عن سوريا. كما لو أن روسيا تشعر بالإحراج جراء القمع الذي تمارسه سوريا في حين لا تنفك موسكو تكرر أنه لا وجود لأي قمع سياسي في سوريا بل تدخل أجنبي عسكري في شؤونها.

• تخصص الصحيفة الكاثوليكية الفرنسية "لا كروا" ملفاً للشأن السوري وتشير إلى المجازر التي يرتكبها المتمردون بحق المسيحيين السوريين ومصادرة أملاكهم من قبل الجيش السوري الحر.

• تشير الـ "أيريش تايمز" إلى أن انحراف المعارضة السورية نحو الأعمال العسكرية ابعدها عن الشعب وأدخلها في ورطة. تحتفل الـ "جانج ويلت" وهي الصحيفة الغربية الوحيدة المعادية للإمبريالية في أوروبا الغربية بهذا التطوّر الذي تحوّل إلى نصر لحكومة الأسد كما أظهرت مظاهرات الـ 15 من مارس (آذار).

• تشيد ماريا غولوفنينا في "ذي سكوتمان" بعمل رامي عبد الرحمن وهو مرمم من كوفنتري الذي يدير بمعاونة صديق له المرصد السوري لحقوق الإنسان. وتشير إلى قدرة شخصين دون أية وسائل لوجيستية لكن مع توفر العديد من مصادر المعلومات والعلاقات في سوريا على تأمين المعلومات منذ أكثر من عام حول كل ما يجري وإعلام الصحافة الغربية يومياً بالجرائم التي يرتكبها النظام السوري. أغفلت الصحفية أن تسأل المرمم اللندني كيف تمكن من معرفة ما يجري داخل سوريا أفضل من لجنة المراقبين التابعة لجامعة الدول العربية والتي انتشرت على مجمل الأراضي السورية طوال شهر من الزمن.

• قام المحافظ الجديد ماكس بوت المؤيد الأبدي للحرب بتسفيه مماطلة البنتاغون. وشرح على صفحات الـ "واشنطن بوست" أن خوف وزارة الدفاع الأميركية من أن يؤدي أي تدخل عسكري إلى إغراق سوريا في حرب أهلية لا مبرر له لأن سوريا غارقة منذ وقت في هذه الحرب الأهلية.

• يشير جوناثان سباير في الـ "جروزاليم بوست" إلى تمكن الجيش السوري الوطني من السيطرة على مواقع المتمردين الأساسية (حمص وإدلب ودرعا) وذلك خلال أيامٍ قليلة. لكنه يؤكد أن هذا النصر العسكري لن يكون كافياً لأن النار تتفاعل تحت الرماد وسوف تشتعل من جديد.

• تؤكد "تايمز أوف عمان" أن 1.4 مليون سوري عرضة لأزمة غذائية بحسب الفاو.

• تعيد "خليج تايمز" نشر مقال لجون بودستا وكين غيد وهما من يديرا السينك تانك التابع للرئيس أوباما. يشيران في هذا المقال إلى أن الحرب الليبية أظهرت حدود قدرات الجيوش الأوروبية ويضيفان أن المسألة السورية تجعل من الملح أكثر إعادة تشكيل حلف شمال الأطلسي وزيادة الميزانية العسكرية في الدول الأوروبية.

رسمة اليوم

JPEG - 38.1 كيلوبايت
© The National

• الناسيونال- بعد مرور عام بات المتمردون محاصرون ضمن طوق من الدبابات لكن التمرد مستمر لكن لن يتمكن من إنجاز أي شيء. هذا ما تظهره الناسيونال لكن الصحافة الإمارتية لم تلاحظ أنها بذلك تؤكد أن النظام لا يحاول قمع الثورة بل احتوائها.

JPEG - 24.6 كيلوبايت
© The Saudi Gazette

• السعودية غازيت- لا يستطيع كوفي عنان أن يصدق بشار الأسد حين يؤكد له هذا الأخير أن كل شيء على ما يُرام فقد ضرّج وجه سوريا بالدم. لكن المؤسف بالنسبة للصحيفة السعودية أن كوفي عنان يبدو راضياً بعد لقائه الأول بالرئيس الروسي لكن خاب أمله قليلاً لعدم ثقة هذا الأخير به.

المستندات المرفقة


(PDF - 15 ميغابايت)