أكد داتش روبسبيرجر, من الحزب الديمقراطي رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب, عقب جلسة مغلقة مع ثلاثة مسؤولين أمنيين فدراليين, أن الأخوة, تاميرلان وجوهر تسارناييف, قد استخدما جهاز تحكم عن بعد خاص بالألعاب لتفجير قنابل سباق ماراتون بوسطون.

فقد كشف جوهر أن الأخوة تسارناييف قد تعلما تحويل طنجرة ضغط إلى قنبلة من خلال تصفح مجلة (ايحاء Inspire) وهي مجلة الكترونية ترتبط بتنظيم القاعدة فرع اليمن.

مع ذلك, ووفقا لتقرير جلسة الاستجواب القضائي, يتضح أن جوهر لم يكن بوسعه التعبير إلا بايماءات من رأسه. من ناحيتها, لم تتمكن شبكة فولتير من العثور في الأعداد العشرة من مجلة (ايحاء Inspire) على أي مقال يتعلق بتصنيع هذا الصنف من القنابل.

فضلا عن ذلك, وفي مقاربة أولية للموضوع يتضح أنه من غير الممكن استخدام جهاز تحكم عن بعد خاص بألعاب الأطفال لتفجير عبوة ناسفة موضوعة داخل طنجرة ضغط سميكة مصفحة بقفص فاراداي.

من ناحية أخرى, شكك داتش روبسبيرجر نفسه بتعاون جهاز الاستخبارات الروسي, الذي لم يرد, وفقا لرأيه, على ثلاثة طلبات وجهها مكتب التحقيقات الفدرالي بخصوص تاميرلان تسارناييف. هذا على الرغم من اشادة نواب آخرين ممن حضروا الجلسة المغلقة "بالتعاون الجيد" بين وكالات الاستخبارات الأمريكية ونظيراتها الروسية.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي