شبكة فولتير

سي.آي.ايه تعهد لجهة خارجية بمركز أبحاثها حول هندسة المناخ

+

تعتزم الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة قيادة برنامج يستمر 21 شهرا حول " هندسة المناخ : تقييم التقنيات ومناقشة الآثار" (1). كان يمكن لهذا الخبر أن يمر دون أن يلفت انتباه أحد, لو لم تكشف المجلة الفصلية ماذر جونز عن مصدر التمويل, إنها : سي.آي.ايه (2).

ظلت ( سي.آي.ايه ) حتى العام الماضي تمتلك مختبرا للأبحاث حول المناخ خاصا بها, حتى أجبرت على اغلاقه بقرار من الكونغرس.

في الواقع, اعتبر نواب الكونغرس أن دور الوكالة ينحصر في تعقب "الارهابيين في المغارات, وليس ملاحقة الدببة القطبية في جبال الجليد"", على حد قول السيناتور جون باراسو. لذلك فإن برنامج الأكاديمية الوطنية للعلوم يتوافق مع تعهيد الوكالة لخدماتها لجهات خارجية.

رسميا, تعتبر الدراسة الحالية مجرد تقييم للتقنيات الحالية, لكن مع ذلك, فإن للولايات المتحدة تاريخ طويل في التعامل مع المناخ.

في أعقاب الحرب العالمية الثانية, وضع سلاح البحرية (المارينز) برنامجا عملاقا (سايروس ) يهدف إلى تعديل اتجاه الأعاصير عبر زرع يودير الفضة في الجو. وقد تم استئناف هذا البرنامج بين السنوات 1963-1971 تحت اسم ستورمفوري, لكنه لم يكن حاسما.

في الوقت نفسه, أطلقت القوات الجوية أثناء حرب فيتنام عملية (بوبي) بغرض اغراق طرق امداد هوشي مينه للفيتكونغ بالأسلحة عبر لاوس.

شهدت الأعوام 1967-1972 تكثيفا لبذور غيوم الأمطار الموسمية. هذه التجارب الرهيبة دفعت بكل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي للتوقيع عام 1977 على معاهدة دولية تحظر اللجوء إلى الحرب المناخية.

غير أنه, وعلى الرغم من المخاطر الملازمة لتعديلات الطقس, لم توقف القوى العظمى أبحاثها في هذا المجال التي تبقى حتى الآن قانونية. وهكذا يقوم كل من سلاح البحرية (المارينز) وسلاح الجو بتمويل مشروع (هارب) لتعديل المناخ بواسطة موجات عالية التردد. لذا, فمن الممكن أن تكون العديد من العواصف الشاذة التي وقعت مؤخرا, خصوصا في أوروبا والصين, قد زادت حدتها بهذه الوسيلة.

الجدير بالذكر أن المبلغ المخصص للدراسة التي تقوم بها الأكاديمية الوطنية للعلوم تبلغ 630 ألف دولار, وهي سوف تسمح بتحديد افتراضات العمل, وأكثر التقنيات الواعدة.

___

[1] « Geoengineering Climate : Technical Evaluation and Discussion of Impacts », National Academy of Sciences.

[2] « CIA Backs $630,000 Scientific Study on Controlling Global Climate », by Dana Liebelson and Chris Mooney, Mother Jones, 17 July 2013.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات