شبكة فولتير
فن الحرب

إيطاليا في "مهمة حرب ممدودة الأجل" تحت قيادة الولايات المتحدة

| روما (إيطاليا)
+
JPEG - 24.2 كيلوبايت

غدا، سوف يعلن الرئيس أوباما في خطاب مهيب إلى الأمة (عشية الذكرى الـ13 لـ11 سبتمبر، التي سجلت بداية "الحرب العالمية على الإرهاب"، المركزة على ’القاعدة’، وغزو أفغانستان والعراق باستخدام ائتلافات تقودها الولايات المتحدة الأمريكية) شن هجوم جديد تتزعمه الولايات المتحدة، يهدف الى "مواجهة تهديد الدولة الإسلامية في العراق وسورية"، مثلما صرح بذلك يوم الاحد لـ’أن.بي.سي’ في مقابلة تلفزيونية.

ومع انه لم يرسل رسميا قوات برية الى العراق وسورية، فقد وعد الرئيس: "سوف نخفض بانتظام مقدرات مقاتلي الإمارة الإسلامية السنّة، سوف نقلص الاقليم الذي يسيطرون عليه، وسننتصر أخيرا"..

لقد تم ترسيم هذه الاستراتيجية في البيان الختامي للقمة الناتو الأخيرة [1]، وفيه تم التأكيد (في البند الـ37) على أن "الإمارة الإسلامية أصبحت تشكل -بتقدمها في العراق مؤخرا- تهديدا عابرا للبلدان".

من المسؤول عن ذلك؟ ليس لحكومات الناتو الـ28 (ومن بينها حكومة رينزي) أدنى شك في ان: "نظام الأسد ساهم في ظهور الإمارة الإسلامية في سورية وتوسّعها خارج البلد". وهكذا يتم قلب الواقع: فكما وثق بوفرة، فقد تشكلت النواة الأولى للإمارة الإسلامية المستقبلية بعدما موّل الناتو حتى وقت قريب الجماعات الاسلامية المصنفة في خانة الارهاب -لإسقاط القذافي في ليبيا في عام 2011- (يُعبر عن ذلك حاليا في بيان قمة الناتو بـ"انشغال عميق تجاه أعمال العنف الحالية في ليبيا").

انتقلت هذه الجماعات، بعد مساهمتها في إسقاط القذافي، إلى سورية لإسقاط الأسد. وهنا، في 2013، ولدت الامارة الإسلامية، التي تتحصل على تمويل وأسلحة وسبل عبور من أشد حلفاء الولايات المتحدة وثوقا: السعودية وقطر والكويت وتركية والأردن، وذلك على اساس مخطط مؤكد تنسقه المخابرات الامريكية "سي.آي.أي".

بعد ذلك، شنت الإمارة الإسلامية الهجوم على العراق، في تزامن مع محاولة حكومة نوري المالكي الابتعاد عن واشنطن، والاقتراب أكثر من الصين. فهذه قد اشترت نحو نصف إنتاج نفط العراق، الذي زاد كثيرا، وقامت باستثمارات كبيرة في مجال الصناعة الاستخراجية.

في فبراير المنصرم، وقعت الحكومتان على اتفاقيات إمدادات عسكرية من الصين. كما شارك المالكي شهر ماي الماضي في مؤتمر تدابير التفاعل وبناء الثقة في آسية، بشنغهاي الى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحسن روحاني، رئيس إيران.. بلدان وقعت معها حكومة المالكي اتفاقا في نوفمبر 2013، اتفاقا يدوس الحظر الذي تريده واشنطن، يقتضي اقتناء أسلحة إيرانية.

في ضوء كل هذا يأتي شن هجوم الإمارة الإسلامية، التي أضرمت النار في العراق بإيجادها عوامل قابلة للاشتعال بين السنة والشيعة.

ان الإمارة الإسلامية تلعب دورا وظيفيا يسير في صالح استراتيجية الولايات المتحدة/ الناتو، الرامية الى تقويض الدول عبر الحرب السرية. هذا لا يعني أن جمهور نشطائها الآتي من بلدان مختلفة واع. انه مركب جدا: اذ ينتمي اليه مقاتلون اسلاميون تكونوا خلال مأساة الحرب، وعسكريون سابقون من عهد صدام حسين ممن قاتلوا ضد الغزاة، وآخرون كثيرون، ممن ترتبط قصصهم دوما بالأوضاع المأساوية التي خلفتها حرب الخليج الأولى والحروب التي تلتها خلال أكثر من عشرين سنة. وينتمي اليه ايضا مختلف المقاتلين الآتين من الولايات المتحدة وأوروبا، حيث تغطي الاقنعة أيضا –ويقينا- عملاء سريين تلقوا تكوينا خاصا بمثل هذه العمليات.

وهكذا، هناك حقائق لا تقبل جدالا توضح أن الإمارة الإسلامية مجرد جندي مشاة في اللعبة الإمبريالية الجديدة الكبرى في الشرق الأوسط. في شهر ماي 2013، شهرا بعد تأسيس الإمارة الإسلامية، اجتمع إبراهيم البدري، -"الخليفة" المعروف حاليا بالاسم الحربي أبو بكر البغدادي- في سورية بالسيناتور الأمريكي جون ماكين، زعيم الجمهوريين المكلف من قبل الديمقراطي أوباما بالقيام بعمليات سرية لحساب الحكومة. اللقاء موثق فوتوغرافيا (انظر مقالا لـ: تيري ميسان [2]). إن من المريب جدا وصول الإمارة الإسلامية اللامحدود إلى شبكات الإعلام العالمية، التي يهيمن عليها العمالقة الامريكيون والأروبيون، التي تذيع من خلالها أشرطة فيديو لعمليات قطع الرؤوس، التي تخلق (من خلال الترويع) جمهورا واسعا مؤيدا لتدخل قوات التحالف تحت قيادة امريكية في العراق وسورية.. تدخل هدفه الاستراتيجي الحقيقي هو إعادة غزو العراق وتقويض اركان سورية.

وهكذا، تفتتح "مهمة حربية ممدودة الأجل"، يتم تحضيرها بـ145 هجوما جويا ينفذها الطيران الامريكي في شهر واحد على العراق.. مهمة يقول عنها انطوني بلينكن، نائب مستشار أوباما للأمن القومي، إنها "قد تدوم على الارجح الى ما بعد الادارة الحالية".

..حرب تورطت فيها حكومة ماتيو رينزي بإشراك ايطاليا، متجاهلة البرلمان.. طائراتنا المقنبلة جاهزة، كما أعلنت وزيرة "الدفاع" روبيرتا بينوتي لـ"عمل عسكري، سيتطلب شجاعة للقيام به".

ترجمة
خالدة مختار بوريجي

مصادر
مانيفستو (ايطاليا)

[1] البيان الختامي لقمة الناتو، شبكة فولتير، 5 سبتمبر 2014.

[2] "جون ماك كين، زعيم ’الربيع العربي’ والخليفة"، بقلم اييري ميسان، شبكة فولتير، 18 اوت 2014.

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات